🌍 World🇶🇦 DOHA

Qatar: global distribution of the vaccine should not be politicized

قطر تدعو لعدم تسييس توزيع اللقاح عالميا

QNA

Doha: HE Assistant Foreign Minister and Spokesperson for the Ministry of Foreign Affairs Lolwah bint Rashid Al Khater said that the State of Qatar believes in multilateral action and the need for the international system to represent the values of humanity, justice and equality, adding that this “cannot be achieved without having a fair international law that respects the right to humanity and a decent life for all peoples, and that if the international law fails to do so, then unfortunately there will be an incomplete law and justice, like the oppression, violence and deprivation that the Palestinian brothers have been living in under the occupation for decades, in full view of the international community.”

In her speech to the annual international conference entitled “Law in the Face of Global Crises: Means and Challenges”, which is being organized by Qatar University’s College of Law, HE Al Khater renewed the State of Qatar’s call for reforming the Security Council in a way that effectively guarantees the supremacy of international law, adding that “the multipolar international system in which we live today is no longer similar to the post-World War II prevailing system, as changes in the world require change and reform for the Security Council and for multilateral organizations; one cannot talk about facing crises with the law if the law itself suffers from a crisis that deserves a solution.”

HE also noted that despite the urgent need to reform international law and the relevant organizations, the existence of these institutions, despite their deficiencies, is a must.

She added that “out of the belief in the United Nations institutions and the respect for international law, the State of Qatar has resorted to all available legal channels to consider areas of disagreement, whether during the Gulf crisis, or in other previous cases, as it welcomed the decisions issued by these institutions.”

On the subject of the use of law as a tool in confronting crisis, HE Lolwah Al Khater commended the experience of the State of Kuwait in the Security Council, mentioning that “Kuwait used its membership to serve its brothers, support Arab and Islamic causes, and alleviate the suffering of peoples in Syria, Palestine, Iraq, Yemen and Myanmar.”

HE the Assistant Foreign Minister and Spokesperson for the Ministry of Foreign Affairs indicated that the Covid-19 pandemic brought out the best and the worst at the individual and collective levels, so there were some countries which have retreated into themselves, and some have not been prevented by the crisis from extending a helping hand to others.

Her Excellency noted that the State of Qatar was among those States that set an example of what even geographically small countries can play at the international level, as it sent shipments of medical and humanitarian assistance to more than 70 countries and humanitarian organizations.

She also pointed that Qatar Airways has taken home nearly 3 million passengers, at a time when most of the world’s airports were closed and most airlines stopped operating.

On the matter of vaccine distribution, HE stressed the need for fair laws, reminding the international community “not to politicize the law regarding aid and vaccination, as there are some parties who seek to enact laws to monopolize the vaccine, which is unacceptable and must be fully rejected by the international community.”

Her Excellency underlined that there are many challenges facing the international community, noting that there are two areas that require complete concentration and quick action, with the first being cybersecurity. Especially taking into account that many countries have fallen prey to cyber-attacks and hacking, a matter that requires the need to accelerate the enactment of international laws that govern the cyberspace, and regulate international relations in it.

The second area HE listed is the threat of climate change, noting that for some, the climate phenomenon is an imminent danger that will inevitably come if not confronted quickly. Yet, for small countries and islands such as the Caribbean, the devastating impact of the crisis on their people, environment and economy are a painful reality that they live daily.

HE noted that in this context, “HH the Amir announced in 2019 the State of Qatar’s contribution of $ 100 million to deal with the climate change, and that the State of Qatar is proud of its membership in the Paris Climate Agreement, and hopes that US return to the Agreement, as one of key players in the field of industry, will represent a glimmer of hope to return to the right path and activate the terms of this agreement, to ensure the reduction of carbon emissions and pollution, and the protection of our planet and future generations from the threat of climate change.”

قنا

الدوحة: قالت سعادة السيدة لولوة بنت راشد الخاطر، مساعد وزير الخارجية والمتحدث الرسمي لوزارة الخارجية إن دولة قطر تؤمن بالعمل متعدد الأطراف وبضرورة أن يكون النظام الدولي ممثلا لقيم الإنسانية والعدالة والمساواة، مشيرة إلى أن “هذا ما لا يمكن أن يتحقق دون أن يكون في صميم هذا النظام قانونٌ دوليٌ عادلٌ يحترم الحق في الإنسانية والعيش الكريم للشعوب جمعاء، وإذا عجز القانون الدولي عن ذلك فإننا وللأسف نتحدث عن نصف قانون ونصف عدالة لا تبقي لنا إلا نظاما أعرجا يرتكز على رجل واحدة. ولا أدل على ذلك من القهر والعنف والحرمان الذي يعيشه أشقاؤنا الفلسطينيون تحت الاحتلال منذ عقود على مرأى ومسمع المجتمع الدولي”.

وجددت سعادتها في كلمة أمام المؤتمر السنوي الدولي بعنوان ” القانون في مواجهة الأزمات العالمية : الوسائل والتحديات” الذي تنظمه كلية القانون بجامعة قطر دعوة دولة قطر إلى إصلاح مجلس الأمن بما يضمن سيادة القانون الدولي بشكل فاعل، مذكرة بأن النظام العالمي متعدد الأقطاب الذي نعيشه اليوم لم يعد يشبه النظام السائد بعد الحرب العالمية الثانية، “فمتغيرات العالم تحتم التغيير والإصلاح لمجلس الأمن وللمنظمات متعددة الأطراف، فلا يمكننا الحديث عن مواجهة الأزمات بالقانون إذا كان القانون نفسه يعاني من أزمة تستوجب الحل”.

وأوضحت سعادتها “أنه على الرغم من الحاجة الملحة لإصلاح القانون الدولي والمنظمات ذات العلاقة، إلا أن وجود هذه المؤسسات، على ما فيها من عوار، يعد ضرورة لا بد منها فما لا يدرك جلّه لا يترك كله”.

وأضافت : ” إيمانا منا بمؤسسات الأمم المتحدة واحتراما للقانون الدولي، لجأت دولة قطر إلى كافة القنوات القانونية المتاحة للنظر في مواضع الخلاف سواء كان ذلك أثناء الأزمة الخليجية أو في قضايا أخرى سابقة، وقد احترمت دولة قطر بل ورحبت بما يصدر عن هذه المؤسسات من أحكام”.

وقالت” في سياق الحديث عن القانون كأداة في مواجهة الأزمات، لا يفوتنا أن نشيد بتجربة دولة الكويت الشقيقة في مجلس الأمن، حيث استخدمت الكويت عضويتها لخدمة أشقائها ونصرة القضايا العربية والإسلامية والتخفيف من معاناة الشعوب في سوريا وفلسطين والعراق واليمن وميانمار.

وأشارت سعادة مساعد وزير الخارجية والمتحدث الرسمي لوزارة الخارجية إلى أن جائحة كورونا أظهرت أفضل وأسوأ ما فينا على المستوى الفردي والجمعي، فرأينا من الدول من انكفأ على ذاته ورأينا منها من لم تمنعه أزمته من مدّ يد العون للآخرين.

ونوهت سعادتها إلى أن دولة قطر كانت في مصاف الدول التي ضربت مثلا لما يمكن حتى للدول الصغيرة جغرافيا أن تلعبه على المستوى الدولي، فأرسلت المساعدات والشحنات الطبية والإنسانية لأكثر من 70 دولة ومنظمة إنسانية. كما قامت الخطوط الجوية القطرية بإجلاء ما يقارب 3 ملايين مسافر إلى أوطانهم في الوقت الذي أغلقت فيه معظم مطارات العالم وتوقفت فيه معظم خطوط الطيران عن العمل.

وقالت” بينما لا يزال عالمنا يعاني من هذه الجائحة وآثارها على كافة المستويات، فإننا نذكر المجتمع الدولي بضرورة عدم تسييس القانون فيما يتعلق بالمساعدات واللقاح، فهناك خطاب يلوح في الأفق من بعض الأطراف بسن قوانين لاحتكار اللقاح، وهو أمر نرفضه ويجب أن يرفضه المجتمع الدولي جملة وتفصيلا.

وأوضحت سعادتها أن التحديات التي تواجه المجتمع الدولي جمة، منوهة بمجالين يتطلبان كامل تركيزنا وسرعة تحركنا للتعامل معهما، المجال الأول هو الأمن السيبراني، وقد رأينا كثيرا من الدول تقع فريسة للهجمات الالكترونية والاختراق، ما يتطلب ضرورة الإسراع في سن القوانين الدولية التي تحكم هذا الفضاء السيبراني وتنظم العلاقات الدولية فيه.

وتابعت “أما المجال الثاني فهو خطر التغير المناخي، وللبعض فهو خطر محدق قادم لا محالة ما لم نسرع في مواجهته، أما للدول الصغيرة والجزر كجزر الكاريبي فهو واقع مؤلم تعيشه يوميا وله أثر مدمر على الإنسان والبيئة والاقتصاد في هذه الدول. وفي هذا السياق كان حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى قد أعلن في 2019 عن مساهمة دولة قطر بمبلغ 100 مليون دولار للتعامل مع التغير المناخي، كما تعتزّ دولة قطر بعضويتها في اتفاق باريس للمناخ، وتأمل أن تشكل عودة الولايات المتحدة الأمريكية لاتفاق باريس، بصفتها أحد اللاعبين الرئيسين في مجال الصناعة، بارقة أمل للعودة إلى الطريق الصحيح وتفعيل بنود هذا الاتفاق بما يضمن الحد من الانبعاثات الكربونية والتلوث وحماية كوكبنا وأجيال المستقبل من خطر التغير المناخي”.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format