additional reading tokyo hot busty aubrey kate on massage table. european babe gets licked. phim heo angelina valentine tattooed vixen. http://desigirlsfuckvidz.com

👮‍♂️ Government

Foreign Minister: Qatar Moved Diplomatically Since the Start of Events in Al Quds

وزير الخارجية: قطر تحركت دبلوماسيا منذ بداية أحداث القدس

QNA

Doha: HE the Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs Sheikh Mohammed bin Abdulrahman Al-Thani said that Qatar was active diplomatically since the start of the latest events in Al Quds, especially when the provocations of settler groups began, followed by the evictions in Sheikh Jarrah, and then the provocations in Al Aqsa Mosque.

HE Sheikh Sheikh Mohammed bin Abdulrahman Al-Thani stressed that the State of Qatar has been a reliable mediator over the years, carrying out successful mediations. His Excellency also noted that the State of Qatar’s ties with different parties, whether Hamas of Taliban, helped the region’s security and stability.

This came in two separate televised interviews HE the Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs with Al Araby TV and MSNBC, where he discussed a number of GCC and regional issues.

He said that everyone saw the value the State of Qatar provides when it conducted dialogues and played a mediating role with its diplomacy with various groups, noting that Qatar helped mediate many cease-fire agreements between Hamas and Israel, and stopped the conflict between the United States and the Taliban. His Excellency added that the State of Qatar is currently facilitating dialogue between the Taliban and the Afghan government. He indicated that the State of Qatar can play a role in providing a platform for the various conflicting parties to negotiate with each other in order to resolve all these disputes by peaceful means.

His Excellency reviewed the timeline of the recent events in Palestine and the resulting Israeli aggression against the people in Gaza. His Excellency said that the State of Qatar repeated the message of the importance of ending these provocations, as they may lead to violence and possibly a new war. His Excellency said that there was communication on the various international levels, whether with allies like the United States or other friendly nations, in addition to holding a ministerial meeting for at the Arab League in its current session chaired by the State of Qatar. His Excellency said that one of the outcomes of the meeting was to establish an Arab committee that examines the recent incidents, then raise its recommendations to the UN Security Council.

His Excellency said that there was also continuous coordination with regional partners and the regional states concerned with this issue, in particular with the Hashemite Kingdom of Jordan and the Arab Republic of Egypt, before the war escalated in Gaza. His Excellency added that there was Qatari communication with Hamad and other political groups in Gaza, as well as with the Palestinian authority to try and reach a de-escalation. His Excellency added that these efforts were done in coordination with the Arab Republic of Egypt. His Excellency said the last few days saw a number of initiatives put forward, all of which were rejected by the Israeli side, before the Egyptian initiative gained the approval of all sides in the final two days. His Excellency said that Qatar communicated with the Palestinian parties to encourage them to accept the initiative as a temporary de-escalation step.

HE the Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs said that there were no compromises that had to be made, saying that the ceasefire is connected to conditions and latest developments in the West Bank and Al Quds in particular. His Excellency added that the Palestinian parties have concerns that the de-escalation can lead to more provocations in Al Quds, which may rise again.

On the long-term solution that can guarantee the rights of Palestinians, His Excellency said that this will be something the international parties will have to work towards. His Excellency stressed that Qatar’s message was that today’s solution is temporary so long as the Israeli provocation continue without regard for its international commitments, which could lead to more violence and wars. His Excellency added that the ongoing siege on Gaza cannot be ignored, noting that the international community has not urged all sides to return to negotiations. His Excellency also highlighted that there wasn’t a comprehensive vision for a peace process following the Arab Peace Initiative, which Israel has not considered. His Excellency said that Arab countries consider the initiative a fair resolution that establishes two countries and is fair to the Palestinian people. His Excellency noted that the Palestinian authority tried countless times to work in accordance to that framework to no avail. His Excellency said that Qatar sees there was a sense of alertness on the international stage regarding the importance of a peace process, following the recent events that occurred with the Palestinians.

HE the Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs Sheikh Mohammed bin Abdulrahman Al-Thani said that the current ceasefire between Hamas and Israel was a temporary solution that doesn’t deal with the root causes of the issue. His Excellency stressed that there is a need to maintain that ceasefire by stopping the provocations, allowing Palestinians to pray in mosques and churches without obstacles, ending the removal of people who live in the Sheikh Jarrah neighborhood, and dealing with the damages in Gaza as a result of the war and Israeli attacks. His Excellency also stressed that it was important to ensure the delivery of humanitarian aid to those in Gaza as fast as possible.

He stressed that the Arab Peace Initiative became an acceptable minimum for all Arab countries and the Palestinian people, that can be a starting point. His Excellency noted that Qatar does not believe that any initiative is beyond change, but can be discussed between the parties and must achieve justice for the Palestinian people.

His Excellency said that the Arab Peace Initiative is the available fair solution, along with the related international resolutions, and the efforts of the Quartet on the Middle-East which the State of Qatar agrees with. His Excellency said that any change that occurs regarding the initiative must be agreed upon by the parties involved, stressing that the Palestinians are the ones most affected in that regard.

On whether the State of Qatar contacted the Israeli or American sides following the bombing that targeted the Qatar Red Crescent Society’s (QRCS) headquarters in Gaza, His Excellency said that communication with Israel happens in the framework of Qatar’s humanitarian projects in Gaza. His Excellency said that Qatar has contact with the Israeli side and the Palestinian parties during times of tension. His Excellency said that Qatar expressed its denouncement of the act, noting that the targeting of humanitarian institutions is a violation of international law and International Humanitarian Law. His Excellency added that the targeting of a building that contained media offices in Gaza was also condemned. His Excellency noted that it was an attempt to censor media and prevent it from shedding light on the events and bombing in Gaza. His Excellency said that it was an unprecedented act that is unacceptable and condemned internationally.

He added that QRCS is a Qatari civil society organization, and is certainly studying its options that protects it against similar attacks in the future.

In response to a question about the Qatari grant for the reconstruction of Gaza and how to ensure that the money goes only to help the needy, His Excellency said it was important to recognize that the Palestinian people are not just Hamad, highlighting that there are 1.2 million people living in Gaza and are in urgent need of humanitarian aid. His Excellency highlighted that there is a lot of suffering as a result of the war, and that there were many children who were killed in the war.

He noted that the State of Qatar has provided aid in the past ten years in a strict manner and has ensured the delivery of humanitarian projects and aid, noting that Qatar has built during those years 42,000 housing units, hospitals and roads. His Excellency also added that the Sheikh Hamad bin Khalifa Hospital for rehabilitation, which carried out 70,000 procedures in 2020 alone, was hit in the most recent war.

His Excellency said that over the past three years, Qatar provided its aid in very clear ways that were agreed upon between Qatar and the United Nations, with the Israelis also in agreement on that. His Excellency added that the process was very clear to them because the aid entered through their crossings. His Excellency said that 50% of that aid goes to buy fuel to provide electricity to the Palestinian people. His Excellency said that Qatar helped increased the electric power in Gaza from being available two hours a day to 16 hours a day. His Excellency said that the other 50% goes to the poorest families in Gaza, which are about 130,000 families, each family receiving $100. His Excellency stressed that a $100 per family, to families that are in desperate need amid rocket attacks, will be used to produce any rockets or support any group there.

His Excellency said that the State of Qatar has an approved mechanism. There is the Qatari Committee for the Reconstruction of Gaza, which started its work since 2012, and this committee is implementing projects on the ground there according to a framework and mechanisms agreed upon, either with the United Nations or with the Israeli side that oversees the entrance of materials needed for these projects. His Excellency said that the Qatari projects are centered around building housing units to those who lost their homes, building the infrastructure in terms of roads, hospitals, and rebuilding schools, in addition to other programmes that provides education, healthcare, and humanitarian aid to those injured. His Excellency said that there were major projects in Gaza, including Qatari residential cities built recently in Gaza, that get destroyed by the war every time.

His Excellency said that there was a clear mechanism for delivering the aid. His Excellency also said that part of the aid is used to buy fuel for Gaza’s electric utility, with electric power in Gaza improving from being available two hours a day to 16 hours a day, and even to a higher number of hours a day. As for aid provided to poor families, His Excellency said that the United Nations has access to the list of names who receive the aid, via a bank transfer to the bank accredited in Gaza. His Excellency said that the aid to those families is symbolic in nature, given it is only a $100 per family. His Excellency said that there is additional support the State of Qatar is working on with the United Nations Development Programme on a quarterly program.

His Excellency highlighted that access to Gaza can be gained through only two crossings, the first is on the Arab Republic of Egypt’s side, with the other on the Israeli sides. His Excellency expressed his thanks to Egypt for opening their crossing recently to provide aid to Gaza. His Excellency added that the past few years saw Qatari aid reach Gaza through the Israeli crossing, adding that they were aware that the situation in Gaza is leading more tension that everyone wants to avoid. His Excellency said that the State of Qatar appreciates the Palestinian Authority as it is the legitimate representative of the State of Palestine, but maintained that there was division in Palestine and that the State of Qatar has always called for unity and reconciliation, whether through elections or whatever way the Palestinians see is right. His Excellency said that the Palestinian Authority has a difficult time accessing Gaza, and said that the State of Qatar would certainly deal with the legitimate government if that changed in the future.

HE the Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs said that there are a lot of demands that haven’t been met in Gaza, such as disputes related to fishing, allowing the entrance of certain materials, and job opportunities. His Excellency expressed his regret that the Israeli side would every time say they would meet those demands before ultimately backing down.

About the type of pressures that Doha was previously subjected to, and whether its position is still consistent in the issue regarding the alliance or normalization of ties with Israel, His Excellency said that there are some Arab countries that have made normalization with Israel recently, and stressed that the State of Qatar does not interfere in the affairs of other countries. His Excellency said that Qatar and Israel opened a trade bureau when the country felt there was hope of reaching peace based on a two-state solution with Israel. His Excellency added that Qatar had an experience from the nineties until the war in 2008 when Qatar decided to close the bureau after failing to see any positive impact the relations with Israel helped in reaching a resolution with the Palestinians. His Excellency added that Qatar does not plan to normalize relations so long as there is no hope for a peace process in with the Palestinian side. His Excellency noted that the reason for the Arab countries boycott of Israel is what happens to the Palestinian people. His Excellency added that with respect to the State of Qatar, that reason remains and there is nothing yet to change this approach. His Excellency maintained however that, if there is a clear peace process based on foundations like the Arab Peace Initiative that the Palestinian people are satisfied with, the State of Qatar could then reconsider its position. His Excellency said that the United States did not pressure the State of Qatar in that direction, but did communicate that normalization would contribute in pushing the peace process forward and will help spread peace in the region. His Excellency also said that Qatar expressed its view that normalization with Israel would not be a catalyst at this time, until there is a clear path towards a peace process with the Palestinians. His Excellency also said that there has been no indication in Israeli behavior that they are interested in engaging in dialogue with the Palestinians.

On whether ties with the US changed under the Joe Biden administration, HE the Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs Sheikh Mohammed bin Abdulrahman Al-Thani said that the State of Qatar’s ties with US institutions have always been positive, strong, and strategic regardless of the administration. His Excellency said that every US president had a different policy with different roles in the Middle-East, noting that the State of Qatar played the role it could in establishing security and peace in the region. His Excellency cited Qatar’s efforts to de-escalate tensions between Iran and the United States during Donald Trump’s administration, in addition to its efforts in Iraq and the peace talks between Taliban and the US, which yielded a peace agreement under the Biden administration.

His Excellency noted that there is a change in US policy that is more receptive of holding a dialogue with Iran, adding that Qatar’s welcomes a solution to Iran’s nuclear issue that sees a return to the agreement reached between the parties. His Excellency also said that Qatar sees that the GCC must play a role in the regional security calculations with Iran, stressing that this will not happen except through a regional dialogue between GCC members and Iran to address the former’s concerns. His Excellency added that Iran for its part certainly has concerns it wants to share with the GCC, noting that HH the Amir called at his 2015 speech at the UN for such a dialogue. His Excellency said that Qatar is willing to offer all it can to help achieve stability in the region, noting that the country enjoys good ties with all parties involved and is known for mediating between different parties, something that His Excellency said the State of Qatar is willing to do with the United States and other friendly countries to establish stability.

His Excellency said that both sides involved in a conflict must accept the mediator for the latter’s efforts to succeed. His Excellency said that the State of Qatar’s duty is to provide support to both the US and Iran, and encouraging them to try and reach a solution. His Excellency noted that Qatar was only asked official to deliver message to the Iranian side calling on them to adhere to the negotiations and try to reach a resolution as quick as possible. His Excellency said that Iran and the United States communicate constantly through messages delivered by the State of Qatar and other parties such as the European Union.

In response to a question about whether there are any future steps or a Qatari role to solve the Yemeni issue, His Excellency that there was now a UN Envoy to Yemen and that the State of Qatar’s current role is to provide humanitarian aid to the Yemeni people. His Excellency said that the State of Qatar’s view on the subject is to adhere to UN resolutions related to the matter and to the outcomes of the national dialogue. His Excellency called for ending the war as quickly as possible, noting that there were some parties and countries working towards that end. His Excellency said that the State of Qatar was not asked to help, but would not hesitate to do so if it were to be asked. His Excellency also said that the State of Qatar viewed Saudi Arabia’s ceasefire initiative positively, but expressed regret that there was no response to it.

On the visit of HH the Amir Sheikh Tamim bin Hamad Al-Thani to the Kingdom of Saudi Arabia and the state of bilateral relations, HE the Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs said that Al-Ula declaration and its outcomes ended a difficult period for the GCC, saying the State of Qatar engaged positively following the summit. His Excellency added that the State of Qatar has worked continuously and diligently since then to rebuild trust, rebuilding the relationship and framing it in the fraternal framework that it is supposed to be. His Excellency said that there is a positive vision by both the Qatari and the Saudi leadership that the two countries will overcome these differences and work to strengthen relations in the future. HE the Deputy Prime Minister also said that the visit of HH the Amir to the Kingdom of Saudi Arabia came following an invitation form the Custodian of the Two Holy Mosques, adding that there was talks on bilateral economic cooperation and enhancing the historic bilateral relations between the two countries. His Excellency acknowledged that the GCC crisis over the past four years was difficult, but maintained that all sides want to benefit from as lessons learned and work towards the future.

Concerning communication with officials in the United Arab Emirates, and whether there were any new requests submitted to the Qatari side from Abu Dhabi, His Excellency said that there were no new requests. His Excellency highlighted that the outcomes of Al-Ula declaration stated that each party involved will work on resolving their concerns in a bilateral manner, saying it was normal that different countries would more to resolve their differences at different rates. His Excellency said that the State of Qatar held a number of meetings with the UAE following Al-Ula declaration, adding that the Qatari side felt a positive vision to overcome the differences. His Excellency said the last of those meetings took place two or three weeks ago, adding that he is in contact with officials in the UAE. His Excellency maintained that overcoming the current difficult period will require some time, adding that the State of Qatar realizes that the process is difficult for everyone involved, whether the governments or the people.

On whether the State of Qatar has obtained guarantees so that the differences do not re-emerge or to avoid the blockade people were subjected to, His Excellency said that no country can get guarantees from another one. His Excellency said that based on what they have experienced with the Kingdom of Saudi Arabia so far, joint work and enhancing bilateral relations is the biggest guarantee against differences in the future. His Excellency said that there must be continuous communication without interruption similar to that which took place in the GCC crisis, if all countries involved are to avoid crises in the future, stressing that this was the State of Qatar’s belief and that of the other countries based on the interactions so far. His Excellency added that Qatar believes the GCC must be strengthened as an institution by creating a mechanism to resolve conflicts, noting that the late Amir of Kuwait Sheikh Sabah proposed that initiative in 2017.

On the legal measures taken during the GCC crisis, His Excellency said that the parties involved have agreed on a mechanism to put an end to these measures.

On ties with Egypt, HE the Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs expressed regret that ties with Egypt saw many tensions, but highlighted that they always remained at least at a minimum even during the crisis. His Excellency noted that Qatari investments were not affected and that Qatari students were able to continue their education, something that the State of Qatar appreciated. His Excellency noted that the State of Qatar does not have many outstanding issues with the Arab Republic of Egypt, adding that both sides welcomed the progress made in that regard. His Excellency said that his recent visit to Egypt saw him convey the State of Qatar’s vision of enhancing bilateral ties with Egypt following those differences.

His Excellency said that the State of Qatar sees the Arab Republic of Egypt as a major Arab and regional player, a role the State of Qatar supports. His Excellency added that the State of Qatar sees plenty of opportunities between the State of Qatar and the Arab Republic of Egypt on different regional issues, noting that the two countries efforts in Palestine reflected the impact of Al-Ula declaration’s outcomes, and how the Qatari-Egyptian cooperation helped the Palestinian people. His Excellency said that Qatar looks forward to enhancing economic cooperation and bilateral cooperation with Egypt in different fields, stressing that the State of Qatar wants good and balanced relations with all Arab countries.

On whether the issue of the Muslim Brotherhood was brought up, His Excellency that it hasn’t as far as he knows. He stressed that Qatar’s view is that any differences can be resolved, and that Qatar is committed to working with the government of Egypt. His Excellency highlighted that the current government was the legitimate one that has been elected, stressing that the State of Qatar does not work with particular political parties, but with governments or parties that were elected or are currently in power. His Excellency also stressed that the State of Qatar was a state and respects that, and so does not work with political party, adding that Qatar’s respect also extends to the institutions and the Egyptian government.

On whether Qatar got a response from Egyptian President Abdel Fattah Al Sisi to visit Doha, HE the Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs said that his meeting with the Egyptian President was very positive, adding that the date of the visit will be determined later through diplomatic channels. His Excellency noted that HH the Amir and the Egyptian president exchanged phone calls during Ramadan and Eid, describing that as positive steps that can be built upon in the future.

On reestablishing ties with the Syrian regime, His Excellency said that the State of Qatar’s position was clear on that issue given the Syrian regime is committing crimes against its people. His Excellency added that Qatar does not see any way forward towards a political resolution that is acceptable to the Syrian people, and so as a result there is no motivation to reestablish ties.

On His Excellency’s recent visit to Libya and Sudan, he said that the visit to Libya came to discuss the outcomes of the political dialogue held in Geneva and the work of the unity government. His Excellency said that the visit to Tripoli was good overall. He added that the State of Qatar discussed if there was a need to provide support to the government in providing services to the people. He reiterated that the State of Qatar supports the ceasefire in Libya, and a smooth transition in the country. His Excellency said that the return of the Qatari diplomatic mission to Libya was a reflection of support. His Excellency said that work must continue to reach the elections scheduled in December, in line with the outcomes of the political dialogue. His Excellency added that Qatar wants to see sustainable stability in Libya.

On the visit to Sudan, His Excellency said that the State of Qatar has always supportive Sudan, noting that Qatar held the Doha Agreement to resolve the crisis in Darfur, noting that there are follow up peace talks. His Excellency said that Sudan is facing difficult conditions, noting that the State of Qatar will continue its support to the Sudanese people, saying that Qatar will continue its support to the Sudanese people, saying Qatar is confident the current difficulty in Sudan is a result of the transitional period only, adding that Qatar looks forward to the sustainable phase were it will continue to support the Palestinian people.

قنا

الدوحة: أكد سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، أن دولة قطر تحركت دبلوماسيا منذ بداية الأحداث الأخيرة في القدس، خصوصا عندما بدأت استفزازات جمعيات الاستيطان هناك وعمليات الإخلاء لحي /الشيخ جراح/ ومن ثم الاستفزازات في المسجد الأقصى.

وشدد سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، على أن دولة قطر وسيط موثوق به على مر السنين، وقامت بوساطات ناجحة، وعلاقاتها مع الأطراف المختلفة سواء مع /حماس/ أو /طالبان/ أفادت في استقرار وأمن المنطقة.

جاء ذلك في حوارين منفصلين لسعادة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، مع كل من تلفزيون /العربي/، وقناة /MSNBC/، تطرق فيهما إلى عدد من القضايا الخليجية والإقليمية.

وقال إن الجميع رأى فائدة دولة قطر عندما قامت بحوارات ولعبت دور الوساطة بدبلوماسيتها مع مجموعات مختلفة، منوها إلى أن قطر ساعدت في التوسط في العديد من عمليات وقف إطلاق النار بين حماس وإسرائيل، وأوقفت الصراع بين الولايات المتحدة وطالبان، وحاليا تسهل الحوار بين طالبان والحكومة الأفغانية، لافتا إلى أنه بإمكان دولة قطر أن تلعب دورا في توفير منصة لمختلف الأطراف المتنازعة لتتحاور مع بعضها البعض في سبيل حل كل هذه النزاعات بالطرق السلمية.

واستعرض سعادته، التسلسل الزمني للأحداث الأخيرة في فلسطين وما أفرزته من عدوان إسرائيلي على الشعب في غزة فقال “كانت رسائلنا دائما مكررة بوجوب وقف هذه التصرفات وهذه الاستفزازات التي قد تقود إلى توتر وإلى عنف وقد نشهد حربا جديدة. كانت هناك اتصالات على كافة المستويات الدولية، سواء مع حلفائنا في الولايات المتحدة أو الدول الصديقة الأخرى، وكان هناك تحرك سياسي ودبلوماسي عربي لعقد اجتماع وزاري لمجلس الجامعة العربية في الدورة الحالية برئاسة دولة قطر، وكانت هناك مخرجات في هذا الاجتماع بتشكيل لجنة عربية للنظر في الأعمال الأخيرة ورفع توصياتها أيضا لمجلس الأمن والتحرك في الأمم المتحدة. وبالفعل تمت تلك الخطوات في فترة لاحقة”.

وتابع: “كان هناك تنسيق مستمر أيضا مع الشركاء الإقليميين والدول الإقليمية المعنية في هذه المسألة، وعلى وجه الخصوص مع المملكة الأردنية الهاشمية وجمهورية مصر العربية، ومن ثم اشتعلت الحرب على غزة للأسف. وكانت هناك تحركات واتصالات قطرية أيضا مع حركة حماس والفصائل الأخرى في قطاع غزة ومع السلطة الفلسطينية، لإيجاد حل والوصول إلى تهدئة، وكان ذلك بالتنسيق أيضا مع جمهورية مصر العربية. وطرحت في الأيام الأخيرة عدة مبادرات لكن للأسف كان هناك تعنت من الجانب الإسرائيلي، ومن ثم كانت هناك مبادرة مصرية قدمت في اليومين الأخيرين ونالت القبول من الأطراف، وكان هناك تواصل قطري مع الفصائل الفلسطينية لحثها على قبول هذه المبادرة في قطاع غزة كخطوة للتهدئة المؤقتة”.

وردا على سؤال بشأن المقابل الذي أقنع الأطراف بقبول المبادرة، قال سعادة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية: “لم تكن هناك تنازلات أو شيء معين لتكون مقابل شيء. المسألة واضحة، هناك تهدئة في الوقت الحالي، وقف إطلاق النار مرتبط بالوضع والأحداث في الضفة الغربية وفي مدينة القدس بشكل خاص. الفصائل الفلسطينية لديها مخاوف من أن وقف القصف قد يؤدي إلى المزيد من الاستفزازات في القدس التي قد تشتعل مرة أخرى”.

وحول ضرورة تغيير رؤية الأطراف المعنية بالملف الفلسطيني في ما يخص الحل الدائم الذي يضمن حقوق الفلسطينيين ويبعد عنهم هذا التهديد المستمر، رأى سعادته أن “موضوع الحل العادل والدائم للأشقاء في فلسطين هو هذا الحل الذي يجب على الأطراف الدولية العمل والسعي للوصول إليه، وهذه دائما رسالتنا بأن الحل اليوم هو حل مؤقت طالما كانت هناك استفزازات إسرائيلية مستمرة وعدم الالتزام بقرارات الشرعية الدولية تجاه الشعب الفلسطيني معناه مزيد من العنف ومزيد من الحروب، وهناك حصار مستمر أيضا على قطاع غزة يجب أن لا نتجاهله، هناك تراجع من المجتمع الدولي عن حث الأطراف للعودة مرة أخرى إلى طاولة المفاوضات. هناك غياب لرؤية شاملة لعملية السلام بعد مبادرة السلام العربية التي للأسف لم تكلف إسرائيل نفسها النظر فيها والتي تعتبرها كافة الدول العربية الأساس الصحيح والعادل للانخراط في حل عادل للدولتين بإنشاء دولتين وحل عادل للشعب الفلسطيني. طبعا السلطة الفلسطينية حاولت بشتى الطرق العمل في هذا الإطار وبذلت كافة الجهود. للأسف تعرضت لضغوطات كثيرة في السنوات الماضية، ولكن نرى اليوم بعد الأحداث المؤسفة التي حدثت لأشقائنا في فلسطين أن هناك يقظة دولية تجاه أهمية المضي في عملية السلام”.

وفيما نبّه سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، إلى أن وقف إطلاق النار الأخير بين حماس وإسرائيل، “هو حل مؤقت ولا يعالج الأسباب الجذرية للقضية، كالاستفزازات في القدس، والغياب التام لمنظور عملية السلام بين فلسطين وإسرائيل”، قال “الآن نرى أن هناك إحساسا بالحاجة إلى التأكد من أننا نحافظ على هذه الصفقة عن طريق وقف الاستفزاز، والسماح لأبناء فلسطين المسلمين والمسيحيين بممارسة عبادتهم في المساجد والكنائس دون أي استفزاز، وكذلك وقف عملية إجلاء الأشخاص الذين يعيشون في حي /الشيخ جراح/، ومعالجة الأضرار التي لحقت بغزة بسبب الحرب والقصف الإسرائيلي هناك. والتأكد أيضا من تسليم المساعدة الإنسانية في أسرع وقت ممكن إلى الأشخاص المحتاجين في عزة”.

وأكد أن “مبادرة السلام العربية وضعت أسسا واضحة وتعتبر حدا أدنى مقبولا لدى كافة الدول العربية والشعب الفلسطيني. ننطلق من هذا الأساس. نحن لا نرى أن كل مبادرة أو كل إطار سياسي هو قرآن منزل ولا يمكن تغييره، ويمكن أن يتم بحثه بين الأطراف وأن تكون هناك عدالة محققة للشعب الفلسطيني بعد ذلك إذا قبل بها الشعب الفلسطيني فمن المؤكد أن الشعوب العربية والدول العربية ستدعم مثل هذا المسار”.

وأوضح أن “المتوفر لدينا كحل عادل هو مبادرة السلام العربية وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة، والرباعية وضعت أيضا أسسا ودولة قطر تتوافق معها. إذا كان هناك أي تغيير سيحدث على هذه المبادرة فيجب أن يكون منطلقا من تراضي الأطراف على هذا التغيير قبل كل شيء، والفلسطينيون هم المعنيون الأوائل في هذا الشأن”.

وعن ما إذا كانت دولة قطر قد تواصلت مع الجانب الإسرائيلي أو الجانب الأمريكي بعد استهداف مبنى الهلال الاحمر القطري في غزة، قال سعادة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية “تواصلنا مع الجانب الإسرائيلي في إطار قطاع غزة هو تواصل مستمر بسبب المشاريع الإنسانية التي تقوم بها دولة قطر والمساعدات التي تقدم لقطاع غزة. في فترات التوتر يكون لدينا تواصل مع الطرف الإسرائيلي ومع الفصائل الفلسطينية، بالطبع نقلنا لهم استنكارنا وإدانتنا لهذا العمل. استهداف المؤسسات الإنسانية مخالف للقوانين الدولية ومخالف للقانون الإنساني الدولي، واستهداف المؤسسات الإعلامية كما رأينا في استهداف المبنى الذي يضم مكاتب للمؤسسات الإعلامية في قطاع غزة هو عمل مدان، وهو محاولة لإسكات الإعلام عن نقل الوقائع التي تحدث في غزة والقصف والعنف الذي يتعرض له أشقاؤنا هناك، وهذا أمر غير مقبول ومدان دوليا. ورأينا أن الكثير من الدول في المجتمع الدولي أدانت هذا العمل سواء كان قصفا للهلال الأحمر أو قصف مبنى المكاتب الإعلامية”.

وأضاف أن “جمعية الهلال الأحمر القطري هي جمعية أهلية قطرية من المؤكد أنها تدرس ما هي خياراتها التي تحميها في المستقبل من التعرض لمثل هذه الهجمات”.

وردا على سؤال بشأن المنحة القطرية لإعادة إعمار غزة وكيفية التأكد من أن الأموال تذهب فقط لمساعدة المحتاجين، قال سعادة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية “أولا وقبل كل شيء أعتقد أننا بحاجة إلى الاعتراف بأن الشعب الفلسطيني ليس /حماس/ فقط. لا يمكننا تقليص عدد الأشخاص الذين يعيشون تحت الاحتلال والتركيز في مجموعة واحدة، هناك 1.2 مليون يعيشون في غزة بحاجة ماسة إلى المساعدات الإنسانية. هناك معاناة وأشخاص يعانون بسبب هذه الحرب، وهناك الكثير من الأطفال الذين قتلوا في تلك الحرب”.

وأوضح أن دولة قطر قدمت مساعدات في السنوات العشر الماضية بطريقة صارمة وتأكدت من تسليم المشاريع والمساعدات الإنسانية، مشيرا إلى أن قطر شيدت خلال تلك السنوات 42 ألف وحدة سكنية ومستشفيات وطرق، منوها إلى أن مستشفى الشيخ حمد بن خليفة لإعادة التأهيل أجرى 70 ألف تدخل جراحي في عام 2020 فقط وأن المستشفى تعرض للضرر في الحرب الأخيرة، مضيفا أن الهلال الأحمر القطري يقوم بالعديد من الأنشطة الإنسانية هناك لكنه تعرض أيضا للقصف في الهجمات الأخيرة.

وتابع “في السنوات الثلاث الماضية، قدمت قطر مساعدتها بطرق واضحة للغاية تم الاتفاق عليها بين قطر والأمم المتحدة، والإسرائيليون متفقون على ذلك، وكان أمرا واضحا للغاية بالنسبة لهم لأن المساعدات تدخل عن طريق فتحهم للمعابر. 50% من هذه المساعدات تذهب لشراء الوقود لتوفير الكهرباء للشعب الفلسطيني. قمنا بزيادة التيار الكهربائي في غزة من ساعتين إلى 16 ساعة في اليوم، أما نسبة الـ50% الأخرى فهي تذهب إلى العائلات الأشد فقرا في غزة وهي حوالي 130 ألف أسرة، تتلقي كل أسرة مبلغ 100 دولار، لا أعتقد أن 100 دولار للعائلة التي هي في حاجة إنسانية حرجة تساهم في إنتاج صواريخ أو أي سلاح أو دعم مجموعة هناك”.

وأضاف أن “دولة قطر لديها آلية معتمدة. هناك اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة التي بدأت أعمالها منذ عام 2012، وهذه اللجنة تقوم بتنفيذ مشاريع على الأرض هناك وفق إطار وآليات متوافق عليها سواء مع الأمم المتحدة أو مع الجانب الإسرائيلي الذي يدخل المواد اللازمة لهذه المشاريع. مشاريعنا مركزة على بناء وحدات سكنية لأصحاب المنازل المدمرة، بناء بنية تحتية وطرق ومستشفيات وإعادة إعمار للمدارس، إضافة إلى بعض البرامج الأخرى مثل توفير التعليم وتوفير العلاج للمصابين وتقديم المساعدات الإنسانية والإغاثية. طبعا استمر هذا العمل لعدة سنوات. هناك مشاريع كثيرة، مدن سكنية قطرية بنيت في قطاع غزة مؤخرا، ولكن للأسف في كل مرة تدمرها الحرب. في السنوات الأربع الماضية تركزت تلك المساعدات على توفير الطاقة وتوفير الكهرباء لقطاع غزة وإعانة الأسر الفقيرة من خلال آلية معتمدة ومتوافق عليها من كافة الأطراف”.

وتابع سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، “إذاً الآلية واضحة. شراء الوقود لشركة الكهرباء في غزة، حيث تم رفع الطاقة الاستيعابية بدلا من ساعتين في اليوم إلى ثمان ساعات، ومن ثم أيضا تم رفعها إلى عدد ساعات إضافية. وبالنسبة للإعانات هناك أسر فقيرة وهناك كشوف بأسمائهم، هذه الكشوف تطلع عليها الأمم المتحدة وتعلم بكافة الإجراءات المتبعة وتحول إلى بنك البريد وهو البنك المعتمد هناك، ويتم توزيع هذه المساعدات وهي مساعدات رمزية بالنسبة لإعانة أسرة بكامل أفرادها لا تتجاوز المائة دولار للأسرة الواحدة وهي توفر الحد الأدنى من المعيشة لأشقائنا في غزة. وهناك أيضا دعم إضافي نعمل عليه بشكل ربع سنوي مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وهو برنامج يسمى النقد مقابل العمل، وهذا البرنامج قمنا بدعمه عدة مرات إضافة إلى برامج النواة التي نعمل معها بشكل مستمر. بالنسبة للآلية الآن في الالتزام الجديد نحن لدينا فرق عمل هناك تعمل على الأرض وتنفذ وفق أعلى المعايير وبأفضل المستويات. وهناك أيضا تشاور مع الأطراف الدولية ذات الصلة في هذا الشأن ومع الأمم المتحدة حول كيفية تنفيذ المشاريع لقطاع غزة في إطار واضح يستفيد منه الشعب الفلسطيني هناك في غزة”.

ونوه إلى أن الوصول إلى قطاع غزة يتم عبر معبرين فقط الأول عبر جمهورية مصر العربية، والآخر من الجانب الإسرائيلي، معربا عن شكره لمصر لقيامها بفتح المعبر مؤخرا لإيصال المساعدات إلى غزة.

وأضاف “في السنوات الماضية التي كنا نوصل فيها المساعدات القطرية كان ذلك يتم عبر المعبر مع الجانب الإسرائيلي. طبعا إيصال هذه المبالغ وإيصال هذه المساعدات يتطلب أن يكون الجانب الإسرائيلي متعاونا معنا، وهم يعرفون أيضا أن ما يحدث في قطاع غزة أمر يسبب مزيدا من الالتهاب ومزيدا من التوتر الذي يريد الجميع تجنبه . نقدر ونثمن دور السلطة الفلسطينية وهي السلطة الشرعية والممثل الشرعي لدولة فلسطين، ولكن، هناك انقسام فلسطيني. ودولة قطر تحث دائما كافة الأطراف على الوحدة وعلى تحقيق المصالحة وتحقيق حكومة وحدة وطنية سواء من خلال الانتخابات أو غيرها أو ما يراه الأشقاء في فلسطين. لكن هناك صعوبة إذا كانت الأموال تصل عبر السلطة الفلسطينية. لأن السلطة نفسها لا تستطيع الوصول الى القطاع بشكل سلس، وهذا الشيء نفهمه ولكن لهم احترامهم وبشكل دائم يتم التواصل معهم وإحاطتهم بالذي يتم عمله في قطاع غزة. إذا تغيرت هذه العوامل فمن المؤكد أن دولة قطر تريد أن تتعامل مع السلطة الشرعية التي توصل المساعدات لمحتاجيها. المهم لدينا هو الاستفادة النهائية وتحقيق النتيجة. ليس ما نفكر فيه أو نضيع وقتنا فيه كيف تصل هذه الأموال بالطريقة التي ترضينا أو ترضي أي طرف معين.. نحن نريد تحقيق النتيجة”.

وتابع “طبعا، المعادلة معقدة وليست هي فقط السلام مقابل الوصول إلى الأموال. هناك الكثير من المتطلبات التي لم يتم الوفاء بها مثل موضوع فتح مساحات الصيد، إدخال المواد، فتح فرص العمل. هناك أمور كثيرة للأسف الجانب الاسرائيلي في كل مرة كان يضع هذه الالتزامات ويتراجع عنها في النهاية. وأيضا يجب أن ننظر إلى ما يحدث في إسرائيل، هم هناك دائما في مزاج انتخابي خلال السنتين الأخيرتين فلذلك لا يمكن تحقيق أي شيء طويل المدى طالما هم يقومون بالموافقة أو إعطاء الموافقة على بعض الاجراءات فقط لخدمة أهداف مؤقتة واتخاذ اجراءات أخرى تصعيدية لخدمة أهداف انتخابية”.

وقال سعادته “نحن في دولة قطر نتواصل الآن مع الأمم المتحدة، وهناك مشاورات مستمرة أيضا مع الولايات المتحدة ومشاورات أيضا كانت قد تمت في زيارتي الأخيرة لجمهورية مصر العربية. كيف يمكن أن نقوم بإيصال هذه المبالغ والمواد، نحن لا نوصل مبالغ إلى قطاع غزة سوى المساعدات الموجهة للأسر الفقيرة وهي المساعدات النقدية. أما بالنسبة لمواد البناء والتعمير فدولة قطر تتكفل بالعمل من الألف إلى الياء من جلب المواد إلى تنفيذ المشاريع من خلال تشغيل الأفراد في قطاع غزة”.

وحول نوع الضغوط التي تعرضت لها الدوحة سابقا، وهل مازال موقفها ثابتا في مسألة التحالف أو التطبيع مع إسرائيل، قال سعادة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية “هناك بعض الدول العربية التي قامت بالتطبيع مؤخرا مع إسرائيل، وكان موقفنا واضحا في ذلك الوقت وهو أن مسألة العلاقات الثنائية بين أي دولة ودولة أخرى هي مسألة سيادية ودولة قطر لا تتدخل فيها. نحن نستطيع أن نعبر عن موقفنا كدولة قطر. ما هو موقفنا من التطبيع مع الجانب الإسرائيلي؟ أولا دعنا نستذكر أنه عندما كان هناك أمل للسلام وكان بعد مؤتمر مدريد، وكانت هناك أيضا روح إيجابية عربية بأن من الممكن تحقيق سلام مع الإسرائيليين والوصول إلى حل الدولتين. في ذلك الوقت قامت قطر بتبادل المكاتب التجارية مع إسرائيل، وفي النتيجة لم يحدث أي تقدم، فكانت لدينا خبرة من منتصف التسعينات إلى حرب عام 2008 عندما قررت دولة قطر إغلاق المكتب التجاري الإسرائيلي لأننا لم نر أي نتيجة من خلال بناء علاقة مع إسرائيل للوصول إلى حل لأشقائنا في فلسطين. بعد ذلك استمرت الاتصالات مع الإسرائيليين فقط في إطار الدعم الإنساني والعمل على التهدئة كلما حدث توتر. لا ننوي أن يكون هناك تطبيع طالما أنه لا يوجد أي أمل حتى الآن أو بصيص من الأمل للمضي في عملية سلام مع الطرف الفلسطيني، السبب في مقاطعة الدول العربية لإسرائيل هو ما يحدث لأشقائنا الفلسطينيين بالنسبة لدولة قطر مازال السبب قائما ولا يوجد أي شيء حتى الآن يغير من هذا التوجه إذا كانت هناك عملية سلام واضحة ومبنية على أسس كمبادرة السلام العربية يرتضيها الشعب الفلسطيني، هنا دولة قطر من الممكن أن تفكر في الموضوع. عدا عن ذلك لا نرى أي عائد سيكون لنا أو لأشقائنا الفلسطينيين في الوقت الحالي من التطبيع. الولايات المتحدة لم تضغط على دولة قطر لممارسة ضغط ولكن أوصلت الرسالة بأن التطبيع سيكون له مساهمة في عملية السلام وفي نشر السلام في المنطقة. نحن نقلنا وجهة نظرنا للولايات المتحدة بأننا في دولة قطر لا نرى أن هذا عامل مساعد في الوقت الحالي حتى يكون هناك خط واضح ومسار واضح لعملية السلام مع الفلسطينيين، لكن لا نستطيع أن يكون هناك سلام بيننا وبين إسرائيل ونتجاهل السبب الرئيسي وهو فلسطين”.

وتابع “حتى اليوم لم نر أي تصرف يعكس أن الإسرائيليين يريدون أن ينخرطوا في حوار سلام بناء مع الفلسطينيين. حتى يحين هذا الوقت ونرى جدية من الإسرائيليين في التوصل إلى حل متوافق عليه.. هنا دولة قطر يمكن أن تعيد حساباتها في الموضوع، هذه هي سياسة دولة قطر. سياسة ثابتة وتمضي بنفس المسار”.

وحول ما إذا كانت قد اختلفت لدى الدوحة محددات العلاقة مع إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، أوضح سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، بقوله “علاقاتنا مع المؤسسات الأمريكية، سواء كانت إدارة أوباما أو إدارة ترامب، أو إدارة الرئيس بايدن هي علاقة مؤسسية ودائما تتحرك في مسار إيجابي ومسار تقدير للشراكة الاستراتيجية المتينة بين البلدين. تختلف سياسة كل رئيس، ويختلف دور الولايات المتحدة في الشرق الأوسط وفي منطقتنا بشكل خاص. وطبعا دولة قطر أسهمت بما تستطيع لإحلال الأمن والسلم في المنطقة. خلال إدارة ترامب، من خلال محاولات التهدئة التي قامت بها دولة قطر أيام التصعيد بين إيران والولايات المتحدة، والمحاولات الحثيثة لتهدئة الأوضاع في العراق عندما حدثت توترات ومحادثات السلام بين طالبان والولايات المتحدة وصولا إلى اتفاق السلام طبعا مع إدارة بايدن”.

وأضاف “هناك تغير في السياسة الأمريكية، وهناك دخول بشكل أكثر إيجابية مع إيران في الحوار.. نحن نشجع على أن يكون هناك حل لموضوع الملف النووي الإيراني، وأن تكون هناك عودة للاتفاق النووي بين الأطراف، وأن يكون هناك أيضا دور لدول مجلس التعاون في معادلة الأمن الإقليمي مع إيران، وذلك لن يتحقق إلا من خلال إطلاق حوار إقليمي بين دول مجلس التعاون وإيران، لمعالجة المخاوف لدى مجلس التعاون. ومن المؤكد أن هناك أيضا مخاوف لدى إيران من دول مجلس التعاون، وهذه دعوة دولة قطر. في عام 2015 دعا سمو الأمير لذلك في خطابه في الأمم المتحدة. ومازلنا ندعو لهذا الإطار. نحن في دولة قطر نرى أن أي شيء يمكن أن نقدمه لتحقيق الاستقرار في المنطقة سنقوم بتقديمه. دولة قطر تتمتع بعلاقات طيبة مع كافة الأطراف وعرف عنها دورها في الوساطات المختلفة ونجاحها في عمليات الوساطة بين الفرقاء، ونحن على أتم استعداد للتعاون مع الولايات المتحدة والدول الصديقة لتحقيق ذلك”.

وشدد على أنه لنجاح الوساطة يجب أن تكون برضا طرفي النزاع، مضيفا “إذا تحدثنا عن الولايات المتحدة وإيران، هناك مسار لهما. نحن واجبنا تقديم الدعم إليهما وحثهما على الالتزام بهذا المسار والوصول إلى حل. إذا رأينا أن هناك تعثرا في هذا المسار سنساعد على عودته. نرحب بهم إذا أرادوا أي جهد من دولة قطر”.

وتابع “لم يطلب منا رسميا إلا إيصال رسائل للجانب الإيراني لحثهم على الالتزام في المفاوضات والوصول إلى حل بأسرع وقت ممكن. وهناك رسائل دائما تنقل بين الجانب الإيراني والولايات المتحدة، من خلال دولة قطر ومن خلال أطراف أخرى منها الاتحاد الأوروبي”.

وردا على سؤال بشأن ما إذا كانت هناك أي خطوات أو دور قطري مقبل لحل الملف اليمني، قال سعادته “هناك المبعوث الأممي، ورأينا أيضا مؤخرا تعيين مبعوث للولايات المتحدة. دولة قطر دورها في الوقت الحالي هو تقديم الدعم الإنساني لأشقائنا في اليمن، ولكن رؤيتنا أن تكون هناك عودة للالتزام بقرارات مجلس الأمن ذات الصلة والعودة لمخرجات الحوار الوطني. ويجب وقف هذه الحرب في أسرع وقت ممكن. هناك أطراف ودول تحاول المساعدة في هذا الشأن. لم يطلب من دولة قطر أي مساعدة، ولكن إذا طلب منها ذلك فإنها لن تتردد في تقديم الدعم وصولا لوقف هذه الحرب.. رأينا خطوات إيجابية مؤخرا من المملكة العربية السعودية بإطلاق مبادرتها لوقف إطلاق النار، ولكن للأسف لم تكن هناك استجابة ونشجع أن يكون هناك وقف للحرب في أسرع وقت ممكن حتى يتسنى توصل اليمنيين إلى حل سياسي للأزمة”.

وعن زيارة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، الأخيرة للمملكة العربية السعودية وما تحقق حتى الآن في العلاقة بين البلدين، أوضح سعادة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، أن “قمة العلا ومخرجاتها طوت صفحة صعبة على مجلس التعاون، وعلى دولة قطر من جهة والدول الأخرى أطراف الأزمة من الجهة الأخرى. دولة قطر دخلت بإيجابية بعد هذه القمة. عملت بشكل مستمر وحثيث على أن تكون هناك إعادة لبناء الثقة وإعادة لبناء العلاقة وتأطيرها في إطارها الأخوي الذي من المفترض أن تكون عليه.. هناك رؤية إيجابية من قبل قيادتنا ومن قبل القيادة السعودية بأننا سنتجاوز هذه الخلافات ونعمل على توثيق العلاقات في المستقبل. زيارة سمو الأمير للمملكة العربية السعودية كانت تلبية لدعوة كريمة من خادم الحرمين. وكان هناك حديث حول إمكانية التعاون الاقتصادي بين البلدين وحول إعادة تعزيز العلاقات بين البلدين وهي علاقة تاريخية. ما مرت به دول الخليج في أربع سنوات فيما يعرف بالأزمة الخليجية صعب.. والكل يعرف أنها سنوات صعبة، ولكن نحن نريد الوقوف على ما مررنا به من تحديات والاستفادة منها كدروس والعمل للمستقبل ودولة قطر تنظر للمستقبل”.

وبشأن التواصل مع المسؤولين في دولة الإمارات العربية المتحدة وهل قدمت طلبات جديدة للجانب القطري من أبوظبي، قال سعادته “طبعا لا، مخرجات بيان العلا تقضي بأن تبحث المسائل العالقة بشكل ثنائي بين الدول، ومن الطبيعي أن تتفاوت السرعة بين كل دولة والدولة الأخرى في التعامل مع الملفات، مع الإمارات عقدت اللجان عدة اجتماعات بعد قمة العلا، ولمسنا من فرق العمل في اللجان أيضا رؤية إيجابية لتجاوز الخلاف”.

وأضاف “لا يحضرني تاريخ آخر اجتماع ولكن قبل أسبوعين أو ثلاثة أسابيع، وهناك أيضا تواصل بيني وبين المسئولين في الإمارات العربية المتحدة. بالعكس نحن من طرفنا ننظر بإيجابية لكافة دول مجلس التعاون ونريد أن تكون هناك عودة لالتئام مجلس التعاون، وأيضا من الجانب الإماراتي لم نلمس من خلال اتصالاتنا معهم رؤية سلبية تجاه العلاقة مع قطر، وقد يتطلب تجاوز هذه المرحلة الصعبة بعض الوقت، ونحن مدركون أن المسألة كانت صعبة على الجميع، وتتطلب كثيرا من الوقت لنتجاوزها نحن كحكومات ومن ثم أيضا تتجاوزها شعوبنا، ونحن نتطلع إلى أن تكون هناك صفحة جديدة من العلاقات كما ذكرت في السابق لنستفيد من ما مررنا به وننظر للمستقبل برؤية مشتركة لرخاء شعوبنا في النهاية”.

وحول ما إذا كانت دولة قطر قد تحصلت على ضمانات حتى لا تعود الخلافات إلى نقطتها الأولى ولا تصل إلى نفس التصعيد الذي عاشته شعوب المنطقة من حصار وما تلاه، رأى سعادته أنه “لا يمكن لأي دولة من الدول الحصول على ضمانات لضمان تصرف دولة أخرى.. نحن مؤمنون في دولة قطر، وأيضا هذا ما لمسناه من بعض الدول وخصوصا المملكة العربية السعودية، بأن العمل الثنائي على تعزيز العلاقات الثنائية وتعزيز المصلحة المشتركة هو أكبر ضمانة لتحصين دولنا من الخلافات في المستقبل والعمل على بناء جسور قوية حتى نتفادى مثل هذا الخلاف.. يجب أن يكون هناك تواصل مستمر ويجب أن لا يكون هناك انقطاع كالذي حدث في مراحل الأزمة الخليجية للأسف والذي كان غير مسبوق وهذه قناعة دولة قطر وكما لمسنا قناعة الدول الأخرى. نرى أنه يجب تحصين مجلس التعاون كمنظومة وخلق آليات لفض المنازعات وأيضا آلية وقائية لعدم الوقوع في نزاعات في المستقبل وهذا شيء يبحث على مستوى مجلس التعاون ونحن في دولة قطر ندعم هذا التوجه. أمير دولة الكويت السابق الشيخ صباح رحمه الله كان قد طرح هذا الموضوع في عام 2017، ودولة قطر تدعم مثل هذا الطرح وسنستمر في العمل عليه”.

وردا على سؤال بشأن طي صفحة الأزمة الخليجية والتحركات القانونية بشأنها، قال سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني “هناك خطوات متفق عليها بين الأطراف. وهناك إجراءات تم اتخاذها من دولة قطر ومن الدول الأطراف. وهناك آلية لوضع حد لهذه الإجراءات ووقفها وإلغائها في مرحلة ما ونحن ماضون في هذا المسار”.

وبشأن العلاقة مع مصر قال سعادة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية “للأسف علاقاتنا مع مصر مرت بمراحل فيها توترات كثيرة، لكن كان هناك حفاظ على الحد الأدنى للعلاقة حتى في مرحلة الأزمة، من ناحية الاستثمارات القطرية فهي لم تمس ومن ناحية الطلاب القطريين كانت هناك تسهيلات لإبقائهم، وهذا شيء كان مقدرا من دولة قطر لمصر. عندما طويت صفحة الخلاف مع الأشقاء في الخليج والأشقاء في مصر، تطلعت دولة قطر إلى ذلك بإيجابية وتطلعت للعمل المشترك مع مصر. نحن ليست لدينا ملفات عالقة كثيرة مع جمهورية مصر العربية، وهناك تقدم إيجابي في اللجان الثنائية، وهناك ترحيب من الطرفين بهذا التقدم أيضا. نقلنا في زيارتنا الأخيرة رؤية قطر وتطلعها إلى تعزيز العلاقات الثنائية مع مصر ما بعد الخلاف”.

وأضاف “نرى جمهورية مصر من الدول الكبرى في المنطقة العربية وتلعب دورا قياديا، ودولة قطر تدعم مثل هذا الدور. ونرى أن هذا سيخلق فرصا كثيرة للتنسيق بين دولة قطر وجمهورية مصر في الملفات الإقليمية المختلفة، ولا سيما ما حدث مؤخرا في فلسطين والذي يبين انعكاس مخرجات قمة العلا على الملفات الإقليمية، وكيف أتى التعاون المصري القطري بنتائج فعالة لأشقائنا الفلسطينيين. نتطلع إلى توسيع التعاون الاقتصادي أيضا بين البلدين لتعزيز التعاون في المجالات المختلفة. نحن نريد علاقات متوازنة وطيبة وإيجابية مع كافة الدول العربية”.

وردا على سؤال حول ما إذا كان قد فتح ملف الإخوان المسلمين، قال سعادته “أبدا لم يثر هذا الملف، حسب علمي وحسب ما تم في عمل اللجان. هذا الملف لم تتم إثارته كما قلت.. نحن نرى أن النقاط الخلافية يمكن معالجتها. نحن اليوم في مصر نعمل مع الحكومة وهي الحكومة الشرعية التي تم انتخابها، فلذلك دولة قطر ليست حزبا سياسيا ولا تتعامل مع حزب سياسي فقط بوجوده في السلطة أو غيره. نحن نتعامل مع حكومات طالما أن الشخص منتخب من قبل شعبه، والحزب أو الحزب السياسي هو الذي يحكم هذا اليوم. دولة قطر ستتعامل مع هذه الحكومة وفق هذا الإطار، أما التعامل مع الأحزاب السياسية فهو عمل أحزاب سياسية وليس عمل الدول. ونحن في دولة قطر ليست لدينا أحزاب سياسية بل نحن دولة ونتعامل مع دول ونحترم هذا الشيء ونحترم هذه المؤسسات ونحترم المؤسسة الحكومية المصرية”.

وحول ما إذا كانت قطر قد تلقت ردا على دعوتها للرئيس المصري لزيارة الدوحة، أكد سعادة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية أن اللقاء مع الرئيس السيسي كان إيجابيا جدا، مضيفا أن الزيارة ستحدد لاحقا عبر القنوات الدبلوماسية “ونحن نقدر له استقبالنا.. لقد وجدنا روحا أخوية من قبل الرئيس السيسي، وكانت هناك مكالمات بين صاحب السمو الأمير مع الرئيس السيسي بمناسبة رمضان وبمناسبة العيد، وهذه كلها خطوات إيجابية نرى أن يتم البناء عليها في المستقبل”.

وحول إعادة العلاقات مع النظام السوري قال سعادته “هذا الأمر يتم تداوله منذ عدة سنوات ونحن موقفنا في دولة قطر واضح تجاه النظام السوري. هذا النظام يرتكب جرائم في حق شعبه وكانت هناك أسباب بالنسبة لنا في دولة قطر. هذه الأسباب مازالت قائمة، لم نر أي أفق لحل سياسي يرتضيه الشعب السوري، حتى الآن لم نر أي تقدم في ذلك، وهناك استمرار في نفس النهج والسلوك. وطالما أن الاسباب قائمة فلا يوجد لدينا أي دافع لعودة العلاقات في الوقت الحالي مع النظام السوري، وطبعا هناك تباين في المواقف بين الدول العربية حيال هذا الشيء وتباين في الرؤى. نحن في دولة قطر ما زالت اعتباراتنا قائمة كما هي”.

وبشأن زيارة سعادته لكل من ليبيا والسودان مؤخرا، قال “زيارتي إلى طرابلس كانت فرصة جيدة، وهي زيارة دعم لمخرجات الحوار السياسي الذي تم في جنيف مؤخرا، وحكومة الوحدة الوطنية التي مهمتها تقديم الخدمات للشعب. أيضا نحن في دولة قطر بحثنا مع المسؤولين في ليبيا ما إذا كان هناك حاجة لتقديم دولة قطر الدعم للحكومة لإيصال هذه الخدمات للشعب الليبي الشقيق. هذا الشيء من المؤكد أن دولة قطر ستأخذه في الاعتبار بشكل إيجابي. طبعا ندعم وقف إطلاق النار المتفق عليه ونريد أن نرى هدوءا وعملية انتقالية سلسة في ليبيا. طبعا عودة بعثتنا الدبلوماسية هي تعبير عن الدعم وستكون في الفترة القريبة . ستبدأ البعثات الفنية تقييم الوضع هناك وستعود البعثة في أسرع وقت ممكن. طبعا هناك استحقاق انتخابي في ديسمبر حسب مقررات الحوار السياسي. يجب أن يتم العمل وصولا إلى هذا الاستحقاق. نحن نريد أن نرى استدامة الاستقرار في ليبيا، وهذه رؤيتنا”.

وأضاف “دولة قطر من الدول الداعمة دائما للأشقاء في السودان. عقدنا اتفاق الدوحة لحل أزمة دارفور وهناك متابعة لمحادثات السلام. السودان يمر بظروف صعبة، ودولة قطر مستمرة في تقديم الدعم للشعب السوداني الشقيق، ونحن على ثقة بأن ما يمر به السودان الآن بسبب المرحلة الانتقالية الحالية، وسيتم الانتقال إلى مرحلة مستدامة وتتطلع دولة قطر لهذه المرحلة واستمرار دعمها للشعب السوداني”.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

wild fingering with love tunnel fucking.website
free xxx
sextop yaela vonk and kyla.

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format