🚦Traffic

Ashghal Partially Opens New Bridge along Sabah Al Ahmad Corridor

أشغال تفتتح جسراً جديداً على محور صباح الأحمد

The Public Works Authority ‘Ashghal’ has partially opened a new bridge of 900 meters in length along Sabah Al Ahmad Corridor in Bu Hamour area. The new bridge providing a free flow traffic bypassing the junction between Al Shehaimiya Street and Bu Hamour Street along Sabah Al Ahmad Corridor in front of Abu Hamour Petrol Station, reducing travelling time through the junction by more than 90%. This opening is executed in coordination with the General Directorate of Traffic.

The new bridge connects traffic flow along Sabah Al Ahmad Corridor from Hamad International Airport towards Al Thumama, Mesaimeer, Wholesale Market Street through Haloul Intersection, Salwa Road and Al Mamoura up to Al-Waab and Al-Rayyan. It worth to mention that the new bridge was opened four months ahead of the target completion date.

The new bridge is an artery lying in the heart of a densely populated area that contains many significant facilities such as petrol stations, shopping malls and markets (such as Wholesale Market), schools and health institutions.

The new bridge consists of four lane dual carriageway with a capacity of about 16,000 vehicles per hour, and the road users will be able to reach directly from Salwa Road and Haloul Junction towards the industrial area road and Hamad International Airport without using the signalized intersection between Al-Shehaimiya Street and Bu Hamour Street on Sabah Al Ahmad Corridor in front of Bu Hamour petrol station.

Eng. Youssef Al Emadi, Director of Projects Affairs at Ashghal stressed that Ashghal’s projects were not affected by the unfair siege of more than three years and that the pace of work goes according to the plans laid out, pointing out that the authority relied heavily on the local component, through locally produced materials and local companies, achieving a tangible boom in the country’s infrastructure sector.

On the other hand, Eng. Bader Darwish, Highway Projects Department Manager confirmed that Ashghal has completed implementation of about 790 km of highway network, which is considered as a good testimony to the fact that the construction process was not affected by the unjust siege of about three years, pointing out that Ashghal has opened most of highway network during the siege period, which caused a qualitative shift in the movement of goods and people in all parts of the country, especially strategic areas, ports, Hamad International Airport, industrial area and other vital facilities.

He added that the Sabah Al Ahmad Corridor has witnessed several openings since its inception in 2019, more than 70% of the vital road works have been completed and upon completion it will link the south and north parts of Doha without the need to pass through Doha Expressway and 22 February Street.

For his part, Eng. Abdulla Al-Naimi from the Highway Projects Department in Ashghal confirmed that Bu Hamour Bridge has been designed and built according to the latest technologies used in constructing bridges, through the installation and assembly of pre-casted concrete parts, using giant cranes, especially since the bridge consists of 100 concrete pieces, each weighing about 200 tons each.

Eng. Abdulla Al-Nuaimi added that the bridge will reduce the travel time by more than 90% for commuters from Mesaimeer Bridge in the direction of Halul Intersection and vice versa.

Traffic diversion

In order to enable completion of remaining works of the bridge, Ashghal will temporarily close the traffic on the signalized junction between Al-Shehaimiya Street and Bu Hamour Street while maintaining right turns open from all direction in addition to free flow traffic along Sabah al Ahmad Corridor for two months, starting from the evening of Sunday, May 31, 2020.

During this partial closure designed in coordination with the General Directorate of Traffic, commuters will be required to use alternative routes as shown in the attached map.

Commuters from Bu Hamour Street heading to Al-Shehaimiya Street or Haloul Intersection through Sabah Al Ahmad Corridor will be required to take right turn reaching Bu Hamour intersection, then take U-Turn and continue straight towards Haloul Intersection or right turn to Al-Shehimiya Street.

Whereas commuters from Al-Shehimiya Street towards Bu Hamour Street on Sabah Al Ahmad Corridor will be required to take right turn reaching Heenat Al Meashab Junction, then take U-Turn and continue straight towards Sabah Al- Ahmad Corridor or take right turn to Bu Hamour street.

Sabah Al Ahmad Corridor Project

Sabah Al Ahmad Corridor will extend for approximately 25 kilometers from Hamad International Airport to Umm Lekhba Interchange (known as Landmark Interchange) on Doha Expressway. Its scope includes the upgrade of seven (7) main roads namely, E Ring, F Ring, Mesaimeer, Al Bustan, Bu Erayyen, Lebday and sections of Al Markhiya Street. In addition, Ashghal will enhance 12 kilometers of local and peripheral roads intersecting with the Corridor. The total road works of the project is approximately 37 kilometers.  

Sabah Al Ahmad Corridor, known as the Lung of Doha, is the first in Qatar to be called the “Corridor” due to its great importance and specifications of its unique construction. On completion in 2021 with along 25 kilometers and a total works of 37 kilometers, the road will have the first Cable-Stayed Bridge in Qatar as well as the largest intersection, longest bridge, deepest and longest bi-directional tunnel. The corridor includes upgrading seven (7) main roads with huge relief to the traffic in Doha by providing an alternative route to the congested 22 February Street and doubles traffic capacity with more than 16000 vehicles per hours in both directions, after extending the existing road to four and five lanes dual carriageways replacing the existing two and three lanes.

افتتحت هيئة الأشغال العامة “أشغال” جسراً جديداً بشكل جزئي على محور صباح الأحمد بمنطقة بوهامور بطول 900 متراً ليوفر تدفقاً مرورياً حراً فوق تقاطع شارع الشحيمية وشارع بو هامور مع محور صباح الأحمد أمام محطة بترول بوهامور، وذلك بالتنسيق مع الإدارة العامة للمرور.

يأتي افتتاح الجسر الجديد قبل موعده المحدد بنحو أربعة أشهر ليربط الحركة المرورية على محور صباح الأحمد والقادمة من مطار حمد الدولي ومناطق الثمامة ومسيمير وشارع السوق المركزي في اتجاه تقاطع حالول وطريق سلوى ومناطق بوهامور والمعمورة وصولاً للوعب والريان.

يعتبر الجسر بمثابة شريان حيوي يقع في قلب منطقة ذات كثافة سكانية ضخمة والتي تحتوي أيضاً على العديد من المرافق الحيوية مثل محطات الوقود والمجمعات التجارية والأسواق مثل السوق المركزي والعديد من المدارس والمؤسسات التعليمية والصحية.

ويتألف الجسر من أربعة مسارات في كل اتجاه تستوعب نحو 16,000 مركبة في الساعة، وكما سيتمكن رواد الطريق من الوصول مباشرة من طريق سلوى وتقاطع حالول في اتجاه طريق المنطقة الصناعية ومطار حمد الدولي دون الحاجة لاستخدام الإشارة الضوئية الرابطة بين شارع الشحيمية وشارع بو هامور على محور صباح الأحمد.

من جهته، أكد المهندس يوسف العمادي، مدير شؤون المشروعات في “أشغال” أن مشاريع الهيئة لم تتأثر بالحصائر الجائر على مدار ثلاثة سنوات وأن وتيرة الأعمال تسير وفقاً للخطط الموضوعة، لافتاً إلى أن الهيئة اعتمدت بشكل كبير على العنصر المحلي سواء من خلال المواد محلية الصنع أو حتى الشركات القطرية لتحقيق طفرة ملموسة في قطاع البنية التحتية في البلاد.

ومن ناحيته، أكد المهندس بدر درويش، مدير إدارة مشروعات الطرق السريعة، أن “أشغال” انتهت من تنفيذ نحو 790 كيلومتر من شبكة الطرق السريعة والذي يعتبر بمثابة خير شاهد على عدم تأثر مسيرة البناء بالحصار الظالم والذي ناهز ثلاث سنوات لافتاً إلى أن “أشغال” افتتحت معظم شبكة الطرق السريعة خلال فترة الحصار وهو ما أحدث نقلة نوعية في حركة مرور السلع أو الأفراد في كافة أرجاء البلاد خصوصا المناطق الإستراتيجية أو الموانىء أو مطار حمد الدولي أو المناطق الصناعية وغيرها من المرافق الحيوية.

وأضاف أن محور صباح الأحمد شهد افتتاحات عدة منذ تدشينه في 2019 لافتاً إلى أنه تم إنجاز أكثر من 70% من أعمال الطريق الحيوي، والذي سيعمل عند الانتهاء منه على ربط جنوب الدوحة بشمالها دون الحاجة للمرور من طريق الدوحة السريع وشارع 22 فبراير.

من جهته، أكد المهندس عبدالله النعيمي، من إدارة مشروعات الطرق السريعة في “أشغال”، أن جسر بوهامور قد تم تصميمه وبنائه وفقاً لأحدث التقنيات المستخدمة في إنشاء الجسور والتي تقوم على تركيب وتجميع القطع الخرسانية المعدة مسبقاً وذلك بالاستعانة برافعات عملاقة لاسيما وأن الجسر يتكون من من100 قطعة خرسانية يصل وزن كل واحدة منها إلي نحو 200 طناً.

وأوضح النعيمي أن جسر بوهامور سيعمل على اختصار زمن الرحلة أمام رواد الطريق بنحو أكثر من 90% أمام رواد الطريق القادمين من جسر مسيمير في اتجاه تقاطع حالول والعكس.

التحويلة المرورية:

ولإتاحة المجال أمام تنفيذ أعمال المتبقية للجسر قامت “أشغال” بإغلاق مؤقت لمدة شهرين للحركة المرورية على الإشارة الضوئية الرابطة بين شارع بو هامور وشارع الشحمية مع إبقاء الحركة المرورية على محور صباح الأحمد والانعطافات اليمنى.

 وكما هو مبين بالخريطة المرفقة، يستطيع رواد شارع بو هامور في اتجاه شارع الشحيمية أو إلى تقاطع حالول على محور صباح الأحمد الانعطاف يميناً إلى تقاطع بو هامور ثم الدوران للخلف للوصول إلى وجهاتهم.

ويستطيع رواد شارع الشحيمية في اتجاه شارع بو هامور الانعطاف يميناً على محور صباح الأحمد ثم الدوران للخلف عند الإشارة الضوئية على شارع حينة المعشاب ثم الانعطاف يميناً إلى شارع بو هامور.

محور صباح الأحمد “رئة الدوحة”

يمتد مشروع محور صباح الأحمد من مطار حمد الدولي حتى تقاطع أم لخبا، المعروف بـ (تقاطع اللاندمارك) بطريق الدوحة السريع لمسافة تتجاوز 25 كيلومتر، إلى جانب تطوير العديد من الطرق الجانبية والمتعامدة مع محور صباح الأحمد بطول نحو 12 كيلومتر، ليصل إجمالي أعمال المشروع لنحو 37 كيلومتر.

ويعد محور صباح الأحمد بمثابة “رئة الدوحة” والذي سيساهم بشكل كبير عند اكتماله في على الحد من الاختناق المروري الذي يشهده طريق الدوحة السريع خصوصاً شارع 22 فبراير حيث أن الطريق الجديد يعتبر شرياناً حيوياً، وسيوفر طريقاً بديلاً وموازياً يخدم الآلاف من مرتادي الطريق يومياً بين جنوب الدوحة وشمالها.

وسيتمكن القادم من مطار حمد الدولي عبر المحور الجديد من الوصول إلى تقاطع أم لخبا في نحو 18 دقيقة فقط في الوقت الذي تستغرق الرحلة نفسها عبر طريق الدوحة السريع وشارع 22 فبراير نحو 50 دقيقة.

كما يعتبر الطريق الجديد حلقة وصل رئيسية أمام القادمين من جنوب قطر إلى شمالها عبر مدينة الدوحة، حيث سيعمل على تكامل طريق الدوحة السريع مع الجزء الجنوبي منه (الوكرة الموازي) والواصل لطريق مسيعيد من خلال تقاطع الوطيات حيث يعتبر نقطة توزيع إلى طريق الدوحة السريع من جهة وإلى محور صباح الأحمد من جهة أخرى.

هذا التحسن الكبير في الحركة المرورية سيحدث بفضل زيادة الطاقة الاستيعابية للطريق إلى أكثر من 16,000 ألف مركبة في الساعة في الاتجاهين بعد توسعة الطريق القائم حالياً إلى أربعة وخمسة مسارات في كل اتجاه بدلاً من اثنين وثلاثة مسارات فقط.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
1
Tags
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close