additional reading tokyo hot busty aubrey kate on massage table. european babe gets licked. phim heo angelina valentine tattooed vixen. http://desigirlsfuckvidz.com

💰 Business👮‍♂️ Government🇶🇦 DOHA

Amir Opens the Qatar Economic Forum Powered by Bloomberg

صاحب السمو يفتتح منتدى قطر الاقتصادي بالتعاون مع بلومبيرغ

QNA

Doha: HH the Amir Sheikh Tamim bin Hamad Al-Thani delivered the opening address at the Qatar Economic Forum Powered by Bloomberg under the patronage of His Highness Monday evening on June 21, 2021 under the theme “New Perspectives for Tomorrow”.

Below is the transcript of the speech:

In the Name of God, the Most Merciful, the Most Compassionate

 

Ladies and Gentlemen,

I am pleased to welcome all of you to Qatar Economic Forum, which is held in cooperation with Bloomberg, and which represents a springboard for a series of forums aimed at enriching the dialogue on the global economy and proceeding to the next post-Covid-19 phase. We are confident that the first edition of this forum will constitute a qualitative addition to the joint efforts of our countries and societies, and the cooperation between them and the business sector, in facing various challenges and building a better future for all of our peoples.

Ladies and Gentlemen,

Our meeting today comes while we are in the midst of a confrontation with the Covid-19 pandemic, which has posed a serious and unprecedented challenge to all humanity in all spheres, including the economic field, where endless discussions took place about the fallacious trade-off between people’s health and economic health; and where a blurriness overshadowed the expectations of international institutions regarding the future prospects of the global economy, especially that the world has not yet moved to a post-pandemic phase in the shadow of the waves of renewed variants and mutations of the virus that underlined a state of uncertainty.

Despite this, the International Monetary Fund indicated in its report issued in April 2021 that the global economy will achieve a 6% growth in 2021 and 4.4% in 2022.

This optimism is attributable to the relative recovery of a number of vital economic sectors during the current year as a result of the financial stimulus packages introduced by many countries to support their economies, driven by the evolvement of vaccination campaigns around the world, despite the uneven distribution of the vaccine.

The adaptation of societies to the conditions of the pandemic has led to a massive advancement in digital technology, including providing online education and distance working opportunities in an unprecedented way. This will undoubtedly have an impact on post-pandemic economies as well.

The pandemic has re-posed major questions concerning the relation of modern societies to nature, the society’s expectations of the State regarding public health policies, the State’s relationship with the economy, and global cooperation in facing the challenges that cross the States’ borders, nationalities and cultures, such as epidemics, climate change, poverty and refugee issues.

It has been proven once again that, firstly: it is unavoidable to address these questions, as every major event like this reminds us of them, and secondly: sharp approaches don’t necessarily provide real answers. It has been proven, for example, that the role of the State is indispensable after many experts considered that it had withered away in the era of globalization, as in the case of the last financial crisis during 2008 and 2009, it was found that the societies’ expectations in the event of a pandemic are orientated towards the State, and that the role of the State is indispensable.

On the other hand, it has been proven that such challenges cannot be overcome by solely relying on the efforts of the Nation State, as the efforts of confrontation must include the civil society and the business sector, and must be coordinated globally, the same applies to investing in research, predicting upcoming epidemics, and producing and distributing vaccines.

These matters should not be left to the Nation State alone, nor to the laws of the market and the international trade alone to regulate them. It has been proven once again that theoretical answers and sharp ideologies are misleading.

Ladies and Gentlemen,

The State of Qatar has spared no effort in responding quickly to tackle the serious repercussions of the pandemic, as we have issued directives for adopting a strategy based on three main axes which are protecting all members of the society by strengthening the medical sector; especially the public health sector, providing the necessary support to the economy to reduce the negative impacts of the pandemic, and contributing to the international efforts against the virus by providing assistance to relevant countries and international organizations.

Based on this strategy, we have adopted a national vaccination program against the virus. This program has recently exceeded the number of two million and eight hundred thousand doses. To date, approximately 65% of the population received the vaccine.

We have also directed to take all necessary measures to mitigate the economic consequences of the pandemic and to provide an amount of QR 75 billion in support of the harmed private sector.

We have adopted resilience and non-extremism in the opening and lockdown procedures, to be a major approach in addressing the current situation based on our previous experiences in countering crises, where proactive thinking and speed of adaptation to various variables constituted a fundamental pillar to achieve progress in our development plans and programs, especially by promoting self-reliance as much as possible in vital fields, adopting economic diversification, supporting the private sector and stimulating investment to achieve our national vision.

Ladies and Gentlemen,

In preparation for the next stage, we were keen to adopt a balanced economic policy by continuing to expand the gas project in the North Field with the aim of increasing the production of liquefied natural gas output by 40% by the year 2026 and the revenues of this increase will be used to enhance our investments for the benefit of future generations, which will contribute to diversifying sources of income. We have also supported non-oil sectors whose contribution to the GDP exceeded 61% at constant prices in 2020.

In this context, we took an approach to develop environment-friendly industries, establish the legislative frameworks that enhance the business environment attractiveness such as enacting the law regulating investment of non-Qatari capital in economic activity, and the law regulating partnership between the public and private sectors, as well as investing in vital and important sectors including health and technology, developing the free zones, and pursuing the expansion of Hamad International Airport and Hamad Port in a way that consolidates our country’s economic openness and enhance our trade relations with various countries.

We are a natural gas exporting country, which is a low-carbon and least harmful energy to the environment, yet we are investing in researches related to green, alternative and sustainable energy, and we plan to move Qatar towards that end, moreover, we also contribute to the global efforts to combat climate change.

We are all aware that the next stage will not be easy economically and financially for any country. We must cooperate to narrow the gap between the developed and the developing countries, especially in accessing the vaccine and countering the repercussions of the epidemic.

The State of Qatar has taken great strides in this course by providing the necessary assistance to more than eighty countries and international organizations, pledging our support to the World Health Organization, the Global Alliance for Vaccines and Immunization (GAVI), besides many other international organizations and international programs such as COVAX, which aims to make the vaccine accessible fairly and equitably to more than 92 countries in need of official development assistance by the end of this year.

I want to stress here that making vaccines against Covid-19 is a commendable humanitarian effort, but racing and competition by some countries to obtain quantities that exceed their needs will cripple the international efforts to control the pandemic globally, in addition to obstructing the development process in the developing and the poor countries.

From this platform, I call upon the leaders of the world countries, especially the major industrialized countries for more cooperation, within the framework of the international system, sharing the responsibility, and working together for a just and comprehensive distribution of the vaccine in a manner that would pave the way for establishing an integrated global social and economic system in line with the sustainable global development goals to achieve wellbeing and stability to our peoples.

Thank you all, may peace, mercy and blessings of God be upon you.

A number of leaders and Heads of States and governments will participate in the virtual forum held on “Bloomberg live”, including H.E. Cyril Ramaphosa, President of South Africa, H.E. Paul Kagame, President of the Republic of Rwanda, and H.E. Armen Sarkissian President of Armenia, H.E. Sheikh Hasina Wazed, Prime Minister of the People’s Republic of Bangladesh, H.E. President Recep Tayyip Erdogan, President of the Republic of Turkey, The Rt Hon Boris Johnson, Prime Minister of the United Kingdom, Great Britain and Northern Ireland, H.E. Patrick Ashe, Prime Minister of Cote d’Ivoire, H.E. Macky Sall, President of the Republic of Senegal, in addition to more than 100 speakers from around the world.

A global delegation of more than 2,000 people including chief executives, influential voices, and decision-makers in the fields of finance, economics, investment, technology, energy, education, sports and climate will also be participating in the forum held between 21-23 of June 2021.

The welcoming address was delivered this evening by Michael R. Bloomberg the founder of Bloomberg L.P. and Bloomberg Philanthropies across Bloomberg’s digital platforms in which he introduced HH the Amir, praising the cooperation in organizing this important international economic forum.

H.E. Bloomberg also welcomed the leaders of countries, heads of government, officials and experts participating in the forum. He said that the international event will discuss over three days a wide range of global economic issues and the current challenges and opportunities facing the world.

قنا

الدوحة: ألقى حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، مساء الأمس، كلمة في الجلسة الافتتاحية لـ/منتدى قطر الاقتصادي بالتعاون مع بلومبيرغ/، الذي يعقد تحت الرعاية الكريمة لسموه تحت شعار / آفاق جديدة للغد/.

وفيما يلي نص الكلمة:

بـسـم الله الـرحـمـن الـرحـيـم

الـسـيـدات والـسـادة ،

يسعدني أن أرحب بكم جميعاً في منتدى قطر الاقتصادي الذي يعقد بالتعاون مع بلومبيرغ والذي يمثل منطلقاً لسلسلة من المنتديات الرامية لإثراء الحوار حول الاقتصاد العالمي والانتقال إلى مرحلة ما بعد كوفيد -19. ونحن على ثقة بأن النسخة الأولى من المنتدى ستشكل إضافة نوعية للجهود المشتركة لدولنا ومجتمعاتنا ، والتعاون بينها وبين قطاع الأعمال ، في مواجهة مختلف التحديات وبناء مستقبـل أفضـل لكافـة شعـوبنـا.

الـسـيـدات والـسـادة ،

يأتي اجتماعنا اليوم ونحن في خضم المواجهة مع جائحة كوفيد-19 والتي شكلت تحدياً خطيراً وغير مسبوق للإنسانية جمعاء على كافة الأصعدة ، بما في ذلك المجال الاقتصادي حيث دارت نقاشات لا حد لها حول المفاضلة الوهمية بين صحة الناس وصحة الاقتصاد ، وطغت الضبابية على توقعات المؤسسات الدولية بشأن الآفاق المستقبلية للاقتصاد العالمي ، خصوصاً أن العالم لم ينتقل حتى الآن إلى مرحلة ما بعد الجائحة في ظل موجات العدوى المتجددة وتحوّرات الفيروس التي أكدت حالة عدم اليقين .

وعلى الرغم من ذلك ، فإن صندوق النقد الدولي قد أشار في تقريره الصادر في شهر إبريل 2021 إلى أن الاقتصاد العالمي سيحقق نمواً قدره 6% عام 2021 و4,4% عام 2022.

ويُعزى هذا التفاؤل إلى التعافي النسبي لعدد من القطاعات الاقتصادية الحيوية خلال العام الجاري نتيجة خطط التحفيز المالي التي اعتمدها العديد من الدول لدعم اقتصاداتها ، مدفوعةً بتطور حملات التطعيم حول العالم ، مع الإشارة إلى عدم المسـاواة فـي توزيـع اللقـاح .

وقد نجم عن تكيف المجتمعات مع ظروف الجائحة تطورٌ كبيرٌ في التكنولوجيا الرقمية بما في ذلك إتاحة فرص العمل والتعليم عن بعد على نحو غير مسبوق . ولا شك أنه سيكون لذلك شأن في اقتصاديات ما بعد الجائحة أيضاً .

لقد أعادت الجائحة طرح أسئلة كبرى متعلقة بعلاقة المجتمعات الحديثة بالطبيعة ، وتوقعات المجتمع من الدولة في شأن سياسات الصحة العامة ، وعلاقة الدولة بالاقتصاد ، والتعاون العالمي في مواجهة التحديات العابرة لحدود الدول والقوميات والثقافات ، مثل الأوبئة والتغير المناخي والفقر وقضـايـا اللاجـئـين.

وقد ثبت مرة أخرى أنه أولا: لا يمكن تجنب معالجة هذه الأسئلة، وكل حدث كبير كهذا يعيد تذكيرنا بها، وثانيا: لا توفر المقاربات الحادة إجابات حقيقية . فقد ثبت مثلاً أنه لا غنى عن دور الدولة بعد أن نعاه العديد من الخبراء في عهد العولمة، فكما في حالة الأزمة المالية الأخيرة في العامين 2008 و2009 تبين أن توقعات المجتمعات في حالة الجائحة موجهة نحو الدولة ، وأن دور الدولة لا غنى عنه.

ومن ناحية أخرى ثبت أنه لا يمكن التغلب على تحديات كهذه بالاعتماد على جهود الدولة الوطنية فحسب . فجهود المواجهة لا بد أن تشمل المجتمع المدني وقطاع الأعمال ، ويجب أن تكون منسقة عالمياً وكذلك الاستثمار في الأبحاث وتوقع الأوبئة القادمة وإنتاج اللقاحات وتوزيعها .

هذه أمور لا تُترك للدولة الوطنية وحدها، ولا لقوانين السوق والتجارة العالمية وحدها لتنظمها. لقد ثبت مرة أخرى أن الإجابات النظرية والأيديولوجية الحادة هي إجـابـات مـضـلِّلـة.

السيدات والسادة ،

لم تألُ دولة قطر جهداً في الاستجابة السريعة لمواجهة التداعيات الخطيرة للجائحة ، حيث وجّهنا باعتماد استراتيجية تقوم على ثلاثة محاور أساسية تتمثل في حماية كافة أفراد المجتمع عبر تعزيز القطاع الطبي ، ولا سيما قطاع الصحة العامة ، وتقديم الدعم اللازم للاقتصاد للحد من التأثيرات السلبية للجائحة ، والمساهمة في الجهود الدولية للتصدي للفيروس من خلال تقديم المساعدات للدول والمنظمات الدولية المعنية .

وبناء على هذه الاستراتيجية اعتمدنا برنامجاً وطنياً للتطعيم ضد الفيروس ، وتخطى البرنامج مؤخراً عدد المليونين وثمانمائة ألف جرعة حيث حصل إلى اليوم ما نسبته تقريباً 65% من السكان على اللقاح .

كما وجّهنا باتخاذ جميع الإجراءات اللازمة للحد من التبعات الاقتصادية للجائحة وتقديم دعم للقطاع الخاص المتضرر مقداره 75 مليار ريال .

وقد اعتمدنا المرونة وعدم التطرف في إجراءات الفتح والإغلاق ، لتكون نهجًا رئيسيًا في التعامل مع الوضع الراهن بناء على تجاربنا السابقة في مواجهة الأزمات حيث شكل التفكير الاستباقي وسرعة التـأقلم مع مختلف المتغيرات ركيزةً أساسيةً لتحقيق التقدم في خططنا وبرامجنا التنموية ، ولا سيما بتعزيز الاعتماد على الذات قدر الإمكان في المجالات الحيوية ، واعتماد التنويع الاقتصادي ودعم القطاع الخاص وتحفيز الاستثمار لتحقيق رؤيتنا الوطنية .

السيدات والسادة ،

استعداداً للمرحلة القادمة حرصنا على انتهاج سياسة اقتصادية متوازنة عبر مواصلة توسعة مشروع الغاز في حقل الشمال بهدف زيادة إنتاج الغاز الطبيعي المسال بنسبة 40 بحلول عام 2026 ، وسوف تستخدم عائدات هذه الزيادة في تعزيز استثماراتنا لصالح الأجيال القادمة ، مما سيسهم في تنويع مصادر الدخل . كما قمنا بدعم القطاعات غير النفطية والتي تجاوزت مساهمتها في الناتج المحلي الإجمالي الـ 61 بالأسعار الثابتة عام 2020.

وتوجهنا في هذا الإطار، إلى تنمية الصناعات الصديقة للبيئة وإرساء الأطر التشريعية الداعمة لجاذبية بيئة الأعمال مثل إصدار قانون تنظيم استثمار رأس المال غير القطري في النشاط الاقتصادي وقانون تنظيم الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص ، علاوةً على الاستثمار في قطاعات حيوية وهامة ومن بينها الصحة والتكنولوجيا وتطوير المناطق الحرة ومواصلة توسعة مطار حمد الدولي وميناء حمد بما يرسخ الانفتاح الاقتصادي لبلادنا ويعزز علاقاتنا التجارية مع مختلـف الـدول .

نحن دولة مصدرة للغاز الطبيعي ، وهو الطاقة المنخفضة الكربون والأقل خطورة على البيئة ، ومع ذلك فإننا نستثمر في الأبحاث المتعلقة بالطاقة الخضراء والطاقة البديلة والمستدامة ، ونخطط لتنتقل قطر إليها ، كما نسهم في الجهود العالمية لمكافحة التغير المناخي .

نحن ندرك جميعاً أن المرحلة القادمة لن تكون سهلةً اقتصادية ومالية على أية دولة من الدول . ويتوجب علينا أن نتعاون لتضييق الفجوة بين الدول المتقدمة والنامية ، خاصة في الحصول على اللقاح ومـواجهـة تـداعيـات الـوبـاء .

لقد اتخذت دولة قطر خطوات كبيرة في هذا المسار من خلال تقديم المساعدات اللازمة لأكثر من ثمانين دولة ومنظمة دولية، وتعهدنا بتقديم الدعم لمنظمة الصحة العالمية والتحالف العالمي للقاحات والتحصين (جا?ي) والعديد من المنظمات والبرامج الدولية الأخرى على غرار برنامج كوفاكس، الذي يهدف إلى وصول اللقاح بشكل عادل ومتكافئ إلى أكثر من 92 دولة محتاجة للمسـاعـدات الإنمائيـة الرسميـة بنهايـة العـام الحـالـي .

ولا يفوتني هنا أن أؤكد على أن التوصل إلى لقاحات لمواجهة فيروس كوفيد-19 ، يعد جهداً إنسانياً محموداً ، إلا أن تسابق وتنافس بعض الدول في الحصول على كميات تفوق حاجتها منها ، سيسهم بتعثر الجهود الدولية الرامية للسيطرة على الوباء عالمياً فضلاً عن عرقلة مسيرة التنمية في الدول النامية والفقيرة .

ومن هذا المنبر أدعو قادة دول العالم خصوصاً الدول الصناعية الكبرى ، إلى مزيد من التعاون في إطار النظام الدولي وتقاسم المسؤوليات والعمل معاً من أجل التوزيع العادل والشامل للقاح بما يؤسس لنا لبناء نظام اجتماعي واقتصادي عالمي متكامل ، وبما يتماشى مع أهداف التنمية العالمية المستدامة ، ويحـقـق الخيـر والاسـتقـرار لشعوبـنـا .

أشـكركـم جميعـاً والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ويشارك في النسخة الأولى من المنتدى التي تعقد عبر تقنية الاتصال المرئي، ويتم إنتاجها من قبل “بلومبيرغ مباشر” كل من فخامة الرئيس سيريل رامافوزا رئيس جمهورية جنوب إفريقيا، وفخامة الرئيس بول كاجامي رئيس جمهورية رواندا، وفخامة الرئيس أرمين سركيسيان رئيس جمهورية أرمينيا، ودولة الشيخة حسينة واجد رئيسة الوزراء بجمهورية بنغلاديش الشعبية، وفخامة الرئيس رجب طيب أردوغان رئيس الجمهورية التركية، ودولة السيد بوريس جونسون رئيس وزراء المملكة المتحدة وبريطانيا العظمى وآيرلندا الشمالية، ودولة السيد باتريك اشي رئيس وزراء كوت ديفوار، وفخامة الرئيس ماكي صال رئيس جمهورية السنغال، إضافة إلى أكثر من 100 متحدث من كافة أنحاء العالم.

كما يشارك في المنتدى الذي بدأت أعماله اليوم ويستمر حتى 23 يونيو 2021 نخبة عالمية تضم أكثر من 2000 شخص من رؤساء تنفيذيين، وشخصيات ملهمة وصنّاع قرار في مجالات التمويل والاقتصاد والاستثمار والتكنولوجيا والطاقة والتعليم والرياضة والمناخ.

وكان المنتدى الذي تبث أعماله بالبث الحي عبر منصات بلومبيرغ الرقمية قد افتتح مساء الأمس بكلمة للسيد مايكل بلومبيرغ مؤسس مجموعة بلومبيرغ الإعلامية ومؤسسة بلومبيرغ للأعمال الخيرية بكلمة رحب فيها بسمو الأمير المفدى.. مثمنا التعاون في تنظيم هذا المنتدى الاقتصادي الدولي المهم.

كما رحب سعادة السيد بلومبيرغ بقادة الدول ورؤساء الحكومات والمسؤولين والخبراء المشاركين في المنتدى.. وقال إن هذا الحدث الدولي سيناقش على مدى ثلاثة أيام مجموعة واسعة من القضايا الاقتصادية العالمية والتحديات والفرص التي يواجهها العالم في الوقت الراهن.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

wild fingering with love tunnel fucking.website
free xxx
sextop yaela vonk and kyla.

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format