📚Education

QU Annual Research Forum Discusses “University of the Future” Role

المنتدى البحثي السنوي لجامعة قطر يناقش دور جامعة المستقبل

QNA

Doha: Qatar University (QU) hosted yesterday The Qatar University Annual Research Forum & Exhibition (QUARFE) 2020 under the theme of “University of the Future: Re-Imagining Research and Higher Education”. The event was organized by the Office of Research and Graduate Studies at QU.

QUARFE is the meeting point for students, researchers and academics from the University’s colleges, centers, and institutes, including partners and stakeholders, to assess and review the institutions research enterprise.

In compliance with the current conditions produced by (COVID-19) pandemic, the Forum activities were launched remotely through the electronic platform Webex with participation of huge number of QU’s employees and other participants. This year’s high profile event will revolve around the “University of the Future”, a university playing its role in sustainable development, despite the current regional and international challenges. It is an occasion to demonstrate new tools or reports on implementing new programs, collaborations, innovations and other relevant projects that take bearing from the Qatar University (QU) Research Roadmap 2018-2022, Qatar National Research Strategy and Qatar National Vision 2030, where more than 300 research in various fields have been presented in cooperation with local and global partners this year.

The Research Forum was opened with a welcome speech by Qatar University’s President Dr. Hassan Rashid Al Derham in which he welcomed guests, participants and researchers who exchange opinions and ideas about the prospects of the upcoming transformations and future innovations from universities, with emphasis on the utmost importance of developing global cooperation in the field of research, in order to be able to achieve a successful transformation and effectively address the expected and growing needs of society.

The Forum also included an opening speech of HE Undersecretary of the Ministry of Education and Higher Education Dr. Ibrahim bin Saleh Al Nuaimi, in which HE highlighted the importance of holding the Forum and shedding light on the great and rapid changes in the world, which necessitate the need to adopt innovative programs and policies to keep pace with these transformations. HE mentioned that in order to strengthen the role of universities to face the future challenges, global communication and strengthening the dialogue of different civilizations to achieve human progress, it is important to enable researchers to interact with global issues. HE pointed out the Forum role to bridge the gap between the outputs of higher education and the requirements of the labor market, in order to strengthen the relationship between universities as houses of expertise and ideas with the developmental requirements of the public and private sectors. Moreover, HE Dr. Al Nuaimi stressed on the importance of the Forum which strengthens efforts to build a society and acknowledge economy in light of the wise policies, which provided all the inputs at the academic level, and according to which Qatar has become an oasis of knowledge and an incubator of the largest leading research and academic institutions in the world to play its role in producing knowledge, indigenizing it, and employing its data in sustainable development in its economic, social, environmental and cultural dimensions.

Under the title: “An Overview of Research and Postgraduate Activities”, Vice President for Research and Postgraduate Studies Prof. Mariam Al Maadeed delivered presentation in which she said: “Excellence in research and education is one of the most important objectives of Qatar University’s vision and mission and its new strategic plan to move from Reform is transforming, and the research and graduate studies sector at the university has sought to establish a research base capable of conducting high-level intermediate research, centered on national priorities in the fields of energy, environment, health, technology, human and social sciences, and has made a big positive difference in the field of innovative research.”

Prof. Al Maadeed also referred to the new research achievements between the forum and the annual research exhibition for the year 2019, which met with great success, the forum for this year, including the launch of the Qatar University Center for Young Scientists, the Agricultural Research Station, collaborative research, partnerships and MoU with many local and international bodies, the opening New doors for co-financing in vital projects, especially the continuous progress of Qatar University’s international classification, in addition to the keenness to spread digitization and virtual performance. Prof. Al Maadeed also emphasized the protection of intellectual property, academic freedom, and patents, and the continuation of Qatar University in ensuring the sustainability and diversification of resources and funding through new internal and external grants promising rentier projects that enhance cooperation with industry and society. The event concluded with award prizes for the distinguished researchers who have exerted research efforts and achieved achievements that Qatar University are proud of.

It is worth noting that the forum witnessed virtual participation and attendance from several universities, namely; The Catholic University of Portugal, The International Islamic University Malaysia, The Silesian University of Technology in Poland, Al Akhawayn University in Ifrane in Morocco, University Saint-Joseph of Beirut, in addition to the International Publishing House of Elsevier And Hamad Medical Corporation.

قنا

الدوحة: سلط المنتدى والمعرض البحثي السنوي، الذي عقدته جامعة قطر اليوم، الضوء على دور جامعة المستقبل في التنمية المستدامة، وطبيعة التحديات التي تواجهها، وذلك بمشاركة أكاديميين وطلبة وباحثين من مختلف كليات ومراكز الجامعة، والمراكز والمعاهد والشركاء وأصحاب المصلحة، إلى جانب خبراء وأكاديميين من جامعات أجنبية مختلفة.

وخصص المنتدى الذي عقد بطريقة دمجت بين الحضور المباشر وتقنية الاتصال المرئي، جلسة لعرض الآلية التي تتبعها جامعة قطر في معالجة القضايا والتحديات التي تواجه المجتمع من خلال البحث القائم على الشراكات الناشطة مع الصناعة وأصحاب المصالح الآخرين، بما في ذلك المؤسسات والمراكز البحثية، وتسليط الضوء على الأبحاث المهمة التي تجرى في جامعة قطر والحائزة على جوائز، والتي تعزز رؤيتها وتدعم الأولويات البحثية لدولة قطر وأهداف رؤية قطر الوطنية 2030.

وعلى ضوء التحديات العالمية الراهنة التي تواجه جامعة المستقبل، ناقش المشاركون المشاريع البحثية الحالية، وتطبيق البرامج الجديدة، وفرص التعاون والابتكارات، فضلا عن مشاريع أخرى ذات صلة تتعلق بخارطة طريق البحث العلمي لجامعة قطر 2018 2022، واستراتيجية قطر الوطنية للبحوث، ورؤية قطر الوطنية 2030.

كما تناول المنتدى التحديات الإقليمية والدولية، وأهمية حوار الحضارات وأثرها على التعاون في مجال البحوث انطلاقا من أن التعاون البحثي، شأنه شأن جوانب عديدة في العملية الأكاديمية، يعتمد على السياقات المحلية الاجتماعية والسياسية والاقتصادية التي توجد فيها المؤسسات البحثية.

وفي كلمة له خلال الافتتاح، قال الدكتور حسن بن راشد الدرهم، رئيس جامعة قطر، إن المنتدى بالرغم من الظروف الطارئة، نجح في جمع نخبة من المفكرين والباحثين الذين ساهموا في جلسات النقاش المعمقة، وتبادلوا الآراء والأفكار حول آفاق التحولات المقبلة، والمهام المستقبلية المنتظرة من الجامعات، وسبل تطوير التعاون العالمي في مجال البحوث، لكي تكون الجامعات قادرة على إنجاز التحول الناجح والتصدي بفاعلية للحاجات المتوقعة والمتزايدة للمجتمعات المعاصرة.

بدوره لفت سعادة الدكتور إبراهيم بن صالح النعيمي، وكيل وزارة التعليم والتعليم العالي، إلى أهمية انعقاد المنتدى في ظل التحولات الكبيرة والمتسارعة في العالم، والتي تحتم ضرورة اعتماد برامج وسياسات مبتكرة لمواكبتها، وتعزيز دور الجامعات في مواجهتها، بما في ذلك أهمية التواصل العالمي وتعزيز حوار الحضارات المختلفة لتحقيق التقدم الإنساني، وتمكين الباحثين من التفاعل مع القضايا العالمية.

كما أشار سعادته إلى مساهمة المنتدى في ردم الفجوة بين مخرجات التعليم العالي ومتطلبات سوق العمل، وتعزيز العلاقة بين الجامعات كبيوت خبرة ومنارات بحثية لربط المقترحات والأفكار مع المتطلبات التنموية للقطاعين العام والخاص، مؤكدا ضرورة تعزيز الجهود العلمية والبحثية في بناء اقتصاد المعرفة في ضوء السياسات الحكيمة للقيادة الرشيدة في الدولة التي وفرت كل المدخلات على المستوى الأكاديمي، لتصبح دولة قطر بموجبها واحة للعلم والمعرفة، وحاضنة لأكبر المؤسسات البحثية والأكاديمية الرائدة في العالم، والتي تقوم بدورها في إنتاج المعرفة وتوطينها وتوظيف معطياتها في التنمية المستدامة بأبعادها الاقتصادية والاجتماعية والبيئية والثقافية.

من جانبها، قدمت البروفيسورة مريم المعاضيد نائب رئيس جامعة قطر للبحث والدراسات العليا، لمحة عامة حول أنشطة البحث والدراسات العليا، مشيرة إلى أن التميز في البحث والتعليم هو أحد أهم أهداف رؤية جامعة قطر ورسالتها وخطتها الاستراتيجية الجديدة في الانتقال من الإصلاح إلى التحول، مبينة أن قطاع البحث والدراسات العليا في الجامعة سعى إلى إنشاء قاعدة بحثية قادرة على القيام بأبحاث بينية عالية المستوى، تتمحور حول الأولويات الوطنية في حقول الطاقة والبيئة والصحة والتكنولوجيا، والعلوم الإنسانية والاجتماعية، مما أحدث فارقا إيجابيا كبيرا في مجال الأبحاث المبدعة التي تتماشى مع التغيرات وتلبي الحاجات وتتصدى للتحديات.

كما أشارت البروفيسورة المعاضيد إلى الإنجازات البحثية المستجدة بين المنتدى والمعرض البحثي السنوي لعام 2019 الذي لاقى نجاحا كبيرا والمنتدى لهذا العام، التي من بينها إطلاق مركز جامعة قطر للعلماء الشباب، ومحطة البحوث الزراعية، والأبحاث التعاونية والشراكات ومذكرات التفاهم مع الكثير من الجهات المحلية والعالمية، وفتح أبواب جديدة للتمويل المشترك في مشاريع حيوية، ولاسيما التقدم المتواصل للتصنيف العالمي لجامعة قطر، بالإضافة إلى الحرص على نشر الرقمنة والأداء الافتراضي.

وأكدت على دور الجامعة وقطاع البحوث في حماية الملكية الفكرية والحرية الأكاديمية، وبراءات الاختراع، والاستمرار في تأمين استدامة وتنوع الموارد والتمويل عبر منح جديدة داخلية وخارجية ومشاريع ريعية واعدة تعزز التعاون مع الصناعة والمجتمع.

وفي ختام المنتدى والمعرض البحثي السنوي، تم تكريم الباحثين المتميزين الذين بذلوا جهودا بحثية، وحققوا إنجازات علمية في جامعة قطر، كما تم توزيع جوائز العروض البصرية والملصقات البحثية والدراسات العليا التي شاركت في هذه النسخة.

يشار إلى أن المنتدى شهد مشاركة وحضورا افتراضيا من عدة جامعات، مثل الجامعة الكاثوليكية في البرتغال، والجامعة الإسلامية العالمية في ماليزيا، وجامعة سيليزيا للتكنولوجيا في بولندا، وجامعة الأخوين في أفران بالمغرب، وجامعة القديس يوسف في لبنان، بالإضافة إلى دار نشر إلزيفير العالمية ومؤسسة حمد الطبية.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format