🏆2022

4.5 million followers of SC’s Social Media Platforms

٤،٥ مليون متابع لمنصات التواصل الاجتماعي التابعة للجنة العليا للمشاريع والإرث

QNA

Doha: Following Qatar’s successful bid in 2010, the Supreme Committee for Delivery & Legacy (SC) has been telling the story of the host country’s journey. From the state-of-the-art stadiums, major infrastructure projects, tourist attractions and legacy programs, the SC’s social media channels offer a behind-the-scenes glimpse of preparations while looking forward to what fans can expect from Qatar in 2022.

The SC has launched a range of social media platforms in recent years and is currently prominent on Facebook, Twitter, Instagram, LinkedIn and YouTube. It is also one of the first major Qatari organizations to have a presence on TikTok, along with dedicated Chinese platforms, including Weibo, Douyin, Kuaishao and Toutiao. Both fan-facing and corporate channels tell the inside story of Qatar 2022 to global audiences, with platforms dedicated to Arabic, English, Mandarin and Spanish speakers.

Across all channels, the SC now has more than 4.5 million fans. The SC’s Facebook account currently boasts more than 1.9 million followers, while Instagram and Twitter deliver strong engagement on dedicated Arabic and English platforms. The SC’s Chinese channels have also grown massively over the past year, with the total followers currently in excess of 1.3 million.

SC’s Communications Executive Director Fatma Al Nuaimi said: “Our objective is to engage with as many football fans as possible in the lead-up to 2022 – and that is why we are currently operating platforms in four languages. We are always keen to use social media to showcase all our communication activities,” said Al Nuami.

“We know that everything we post on our fan-facing channels needs to drive interest and excitement in the tournament. Our amazing stadiums, human interest stories, behind-the-scenes content and fan experiences all help to showcase what visitors can expect when they arrive in Qatar in 2022.

“It is also imperative we answer the key questions that fans have – in relation to things like local culture, Qatari cuisine, safety and security, accommodation, affordability and many others.”

In addition to fan-facing channels, the SC also prioritizes communicating with the media and stakeholders thanks to dedicated accounts on LinkedIn, Twitter and Instagram.

“Our local audiences, including the media and strategic stakeholders, are incredibly important, so we created channels to tell the stories which matter most to them,” said Al Nuaimi. “These channels also help us to explain to local people the incredible amount of work which goes into delivering a tournament of this scale. It is not simply about eight stadiums and 28 days of football.”

Al Nuaimi continued: “It is also vital we inform people about our legacy programs, such as Generation Amazing, Challenge 22 and the Josoor Institute, which have already positively touched the lives of millions of people around the world. As an organization, we know that the benefits of Qatar 2022 will be felt for years to come – not just in our country but across the region and around the world.”

Constant innovation is one of the hallmarks of the SC’s social channels, as Al Nuami explained.

“We are one of the first major organizations in Qatar to use TikTok. We’ve also been an early adapter of Kuaishao, a short-form video platform which is popular in China. We also utilize new features on existing platforms, such as Instagram Reels and Twitter Fleets.

“With social media, we constantly need to keep our finger on the pulse. Innovation is at the center of everything we do and we strive to constantly expand – albeit strategically because we know that every new platform or feature needs to have a specific purpose and long-term resource to cater for it.”

The SC also works with social media influencers across the globe in order to reach as many people as possible.

“We have a growing selection of local, regional and global influencers, who help us to tell our story and show off Qatar in an authentic way to their engaged audiences,” said Al Nuaimi. “We know that however big our channels grow, the expanded social universe of partner channels will always be even bigger, so digital collaboration is the key to success.”

As the tournament approaches, Al Nuaimi is acutely aware that every World Cup fosters innovation in how fans engage with the games. During the early years of the tournament, radio and TV allowed millions of fans direct access to the matches, while in recent years the social media boom has generated huge engagement across the globe.

“Thanks to social media, the World Cup has touched the lives of more and more people in recent years – and we have no doubt that trend will continue during Qatar 2022,” said Al Nuaimi. “The established social media channels will continue to play a huge role in showcasing this massive event to huge numbers of people – but there is always the possibility that a new platform could come along and dominate the attention of fans by the time 2022 comes around. That is what is so exciting about this sector and is something that keeps us committed to innovation during the lead-up to the tournament and beyond.”

قنا

الدوحة: باشرت اللجنة العليا للمشاريع والإرث منذ فوز دولة قطر في عام 2010 بحقوق تنظيم بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، جهودها لتعريف عشاق كرة القدم والمجتمع الرياضي حول العالم بمحطات رحلتها نحو استضافة المونديال وأبرز مميزاته التي ستسهم في توفير تجربة استثنائية لكافة زوار دولة قطر عام 2022.

وإيماناً بالدور الحيوي الذي يلعبه الإعلام الرقمي في هذا الصدد، بادرت اللجنة العليا بسرد كافة مستجدات أعمال البناء في الاستادات المونديالية الثمانية، ومشاريع البنية التحتية ذات الصلة، وأبرز المعالم والمواقع السياحية في قطر، وإنجازات برامج ومبادرات الإرث الخاصة بالبطولة على مختلف مواقع التواصل الاجتماعي.

وبرز الوجود الرقمي للجنة العليا في الأعوام الأخيرة حيث أطلقت حساباتها بالعربية، والإنجليزية، والصينية (الماندرين)، والإسبانية عبر منصات فيسبوك، وتويتر، وإنستغرام، ولينكدإن، ويوتيوب، كما كانت اللجنة العليا من أوائل الهيئات القطرية المبادرة باستخدام منصة تيك توك، علاوة على منصات ويبو، ودويان، وكوايشوا، وتوتياو الصينية.

واليوم، يبلغ إجمالي عدد متابعي حسابات اللجنة العليا عبر مختلف المنصات نحو 4.5 مليون متابع، حيث يتابعها أكثر من 1.9 مليون شخص على فيسبوك، فيما شهدت حساباتها باللغة الصينية نمواً جماهيرياً ملحوظاً خلال العام المنصرم، ويتابع تلك الحسابات أكثر من 1.3 مليون فرد، في حين يحقق المحتوى المطروح من قبل اللجنة العليا باللغتين العربية والإنجليزية على تويتر وإنستغرام تفاعلاً إيجابياً.

وفي هذا السياق، قالت السيدة فاطمة النعيمي، المدير التنفيذي لإدارة الاتصال باللجنة العليا للمشاريع والإرث، أن المحتوى المنشور على حسابات اللجنة العليا عبر وسائل التواصل الاجتماعي يُسهم في تسليط الضوء على مختلف جوانب التجربة المميزة التي تنتظر ملايين المشجعين المتوقع قدومهم إلى قطر عام 2022 لحضور منافسات المونديال، وتعريفهم بمميزات البطولة وملامح التجربة التي تنتظرهم منذ لحظة وصولهم إلى قطر وحتى مغادرتهم.

وأشارت النعيمي إلى أن الحسابات تعتبر بمثابة حلقة وصل للإجابة على الكثير من التساؤلات التي قد تدور في أذهان المتابعين حول نمط الحياة في قطر، وطبيعة الثقافة المحلية، ومستوى أمن البلاد، وخيارات الإقامة المتاحة، وتكاليف الإقامة في قطر، وغيرها.

وأكدت النعيمي على أن مخاطبة اللجنة العليا للعالم بأربع لغات مختلفة ومن خلال منصات متنوعة يهدف إلى تعزيز التواصل مع أكبر شريحة ممكنة من المشجعين من خلال إيصال كافة مستجدات وتفاصيل البطولة إلى جماهير كرة القدم في الأسواق المختلفة حول العالم باستخدام محتوى محلي يحاكي تطلعاتهم واهتماماتهم عن طريق المنصات الأكثر استخداما من قبلهم، معربة عن حرص اللجنة العليا بأن تعكس كافة أنشطتها في مجال الاتصال كون مونديال قطر 2022 أول نسخة من البطولة تقام بالعالم العربي والشرق الأوسط وثانيها في آسيا، وضمان أن تكون كافة جهودها في هذا السياق عالمية على مختلف الأصعدة.

علاوة على ذلك، تستخدم اللجنة العليا حسابتها على لينكدإن وتويتر وإنستغرام لتعزيز تواصلها مع الجهات الإعلامية والشركاء في قطر وخارجها.. وحول ذلك ثمّنت النعيمي الدور الهام الذي يقوم به الجمهور المحلي ووسائل الإعلام والشركاء في رحلة قطر نحو استضافة المونديال.

وقالت النعيمي: “جمهورنا المحلي هو شريك أساسي في إنجاح استضافة دولة قطر لبطولة كأس العالم، ولذلك نولي اهتماماً خاصاً باطلاعه عبر صفحاتنا بمواقع التواصل الاجتماعي على كافة الجهود التعاونية وزخم العمل في مشوارنا نحو 2022، ومبادرات ومشاريع الإرث المختلفة التي أطلقناها كالجيل المبهر، وتحدي 22، ومعهد جسور، لضمان ترك البطولة تأثير إيجابي مستدام على الصعيد المحلي والعالمي بعد اختتام منافساتها”.

ورغم التحديثات والتغييرات السريعة التي تطرأ على وسائل التواصل الاجتماعي وتسارع وتيرة إطلاق منصات جديدة، تحرص اللجنة العليا على مواكبة كل ما هو جديد وابتكار أفضل السبل لإيصال رسالتها للعالم.

وفي هذا الصدد، أشارت النعيمي إلى أن اللجنة العليا للمشاريع والإرث من أولى المؤسسات في قطر التي تُنشئ حساباً لها على منصة “تيك توك”، كما أنها تستخدم تطبيق “كواشيو” الشهير في الصين والذي يسمح للمستخدمين بتبادل مقاطع الفيديو، بالإضافة إلى استخدام خاصية “إنستغرام ريلز” لإنتاج وتصفح مقاطع مصورة، وخاصية “تويتر فليتس”التي تُتيح رفع المحتوى على الحساب لمدة 24 ساعة فقط.

وفي سياق متصل، تتعاون اللجنة العليا يداً بيد مع عدد من صناع المحتوى من مؤثرين ومواقع إلكترونية تعنى بكرة القدم في قطر والمنطقة والعالم لتطوير محتوى يهدف إلى الترويج للبطولة ويطلع الجماهير على آخر مستجدات الاستعدادات لها، ويسهم هذا التعاون بتوسعة دائرة انتشار اللجنة العليا وضمان وصولها لأكبر عدد ممكن من أفراد المجتمع الكروي في قطر وخارجها.

وقالت النعيمي: “تتعاون اللجنة العليا مع مجموعة متنوعة من صناع المحتوى الداعمين لنا في مشوار استضافتنا للمونديال والمساهمين في إبراز الصورة الحقيقة والأصيلة لدولة قطر. إن العالم الرقمي لا حدود له وواسع الانتشار، لذا يعد التعاون الرقمي مع شركائنا أحد مفاتيح إنجاح الاستضافة والتعريف بمختلف جوانبها”.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format