😎 LifeStyle🦠Coronavirus

No social visits or Iftar tents this Ramadan

لا زيارات اجتماعية أو خيم إفطار في رمضان

Al-Sharq – WGOQatar Translations 

Doha: As the holy month of Ramadan approaches, and with precautionary restrictions applied to reduce the spread and containment of the virus, this year we will miss some of the customs and traditions of Ramadan that are common in Qatari society, notably social visits.

On March 24th, the Council of Ministers decided to ban indoor gatherings and social visits in homes and Majalis, and to allow a maximum of 5 people to be present in open spaces, which means that social visits will be the first victims of Ramadan customs this year, and Ramadan tents will not be held this year because of the same decision.

In addition to the arrival of new strains of CORONA virus to the country, health experts believe that social visits, family meetings, Majalis and events are among the main causes of the virus’s spread.

In Ramadan last year, Dr. Abdullatif Al-Khal, head of the Center for Transitional Diseases at Hamad Medical Corporation, said that the increase in cases was due to the inaction among members of the community in implementing social spacing during the holy month.

He noted that many families gather for Iftar in one house and this has led to a greater spread of the virus during the holy month.

Just as Qatari society faced the peak of the first wave of Corona in Ramadan last year, it is facing a second wave, not at its peak, but with the acceleration of vaccination campaigns against Corona and the adherence to precautionary measures, specialists are considering containing the virus.

Health experts advise to adhere to precautionary measures during the holy month, particularly social visits, group Iftar and other social events that permeate the month, such as “Mid-Ramadan Celebration”, which is characterized by more meeting of families.

 

Taraweeh Prayer 

Among the activities that have not seen any closure or mitigation over the past months, mosques are at the forefront as the best commitment to precautionary measures. 

Dr. AbdulLatif Al-Khal praised the commitment of worshippers in mosques, describing it as exemplary and perfect, which contributed to keeping them open and staying at the current level.

Mosques are still open to worshippers for daily prayers and Friday prayers, giving hope for taraweeh prayers if preventive measures continue to be adhered to.

 

Corona vaccine in Ramadan 

Ramadan also comes this year, amid a campaign by the Ministry of Public Health to speed up the pace of vaccination against Corona.

Dr. Thakeel al-Shammari, vice president of the Supreme Court of Justice, chairman of the Islamic committee in the Ministry of Endowments and Islamic Affairs, explained that vaccination against corona, which is given in the muscle, under the skin or even in a vein, is not nutritious and does not enter the body through a common way of food such as mouth or drink such as mouth and nose and therefore is not considered from foods and drinks that invalidate fasting, and this is the opinion of the masses of scholars old and modern that such a vaccine does not break fasting and does not reduce the reward of fasting.

الشرق 

الدوحة: مع اقتراب شهر رمضان المبارك، وفي ظل تطبيق القيود الاحترازية، للحد من انتشار الفيروس ومحاصرته، سنفتقد هذا العام بعضاً من العادات والتقاليد الرمضانية المتعارف عليها في المجتمع القطري وعلى رأسها الزيارات الاجتماعية .

وفي 24 مارس الجاري، قرر مجلس الوزراء منع التجمعات والزيارات الاجتماعية بالأماكن المغلقة في المنازل والمجالس، والسماح بتواجد (5) أشخاص بحد أقصى في الأماكن المفتوحة منها، ما يعني أن الزيارات الاجتماعية ستكون أولى ضحايا العادات الرمضانية هذا العام، كما أن الخيم الرمضانية لن تعقد هذا العام بسبب القرار نفسه.

وإلى جانب وصول السلالات الجديدة من فيروس كورونا إلى البلاد، يرى خبراء الصحة أن الزيارات الاجتماعية والاجتماعات العائلية والمجالس والمناسبات من أهم أسباب انتشار الفيروس .

وفي شهر رمضان من العام الماضي، قال الدكتور عبداللطيف الخال رئيس مركز الأمراض الانتقالية في مؤسسة حمد الطبية إن زيادة حالات الإصابة تعود  إلى التراخي بين أفراد المجتمع في تطبيق التباعد الاجتماعي خلال الشهر المبارك.

وأشار إلى أن العديد من الأسر تجتمع على وجبة الفطور في منزل واحد وهذا أدى إلى انتشار الفيروس بشكل أكبر في خلال الشهر الكريم.

وكما واجه المجتمع القطري ذروة الموجة الأولى من كورونا في شهر رمضان من العام الماضي، فإنه يواجه موجة ثانية، ليس في ذروتها، لكن مع تسريع حملات التطعيم ضد كورونا والالتزام بالإجراءات الاحترازية يتأمل المختصون في محاصرة الفيروس .

وينصح خبراء الصحة بالالتزام بالإجراءات الاحترازية خلال الشهر الكريم وبخاصة الزيارات الاجتماعية، ووجبات الإفطار الجماعي، والمناسبات الاجتماعية الأخرى التي تتخلل الشهر كالقرنقعوة، والتي تتسم باجتماع أكثر للأسر.

 

صلاة التراويح 

ومن بين الأنشطة التي لم يطالها أي إغلاق أو تخفيف على مدار الأشهر السابقة، تأتي المساجد في المقدمة كأفضل التزام بالإجراءات الاحترازية .. 

وكان الدكتور عبد اللطيف الخال قد أشاد بالتزام المصلين في المساجد، ووصفه بالمثالي ويحتذى به مما أسهم في بقائها مفتوحة والبقاء على المستوى الحالي.

ومازالت المساجد مفتوحة أمام المصلين لأداء الصلوات اليومية وصلاة الجمعة، ما يعطي الأمل لأداء صلوات التراويح في حال استمرار الالتزام بالإجراءات الوقائية.

 

لقاح كورونا في رمضان 

كما يأتي رمضان هذا العام، وسط حملة وزارة الصحة العامة لتسريع وتيرة التطعيم ضد كورونا ..

وأوضح فضيلة الدكتور ثقيل الشمري نائب رئيس محكمة التمييز بالمجلس الأعلى للقضاء رئيس اللجنة الشرعية بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية أن التطعيم ضد كورونا الذي يُعطى في العضل أو تحت الجلد أو حتى في الوريد، ليس مغذياً ولا يدخل إلى الجسم من طريق معتاد منفذ للطعام كالفم أو للشراب كالفم والأنف وبالتالي ليس محسوباً من المفطرات ولا يُبطل الصيام، وهذا رأي جماهير العلماء قديماً وحديثاً على أن مثل هذا اللقاح لا يُفطر ولا يقلل من أجر الصائم..

المصدر: al-sharq

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
1
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format