additional reading tokyo hot busty aubrey kate on massage table. european babe gets licked. phim heo angelina valentine tattooed vixen. http://desigirlsfuckvidz.com

👮‍♂️ Government

Palestinian PM: Qatar Provides Fundamental Support for Palestinian Cause

رئيس الوزراء الفلسطيني: قطر داعم مهم للقضية الفلسطينية 

QNA

Doha: HE the Palestinian Prime Minister Mohammad Ibrahim Shtayyeh affirmed that the State of Qatar is an important and fundamental supporter of the Palestinian cause, politically, morally, and materially, pointing out that his visit to Doha came to request the continuation of Doha’s honorable stances to complete Palestinian reconciliation and contribute to achieving positive results in this matter after it played an important role in stopping the recent aggression against the Palestinians in Jerusalem and Gaza.

In an exclusive interview with Qatar News Agency (QNA), the Palestinian Prime Minister noted that there are understanding and harmony at the highest levels between the Qatari and Palestinian leaderships and there are mutual visits and constant communication between the two sides to coordinate in all international forums, in the UN Security Council, the UN General Assembly and the Human Rights Council, as well as international affairs and the Arab League issues,. He stressed that the State of Qatar always stands with the Palestinian ranks and supports two major and sensitive issues, Jerusalem, which is an icon for the Palestinian people, and provides aid to the Palestinian people to strengthen their steadfastness.

He added that Qatar paid a great price for its stance against the Deal of the Century and for supporting the Palestinian Stance, pointing to the extent of the pressure that Qatar was subjected to for standing with the Palestinian issues against the annexation of Jerusalem and the Jordan Valley and the Deal of the Century. He pointed out that Qatar has provided the Gaza Strip in the past years with more than USD1.6 billion, in the form of development projects, buildings, infrastructure and cash, which enhances people’s ability to adapt to the difficult situation they are living in due to the blockade.

HE Mohammad Ibrahim Shtayyeh added that the State of Qatar has supported the Palestinians at the diplomatic, political, material, and moral levels on international, Arab, and national platforms, and contributed to the convergence of views to complete the Palestinian reconciliation. Qatar has played an important role in facilitating reaching an agreement on the Palestinian elections, that were to be held in May 2021, but Israel placed all obstacles in front of it to thwart the possibility of carrying it out, he added. He expressed surprise at those who claim that the aid provided to the Strip increases the Palestinian division, welcoming all forms of support for the Palestinian people wherever they are, adding that any support will alleviate suffering and injustice, create job opportunities, strengthen infrastructure, and help the poor.

Regarding the aims of the visit, HE the Palestinian Prime Minister explained that his visit to Doha at this time aims to extend thanks and gratitude to the State of Qatar and HH the Amir Sheikh Tamim bin Hamad Al-Thani, for his political, moral, and material stance with the Palestinian people and their cause in general, and Jerusalem in particular, as well as informing the Qatari leadership of the results of the brutal Israeli aggression on the Gaza Strip, as it played an important role in ending the aggression. Also, he is conveying a letter of thanks to HH the Amir from President of Palestine Mahmoud Abbas that reflects his appreciation for these stances.

He stated that the visit also seeks to consulting with the Qatari leadership and exchanging views on how to fill the “political vacuum” in the Palestinian Cause, re-spin the political wheel, and transfer the current situation from “peace diplomacy” to a serious and real “peace process” based on international law and international legitimacy, in addition to informing the Qatari leadership of the reconstruction process in the Gaza Strip, strengthening bilateral relations between Qatar and Palestine, and consulting on the course of affairs in the region.

He underlined that the relations between Qatar and Palestine are historical and rooted, as the office of the Palestine Liberation Organization was opened in Doha in 1965, and when independence was declared in 1988, Qatar was one of the first countries to recognize Palestine, adding that the Palestinian community in Doha is old and enjoys full patronage, expressing hope that these relations continue to develop.

HE the Palestinian Prime Minister Mohammad Ibrahim Shtayyeh added that the Palestinian Authority seeks to keep the glare of the Palestinian Cause at the highest level as what happened in Jerusalem and the Gaza Strip pushed the Palestinian Cause to the top of the international priorities, therefore, there were contacts from the US President, visits by the American, British, and German foreign ministers, and multiple meetings with President Mahmoud Abbas.

Regarding the timing of the visit, Palestinian Prime Minister Mohammad Shtayyeh clarified with QNA that the visit to the State of Qatar comes within several visits to the Hashemite Kingdom of Jordan, the State of Kuwait, and the Sultanate of Oman, to communicate and exchange views, especially after a new US administration and the ceasefire, which he seeks to be a permanent ceasefire.

He referred to the Egyptian call for a Palestinian-Palestinian dialogue next week, in which he said that they want this dialogue to bring about serious and real results, in addition to the existence of important changes in the region, national reconciliation with its brothers, and the return of Arab cohesion to serve the depth of the Palestinian cause, because the strength and momentum of the cause come from the Arabs and their one coherent position, just as there is a new government and Netanyahu is relieved, even though all Israeli governments are similar.

Regarding the Palestinian government’s communication with the countries that recently normalized relations with the Israeli entity, the Palestinian PM revealed that the schedule of his visits does not include these countries. He explained that the problem with those countries is not only with Palestine, but is mainly with the Arab League and the Arab Peace Initiative because they violated the Arab Peace Initiative.

Regarding the possibility of achieving Palestinian reconciliation and the extent of willingness to make concessions to complete it, PM said that the success of national reconciliation depends on good intentions. If the intentions are true, the Prime Minister said that they are fine, and those in the Central Committee of the Fatah movement and the government want this reconciliation to take place because this rift cannot continue. There is no peace or constructive negotiation without unity politically, administratively, and financially, and the Palestinian situation cannot be in a normal state without unity, he added.

Palestinian PM said that their door is open for reconciliation because they are struggling with colonialism and colonial occupation, pointing out that the Israeli machine forces us to be in a state of unity, adding that what happened in Jerusalem and Gaza united the Palestinian people and made them rise in the face of the occupation, and President and the Central Committee want reconciliation to take place.

He added that the door is open for a new page to face the challenges they face, such as the Israeli occupation and its crimes in Jerusalem, the blockade of Gaza, the reconstruction, and other matters that need unity.

Prime Minister Shtayyeh also expressed his regret over the continuation of this dark chapter in the history of the Palestinian cause, which is the division that is painful for every Palestinian, Arab, and Muslim.

He reviewed the attempts to end the division that had all failed since 2007 in Cairo, then in Doha, Cairo, and the Al Shati Camp, stressing the readiness of the movement and all factions for Palestinian dialogue and agreement on a set of issues, the most important of which is the development of a struggling program to confront the occupation and political program, so there is no going to war or peace except together and united. 

On the real reasons for postponing the Palestinian legislative elections, and whether there is hope for holding them soon, the Palestinian Prime Minister Mohammad Shtayyeh, explained to QNA that President Mahmoud Abbas announced the date of the elections to restore the democratic glow of the Palestinian institution and to make the elections an entry point to end the division and unite the people under the dome of parliament, pointing out that the Palestinian Authority provided everything needed by the electoral process. But, before the start of the election campaigns, Israel officially announced that it would not allow elections to take place in Jerusalem.

He indicated that what is known as the “deal of the century” is based on the annexation of Jerusalem to Israel, and if the Palestinian authorities agree to transfer the elections, that means agreeing to that deal, so the elections were postponed until the new Israeli government is formed and international and regional pressures are used to urge Israel to agree to the establishment of the elections, adding that if they refuse, the Palestinian authorities will try again and again to complete the electoral process, including the legislative and presidential elections, and to complete the formation of the Palestinian National Council (PNC).

The Palestinian Prime Minister also stressed that the elections represent an “existential issue” for the president, the government, and everyone. The democratic process makes everyone a decision-maker, stressing at the same time that President Abbas is determined to conduct the electoral process and the Fatah movement is not afraid of the results because the electoral system is based on full proportional representation and all factions will be represented and participate in decision-making.

Regarding the re-election of Palestinian President Mahmoud Abbas, HE Mohammad Shtayyeh stated that Abbas decides it, noting that his health condition is very good and that his going to Germany was for routine periodic examinations that lasted only one day, and he insisted on conducting the electoral process because he wants to continue the institution has a democratic dimension.

On the position of the new US administration on the Palestinian issue, the Palestinian Prime Minister’s State explained that it has shown good initiatives, it announced that it will open the US Consulate in Jerusalem, a very important political step and will refinance and support the United Nations Relief and Works Agency for Palestinian Refugees in the Near East (UNRWA), as well as the Embassy of Palestine in Washington, ready to hear ideas on the political track, just as it stands against settlements and not with the annexation of Jerusalem and rejects the deal of the century and all this talk is very important, pointing out that it has already begun to implement these resolutions, it promised to give UNRWA USD150 million support the Palestinian Authority with USD150 projects and help hospitals in Jerusalem, but so far has no political initiatives.

He stated that as Arabs, they want to engage in a political path and not continue in the case of a monopoly on the peace process by one party (the US administration), and for there to be an international reference to the issue, especially since the American-Israeli relationship makes the US keen on Israel’s interest without considering the suffering of the Palestinians, adding that President Abu Mazen presented an initiative at the UN in 2017, in which he called for an international conference in which the International Quartet and some Arab countries and countries of the world would participate, because the important thing is not to remain hostages of a political track that the United States monopolizes, but rather want the track to be broader and more comprehensive.

With regard to resorting to the International Criminal Court regarding the recent attack on Jerusalem and Gaza, the Palestinian Prime Minister Mohammad Shtayyeh explained that 3 major international files were submitted to the International Criminal Court: the file of prisoners, the file of the aggression on Gaza in 2014 (the last aggression will be attached to the file of aggression) and the file the third is related to the illegal establishment of Jewish settlements on illegally confiscated lands, and illegal colonists live in them. He indicated that Israel tried to challenge Palestine’s membership in the court, but it failed. It also denied the jurisdiction of the Palestinian authorities over the lands occupied in 1967, but the court confirmed Palestine’s legal jurisdiction over its territory, including the West Bank, Jerusalem, and the Gaza Strip.

In his last interview with QNA, Mohammad Shtayyeh revealed that some parties are seeking to slow down the investigation process in these files, but the authority is working hard to move these files, especially after Human Rights Watch condemned Israel for carrying out racist practices against the Palestinian people in the West Bank, Gaza Strip, Jerusalem and inside Israel, expressing his hope that this movement will be reflected on the court and its decisions, especially that the Palestinian people are suffering since the Balfour Declaration, but remained steadfast, and the international community no longer tolerated Israel as an aggressor country against this proud people.

قنا

الدوحة: أكد دولة السيد محمد إبراهيم أشتية، رئيس الوزراء الفلسطيني، أن قطر تعد داعما مهما وأساسيا للقضية الفلسطينية سياسياق ومعنويا وماديا، مشيرا إلى أن زيارته للدوحة جاءت لطلب الاستمرار في مواقف الدوحة المشرفة لإتمام المصالحة الفلسطينية والمساهمة في الوصول لنتائج إيجابية في هذا الموضوع، بعد أن لعبت دورا مهما في وقف العدوان الأخير على الفلسطينيين في القدس وغزة.

ولفت دولة رئيس الوزراء الفلسطيني، في حوار خاص مع وكالة الأنباء القطرية /قنا/، إلى وجود تفاهم وتناغم على أعلى المستويات بين القيادتين القطرية والفلسطينية، وهناك زيارات متبادلة وتواصل دائم بين الجانبين للتنسيق في جميع المحافل الدولية، سواء في مجلس الأمن الدولي والجمعية العمومية للأمم المتحدة وفي مجلس حقوق الإنسان، أو بخصوص القضايا المتعلقة بالشأن الدولي، كما أن التشاور مستمر فيما يتعلق بمجلس الجامعة العربية، مشددا على أن دولة قطر تقف دائما مع الصف الفلسطيني وتساهم في قضيتين كبيرتين وحساستين، القدس وما تشكله من أيقونة للشعب الفلسطيني كونها أولى القبلتين، والمساعدات لأهلها لتعزيز صمودهم.

وقال “نعلم أن قطر دفعت ثمنا كبيرا في وقفتها ضد صفقة القرن ودعم الموقف الفلسطيني، ونعلم حجم الضغوط التي تعرضت لها بوقوفها مع القضايا الفلسطينية ضد ضم القدس والأغوار وصفقة القرن، فقطر تقدم الكثير لقطاع غزة، تلك الجغرافيا المظلومة والمحاصرة التي تضم فقراء يستحقون الدعم”، لافتا إلى أن قطر قدمت لقطاع غزة في الأعوام الماضية أكثر من مليار و600 مليون دولار، في صورة مشاريع تنموية وتطويرية ومبان وبنى تحتية وأموال نقدية، وهو ما يعزز قدرة الناس على التكيف مع الحال الصعب التي يعيشونها مع الحصار.

وتابع دولة السيد محمد إبراهيم أشتية أن قطر دعمت الفلسطينيين على المستوى الدبلوماسي والسياسي والمادي والمعنوي والمنصات الدولية والعربية والوطنية، وأسهمت في تقريب وجهات النظر لإتمام المصالحة الفلسطينية، كما لعبت دورا مهما في تيسير وتسهيل الوصول لاتفاق حول الانتخابات الفلسطينية التي كان مزمعا إجراؤها في مايو الماضي، لكن إسرائيل وضعت أمامها كل العراقيل لإحباط إمكانية إجرائها، مبديا استغرابه ممن يدعي أن المساعدات التي تقدم للقطاع تزيد الانقسام الفلسطيني، ومرحبا بكافة أشكال الدعم للشعب الفلسطيني حيثما كان، وبكل دعم من شأنه أن يرفع المعاناة والظلم ويخلق فرص عمل ويعزز البنى التحتية ويساعد الفقراء.

وعن أهداف الزيارة، أوضح دولة رئيس الوزراء الفلسطيني، أن زيارته للدوحة في هذا التوقيت تهدف إلى تقديم الشكر والعرفان لدولة قطر ولحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، على وقفته السياسية والمعنوية والمادية مع الشعب الفلسطيني وقضيته بشكل عام والقدس وخصوصية الحال فيها، وكذلك إطلاع القيادة القطرية على نتائج العدوان الإسرائيلي الغاشم على قطاع غزة بعد أن لعبت دورا مهما في الوصول إلى وقف العدوان وأيضا لنقل رسالة شكر إلى سمو الأمير من الرئيس أبو مازن تعكس تقديره لهذه المواقف خاصة وأن العلاقة بينهما تاريخية وقديمة.

وذكر أن الزيارة أيضا جاءت بهدف التشاور مع القيادة القطرية وتبادل وجهات النظر في كيفية ملء “الفراغ السياسي” في القضية الفلسطينية وإعادة دوران العجلة السياسية ونقل الوضع الحالي من “دبلوماسية السلام” إلى “عملية سلام” جدية وحقيقية مبنية على القانون الدولي والشرعية الدولية، إضافة إلى إطلاع القيادة القطرية على عملية إعادة الإعمار في قطاع غزة وتعزيز العلاقات الثنائية بين قطر وفلسطين والتشاور في مجريات الأمور بالمنطقة، منوها بأن علاقات قطر وفلسطين تاريخية ومتشعبة الجذور فمكتب منظمة التحرير الفلسطينية تم افتتاحه في الدوحة عام 1965 وعندما تم إعلان الاستقلال عام 1988 كانت قطر من أوائل الدول التي اعترفت بفلسطين، والجالية الفلسطينية في الدوحة قديمة وتحظى برعاية كاملة، لذلك نسعى أن تستمر هذه العلاقات في التطور وأن يساهم الفلسطيني في تقدم وعزة ورفاهية قطر وأهلها.

وتابع دولة السيد محمد إبراهيم أشتية رئيس الوزراء الفلسطيني “إن السلطة الفلسطينية تسعى إلى إبقاء وهج القضية الفلسطينية على أعلى مستوى فما جرى في مدينة القدس وقطاع غزة نقل القضية الفلسطينية نقلة نوعية ودفعها إلى سلم الأولويات الدولية”، الأمر الذي على ضوئه كانت هناك اتصالات من الرئيس الأمريكي وزيارات لوزراء الخارجية الأمريكي والبريطاني والألماني واجتماعات متعددة مع الرئيس محمود عباس الذي تجمعت لديه حصيلة كبيرة جدا من المردود السياسي لما جرى في مدينة القدس ووقفة أهلها الشجاعة وما جرى في قطاع غزة أيضا.

وعن توقيت الزيارة، أوضح دولة السيد محمد أشتية رئيس الوزراء الفلسطيني، في حواره الخاص مع /قنا/، أن زيارة دولة قطر تأتي ضمن عدة زيارات إلى المملكة الأردنية الهاشمية ودولة الكويت وسلطنة عمان بهدف التواصل وتبادل وجهات النظر، بشأن الكثير من القضايا خاصة بعد تولي إدارة جديدة رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية ووقف إطلاق النار “الذي نسعى لأن يكون وقفا دائما، فلا نريد الذهاب لعملية إعادة الإعمار تحضيرا لإعادة الدمار”.

وأشار إلى الدعوة المصرية لحوار فلسطيني – فلسطيني الأسبوع المقبل، حيث قال بخصوصه “نحن نريد لهذا الحوار أن يأتي بنتائج جدية وحقيقية، إضافة إلى وجود متغيرات مهمة في الإقليم ومصالحة قطرية مع أشقائها وعودة اللحمة العربية من جديد بما يخدم عمق القضية الفلسطينية لأن قوة القضية وزخمها تأتي من العرب وموقفهم الواحد المتماسك، كما أن هناك حكومة جديدة وانقشاع لنتنياهو رغم أن الحكومات الإسرائيلية كلها متشابهة”.

وعن تواصل الحكومة الفلسطينية مع الدول التي طبعت مؤخرا مع الكيان الإسرائيلي، كشف دولة رئيس الوزراء الفلسطيني أن جدول زيارته لا يشمل هذه الدول، موضحا أن مشكلة “دول التطبيع” ليست مع فلسطين فقط لكنها بالأساس مع الجامعة العربية ومبادرة السلام العربية، لأنها خرقت مبادرة السلام العربية التي قالت إن “الأرض مقابل السلام” وليس “السلام مقابل السلام”.

وبشأن إمكانية تحقيق المصالحة الفلسطينية ومدى الاستعداد لتقديم تنازلات لإتمامها، قال دولة السيد محمد إبراهيم اشتية “إن نجاح المصالحة الوطنية يعتمد على النوايا الجيدة، فإذا صدقت النوايا فنحن بخير، ونحن في اللجنة المركزية لحركة /فتح/ والحكومة نريد لهذه المصالحة أن تتم لأن هذا الشرخ لا يمكن أن يستمر في الجسد الفلسطيني.. فلا سلام ولا تفاوض بناء دون وحدة الصف سياسيا وإداريا وماليا، ولا يمكن للحال الفلسطيني أن يكون بحالة سوية بدون الوحدة”.

وتابع “بابنا مفتوح للمصالحة، لأننا نصارع استعمارا واحتلالا إحلاليا.. والماكينة الإسرائيلية تجبرنا على أن نكون في حالة وحدة، فما جرى في القدس وغزة وحد الشعب الفلسطيني وجعله يهب في مواجهة الاحتلال، والرئيس أبو مازن واللجنة المركزية يريدون للمصالحة أن تتم.. وبابنا مفتوح لفتح صفحة جديدة لمواجهة التحديات التي تقابلنا مثل الاحتلال وجرائمه في القدس وحصار غزة وعمليات الإعمار وغيرها من الأمور التي تحتاج للوحدة.. وكل ما تحتاجه عملية إنهاء الانقسام.. ونحن جاهزون لها وسوف نأتي على أنفسنا، لكن يجب أن ندرك تمام الإدراك بأن المصالحة وإنهاء الانقسام تعني أن الأرض واحدة والمؤسسة السياسية واحدة والإدارة واحدة والحكومة المسؤولة بشكل كامل عن كامل الأراضي الفلسطينية واحدة.. وكل النوايا الإيجابية من طرفنا ستكون موجودة”.

كما أبدى دولة رئيس الوزراء الفلسطيني أسفه من استمرار هذا الفصل الأسود من تاريخ القضية الفلسطينية وهو الانقسام، “فهو مؤلم لكل فلسطيني وعربي ومسلم”، مشيرا إلى أن الرئيس أبو مازن حينما كلف الحكومة أكد على أن تسهيل كل ما يمكن للوصول إلى الانتخابات وإنهاء الانقسام أهم بند في عملها”، مستعرضا محاولات إنهاء الانقسام التي باءت كلها بالفشل منذ عام 2007 في القاهرة ثم في الدوحة ثم في القاهرة ثم في مخيم الشاطئ، ومشددا على جاهزية حركته وجميع الفصائل للحوار الفلسطيني والاتفاق على مجموعة من القضايا أهمها وضع برنامج نضالي لمواجهة الاحتلال وبرنامج سياسي “فلا ذهاب إلى الحرب أو السلام إلا مجتمعين وموحدين”.

وعن الأسباب الحقيقية لتأجيل الانتخابات التشريعية الفلسطينية، وهل هناك أمل في إقامتها قريبا، أوضح دولة السيد محمد اشتية رئيس الوزراء الفلسطيني، لـ /قنا/، أن الرئيس محمود عباس هو من أعلن موعد إجراء الانتخابات بهدف إعادة الوهج الديمقراطي للمؤسسة الفلسطينية، ولتكون الانتخابات مدخلا لإنهاء الانقسام ويتوحد الشعب تحت قبة البرلمان، لافتا إلى أن السلطة الفلسطينية وفرت كل ما تحتاجه العملية الانتخابية، لكن، وقبل بدء الحملات الانتخابية أعلنت إسرائيل بشكل رسمي أنها لن تسمح بإجراء الانتخابات بمدينة القدس.

وبين أن ما يعرف بـ “صفقة القرن” تقوم على ضم القدس لإسرائيل، وإذا قامت السلطات الفلسطينية بالموافقة على نقل الانتخابات فذلك يعني الموافقة على تلك الصفقة، لذلك تم تأجيل الانتخابات لحين تشكل الحكومة الإسرائيلية الجديدة واستخدام وسائل ضغط دولية وإقليمية لحث إسرائيل على الموافقة على إقامة الانتخابات،مضيفا “إذا رفضت سنحاول مرارا وتكرارا لإتمام مراسم العملية الانتخابية بما يشمل الانتخابات التشريعية والرئاسية واستكمال تشكيل المجلس الوطني الفلسطيني”.

كما شدد دولة رئيس الوزراء الفلسطيني على أن الانتخابات تمثل “قضية وجودية” للرئيس والحكومة وللجميع، فالعملية الديمقراطية تجعل من الجميع صانع قرار، مؤكدا في الوقت ذاته أن الرئيس عباس مصمم على إجراء العملية الانتخابية وحركة /فتح/ ليست خائفة من النتائج لأن النظام الانتخابي مبني على التمثيل النسبي الكامل فكل الفصائل ستكون ممثلة ومشاركة في صنع القرار.

وبخصوص إعادة ترشح الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أفاد دولة السيد محمد أشتية بأن “الأمر متروك له”، مشيرا إلى أن حالته الصحية جيدة جدا وأن ذهابه إلى ألمانيا كان لإجراء فحوصات دورية روتينية استغرقت يوما واحدا فقط، وهو مصر على إجراء العملية الانتخابية لأنه يريد استمرار المؤسسة ببعدها الديمقراطي.

وعن موقف الإدارة الأمريكية الجديدة من القضية الفلسطينية، أوضح دولة رئيس الوزراء الفلسطيني أنها أبدت مبادرات طيبة، فقد أعلنت أنها ستفتح القنصلية الأمريكية في القدس وهي خطوة سياسية هامة جدا وستعيد تمويل ودعم وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الادنى /الأونروا/، كما ستفتح سفارة فلسطين في واشنطن، وهي جاهزة لسماع أفكار حول المسار السياسي مثلما تقف ضد الاستيطان وليست مع ضم القدس وترفض صفقة القرن وكل هذا الكلام مهم جدا، مشيرا إلى أنها بدأت فعليا في تنفيذ هذه القرارات فقد وعدت بمنح وكالة /الأونروا/ 150 مليون دولار وبمساعدة السلطة الفلسطينية عبر مشاريع بـ150 مليون دولار ومساعدة مستشفيات في القدس، لكن حتى الآن ليس لها أي مبادرات سياسية.

وأفاد بـ “أننا كعرب نريد أن ننخرط في مسار سياسي وألا نستمر في حالة احتكار جهة واحدة (الإدارة الأمريكية) لعملية السلام، وأن تكون هناك مرجعية دولية للقضية خاصة وأن العلاقة الأمريكية الإسرائيلية تجعل الولايات المتحدة حريصة على مصلحة إسرائيل دون النظر لمعاناة الفلسطينيين”، مشيرا إلى أن الرئيس أبو مازن قدم مبادرة في الأمم المتحدة عام 2017 دعا فيها إلى مؤتمر دولي تشارك فيه الرباعية الدولية وبعض الدول العربية ودول العالم لأن المهم هو “ألا نبقى رهائن لمسار سياسي تحتكره الولايات المتحدة بل نريد للمسار أن يكون أوسع وأشمل”.

وبخصوص اللجوء إلى محكمة الجنايات الدولية بشأن الاعتداء الأخير على القدس وغزة، أوضح دولة السيد محمد اشتية رئيس الوزراء الفلسطيني أنه تم تقديم 3 ملفات رئيسية دولية لمحكمة الجنايات الدولية: ملف الأسرى، وملف العدوان على غزة عام 2014 (وسيتم إلحاق العدوان الأخير بملف العدوان) والملف الثالث هو المتعلق بإنشاء مستعمرات يهودية بشكل غير قانوني على أراض صودرت بشكل غير قانوني، ويعيش فيها مستعمرون بشكل غير قانوني.، مبينا أن إسرائيل حاولت الطعن في عضوية فلسطين بالمحكمة لكنها فشلت، كما نفت ولاية السلطات الفلسطينية على الأراضي التي احتلت عام 1967 لكن المحكمة أكدت هذه الولاية القانونية لفلسطين على أراضيها بما يشمل الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة.

وكشف دولة السيد محمد اشتية، في آخر حواره الخاص مع وكالة الأنباء القطرية /قنا/، عن بعض الجهات التي تسعى لإبطاء عملية التحقيق بهذه الملفات، لكن السلطة تعمل جاهدة على تحريك هذه الملفات خاصة بعد أن أدانت منظمة /هيومان رايتس ووتش/ إسرائيل بأنها تقوم بممارسات عنصرية بحق الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس وداخل إسرائيل، معربا عن أمله أن ينعكس هذا الحراك على المحكمة وقراراتها “خاصة أن الشعب الفلسطيني شعب معتدى عليه وشعب كسر احتكار الألم الذي يتاجر به اليهود، مثلما هو يعاني منذ وعد /بلفور/ لكنه ظل صامدا.. كما أن المجتمع الدولي لم يعد يتحمل إسرائيل كدولة معتدية على هذا الشعب الأبي”.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

wild fingering with love tunnel fucking.website
free xxx
sextop yaela vonk and kyla.

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format