🩺 Health🌍 World🦠Coronavirus

WHO warns world in ‘new and dangerous phase’ of pandemic

منظمة الصحة العالمية تحذر العالم من “مرحلة جديدة وخطيرة” من الوباء

AFP – Geneva:

The World Health Organization warned Friday of a “new and dangerous phase” of the coronavirus pandemic with people tiring of lockdowns despite the disease’s accelerating spread.

The warning came as it emerged the virus was present in Italy in December, months before its first confirmed cases and about the same time as the disease was first reported in China.

The virus, which has now killed more than 454,000 people and infected 8.4 million people worldwide, is surging in the Americas and parts of Asia even as Europe starts to ease restrictive measures.

Lockdowns imposed to halt the spread of the disease have caused crippling economic damage, but the WHO said the pandemic still posed a major threat.

“The world is in a new and dangerous phase. Many people are understandably fed up with being at home… but the virus is still spreading fast,” WHO chief Tedros Adhanom Ghebreyesus told a virtual press conference.

A vaccine remains months off at best despite several trials, while scientists are still discovering more about the virus, its symptoms and the extent to which it may have spread before being identified.

 Italian sewage 

Italian researchers discovered genetic traces of SARS-CoV-2 — as the virus is officially known — in samples of waste water collected in Milan and Turin at the end of last year, and Bologna in January, the ISS institute said.

Italy’s first confirmed cases were not until February.

The results “help to understand the start of the circulation of the virus in Italy,” the ISS said.

Italy was the first European country to be hit by the virus and the first in the world to impose a nationwide lockdown, in early March.

In a sign of the persisting risks, ISS, Italy’s top health agency, also urged caution after last week seeing “warning signs” of virus transmission following two outbreaks in Rome.

“In certain parts of the country, the circulation of the virus is still significant,” ISS said in its weekly report.

Many European countries followed Italy into lockdown, and most have only begun reopening this month after painful shutdowns that devastated their economies.

Facing the biggest recession in the EU’s history, leaders on Friday held a virtual summit on the European Commission’s proposal for a 750 billion euro ($840 billion) rescue fund.

However they fell short of reaching a deal on a plan seen as a key gesture of the bloc’s solidarity and unity.

Opposition is fierce from the “frugal four” — Netherlands, Sweden, Denmark and Austria. But Italy and Spain that were the first and hardest hit by the pandemic were already crippled by overstretched finances.

 ‘Came from Europe’ 

Chinese scientists have said the virus likely emerged in a market that sold wildlife in the central city of Wuhan in December, but Beijing officials have recently suggested it may have originated elsewhere.

After largely bringing the virus under control and easing restrictions, China is now fighting a resurgence after finding a cluster centred on a market in Beijing.

Authorities launched a nationwide campaign to inspect food imports, while tens of thousands of people are also being tested and neighbourhoods have been locked down.

Chinese authorities said studies of genome data, which it had shared with the WHO, suggest the new outbreak in Beijing “came from Europe”, but is different from what is currently spreading there.

“It is older than the virus currently circulating in Europe,” Zhang Yong of the Chinese Center for Disease Control and Prevention (CDC) said.

He raised the possibility of the virus lurking in imported frozen food or in the wholesale market itself, resulting in similarities to older strains.

‘Better control’ 

The United States still leads the world in the number of confirmed infections and deaths, with a recent surge in southern states, while the economy has also been hammered in a year when US President Donald Trump seeks re-election.

However top US expert Dr Anthony Fauci offered hope as he said in an interview with AFP that he did not see America returning to fresh lockdown.

He predicted it would instead focus on “trying to better control those areas of the country that seem to be having a surge of cases”.

Fauci said he was optimistic the world would soon have a vaccine to end the pandemic, calling early trial results “encouraging”.

Still, Apple said it was closing some stores in US states experiencing a surge in infections, reversing course after reopening many of its retail locations.

The Philadelphia Phillies baseball team also said five players and three staff tested positive for COVID-19 at the club’s Clearwater training base in Florida.

بروكسل (أ ف ب) 

يتصدّر رفع إجراءات الحجر جدول أعمال دول عدّة متضرّرة من فيروس كورونا المستجدّ، لكنّ منظّمة الصحة العالمية حذّرت من أنّ ذلك يدخِل العالم في “مرحلة خطيرة”.

وأودى فيروس كورونا بما لا يقلّ عن 456,630 شخصاً حول العالم منذ ظهوره في الصين في كانون الأوّل/ديسمبر، وفق تعداد أجرته وكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسميّة الساعة 19,00 ت غ الجمعة.

وسُجّلت رسميّاً أكثر من 8,555,330 إصابة في 196 بلداً ومنطقة منذ بدء تفشّي الوباء. وقد أعلِن تعافي 3,952,400 شخص على الأقلّ.

وتخطّت البرازيل الجمعة عتبة المليون إصابة مؤكّدة بفيروس كورونا، حسب ما أعلنت وزارة الصحّة.

وحذّر المدير العام لمنظّمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غبريسوس من أنّ “الفيروس يواصل الانتشار سريعاً، ويبقى مميتاً، وأغلب الناس عرضة له”، مشيرًا إلى أنّ أجهزة المنظّمة سجّلت الخميس أكثر من 150 ألف إصابة، في أعلى حصيلة يومية منذ ظهور الوباء.

أُحصي أكثر من نصف الإصابات الجديدة في القارّة الأميركية، لكنّ الفيروس ينتشر أيضا في جنوب آسيا والشرق الأوسط.

وأقرّ غبريسوس بأنّه “من الواضح أنّ كثيراً من الناس سئموا ملازمة بيوتهم. ترغب الدول في فتح مجتمعاتها واقتصاداتها”، لكنّه حذّر من أنّ إنهاء تدابير الحجر أو القيود المفروضة على الحركة “يُدخِل العالم في مرحلة جديدة وخطيرة”.

وتعتزم السعوديّة اعتبارًا من الأحد إعادة فتح مساجد مكّة، بعد إغلاق دام ثلاثة أشهر بسبب الفيروس، وفق التلفزيون الرسمي.

وأعلن المغرب ليل الجمعة توسيع إجراءات تخفيف الحجر الصحّي لتشمل معظم أرجاء البلاد، وذلك ابتداء من 24 حزيران/يونيو.

– مراقبة المياه -في إيطاليا، بحث خبراء عن آثار الفيروس في عيّنات مياه صرف صحّي أظهرت أنه كان موجودا في مجاري ميلانو وتورينو منذ كانون الأول/ديسمبر 2019، أي قبل شهرين من رصد أول إصابة في البلاد.

وُجِدت أيضًا آثار مماثلة في المياه المستعملة ببولونيا (وسط الشمال) في 29 كانون الثاني/يناير، في حين سجلت أول إصابة في 20 شباط/فبراير، وكذلك في مدينة كودونيو الصغيرة قرب ميلانو، وفق دراسة أجراها المعهد الإيطالي العالي للصحة.

وأشار المعهد إلى دراسة إسبانية كشفت وجود الفيروس في عينة مياه مستعملة في برشلونة.

وقال لوكا لوسينتيني المسؤول بالمعهد في الدراسة إن “نتائجنا تؤكد ما بات واضحاً على الصعيد الدولي بشأن أهمية مراقبة الفيروس عبر عينات مأخوذة من مياه الصرف الصحي ومن مداخل محطات تنقية” المياه.

وبحسب لوسيا بونادونا وهي مسؤولة أيضاً في المعهد، فإن مشروعاً تجريبياً سيبدأ في تموز/يوليو مع مراقبة آثار محتملة للفيروس في مياه الصرف الصحي في المناطق السياحية.

في فرنسا، أعلنت الحكومة أنّ دور السينما والكازينوهات ستُعيد فتح أبوابها الإثنين، مضيفةً أنّ الملاعب ستُعاود استقبال الجماهير بدءًا من 11 تمّوز/يوليو، على أن لا تستقبل أكثر من خمسة آلاف متفرّج في الحَدّ الأقصى.

تزامنًا أرجأت سلطات مكسيكو لمدّة أسبوع إضافيّ، استئنافَ الأنشطة الاقتصاديّة الذي كان مقرّرًا في الأصل يوم الإثنين، وذلك في محاولة لتقليل الإصابات بالفيروس. وقالت السلطات إنّ المكسيك سجّلت أكثر من 20 ألف وفاة بالفيروس.

في زيمبابوي، اعتقلت الشرطة وزير الصحّة على خلفيّة فضيحة صفقة مواد طبّية متعلّقة بمكافحة كوفيد-19، وفق ما ذكرت هيئة لمكافحة الفساد.

– إنعاش أوروبي -لمواجهة الأزمة الاقتصاديّة الحادّة الناتجة عن الوباء، اجتمع قادة الاتّحاد الأوروبي الجمعة عبر الإنترنت، لكنّهم لم يتّخذوا أيّ قرار. واتّفقوا على الالتقاء مجدّدًا في اجتماع يحضرونه شخصيًّا ببروكسل منتصف تموز/يوليو للاتفاق على خطة إنعاش ضخمة.

وسيشكّل الاتفاق على خطة بقيمة 750 مليار يورو مخصصة لإخراج القارة العجوز من ركود تاريخي، مرحلةً مهمة في البناء الأوروبي، لأن هذا المبلغ سيكون للمرة الأولى قرضا باسم الاتحاد الأوروبي في الأسواق، ما يكسر الصمت المخيِّم على موضوع دين أوروبي مشترك.

وأتاحت القمّة الافتراضيّة لكلّ دولة أن تكشف أهدافها وهوامش التفاوض حول مقترح المفوّضية الأوروبية الذي يهدف إلى دعم الاقتصاد الأوروبي المنكوب.

ويتوجّب خاصّةً تجاوز تحفظات الدول الأربع “المقتصدة”، وهي هولندا والنمسا والسويد والدنمارك، المعارضة لجزء كبير من الخطة التي ستصبّ خصوصًا في مصلحة دول جنوب القارّة.

في الصين، سُجّلت 25 إصابة جديدة الجمعة في بكين، ما يرفع حصيلة الحالات المرصودة منذ الأسبوع الماضي إلى 183 في العاصمة الصينية التي تضمّ 21 مليون نسمة.

ونشرت السلطات معطيات علميّة تشير إلى أنّ نسخة الفيروس المسؤول عن الطفرة الوبائية في بكين ظهرت في أوروبا قبل أسابيع أو أشهر عدّة.

ورأى بين كولينغ، الأستاذ في كلية الصحة العامة في جامعة هونغ كونغ، أنّ “من الممكن أن يكون الفيروس الذي يتسبّب اليوم بوباء في بكين قد انتقل من ووهان إلى أوروبا وعاد الآن إلى الصين”.

– إدارة محليّة ومرنة -في أوكرانيا، حيث رُفعت القيود على الحركة في 11 أيار/مايو، أعلنت السلطات أنها ستعيد فرض تدابير حجر تختلف باختلاف المناطق.

وقال وزير الصحة ماكسيم ستيبانوف “في بعض المناطق، يجب إعادة فرض تدابير صارمة”، ويأتي ذلك مع تسجيل البلاد مئات الإصابات اليوميّة.

في الولايات المتحدة، حيث سُجّلت طفرة لكورونا في نحو عشرين ولاية، خصوصاً في جنوب البلاد وشرقها، اعتبر خبير الأمراض المعدية أنتوني فاوتشي في مقابلة مع فرانس برس أنّ تدابير عزل جديدة لن تكون ضرورية.

وشدّد على أهمية اتباع إدارة محلّية ومرنة للفيروس، بما في ذلك ما يتعلق بالمسألة الحاسمة المتمثّلة بتحديد موعد لإعادة فتح المدارس.

والولايات المتّحدة التي سجّلت قرابة 120 ألف وفاة، هي بفارق شاسع عن سائر دول العالم البلدَ الأكثر تضرّراً من جرّاء جائحة كوفيد-19.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close