💉 Health🦠Coronavirus

Doctors to Al-Sharq: Visits behind the rise in the number of cases

أطباء لـ”الشرق”: الزيارات وراء ارتفاع عدد الإصابات

Al-Sharq – WGOQatar Translations 

Doha: The number of cases of coronavirus Covid-19 infection in the country has increased in more than three months, with only 200 cases per day, with the Ministry of Public Health registering at least 637 cases, of which only 338 were yesterday, 40 cases were being treated in intensive care units, and 49 cases were hospitalized in the past 24 hours.

This unwelcome rise comes amid warnings and calls from the Ministry of Public Health in particular and the health sector in general for the need to comply with the precautionary measures adopted by the Ministry of Public Health since the first day of the WHO declaration of the new Coronavirus (Covid-19) pandemic, which emphasizes the need to adhere to physical spacing, the use of protective masks, particularly in crowded areas, as well as washing hands with water and soap or using alcohol sterilizers to reduce the spread of the epidemic.

In this context, a number of doctors stressed the need to adhere to precautionary measures, denying rumors among the public that the vaccine against the new coronavirus (Covid-19) has full responsibility in achieving the prevention of the epidemic, pointing out that the vaccine against the new coronavirus has the potential to achieve a protection rate of up to 95% but it will only be achieved with the vaccination of at least 80% of the population of the state, and then all members of the society must follow the recommendations of the Ministry of Public Health with regard to precautionary measures that are the first lifeline in this battle, in which only the wise and intelligent will win.

 

Dr. Mona Al-Muslimani: We have to resort to all means to fight the epidemic

Dr. Mona Al-Muslimani, medical director of the Center for Transitional Diseases of Hamad Medical Corporation, said there are grounds for adhering to precautionary measures from the use of face masks, physical spacing and hand washing, even after a person has received the vaccine against the virus. The reason why experts and specialists have not been able to provide information indicating when precautionary measures can be lifted, and in the light of speculation that everyone should use mechanisms and means that would reduce the spread of the epidemic, these means include the need to abide by the precautionary measures that the Ministry of Public Health has emphasized since the first day of the pandemic, which has been an effective role in reducing the outbreak of the epidemic in society over the past months.

 

Dr. Nasser Al Ansari: Employees should not compromise procedures at their workplaces

Dr. Nasser Al Ansari, consultant of microbes and head of the infection control committee at Al Wakra Hospital, advised the need to follow the instructions of the Ministry of Public Health regarding adherence to precautionary measures, pointing out – in a video posted on the official account of HMC on Twitter – that it is noticeable that a number of employees are not complying with precautionary measures because they feel safe as they do not use protective face masks “muzzle” during dealing with their colleagues at work, pointing out that the virus takes advantage of these opportunities to pounce on the next prey, and therefore a person may get infected without knowing and mix with others , it is important to maintain safe distance and to abide by precautionary measures to ensure the safety of the community and the safety of its members from a second wave of outbreaks.

 

Dr. Ahmed Lotfi: Protecting society requires awareness

Dr. Ahmed Lotfi, a doctor at Doha Clinic Hospital and Icon Medical Complex, stressed the need to comply with precautionary measures, blaming some members of the community who made an individual decision to tolerate the application of precautionary measures that achieve a protection rate of almost 100% the evidence of this is the ability of many people to protect themselves by adhering to precautionary measures during the last period of the outbreak of the epidemic, stressing that community prevention is based on the awareness of individuals of the need to adhere to precautionary measures, as maintaining a low percentage of infections requires a joint effort of all concerned and the most important ring in this circle is individuals, where many have become normally practicing their lives depending on the vaccine that did not reach the majority of the population, especially since vaccination is in its first stage.

الشرق

الدوحة: شهدت حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” ارتفاعا لم تشهده الدولة منذ أكثر من ثلاثة أشهر، حيث كانت الحالات لا تتجاوز المائتي حالة في اليوم، إلى أن سجلت وزارة الصحة العامة على مدار اليومين الماضيين ما لا يقل عن 637 حالة منها 338 حالة إصابة فقط يوم أمس، فضلا عن 40 حالة تخضع للعلاج في وحدات العناية المركزة، إلى جانب 49 حالة حادة تم إدخالها إلى المستشفى خلال الـ24 ساعة الماضية.

ويأتي هذا الارتفاع غير المحمود وسط تحذيرات ودعوات من وزارة الصحة العامة على وجه الخصوص والقطاع الصحي بصورة عامة لضرورة التقيد بالإجراءات الاحترازية التي أقرتها وزارة الصحة العامة منذ اليوم الأول لإعلان منظمة الصحة العالمية وباء فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” بالجائحة، والتي تؤكد على ضرورة الالتزام بالتباعد الجسدي، واستخدام أقنعة الوجه الواقية لاسيما في أماكن الازدحام، إلى جانب غسل اليدين بالماء والصابون أو استخدام المعقمات الكحولية بهدف الحد من تفشي الوباء.

وفي هذ السياق أكدَّ عدد من الأطباء ضرورة التقيد بالإجراءات الاحترازية، نافين ما يشاع بين عامة الناس بأن اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” عليه كامل المسؤولية في تحقيق الوقاية من الوباء، لافتين إلى أنَّ اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد لديه القدرة على تحقيق نسبة وقاية قد تصل إلى 95% إلا أنها لن تتحقق إلا مع تطعيم ما لا يقل عن 80% من سكان الدولة، وإلى ذلك الحين على جميع أفراد المجتمع ضرورة اتباع توصيات وزارة الصحة العامة فيما يتعلق بالإجراءات الاحترازية التي تعتبر طوق النجاة الأول في هذه المعركة، التي لن ينتصر فيها إلا صاحب الحكمة والفطنة.

 

د.منى المسلماني: علينا اللجوء لكافة الوسائل لمكافحة الوباء

وبدورها كانت قد أكدت الدكتورة منى المسلماني-المدير الطبي لمركز الأمراض الانتقالية التابع لمؤسسة حمد الطبية-، أنَّ هناك مبررات للتقيد بالإجراءات الاحترازية من استخدام الأقنعة الواقية للوجه، والتباعد الجسدي، وغسل اليدين، حتى بعد حصول الشخص على اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، مبررة السبب أنه لايزال الخبراء والمختصون لم يصلوا إلى معلومات تشير إلى متى بالإمكان التحرر من الإجراءات الاحترازية، وفي ظل التكهنات على الجميع استخدام الآليات والوسائل التي من شأنها أن تحد من تفشي الوباء، ومن بين هذه الوسائل هو التقيد بالإجراءات الاحترازية التي تشدد عليها وزارة الصحة العامة منذ اليوم الأول للجائحة، والتي كان لها الدور الفعال في الحد من تفشي الوباء في المجتمع على مدار الأشهر الماضية.

 

د.ناصر الأنصاري: على الموظفين عدم التهاون بالإجراءات في مقار عملهم

نصح الدكتور ناصر الأنصاري- مستشار الميكروبات ورئيس لجنة مكافحة العدوى في مستشفى الوكرة-، ضرورة اتباع تعليمات وزارة الصحة العامة فيما يتعلق بالتقيد بالإجراءات الاحترازية، لافتا -في فيديو بثه موقع مؤسسة حمد الطبية الرسمي على تويتر- إلى أن من الملاحظ أن عدد من الموظفين باتوا لا يتقيدون بالإجراءات الاحترازية لاستشعارهم بالأمان حيث إنهم لا يستخدمون أقنعة الوجه الواقية “الكمامة” خلال التعامل مع زملائهم في العمل، مشيرا إلى أن الفيروس ينتهز هذه الفرص لينقض على فريسته التالية، وبالتالي قد يصاب الشخص دون أن يعلم وبالتالي يختلط مع الآخرين، لذا من المهم المحافظة على المسافة الآمنة، والتقيد بالإجراءات الاحترازية لضمان سلامة المجتمع وسلامة أفراده من موجة ثانية من تفشي الوباء.

 

د. أحمد لطفي: وقاية المجتمع تتطلب الوعي

شدد الدكتور احمد لطفي -طبيب بمستشفى عيادة الدوحة ومجمع آيكون الطبي- على ضرورة التقيد بالإجراءات الاحترازية، عاتبا على بعض من افراد المجتمع الذين اتخذوا قرارا فرديا في التهاون في تطبيق الاجراءات الاحترازية التي تحقق نسبة وقاية قد تكاد تكون 100% والدليل على ذلك هو قدرة الكثير من الاشخاص حماية انفسهم من خلال التقيد بالإجراءات الاحترازية خلال الفترة الماضية من تفشي الوباء، مؤكدا أن الوقاية المجتمعية تنطلق من وعي الأفراد بضرورة التقيد بالإجراءات الاحترازية، اذ ان المحافظة على نسبة متدنية من الاصابات يتطلب جهدا مشتركا من كافة المعنيين واهم حلقة في هذه الدائرة الافراد، حيث بات الكثير يمارس حياته بصورة اعتيادية معولا على اللقاح الذي لم يصل لأغلب السكان سيما وأن التطعيم في مرحلته الأولى.

المصدر: al-sharq

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format