additional reading tokyo hot busty aubrey kate on massage table. european babe gets licked. phim heo angelina valentine tattooed vixen. http://desigirlsfuckvidz.com

📌 Featured🌍 World🇶🇦 DOHA

Qatar is Capital of World Peace, Platform for Regional, Global Security Dialogue

قطر عاصمة للسلام العالمي ومنصة حوار للأمن الإقليمي والعالمي

QNA

Doha: In their Wednesday’s editorials, Qatari newspapers said that the diplomatic move witnessed by the State of Qatar makes it a capital of world peace and a platform of dialogue for regional and global security, as the country is hosting a new round of talks between Washington and Tehran on the Iranian nuclear file.

The newspapers stressed that Qatar believes that the path of dialogue and negotiations is the only way to find a just solution to crises that satisfies all parties without exerting any pressure on any of them.

Al-Raya daily noted Qatar’s welcome to host a round of indirect talks between the United States and the Islamic Republic of Iran, under the auspices of the European Union Coordinator, referring to the Ministry of Foreign Affairs’ statement in which it affirmed the State of Qatar’s full readiness to provide an atmosphere that would help all parties make the talks a success, and expressed Qatar’s hope that the round of indirect talks would culminate in positive results that would contribute to reviving the nuclear agreement signed in 2015, supporting and enhancing security, stability and peace in the region and opening new horizons for broader regional cooperation and dialogue with the Islamic Republic of Iran.

The paper said that the State of Qatar, which carries a message of love and peace to the whole world, pursues dialogue and diplomacy as the only means to solve crises, as every crisis can be resolved by mediation and negotiation that brings the conflicting parties to the table.

Based on its good relations with Washington and Tehran, Qatar volunteered – under the auspices of European Union – to host the US-Iranian talks session, which is in the interest of the main negotiating process in Vienna, in order to revive the nuclear deal with Iran.

The daily considered that the Doha talks mainly aim to break the deadlock and spread a spirit of positivity to all parties in order to build on it in the Vienna negotiations, and stressed that the State of Qatar’s hosting of the talks between Washington and Tehran, with the approval of all parties, is evidence of everyone’s confidence in the integrity and sincerity of Qatar’s mediation and its endeavors to establish security, stability and peace in the world.

Qatar, the pioneer of peace and diplomacy in the world, has promised that it will spare no effort in achieving peace and stability, building bridges through mediation, activating diplomatic channels and bringing views closer, which enhances international peace and stability.

Al-Raya concluded by emphasizing that the Qatari diplomacy, which is characterized by integrity, has made Doha a destination for those looking for security and stability in the world, noting that over the years, Doha has hosted rounds of negotiations between conflicting parties in various files, without exerting any pressure on them.

In turn, Al-Sharq newspaper said in its editorial that after months of faltering Vienna talks between the Islamic Republic of Iran and the West as part of efforts to revive the nuclear agreement signed in 2015, hopes have returned once again to the possibility of continuing dialogue to address the points of contention between Washington and Tehran, after the State of Qatar announced that it will host a round of indirect talks between the United States and the Islamic Republic of Iran in Doha this week, under the auspices of the European Union Coordinator.

The State of Qatar’s diplomatic efforts led by HH Amir Sheikh Tamim bin Hamad Al-Thani through His Highness’ recent tour that included Iran and a number of European countries, including Germany, UK, and France, and his contacts with leaders concerned with this file succeeded in paving the way for this big step by pushing the two parties to resume communication and dialogue again, the paper said. Doha provided the atmosphere to help all parties make the dialogue a success, the paper added.

The State of Qatar believes in the importance of cooperation between the Islamic Republic of Iran, Europe, and the US, and the need to resolve their differences by peaceful means, the paper said. Qatar has also played important roles in recent months behind the scenes through its close relations with both the US and Iran to bridge the gap between them, leading to this round of talks, based on its permanent approach to supporting peace and stability in the region, the paper stressed.

In conclusion, Al-Sharq said in its editorial that the State of Qatar, through its diplomatic efforts during the past period to break the deadlock and save the negotiations of the nuclear agreement, hopes that this round of indirect talks will culminate in positive results that contribute to reviving the nuclear agreement signed in 2015 in a way that supports and strengthens security, stability, and peace in the region and opens new horizons for broader regional cooperation and dialogue with Iran.

For its part, Al-Watan newspaper highlighted Qatar’s welcome to host a round of indirect talks between the US and the Islamic Republic of Iran this week in Doha, under the auspices of the European Union Coordinator.

In a statement on Tuesday, the Ministry of Foreign Affairs affirmed the State of Qatar’s full readiness to provide an atmosphere that would help all parties make the dialogue a success, and expressed Qatar’s hope that the round of indirect talks would culminate in positive results that would contribute to reviving the nuclear agreement signed in 2015 to support and enhance security, stability, and peace in the region and open new horizons for broader regional cooperation and dialogue with the Islamic Republic of Iran, the paper pointed out.

The paper explained that holding a round of indirect talks between the US and the Islamic Republic of Iran in Doha is a real opportunity to reach a solution that would revive the nuclear agreement signed in 2015. Qatar confirms its full readiness to provide the atmosphere that will help all parties make the dialogue a success because of its full belief that reaching an agreement would enhance the security and stability of the region, an urgent demand that will have positive repercussions on every level, the paper added.

Holding this round in Qatar bears many indicators of the possibility of success due to its credibility, as it is respected and appreciated by all parties, who realize that Qatar’s only goal is to protect the region, its security, and stability, and its firm keenness to create the appropriate atmosphere to reach an appropriate agreement that enhances security and consolidates stability.

In conclusion, Al-Watan said that Qatar has repeatedly expressed its readiness for any talks that would help revive the nuclear agreement signed in 2015 whenever the concerned parties were ready and willing, noting tha today, there is a sign of hope that could lead to an important breakthrough, which the whole world is looking forward to.

The Peninsula newspaper commended the State of Qatar’s welcome to host the indirect talks between the United States of America and the Islamic Republic of Iran in Doha this week under the auspices of the European Union Coordinator.

The paper referred to the affirmation of the Ministry of Foreign Affairs of Qatar’s full readiness to provide an atmosphere that would help all parties make the talks a success.

The paper noted what the Ministry of Foreign Affairs expressed about Qatar’s hope that the talks would result in positive development which would contribute to reviving the nuclear agreement signed in 2015. The talks would definitely enhance security, stability and peace in the region and open new horizons for broader regional cooperation and dialogue with the Islamic Republic of Iran, the paper added.

As the talks are shifting to Doha, all the eyes are on Qatar, as its credibility and skillful diplomacy were instrumental in resolving several issues in the recent times, The Peninsula affirmed. Moreover, as Qatar has been keeping good relations with Iran and the US, it enjoys both the countries’ trust, the paper said, All through the past years, Doha has consistently supported the revival of the Joint Comprehensive Plan of Action (JCPOA) and has been transmitting messages between Tehran and Washington since last year, the paper stressed.

The Peninsula concluded its editorial by saying that considering Qatar’s international standing and experience of years of powerful diplomacy, warm and friendly relations with all parties involved, its impartial roles in resolving international conflicts and respect for individual sovereignty, the talks being held in Doha will sure crystallize in positive outcome. 

قنا

الدوحة: أجمعت الصحف الصادرة اليوم على أن الحراك الدبلوماسي الذي تشهده دولة قطر يكرسها عاصمة للسلام العالمي، ومنصة حوار للأمن الإقليمي والعالمي، وذلك باستضافتها جولة جديدة للمحادثات بين واشنطن وطهران حول الملف النووي الإيراني.

وأكدت الصحف على أن قطر تؤمن بأن طريق الحوار والمفاوضات هو الطريق الوحيد لإيجاد حل عادل للأزمات يرضي جميع الأطراف من دون ممارسة أدنى ضغط على أي طرف؛ لأنها اتخذت الحياد منهجا لإنجاح وساطاتها البناءة.

وبدورها، نوهت صحيفة /الراية/ بترحيب دولة قطر باستضافة جولة محادثات غير مباشرة بين الولايات المتحدة الأمريكية والجمهورية الإسلامية الإيرانية، برعاية منسق الاتحاد الأوروبي، حيث أكدت وزارة الخارجية، استعداد دولة قطر التام لتوفير الأجواء التي تساعد كافة الأطراف في إنجاح الحوار، وأعربت الوزارة عن أمل دولة قطر في أن تتوج جولة المحادثات غير المباشرة بنتائج إيجابية تسهم في إحياء الاتفاق النووي الموقع في العام 2015، بما يدعم ويعزز الأمن والاستقرار والسلام في المنطقة، ويفتح آفاقا جديدة لتعاون وحوار إقليمي أوسع مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وقالت الصحيفة: “إن دولة قطر صاحبة رسالة المحبة والسلام للعالم أجمع، تنتهج الحوار والدبلوماسية طريقا وحيدا لحل الأزمات، فكل أزمة قابلة للحل عبر تفعيل الوساطة وقبول جميع الأطراف المتنازعة الجلوس على طاولة التفاوض، فقطر وانطلاقا من علاقاتها الطيبة مع واشنطن وطهران تطوعت- برعاية الاتحاد الأوروبي- لاستضافة جلسة المحادثات الأمريكية الإيرانية والتي تصب في صالح العملية التفاوضية الأساسية في فيينا، من أجل إعادة إحياء الاتفاق النووي مع إيران”.

واعتبرت أن محادثات الدوحة تهدف بالأساس إلى كسر الجمود وبث روح من الإيجابية لدى جميع الأطراف من أجل البناء عليها في مفاوضات فيينا، وأكدت أن استضافة دولة قطر للمباحثات بين واشنطن وطهران وبموافقة جميع الأطراف دليل على ثقة الجميع بنزاهة وصدق الوساطة القطرية ومساعيها لإحلال الأمن والاستقرار وتوطين السلام في العالم، فقطر رائدة السلام والدبلوماسية في العالم أخذت عهدا على نفسها بأنها لن تألو جهدا في تحقيق السلام والاستقرار وبناء الجسور عن طريق الوساطة وتفعيل القنوات الدبلوماسية وتقريب وجهات النظر، ما يعزز السلام والاستقرار الدوليين .

وخلصت /الراية/ إلى التأكيد على أن الدبلوماسية القطرية التي تتصف بالنزاهة جعلت من الدوحة قبلة للباحثين عن الأمن والاستقرار في العالم، فقطر رسخت اسمها وسيطا دوليا نزيها وموثوقا به، ومن هذا المنطلق، أدارت الدوحة على مدى سنوات، جولات من التفاوض بين الأطراف المتنازعة في مختلف الملفات كمسير للحوار بينها، دون ممارسة أي ضغوط على الأطراف المختلفة.

وبدورها، قالت صحيفة /الشرق/ في افتتاحيتها: “بعد أشهر من تعثر محادثات فيينا بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية والغرب في إطار الجهود لإحياء الاتفاق النووي الموقع في عام 2015، عادت الآمال من جديد في إمكانية مواصلة الحوار لمعالجة نقاط الخلاف بين واشنطن وطهران، بعد إعلان دولة قطر ترحيبها باستضافة جولة محادثات غير مباشرة بين الولايات المتحدة الأمريكية والجمهورية الإسلامية الإيرانية، بالدوحة خلال الأسبوع الجاري، برعاية منسق الاتحاد الأوروبي”.

وأضافت الصحيفة “أن مساعي دولة قطر الدبلوماسية التي قادها حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، سواء من خلال جولة سموه الأخيرة التي شملت إيران وعددا من الدول الأوروبية من بينها ألمانيا وبريطانيا وفرنسا، أو اتصالاته مع القادة والزعماء المعنيين بهذا الملف، نجحت في التمهيد وتعبيد الطريق لهذه الخطوة الكبيرة بدفع الطرفين لاستئناف التواصل والحوار من جديد، حيث وفرت الدوحة الأجواء التي تساعد كافة الأطراف في إنجاح الحوار”.

وأكدت على إيمان دولة قطر بأهمية التعاون بين كل من الجمهورية الإسلامية الإيرانية وأوروبا والولايات المتحدة الأمريكية، وضرورة حل الخلافات بينهم بالطرق السلمية، وظلت تلعب أدوارا مهمة في الأشهر الأخيرة خلف الكواليس من خلال علاقاتها الوثيقة مع كل من أمريكا وإيران، لردم وتجسير الهوة بينهما وصولا الى هذه الجولة من المحادثات، وذلك انطلاقا من نهجها الدائم في دعم السلام والاستقرار في المنطقة.

واختتمت /الشرق/ افتتاحيتها بالقول إن دولة قطر ومن خلال الجهود الدبلوماسية التي بذلتها خلال الفترة الماضية لكسر الجمود وإنقاذ مفاوضات الاتفاق النووي، تأمل في أن تتوج هذه الجولة من المحادثات غير المباشرة بنتائج إيجابية تسهم في إحياء الاتفاق النووي الموقع في عام 2015، بما يدعم ويعزز الأمن والاستقرار والسلام في المنطقة ويفتح آفاقا جديدة لتعاون وحوار إقليمي أوسع مع إيران.

من جهتها، أبرزت صحيفة /الوطن / ترحيب دولة قطر باستضافة جولة محادثات غير مباشرة بين الولايات المتحدة الأمريكية والجمهورية الإسلامية الإيرانية، بالدوحة خلال الأسبوع الجاري، برعاية منسق الاتحاد الأوروبي .

وأشارت الصحيفة إلى أن وزارة الخارجية، أكدت في بيان أمس، استعداد دولة قطر التام لتوفير الأجواء التي تساعد كافة الأطراف في إنجاح الحوار. وأعربت الوزارة عن أمل دولة قطر في أن تتوج جولة المحادثات غير المباشرة بنتائج إيجابية تسهم في إحياء الاتفاق النووي الموقع في العام 2015، بما يدعم ويعزز الأمن والاستقرار والسلام في المنطقة ويفتح آفاقاً جديدة لتعاون وحوار إقليمي أوسع مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وأوضحت أن انعقاد جولة المحادثات غير المباشرة بين الولايات المتحدة الأمريكية والجمهورية الإسلامية الإيرانية، بالدوحة فرصة حقيقية للتوصل إلى حل من شأنه إحياء الاتفاق النووي الموقع في العام 2015، وعندما تؤكد قطر استعدادها التام لتوفير الأجواء التي تساعد كافة الأطراف في إنجاح الحوار، فلإيمانها التام بأن التوصل إلى اتفاق من شأنه تعزيز أمن واستقرار المنطقة، وهو مطلب ملح للغاية سوف تكون له انعكاساته الإيجابية على كل صعيد.

وبينت أن انعقاد هذه الجولة في قطر يحمل العديد من المؤشرات على إمكانية النجاح، بسبب ما تتمتع به من مصداقية هي محل احترام وتقدير كل الأطراف، التي تدرك بأن هدف قطر الوحيد هو حماية المنطقة وأمنها واستقرارها، وحرصها الأكيد على توفير الأجواء المناسبة للتوصل إلى اتفاق حقيقي وملائم يعزز الأمن ويرسخ الاستقرار.

وخلصت /الوطن/ الى القول “عبرت قطر مرارا عن استعدادها لأي محادثات من شأنها أن تساعد في إحياء الاتفاق النووي الموقع في العام 2015 متى ما كانت الأطراف المعنية مستعدة وراغبة في ذلك، واليوم تلوح في الأفق بادرة أمل يمكن أن تقود إلى تحقيق خرق مهم وهو ما يتطلع إليه العالم بأسره”.

ومن ناحيتها، نوهت صحيفة /البننسولا/ الناطقة باللغة الإنجليزية، بترحيب دولة قطر باستضافة جولة المحادثات غير مباشرة بين الولايات المتحدة الأمريكية والجمهورية الإسلامية الإيرانية، بالدوحة خلال الأسبوع الجاري، برعاية منسق الاتحاد الأوروبي، مشيرة إلى تأكيد وزارة الخارجية استعداد دولة قطر التام لتوفير الأجواء التي تساعد كافة الأطراف في إنجاح الحوار.

ولفتت الصحيفة إلى ما أعربت عنه وزارة الخارجية عن أمل دولة قطر في أن تتوج جولة المحادثات غير المباشرة بنتائج إيجابية تسهم في إحياء الاتفاق النووي الموقع في العام 2015، بما يدعم ويعزز الأمن والاستقرار والسلام في المنطقة ويفتح آفاقاً جديدة لتعاون وحوار إقليمي أوسع مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وأكدت أن الأنظار ستتجه إلى قطر مع استضافة الدوحة للمحادثات، بعد أن لعبت مصداقية قطر ودبلوماسيتها الماهرة دورًا أساسيًا في حل العديد من القضايا في الآونة الأخيرة، مشددة على أن قطر تتمتع بثقة البلدين لأنها تحافظ على علاقات جيدة مع إيران والولايات المتحدة، وأشارت إلى أن الدوحة دعمت باستمرار إحياء خطة العمل الشاملة المشتركة، وكانت تنقل الرسائل بين طهران وواشنطن منذ العام الماضي.

واختتمت صحيفة /البننسولا/ افتتاحيتها بالتأكيد على أن دولة قطر تتمتع بمكانة دولية رائدة وخبرة سنوات من الدبلوماسية القوية، وعلاقات ودية مع جميع الأطراف المعنية، بالإضافة إلى أدوارها المحايدة في حل النزاعات الدولية.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published.

wild fingering with love tunnel fucking.website
free xxx
sextop yaela vonk and kyla.

Back to top button