🌍 World

Dinosaur remains discovered amid world’s driest desert

اكتشاف بقايا ديناصور بالصحراء الأكثر جفافًا في العالم

Reuters

Santiago: Scientists in Chile’s parched Atacama desert, the world’s driest, have discovered the remains of a previously unknown species of dinosaur that millions of years ago lived among lush greenery in what is now a moonscape of rock and sand.

A team led by Chilean geologist Carlos Arévalo unearthed the remains of Arackar licanantay, which means “Atacama bones” in the Kunza language, 75 kilometers south of the desert city ​​of Copiapó. The so-called titanosaur had a small head and long neck and tail, as well as an unusually flat back compared with others like it.

Recent paleontological studies suggest Arackar lived amid flowering plants, ferns and palm trees during the Cretaceous period 66-80 million years ago. Parts of the Atacama today, by contrast, have gone without rain for one hundred years and support little plant or animal life.

The discovery of a titanosaur on the west side of South America’s Andes Mountains is rare, though several species have been found in Argentina and Brazil, further east.

The dinosaur’s remains were first discovered in the 1990s and were described by the scientists in the journal Cretaceous Research.

Arackar also appears smaller in size compared with some other titanosaurs. The Argentinosaurus, discovered on the east side of the Andes in neighbouring Argentina, was more than four times as long, scientists say.

The dinosaur’s remains will eventually be exhibited in Chile’s Museum of Natural History, though that is currently closed due to coronavirus restrictions.

رويترز

سانتياجو: اكتشف علماء في صحراء أتاكاما في تشيلي، وهي الأكثر جفافًا في العالم، بقايا نوع لم يكن معروفًا من قبل من الديناصورات التي عاشت قبل ملايين السنين وسط الخضرة فيما أصبح الآن سطحًا قاحلًا تغطيه صخور ورمال.

فقد عثر فريق يقوده عالم الجيولوجيا التشيلي كارلوس أريفالو على بقايا الديناصور أراكار ليسانانتي، ومعناها (عظام أتاكاما) بلغة كونزا، على بعد 75 كيلومترًا جنوب مدينة كوبيابو الصحراوية.

وكان لما يسمى تيتانوصور رأس صغير وعنق طويل وذيل إضافة إلى ظهر مسطح بشكل غير عادي مقارنة بأمثاله. وتشير دراسات حديثة خاصة بالحفريات إلى أن أراكار عاش وسط نباتات مزهرة وسراخس وأشجار نخيل خلال العصر الطباشيري منذ 66 إلى 80 مليون سنة.

وعلى عكس ذلك فإن أجزاء من صحراء أتاكاما اليوم لم تشهد مطرًا منذ مئة عام وبالتالي ليس فيها حياة نباتية أو حيوانية تُذكر. ويعتبر اكتشاف تيتانوصور على الجانب الغربي من جبال الانديز بأمريكا الجنوبية أمرًا نادرًا على الرغم من العثور على العديد من الأنواع في الأرجنتين والبرازيل شرقًا.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format