🌍 World

WMO: Ozone Hole Over The Antarctic is One of the Largest and Deepest in Recent years

العالمية للأرصاد الجوية: ثقب الأوزون فوق القطب الجنوبي الأكبر والأعمق في السنوات الأخيرة

QNA

Geneva: The ozone hole over the Antarctic has reached its maximum annual size and is one of the largest and deepest in recent years, the World Meteorological Organization (WMO) warned Tuesday.

“Scientists from the Copernicus Atmosphere Monitoring Service confirm that the ozone hole over the Antarctic is one of the largest and deepest in recent years,” WMO spokeswoman Clare Nullis said at a briefing for UN journalists in Geneva.

The 2020 ozone hole grew rapidly from mid-August and peaked at around 24 million square kilometres in early October. It now covers 23 million km2, above average for the last decade and spreading over most of the Antarctic continent.

NASA’s Ozone Watch reports a lowest value of 95 Dobson Units recorded on October 1. Scientists are seeing signs that the 2020 ozone hole now seems to have reached its maximum extent.

“There is much variability in how far ozone hole events develop each year. The 2020 ozone hole resembles the one from 2018, which also was a quite large hole, and is definitely in the upper part of the pack of the last fifteen years or so”, Vincent-Henri Peuch, Director of Copernicus Atmosphere Monitoring Service at ECMWF, said in a news release.

“With the sunlight returning to the South Pole in the last weeks, we saw continued ozone depletion over the area. After the unusually small and short-lived ozone hole in 2019, which was driven by special meteorological conditions, we are registering a rather large one again this year, which confirms that we need to continue enforcing the Montreal Protocol banning emissions of ozone depleting chemicals.”

The Montreal Protocol bans emissions of ozone depleting chemicals. Since the ban on halocarbons, the ozone layer has slowly been recovering; the data clearly show a trend in decreasing area of the ozone hole.

The latest WMO /UN Environment Programme Scientific Assessment of Ozone Depletion, issued in 2018, concluded that the ozone layer on the path of recovery and to potential return of the ozone values over Antarctica to pre-1980 levels by 2060.

قنا

جينيف: أعلنت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية، في تقرير، أن علماء من خدمة /كوبرنيكوس/ لمراقبة الغلاف الجوي، أكدوا أن ثقب الأوزون فوق القطب الجنوبي، هو واحد من أكبر وأعمق الثقوب في السنوات الأخيرة.

وأشارت المنظمة إلى أن التحليلات تظهر أن ثقب الأوزون (الطبقة التي تحمي البشر من الأشعة فوق البنفسجية الضارة للشمس)، وصل إلى أقصى حجم له.

وقالت السيدة كلير نوريس المتحدثة باسم المنظمة، في مؤتمر صحفي بمقر الأمم المتحدة بجنيف، “إن برنامج المراقبة العالمية للغلاف الجوي التابع للمنظمة يعمل بشكل وثيق مع خدمة /كوبرنيكوس/ لمراقبة الغلاف الجوي و/وكالة ناسا/ و/وكالة البيئة وتغير المناخ/ الكندية، وشركاء آخرين”.

وأضافت أن الثقب نما في عام 2020 بسرعة من منتصف أغسطس، وبلغ ذروته عند حوالي 24 مليون كيلومتر مربع في أوائل أكتوبر، ويغطي الآن 23 مليون كيلومتر مربع، وهو أعلى من المتوسط في العقد الماضي، ويغطي معظم القارة القطبية الجنوبية.

وأوضحت أن هناك تباينا كبيرا في مدى تطور أحداث ثقب الأوزون كل عام، وأن ثقب الأوزون لعام 2020 يشبه ثقب عام 2018، الذي كان أيضا ثقبا كبيرا جدا وهو أحد أكبر الثقوب في السنوات الأخيرة، فيما كان الثقب خلال 2019 صغيرا بشكل غير عادي.

وشددت المنظمة على أنه لا مجال للتهاون في تنفيذ بروتوكول مونتريال، الذي يحظر انبعاثات المواد الكيميائية المستنفدة لطبقة الأوزون، مشيرة إلى أنه منذ الحظر المفروض على مركبات الكربون الهالوجينية بدأت طبقة الأوزون تتعافى ببطء، حيث تظهر البيانات بوضوح اتجاها نحو تناقص مساحة ثقب الأوزون.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format