additional reading tokyo hot busty aubrey kate on massage table. european babe gets licked. phim heo angelina valentine tattooed vixen. http://desigirlsfuckvidz.com

👮‍♂️ Government

Foreign Minister: Qatar Supports De-escalation Efforts in Occupied Palestinian Territories

وزير الخارجية: قطر تدعم جهود خفض التصعيد في الأراضي الفلسطينية المحتلة

QNA

New York: HE the Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs Sheikh Mohammed bin Abdulrahman Al-Thani held a ministerial, coordination Arab meeting, to discuss the developments of the crisis in Palestine.

UN Secretary-General Antonio Guterres also attended the meeting of the Arab Foreign Ministers.

HE the Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs also gave a speech during the UN General Assembly on developments in the Middle-East and Palestine, and said that the dangerous situation in the occupied Palestinian territories, especially in Al Quds, and the bombardment of deadly weapons on unarmed civilians and their homes, which led to the death of dozens, including women and children, requires the international community to act urgently to stop the Israeli attacks on the Palestinian people And the blessed Al Aqsa Mosque and prevent its recurrence, adding that it also requires showing the respect to the Hashemite guardianship of the Hashemite Kingdom of Jordan over Al Aqsa Mosque.

He added that the State of Qatar has repeatedly warned of the dangers of Judaization policies in the city of Al Quds, and the attempts to harm Islamic and Christian sanctities, especially the Haram Al Sharif, pointing out that despite warnings and widespread condemnation by the international community in recent months for the Israeli authorities and Israeli settlers attack on Palestinian residents of Al Quds and seizing their homes in the Sheikh Jarrah neighborhood, the rate of Judaization and settlement increased to a stage that can only be described as ethnic cleansing against the Palestinians, and the occupation forces have repeatedly stormed the blessed Al Aqsa Mosque and intimidated worshipers without any regard for the sanctity of the blessed month of Ramadan, which led to fueling the situation.

His Excellency affirmed that the State of Qatar has reiterated its complete rejection and condemnation of the Israeli police and settlers’ attacks on Jerusalemites in the Damascus Gate area of the Haram Al Sharif, the use of violence against defenseless civilians, the setting up of barriers to rob them of their religious rights, and the Israeli occupation forces stormed the courtyards of the blessed Al Aqsa Mosque and brutally assaulted worshipers. He added that these unlawful practices, many of which amount to war crimes, constitute a provocation to the feelings of millions of Muslims around the world and a flagrant violation of human rights, international covenants, religious laws and human values. He also emphasized the importance of committing to the international humanitarian law, and the protection of civilians by avoiding their targeting or the disproportionate use of force.

His Excellency said that the State of Qatar condemns the Israeli arbitrary bombing of Gaza over the past few days, which left many civilians dead and injured, particularly in Al Shati camp which left dozens of civilian casualties, including 10 from one family, in addition to the targeting of residential which leaves dozens dead, the majority of which are children. His Excellency said that the State of Qatar also strongly condemns and denounces the targeting of the headquarters of Qatar Red Crescent Society in Gaza, and stresses that the targeting of humanitarian and media organizations is a flagrant violation of international law.

HE Sheikh Mohammed bin Abdulrahman Al-Thani then wondered whether the international community will move to support the Palestinian people’s rights and stop Israeli from continuing with its arbitrary and unilateral policies of Judaizing Al Quds and changing its demographics, in addition to the ongoing settlement policy, violation of holy places, and the unjust siege on Gaza. 

HE the Prime Minister and Minister of Foreign Affairs said that the failure of the Security Council to achieve international legitimacy regarding the Palestinian issue deals a blow to its credibility of the United Nations in achieving its main goal, which is the achievement of international peace and security, and called on the international community to work harder and assume its responsibility to provide protection for the Palestinian people in an urgent and immediate manner, to stop the Israeli attacks and all illegal practices, and to enable the Palestinian people from obtaining all their legitimate rights, including their religious rights.

His Excellency added that Qatar warned repeatedly of deterioration in the occupied Palestinian territories, saying it should have been a motivation to intensify efforts to reach a peaceful, just, permanent, and comprehensive settlement of the Palestinian issue through negotiations based on a two-state solution based on international law, international resolutions, the Arab Initiative for Peace, and the Quarter on the Middle-East, in order to establish an independent Palestinian state based on the borders of 1967 with East Al Quds as its Capital and reach a fair resolution to the refugees issue.

He explained that the position of the State of Qatar has been and will always be to support all sincere international efforts to achieve real progress towards a permanent settlement of the Middle East issue. In the wake of the current events, the State of Qatar, based on its firm policy of the need to settle disputes and differences by peaceful means, including through dialogue and mediation, has made intensive diplomatic efforts to reduce the escalation in Al Quds and the Gaza Strip, in coordination with the United Nations and international and regional actors. His Excellency added that the State of Qatar appreciates all efforts being made to de-escalate the situation, highlighting in particular the role of the Arab Republic of Egypt, the Hashemite Kingdom of Jordan, the Republic of Tunisia the non-permanent member of UN Security Council, and the United States.

His Excellency stressed the importance of achieving the desired goals of today’s meeting by having the international community engage to achieve sustainable peace in the Middle-East, which requires ending any attack on Islamic and Christian sanctities, in addition to stopping the settlement and displacement policies in the occupied territories, and ending the attacks on Gaza and starting the rebuilding process.

He noted that the current events must push the international community towards showing more seriousness in reaching a just, comprehensive, and fair settlement to the Palestinian cause, and establish a Palestinian state based on the borders of 1967 with East Al Quds as the capital.

His Excellency reiterated the State of Qatar’s solidarity with the Palestinian people in their struggle, and its firm position from the fairness of the Palestinian cause and the Palestinian people’s rights. He thanked the UN General Assembly for the official session held to deal with an urgent matter that requires an immediate response from the international community. He also thanked the UN Secretary-General.

قنا

نيوييورك: عقد سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، اجتماعا تنسيقيا وزاريا عربيا لبحث تطورات الأزمة في فلسطين.

كما شارك سعادته في اجتماع وزراء الخارجية العرب مع سعادة السيد أنطونيو غوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة.

وفي هذا السياق، قال نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية ،في كلمة أمام اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة حول الحالة في الشرق الأوسط وقضية فلسطين، إن الوضع الخطير الذي تشهده الأراضي الفلسطينية المحتلة، لا سيما الوضع في القدس المحتلة وما يتعرض له قطاع غزة من قصف بالأسلحة الفتّاكة على المدنيين العزل ومنازلهم مما أدى إلى استشهاد العشرات بمن فيهم النساء والأطفال، يستدعي قيام المجتمع الدولي بالتحرك بشكل عاجل لوقف الاعتداءات الإسرائيلية على الشعب الفلسطيني والمسجد الأقصى المبارك ومنع تكرارها وضرورة احترام الوصاية الهاشمية للمملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة على المسجد الأقصى.

وأضاف: “حذرت دولة قطر مرارا من خطورة سياسات التهويد في مدينة القدس، ومحاولات المساس بالمقدسات الإسلامية والمسيحية، وبالأخص الحرم المقدسي الشريف” ، مشيرا إلى أنه وعلى الرغم من التحذيرات والشجب الواسع من قبل المجتمع الدولي خلال الأشهر الأخيرة لقيام السلطات الإسرائيلية والمستوطنين الإسرائيليين بالاعتداء على الفلسطينيين من سكان القدس والاستيلاء على منازلهم في حي الشيخ جرّاح، فقد ارتفعت وتيرة التهويد والاستيطان لتصل إلى مرحلة لا يمكن وصفها إلا بالتطهير العرقي ضد الفلسطينيين، كما قامت قوات الاحتلال باقتحام متكرر للمسجد الأقصى المبارك وترويع المصلين دون أية مراعاة لحرمة شهر رمضان المبارك، وهو ما أدى إلى تأجيج الوضع.

وأكد سعادته أن دولة قطر تجدد رفضها التام واستنكارها وإدانتها لاعتداءات الشرطة الإسرائيلية والمستوطنين على المقدسيين في منطقة باب العامود بالحرم المقدسي الشريف، واستخدام العنف في مواجهة المدنيين العزل ووضع الحواجز لسلبهم حقوقهم الدينية، واقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي باحات المسجد الأقصى المبارك واعتداءها الوحشي على المصلين، ولاشك أن هذه الممارسات غير المشروعة والتي يرقى الكثير منها إلى جرائم حرب شكلت استفزازا لمشاعر ملايين المسلمين حول العالم وانتهاكا صارخا لحقوق الإنسان والمواثيق الدولية والشرائع الدينية والقيم الإنسانية.

وتابع “وفي ظل التطورات المؤسفة الأخيرة، نشدد على ضرورة الالتزام بالقانون الإنساني الدولي وحماية المدنيين وعدم استهداف المدنيين والأهداف المدنية باستخدام القوة المفرطة وغير المتناسبة”.

وقال: “وفي هذا الخصوص، تدين دولة قطر القصف الإسرائيلي العشوائي لقطاع غزة خلال الأيام الماضية، الذي نجم عنه سقوط شهداء وجرحى من المدنيين، وخاصة الهجوم على مخيم الشاطئ الذي راح ضحيته العشرات من المدنيين بمن فيهم 10 أشخاص من أسرة واحدة، واستمرار استهداف الأبراج السكنية الذي يوقع العشرات من الضحايا جلهم من الأطفال. كما تؤكد دولة قطر على استنكارها وإدانتها الشديدين لاستهداف مبنى الهلال الأحمر القطري في قطاع غزة، وتؤكد أيضاً على أن استهداف المؤسسات الإنسانية والإعلامية يعد انتهاكا سافرا للقانون الدولي والأعراف والقيم الإنسانية.”

وأضاف سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني: “إننا نتساءل وبقوة متى سوف يتحرك المجتمع الدولي لتحقيق الشرعية الدولية وإنصاف الشعب الفلسطيني وردع إسرائيل عن سياساتها التعسفية أحادية الجانب من خلال محاولتها تهويد القدس الشريف وتغيير تركيبته الديموغرافية واستمرار سياسات الاستيطان وانتهاك حرمة الأماكن المقدسة ومواصلة الحصار الجائر لقطاع غزة”.

وأكد سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، أن تقاعس مجلس الأمن عن تحقيق الشرعية الدولية بمفهومها الصحيح بالنسبة للقضية الفلسطينية يفقد الثقة في مصداقية الأمم المتحدة في تحقيق هدفها الرئيسي وهو تحقيق السلم والأمن الدوليين، ودعا المجتمع الدولي إلى العمل الجاد وتحمل مسؤوليته إزاء توفير الحماية للشعب الفلسطيني بصورة عاجلة وفورية، ووقف الاعتداءات الإسرائيلية وكافة الممارسات غير المشروعة وحصول الشعب الفلسطيني على كافة حقوقهم المشروعة بما فيها ممارسة شعائرهم الدينية.

وقال: “لقد نوهنا مرارا بخطورة تفاقم الوضع في الأراضي الفلسطينية المحتلة وأن ذلك يجب أن يكون دافعا لتسريع الخطى نحو تحقيق التسوية السلمية العادلة والدائمة والشاملة للقضية الفلسطينية من خلال المفاوضات بين الطرفين بناءً على أُسس السلام المستدام التي باتت معلومةً للجميع، وهي الالتزام بمبدأ حل الدولتين، وفق القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية المتمثلة بالأمم المتحدة، ووفق مبادرة السلام العربية والرباعية الدولية، وصولا إلى إنشاء الدولة الفلسطينية على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، والحل العادل لمسألة اللاجئين”.

وأوضح أن موقف دولة قطر كان باستمرار وسيظل هو دعم جميع الجهود الدولية المخلصة لإحراز تقدم حقيقي نحو التسوية الدائمة لقضية الشرق الأوسط. وعلى إثر الأحداث الحالية، سارعت دولة قطر، انطلاقاً من سياستها الراسخة بضرورة تسوية المنازعات والخلافات بالسبل السلمية، بما في ذلك من خلال الحوار والوساطة إلى بذل جهود دبلوماسية مكثفة لخفض التصعيد في القدس وقطاع غزة، بالتنسيق مع الأمم المتحدة والأطراف الدولية والإقليمية الفاعلة. وقال: “إن دولة قطر تثمن وتدعم الجهود المقدرة التي تقوم بها الدول الشقيقة والصديقة سعياً لخفض التصعيد وتحقيق تهدئة مستدامة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ونخص بالذكر جمهورية مصر العربية والمملكة الأردنية الهاشمية وجمهورية تونس العضو غير الدائم في مجلس الأمن والولايات المتحدة الأمريكية”.

وشدد سعادته على أهمية تحقيق الأهداف المنشودة من اجتماعنا اليوم من خلال ضرورة الانخراط الجاد للمجتمع الدولي وبخاصة الدول الفاعلة لتحقيق استدامة السلام في منطقة الشرق الأوسط والذي يوجب الوقف الفوري للاعتداءات على المقدسات الإسلامية والمسيحية ووقف عمليات وسياسات التهجير والاستيطان في جميع الأراضي المحتلة وعدم رهن قرار الاستيطان للجمعيات المتطرفة كما حدث في حي الشيخ جراح، وكذلك وقف القصف وإنهاء الحرب على قطاع غزة وسرعة تظافر الجهود لإعادة إعمار القطاع من قبل المجتمع الدولي، والمؤسسات الإنسانية والتنموية الدولية.

ولفت إلى انه يتعين أن تكون الأحداث الجارية حافزاً جديداً للمجتمع الدولي للعمل بجدية أكبر نحو تحقيق التسوية العادلة والشاملة والدائمة للقضية الفلسطينية وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية على حدود عام 1967 وفقاً لحل الدولتين وقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية والرباعية الدولية، بما يضع حدا نهائيا لتكرار مثل هذه التطورات المؤسفة، وينعكس إيجاباً على السلم والأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط والعالم.

وجدد سعادته، الإعراب عن تضامن دولة قطر مع الشعب الفلسطيني الشقيق في صموده وكفاحه العادل، وكرر التأكيد على موقفها الثابت من عدالة القضية الفلسطينية والحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.

وتوجه سعادته بالشكر إلى سعادة رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة على عقد هذه الجلسة الرسمية العاجلة للتصدي لمسألة طارئة وخطيرة للغاية وتحتاج إلى الاستجابة المناسبة والفورية من قبل الجمعية العامة وسائر المجتمع الدولي. كما شكر أمين عام الأمم المتحدة على إحاطته الوافية.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

wild fingering with love tunnel fucking.website
free xxx
sextop yaela vonk and kyla.

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format