🌍 World

Less Work, More Rest and Play: Spain Considers Introducing a Four-day Week

تجعل الموظفين أكثر سعادة وأقل إرهاقا .. إسبانيا تجرب العمل لمدة ٤ أيام في الأسبوع

Al-Sharq – WGOQatar Translations 

Doha: The Spanish government begins testing the idea of a four-day working week, where employees will work 32 hours in four days, without lowering their wages.

According to Euronews, the experiment is scheduled to begin in Spain next fall.

Details of the proceedings are still unknown, but they may involve up to 200 Spanish companies, as in about 3,000 and 6,000 employees.

According to Spanish experience, the four-day week reinforces the principle of “productivity” at work, as “employees who benefit from three days of rest are less tired, less stressed and therefore more efficient.

Microsoft’s experience in Japan

During Microsoft’s 2019 experiment in Japan for the four-day working week, the company saw electricity costs dropped by nearly a quarter and those who did not work on Fridays saved 60% of the printed paperwork.

In the United States, where the work culture is particularly tight, there have been proposals for shorter working hours, which could reduce carbon emissions by 7%.

Immediate effects

In addition to the immediate measurable impacts on pollution, changes in work patterns also break the business spending cycle.

Instead of using extra leisure time for shopping, experts find that we are more likely to engage in activities such as cooking, exercising or even repairing broken household items that may have been disposed of.

When a shorter 35-hour workweek was introduced in France in 2000, people spent their newly discovered free time in activities with low environmental impacts.

But this is not the only advantage. Moreover, working for four days makes employees happier and less prone to fatigue, and “four working days a week will also be compatible with conservation matters,” according to the Spanish proposal.

الشرق

الدوحة: تبدأ الحكومة الإسبانية اختبار فكرة أسبوع عمل مدته أربعة أيام فقط، حيث سيعمل الموظفون 32 ساعة موزعة على أربعة أيام ، دون أن يؤثر الإجراء على انخفاض أجورهم.

ووفق موقع “يورونيوز”، من المقرر أن تبدأ التجربة في إسبانيا، في الخريف المقبل.

ولاتزال تفاصيل الإجراءات ليست معروفة بعد، لكنها قد تشمل ما يصل إلى 200 شركة إسبانية، وتعني ما بين 3000 و6000 موظف.

وترى التجربة الإسبانية أن الأسبوع الذي يستمر أربعة أيام يعزز مبدأ “الإنتاجية” في العمل، حيث إن “الموظفين الذين يستفيدون من ثلاثة أيام من الراحة يكونون أقل تعبًا وأقل إجهادًا وبالتالي أكثر كفاءة”.

تجربة “مايكروسوفت” في اليابان

خلال تجربة “مايكروسوفت” في اليابان في 2019 لأسبوع العمل لمدة أربعة أيام، شهدت الشركة انخفاضا في تكاليف الكهرباء بما يقرب من الربع وأولئك الذين لم يعملوا أيام الجمعة وفروا 60 في المئة من الأوراق المطبوعة.

وفي الولايات المتحدة حيث ثقافة العمل مشددة بشكل خاص، كانت هناك اقتراحات باعتماد ساعات عمل أقصر مما قد يخفض انبعاثات الكربون بنسبة 7 في المائة.

التأثيرات الفورية

إضافة إلى التأثيرات الفورية القابلة للقياس على التلوث، تؤدي التغييرات في أنماط العمل أيضا إلى كسر دورة الإنفاق على العمل.

وبدلاً من استخدام وقت الفراغ الإضافي للتسوق، يجد الخبراء أنه من المرجح أن نشارك في أنشطة مثل الطهي أو ممارسة الرياضة أو حتى إصلاح الأشياء المنزلية المكسورة التي ربما تم التخلص منها.

وعندما تم اعتماد أسبوع عمل أقصر مدته 35 ساعة في فرنسا في العام 2000، قضى الناس وقت فراغهم المكتشف حديثًا في أنشطة ذات تأثيرات بيئية منخفضة.

لكن هذه ليست الميزة الوحيدة، ففضلا عن ذلك، العمل لمدة أدبعة أيام يجعل الموظفين أكثر سعادة وأقل عرضة للإرهاق، و”أربعة أيام عمل في الأسبوع ستكون أيضًا متوافقة مع شؤون المحافظة على البيئة” حسب المقترح الإسباني.

المصدر: al-sharq

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format