🦠Coronavirus📚Education

Ministry Decides to Move to Distance Learning Starting April 4th

الوزارة: التحول إلى نظام التعلم عن بعدابتداءً من ٤ أبريل

Doha: Due to the health conditions associated with the COVID-19 pandemic and the increasing numbers of daily cases, the Ministry of Education and Higher Education decided to move to the distance learning model for all students in public and private schools, preschools and universities, and suspend the in-person attendance starting Sunday, April 4th.

This decision, which was taken in close coordination with the Ministry of Public Health, comes as part of the precautionary measured taken to observe the public interest and ensure the health and safety of students, teachers and administrative staff.
During the distance learning implementation, teachers will continue to attend schools. The final exams for all grades will be held in person at schools according to the scheduled dates. More procedures to be taken in this regard will be announced in later time.

The Ministry emphasizes that distance learning is an integral part of the educational process and academic achievement. Students attendance will be recorded in this learning model. Students are required to give full commitment to their online lessons for their own benefit. It further calls on the parents to closely follow up with the students’ online attendance, cooperate with the school teachers and offer their children an appropriate educational environment at home.

The Ministry reiterates that the distance learning model, which was deployed last year in response to the pandemic, is an optimal choice for the students to continue their academic achievement under the current health conditions. Building on the previous experience, the model has been improved suit the educational requirements and maximize its benefits to students. The Ministry has been working tirelessly to allow students to continue their education under any circumstances.

In the same context, The Ministry reaffirms that all precautionary measures taken across the State schools have been efficient and effective, and ensured a safe environment for all students. The decision to return to distance learning, however, has been opted for in order to provide additional protection for the students following the rising number of COVID19 cases across the community, which may lead to the risk of the virus outbreak in the educational environment.

الدوحة: نظرا للظروف الصحية المتعلقة بجائحة فيروس كورونا كوفيد-19، وما تشهده الفترة الحالية من تزايد في عدد حالات الإصابة بكوفيد-19 في المجتمع، فقد قررت وزارة التعليم والتعليم العالي اعتماد نظام التعلّم عن بعد، وتعليق حضور جميع الطلبة في جميع الجامعات والمدارس ورياض الأطفال الحكومية منها والخاصة في دولة قطر وذلك اعتبارا من يوم الأحد 4 أبريل 2021.

ويأتي هذا القرار بعد التنسيق مع وزارة الصحة العامة وعملا بالإجراءات الاحترازية والوقائية والتدابير التي تقتضيها المصلحة العامة ومراعاة لصحة الطلبة والكوادر التدريسية والإدارية على حد سواء.

وتقرر في هذا الإطار استمرار حضور الكادر الاداري والتعليمي للمدارس ، كما سيتم اجراء امتحانات الطلبة لجميع المراحل في المباني التعليمية حضورياً، حيث سيتم في وقت لاحق الاعلان عن الاجراءات التي سيتم اتخاذها في هذا الشأن.

وتشدد وزارة التعليم والتعليم العالي على أن نظام التعليم عن بعد جزء لا يتجزأ من العملية التعليمية والتحصيل الأكاديمي وسيتم اعتماد نظام الحضور والغياب للطلبة في هذا النظام، وتدعو الطلبة إلى الالتزام التام بمتابعة الدروس عن بعد وعدم التهاون حرصاً على مصلحتهم، كما تدعو أولياء الأمور إلى متابعة حضور أبنائهم الدروس التي ستجرى عن بعد وكذلك متابعتهم بشكل وثيق والتعاون مع الكوادر التعليمية بالإضافة إلى توفير بيئة تعليمية مناسبة في المنزل.

وتجدد وزارة التعليم والتعليم العالي التذكير، بأن نظام التعلم عن بعد والذي تمت تجربته خلال العام الأكاديمي الماضي بسبب جائحة كورونا، يعد خيارا مثاليا لمواصلة الطلبة تحصيلهم الدراسي في ظل هذه الظروف الصحية، وقد تم الاستفادة من التجارب السابقة لهذا النظام وتطويره بما يتماشى مع متطلبات واحتياجات العملية التعليمية وبما يحقق المصلحة العليا للطلبة التي تصبو إليها الوزارة، والتي تحرص كل الحرص بأن يواصل أبناؤها الطلبة تعليمهم مهما كانت الظروف.

كما تجدر الاشارة الى أن كافة الاجراءات الصحية الاحترازية التي تم اتخاذها في المدارس للوقاية من فيروس كورونا تتميز بالكفاءة والفاعلية وأن البيئة المدرسية تعتبر آمنة، ولكن جاء قرار العودة لنظام التعلم عن بعد، لتوفير المزيد من الحماية لأبنائنا الطلبة، وكذلك نظراً لارتفاع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في المجتمع الأمر الذي ربما يشكل خطراً في نقل العدوى للمنشآت التعليمية.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format