😎 LifeStyle📚Education👩‍🎨 Art

Experimental Program For Children that Uses Artworks to Reduce Anxiety

تطوير برنامج تجريبي يستخدم الأعمال الفنية للحد من القلق عند الأطفال

QNA

Doha: A Qatar Foundation partner university is leading efforts to develop a pilot program in Museums Telehealth Art Therapy to address the symptoms of depression, anxiety, and stress in Qatar.

One of the themes the project – led by Weill Cornell Medicine-Qatar and funded by Qatar Foundations (QF) Qatar National Research Fund will focus on is national identity. In collaboration with the National Museum of Qatar (NMoQ), the project will use the museums artifacts to offer children virtual opportunities to explore their history and roots, while also aiming to counteract some of the effects of social distancing and isolation.

“Telehealth refers to seeing a doctor or healthcare professional using digital means. In therapy, telehealth sessions are done through video conferencing allowing psychiatrists and therapists to provide services to patients virtually,” said Professor at Weill Cornell Medicine-Qatar Dr. Alan Weber.

Led by Professor Weber, an arts-in-health specialist, the project will bring together an international team of art psychotherapists, psychiatrists, and physicians in Qatar and the UK to conduct the research. Michelle Dixon, Art Therapist at Sidra Medicine, also a member of QF, will serve as a co-principal investigator of the project and will facilitate the online art therapy sessions. The initial group to benefit from this project will consist of adolescents at Sidra Medicine.

Art therapy is an exploratory process that uses art media as its primary mode of communication and is based on the belief that the creative process involved in the making of art is healing.

It involves the use of creative techniques such as drawing, painting, coloring, or sculpting to help people express themselves artistically and examine the psychological and emotional undertones in their art.

“Art therapy can be helpful especially if somebody is having difficulty verbalizing their struggle,” explained Dixon. “This is especially common in teenagers. They are often hesitant to talk about their feelings and art can be a more inviting method for them.”

Explaining how national identity is a key theme of the project, Professor Weber said: “Exclusion and isolation are issues commonly faced by the youth of today. While isolation is a problem exacerbated by the ongoing pandemic COVID-19, exclusion is a much older one.

“Because of the rapid urbanization of the country, many youth today feel disconnected from their past and ancestors. This is why we chose the theme of national identity; the collaboration with NMoQ will be very valuable in helping us bring this theme to life.”

The Museum Development Specialist at NMoQ Sahar Saad, said: “We are delighted to be partnering with QF on this project that will allow us to use our resources to make a positive impact on children in Qatar.

“The current situation has meant that children have had limited opportunities to visit the museum, so responding to these challenging times we have made our artifacts available virtually. We are actively ensuring that accessibility and inclusion is at the forefront of NMoQs vision through making available a range of assistive technology, sensory backpacks, inclusive programing, and interactive displays.

“And in doing so, we hope to not only offer youth the opportunity to learn about Qatars history, but also try to counteract some of the effects of social distancing and isolation.”

While art therapy may seem like a completely new thing, it is not. In 2019, doctors in Canada started “prescribing” visits to the Montreal Museum of Fine Arts.

Once the model has gone through the pilot phase, the team eventually hopes to deliver it to Syrian refugees in Turkey. The telehealth mode will be particularly useful in reaching refugee children that are in dire need of therapy but are often located in areas that are difficult to access.

Professor Weber said: “Children that have witnessed war are either too young to verbalize what theyve been through or too traumatized to talk about it. Art therapy can offer these children a nonverbal way to process their emotions at their own pace which is so important for them.”

While telehealth is a relatively new concept for this region and it comes with its own set of challenges, most critical of which is maintaining patient privacy – especially in group sessions, the team believes they can all be addressed, and it can ultimately be used for the greater good.

قنا

الدوحة: تقود إحدى الجامعات الشريكة لمؤسسة قطر جهودا لتطوير برنامج تجريبي يستخدم الأعمال الفنية في المتاحف لتقديم رعاية صحية عن بعد لتخفيف أعراض الاكتئاب والقلق والتوتر عند الأطفال في دولة قطر.

ومن بين المواضيع التي سيركز عليها المشروع الثقافة والهوية الوطنية، وذلك بقيادة وايل كورنيل للطب قطر وتمويل من الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي، بالتعاون مع متحف قطر الوطني، حيث سيتم استخدام القطع الأثرية في المتحف لتوفير مساحة افتراضية للأطفال تشجعهم على استكشاف تاريخهم وجذورهم، مثلما سيتم التعامل مع آثار التباعد الاجتماعي والبقاء في المنازل.

وبخصوص هذا البرنامج، أبرز البروفيسور آلان ويبر، الاستاذ في وايل كورنيل للطب، أنه في الوقت الذي زادت فيه الحاجة إلى الاستشارة الطبية، لجأ عدد متزايد من الأخصائيين إلى الخدمات الصحية المقدمة عن بعد حيث تشير الخدمات الصحية عن بعد إلى زيارة افتراضية للطبيب أو أخصائي الرعاية الصحية باستخدام الوسائل الرقمية، مشيرا إلى أن أحد المواضيع التي سيتم التركيز عليها هو موضوع الثقافة الوطنية.

وبين أن الإقصاء والعزلة من القضايا التي يواجهها شباب اليوم، وخاصة بسبب تبعات جائحة كورونا، فاقم من مشكلة العزلة، حيث بات العديد من الشباب يشعرون بأنهم منفصلون عن ماضيهم وأسلافهم، ولهذا تم اختيار موضوع الهوية الوطنية لإضفاء المزيد من الحيوية على هذا المشروع.

ومن جهتها، لفتت الاستاذة ميشيل ديكسون، اخصائية العلاج بالفن في سدرة للطب وعضو مؤسسة قطر، والمشاركة في المشروع، إلى أنها ستتولى تقديم جلسات العلاج بالفن عبر الإنترنت، حيث ستتألف المجموعة الأولية التي ستستفيد من هذا المشروع، من عدد من المراهقين في سدرة للطب، مشددة على أن استخدام الفنون كوسيلة من وسائل الرعاية الصحية يعد عملية استكشافية حول كيفية استخدام الوسائل الفنية كأسلوب أساسي للتواصل، يتضمن استخدام تقنيات إبداعية مثل الرسم والتلوين أو النحت لمساعدة الناس على التعبير عن أنفسهم، والتعرف عن كثب على مشاعرهم وعواطفهم من خلال الفن.

كما أكدت ميشيل على أهمية هذا الأسلوب في الرعاية الصحية، معتبرة أن دعم العلاج بالفن يعتبر مفيدا خاصة إذا كان هناك شخص ما يواجه صعوبة في التعبير عن معاناته، وقد يكون هذا النوع من العلاج أكثر فعالية عند استخدامه مع المراهقين الذين غالبا ما يترددون في التحدث عن مشاعرهم، لذا يمكن للفن أن يكون وسيلة أكثر جاذبية بالنسبة لهم.

بدورها، قالت الأخصائية في تطوير المتاحف في متحف قطر الوطني السيدة سحر سعد، إن الوضع الحالي يفرض قيودا على زيارة الأطفال للمتحف، لافتة إلى أنه في اطار تفاعل متحف قطر الوطني مع هذه الأوقات الصعبة، فإنه جعل القطع الأثرية متاحة للأطفال عن بعد، مثلما وضع إمكانية الوصول والإدماج في طليعة رؤيته من خلال إتاحة مجموعة من التقنيات الحسية والبرمجية والشاشات التفاعلية، وهو يأمل في ألا يوفر فقط للشباب الفرصة للتعرف على تاريخ قطر، ولكن أيضا محاولة مواجهة بعض آثار التباعد الاجتماعي والعزلة.

يذكر أن البروفيسور آلان ويبر حصل مؤخرا على منحة من الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي، عضو مؤسسة قطر، لتطوير برنامج تجريبي لاستخدام الفن في المتاحف عن بعد، وذلك بهدف التخفيف من أعراض الاكتئاب والقلق والتوتر، وبصفته متخصصا في توظيف الفنون للاستخدام في مجال الصحة، يقوم ويبر بتنسيق فريق دولي من المعالجين النفسيين بالفنون، والأطباء النفسيين، والمختصين من قطر والمملكة المتحدة لإجراء البحث.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format