additional reading tokyo hot busty aubrey kate on massage table. european babe gets licked. phim heo angelina valentine tattooed vixen. http://desigirlsfuckvidz.com

🇶🇦 DOHA

QU centre begins annual monitoring of rare sea turtle nesting

جامعة قطر تبدأ الموسم السنوي لمتابعة تعشيش السلاحف البحرية النادرة

QNA

Doha: The Environmental Science Center at Qatar University (QU) started the annual season to monitor the nesting of rare and endangered sea turtles for the 2021 season on the coasts and islands of Qatar, implemented in cooperation with the Ministry of Municipality and Environment funded by Qatar Petroleum, within the framework of the marine turtle protection project launched 19 years ago.

The sea turtle nesting season usually begins on April 1 of each year, when turtles begin to lay their eggs on the northern shores of the State of Qatar, which is estimated between 75 to 100 eggs per shed.

Sea turtles represent one of the components of the rich ecosystem of the State of Qatar, and are an important partner in the ecological balance that harmonizes the requirements of urban and industrial development and the protection and maintenance of the environment, in addition to supporting biodiversity in such marine and coastal environments.

QU’s Environmental Science Center said that the eggs are collected after the dumping process is completed and transferred either to Fuwairit or Ras Laffan reserves, while the eggs are left in their natural nests on Qatari islands such as Umm Tais Island, Ras Rakan Island, Shrao’s Island and Halul Island, where the number of visitors to these islands is less compared to the coastal beaches.

The Center indicated that, over the past 19 years, they carried out many studies related to turtles and their nesting areas in the form of annual reports or scientific research published in annual international scientific books. Recently, the Center carried out a study related to hawksbill turtles and the effect of climate change, especially the rise in temperatures on the processes of hatching and gender since the high temperature of the nests leads, for example, to an increase in the number of males and a decrease in the number of females.

The Center also carried out a study to track turtles in the territorial waters of the State of Qatar and the Gulf, which consists in placing tracking devices to know their areas of concentration and feeding until they return again in other seasons to the Qatari beaches.

These studies are part of the turtle care and protection project, the Center confirmed, which helps to strengthen the ecosystem and create a kind of balance between urban and industrial development and the protection and maintenance of the environment, in addition to supporting biodiversity in such marine and coastal environments.

Director of the Environmental Science Center at QU Dr. Hamad Al Saad Al Kuwari said that QU, represented by the Center, is proud of its long experience in protecting the marine environment, and turtles are part of it. This is reflected in its own data bank, he noted, in addition to the long experience of scientific and technical researchers that have been acquired over the past two decades, indicating that interest is increasing daily by the Center regarding the dangers that turtles face in the Gulf and the world.

He added that although at the present time it is not fully understood the roles that sea turtles played in past centuries in the ecological balance, one of the Center’s primary tasks is to closely follow these turtles and collect more information and data related to them.

Dr. Al Kuwari explained that the in-depth study of turtles provides a better understanding of these roles by identifying the structure and functions that have been lost in marine ecosystems, the environmental impacts of their remaining groups and their role in the ecosystem, as well as following up on the importance of management, protection and periodic control measures required to reach the levels that preserve their viability and what are the improvements in the health of the ecosystem that could contribute to the restoration of marine turtle populations.

Dr. Al Kuwari pointed out that the information currently available indicates that sea turtles play an important role in the marine ecosystem. He referred to green turtles as am example. who have an important role in the ecological balance through their exploitation of seaweeds as food, and hawksbill turtles have an important role in coral reefs by feeding them on some invertebrate organisms in these reefs. This preserves the ecological balance of other wildlife and helps to achieve a balance between food networks or chains and facilitate the natural nutrient cycle in the marine environment, even the shells of turtle eggs after the hatching season is one of the most important natural nutrients for the soil, he underlined.

He indicated that turtles have an important role in providing suitable housing for the diverse marine organisms in the seagrass and coral reef environment, pointing out that in-depth and continuous studies will reveal many of the roles of turtles in protecting the environment and maintaining the ecological balance.

قنا

الدوحة: بدأ مركز العلوم البيئية بجامعة قطر الموسم السنوي لمتابعة تعشيش السلاحف البحرية النادرة والمهددة بالانقراض لموسم 2021 في سواحل قطر وجزرها، والذي يتم تنفيذه بالتعاون مع وزارة البلدية والبيئة بتمويل من قطر للبترول، في إطار مشروع حماية السلاحف البحرية الذي أطلق قبل 19 عاما.

وينطلق موسم تعشيش السلاحف عادة في الأول من إبريل من كل عام، حيث تبدأ السلاحف في وضع بيضها في الشواطئ الشمالية من دولة قطر، والذي يقدر ما بين 75 إلى 100 بيضة في الطرحة الواحدة.

وتمثل السلاحف البحرية إحدى مكونات النظام البيئي الغني لدولة قطر، وتعد شريكا مهما في التوازن البيئي الذي يوائم بين متطلبات التطور العمراني والصناعي وحماية وصيانة البيئة، بالإضافة إلى دعم التنوع الأحيائي في مثل هذه البيئات البحرية والشاطئية.

وقال مركز العلوم البيئية بجامعة قطر إنه يتم جمع البيض بعد أن تتم عملية الطرح ونقله إما الى محمية /فويرط/ أو محمية /راس لفان/، بينما يترك البيض في أعشاشه الطبيعية في الجزر القطرية مثل جزيرة /أم تيس/، وجزيرة /راس ركن/، وجزيرة /شراعوه/ وجزيرة /حالول/ حيث يقل عدد المرتادين لهذه الجزر مقارنة بالشواطئ الساحلية.

وأشار المركز إلى أنه نفذ على مدى 19 عاما العديد من الدراسات المتعلقة بالسلاحف ومناطق تعشيشها في صورة تقارير سنوية أو بحوث علمية نشرت في الحوليات العلمية العالمية، مبينا أنه نفذ مؤخرا دراسة تتعلق بسلاحف منقار الصقر وتأثير التغير المناخي وخصوصا ارتفاع درجات الحرارة على عمليات الفقس ونوع الجنس “لاسيما أن ارتفاع درجة حرارة الأعشاش تؤدي مثلا إلى زيادة عدد الذكور وقلة أعداد الإناث”.

كما نفذ دراسة لتتبع السلاحف في المياه الإقليمية لدولة قطر والخليج، ويتمثل ذلك في وضع أجهزة تتبع على عينات منها لمعرفة مناطق تمركزها وتغذيتها حتى عودتها مرة أخرى في مواسم أخرى للشواطئ القطرية.

وأكد مركز العلوم البيئية بجامعة قطر أن هذه الدراسات جزء من مشروع العناية والحماية للسلاحف، وتساعد على تعزيز النظام البيئي وخلق نوع من التوازن بين التطور العمراني والصناعي وحماية وصيانة البيئة، بالإضافة إلى دعم التنوع الأحيائي في مثل هذه البيئات البحرية والشاطئية.

وفي هذا السياق، قال الدكتور حمد آل سعد الكواري، مدير المركز، إن جامعة قطر، ممثلة بمركز العلوم البيئية، تعتز بما تمتلكه من خبرة طويلة في مجال حماية البيئة البحرية والسلاحف جزء منه، “ويتمثل ذلك في رصيد أو بنك المعلومات الخاص بها، بالإضافة الى الخبرة الطويلة للباحثين العلميين والفنيين التي تم اكتسابها على مدى العقدين الماضيين”، مشيرا إلى أن الاهتمام يتزايد يوما بعد يوم من قبل المركز بما تواجهه السلاحف من مخاطر في الخليج والعالم، ولعل من أبرزها التغير المناخي أو استخدام الإنسان لبيض السلاحف كغذاء أو صيدها المباشر أو وقوعها في شباك الصيد، خصوصا في موسم تكاثرها، بالإضافة الى تدهور مساكنها بسبب استغلال الشواطئ الرملية كمنتجعات سياحية.

وأضاف “بالرغم من أننا في الوقت الحاضر لا نستطيع أن نفهم تماما الأدوار التي لعبتها السلاحف البحرية في القرون الماضية في التوازن البيئي، فمن مهامنا الأولية الآن أن نتابع عن كثب هذه السلاحف وجمع قدر أكبر من المعلومات والبيانات المتعلقة بها”، موضحا أن الدراسة المعمقة بالسلاحف يتيح فهما أفضل لهذه الأدوار بتحديد الهيكل والوظائف التي تم فقدها في النظم البيئية البحرية، والآثار البيئية لمجموعاتها المتبقية ودورها في النظام البيئي، وكذلك متابعة أهمية تدابير الإدارة والحماية والرقابة الدورية المطلوبة للوصول إلى المستويات التي تحفظ ديمومتها وبقائها وما هي التحسينات في صحة النظام البيئي التي يمكن أن تسهم في استعادة تجمعات السلاحف البحرية.

ولفت الدكتور الكواري إلى أن المعلومات المتوفرة حاليا تفيد أن السلاحف البحرية تلعب دورا مهما في النظام البيئي البحري، “فالسلاحف الخضراء مثلا لها دور مهم في التوازن البيئي من خلال استغلالها للأعشاب البحرية كغذاء، وسلاحف منقار الصقر لها دور مهم في الشعاب المرجانية من خلال تغذيتها على بعض الكائنات اللافقارية في هذه الشعاب مما يحفظ التوازن البيئي للحياة الفطرية الأخرى والمساعدة في تحقيق التوازن بين شبكات أو سلاسل الغذاء وتسهيل دورة المغذيات الطبيعية في البيئة البحرية، حتى قشور بيض السلاحف بعد موسم الفقس تعد من أهم المغذيات الطبيعية للتربة”.

وبين أن للسلاحف دورا مهما في توفير مساكن مناسبة للكائنات البحرية المتنوعة في بيئة الأعشاب البحرية وبيئة الشعاب المرجانية، لافتا إلى أن الدراسات المعمقة والمستمرة ستكشف الكثير من أدوار السلاحف في حماية البيئة والحفاظ على التوازن البيئي.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

wild fingering with love tunnel fucking.website
free xxx
sextop yaela vonk and kyla.

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format