🩺 Health🦠Coronavirus

7 wrong information about Corona vaccines

٧ معلومات خاطئة عن لقاحات كورونا

Al-Sharq – WGOQatar Translations 

Doha: With the rapid spread of the Coronavirus pandemic, scientists race to find a vaccine that protects mankind from the infection with the virus that has spread and roamed the whole world, causing millions of cases and deaths, and the scientific obstacles were not the only ones that stood in the way of producing anti-virus vaccines, after they were developed and introduced in vaccination campaigns in a large number of countries around the world, and the problems of doubts, rumors, and misinformation have emerged.

According to the Kuwaiti newspaper Al-Qabas, with the succession of news that many vaccines were approved in the East and West at the end of 2020, it seemed that the matter formed a light at the end of the tunnel, but after that, a wave of skepticism began about vaccines, which health experts say is unfounded. The newspaper contains 7 false information that is almost unfounded about vaccines against the Coronavirus, highlighting the scientists’ responses on it, and we review it as follows:

– The vaccines were produced in a hurry, so they will remain unsafe:

Although the production of vaccines was very rapid and unprecedented, this does not mean that scientists have gone beyond the necessary scientific steps, as infectious disease expert Linda Yancey says that what happened is not urgent, pointing out that “Vaccine manufacturers and governments removed many of the bureaucratic procedures that usually slow down the development and production of a vaccine.

She also pointed out that the vaccines have gone through the necessary steps, that is, 3 clinical trials, and the results were published and then production, and the authorities in the United States are monitoring the safety of the vaccine after it is distributed in order to seek more reassurance.

– The vaccine will lead to your infection with the pandemic:

The newspaper says that the “Pfizer BioNTech” and “Moderna” vaccines do not contain the inactivated virus, and other vaccines that adopt the inactivated virus method have proven their ability to confront the virus, and it has not been proven that they lead to infection, and the source of this misconception is that people may feel unwell after receiving the vaccination, so they think that they have the virus, which is common with those who have received vaccinations against other diseases such as influenza. Yancy said it is normal to feel some symptoms after receiving the vaccine, such as pain in the arm, due to the body’s immune response.

-The vaccine alters your DNA:

Some vaccines use messenger RNA, a technology that prompts the cells of the body to produce “spiky protein” bodies on the surface of the virus, leading to an immune response that protects against infection. But this technology does not interact with the DNA of the recipient of the vaccine, and the chief epidemiologist at the University of Florida Hospital, Nicole Euvine, believes that this is among the things that you hear daily, but there are a number of reasons that prevent this, as the DNA is protected by a membrane that prevents anything from entering it easily.

Euvine added that the vaccine goes to the outer part of our cells, which is called the cytoplasm, and does not enter the nucleus “where the genetic material is located.”

-The vaccine causes infertility:

The American College of Obstetricians and Gynecologists recommends that pregnant or breastfeeding women, or those considering pregnancy, get the Coronavirus vaccine, although no trials have been conducted specifically on this group. Experts confirm that there is no evidence at all that vaccination causes infertility, and Yancy believes that it is a lie, which activists against vaccination often spread with various vaccines.

“In fact, vaccination against the epidemic may be important for mothers and their children, but the problem was that clinical trials pregnant women were excluded from it.

– You have recovered from the epidemic, therefore, there is no need for a vaccine:

The Centers for Disease Control and Prevention in the United States say that it is preferred for anyone who has been infected with the Coronavirus and has recovered from it to receive the vaccine, but after months. It adds that the infection again within 90 days after recovery is very unlikely, but this does not mean that there is no need to receive the vaccine, but it is preferable to wait a few months before taking this step, and this is because there are still many questions about how long normal immunity takes that the body acquires after infection, as well as how strong it is.

– Vaccination means that infection is impossible:

the vaccine takes time to become effective, so most of the vaccines that have been approved so far are taken in two doses separated by 21 days, and even then there is a need for 28 days for the body to be immune, and this means that all precautions must be taken during this period.

– Severe reactions are common:

There is indeed an allergic reaction to receiving some vaccines, but these symptoms are rare and have not exceeded 21 cases out of the 1.8 million doses distributed from the Pfizer BioNTech vaccine in the United States.

“At this point, the incidence of a severe allergic reaction to this vaccine would be less than 1 in a million,” Yancy said.

الشرق

الدوحة: مع سرعة تفشي جائحة كورونا تسابق العلماء لإيجاد لقاح يحمي البشرية من الإصابة بالفيروس الذي صال وجال في العالم أجمع متسببا بملايين الإصابات والوفيات،و لم تكن العقبات العلمية هي الوحيدة التي اعترضت طريق إنتاج اللقاحات المضادة للفيروس، فبعد تطويرها وطرحها في حملات تطعيم بعدد كبير من دول العالم، ظهرت مشكلة  الشكوكوالشائعات والمعلومات المغلوطة.

 ووفقا لصحيفة القبس الكويتية فإنه مع توالي أخبار إجازة العديد من اللقاحات في الشرق والغرب أواخر عام 2020، بدا أن الأمر شكل ضوءا في آخر النفق لكن بعد ذلك، بدأت موجة تشكيك في اللقاحات، التي يقول خبراء الصحة إن لا أساس لها من الصحة،كما سلطت الصحيفة على 7 معلومات مغلوطة تكاد تكون بلا أسس بشأن اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، مبرزة رود العلماء عليها، نستعرضها فيما يلي:

 – اللقاحات أنتجت على عجل لذلك ستظل غير آمنة:

على الرغم بأن إنتاج اللقاحات كان بوتير سريعة جدا وغير مسبوقة، لكن هذا لا يعني أن العلماء تجاوزوا الخطوات العلمية اللازمة، حيث  وتقول خبيرة الأمراض المعدية ليندا يانسي إن ما جرى ليس استعجالا، مشيرة إلى أن “مصنعي اللقاحات والحكومات أزالوا العديد من الإجراءات البيروقراطية التي كانت عادة ما تبطئ عملية تطوير وإنتاج اللقاح”.

 كما لفتت إلى أن اللقاحات مرت بالخطوات اللازمة، أي التجارب السريرية 3 مرات، ونشر النتائج ثم بدء الإنتاج، والسلطات في الولايات المتحدة تراقب سلامة اللقاح بعد توزيعه سعيا وراء مزيد من الاطمئنان.

 – اللقاح سيؤدي إلى إصابتك بالوباء:

تقول الصحيفة إن لقاحات “فايزر بيونتك” و”موديرنا” لا تحتوي على الفيروس المعطل، كما أن اللقاحات الأخرى التي تعتمد أسلوب الفيروس المعطل أثبتت قدرتها في مواجهة الفيروس، ولم يثبت أنها أدت إلى الإصابة به، ومنبع هذا الاعتقاد الخاطئ هو أن الناس قد يشعرون بالتوعك بعد تلقي التطعيم، لذلك يظنون أنهم مصابون بالفيروس، وهو أمر شائع مع الذين تلقوا لقاحات ضد أمراض أخرى مثل الإنفلونزا. وقالت يانسي إنه من الطبيعي الشعور ببعض الأعراض بعد تلقي اللقاح مثل الألم في الذراع، وذلك بسبب الاستجابة المناعية للجسم.

 – اللقاح يغير الـ”دي إن إيه” الخاص بك:

 تستخدم بعض اللقاحات الحمض النووي الريبوزي المرسال «Messenger RNA» ، وهي تقنية تدفع خلايا الجسم إلى إنتاج أجسام “البروتين الشائك” الموجود على سطح الفيروس، بما يؤدي إلى استجابة مناعية تحمي من العدوى. لكن هذه التقنية لا تتفاعل مع الحمض النووي لمتلقي اللقاح، وترى كبيرة مسؤولي علم الأوبئة في مستشفى جامعة فلوريدا نيكول إيوفين، أن هذا الأمر من بين الأشياء التي تسمعها يوميا، غير أن هناك عددا من الأسباب التي تمنع ذلك، فالحمض النووي محمي بغشاء يمنع أي شيء من الدخول له بسهولة.

 وأضافت أن اللقاح يذهب إلى الجزء الخارجي من خلايانا الذي يسمى السيتوبلازم، ولا يدخل إلى النواة “حيث توجد المادة الوراثية”. 

– اللقاح يسبب العقم: 

توصي الكلية الأميركية لأطباء التوليد وأمراض النساء بأن تحصل الحوامل أو المرضعات أو اللواتي يفكرن في الحمل على لقاح كورونا، رغم عدم إجراء تجارب على وجه التحديد على هذه الفئة. ويؤكد الخبراء أنه لا يوجد دليل على الإطلاق على أن التطعيم يسبب العقم، وترى يانسي أن الأمر  محض كذبة، غالبا ما ينشرها النشطاء المناهضون للتطعيم باللقاحات المختلفة”، وفي الواقع، قد يكون التطعيم ضد الوباء مهما للأمهات وأطفالهن، لكن المشكلة كانت في أن التجارب السريرية استبعدت الحوامل منها.

 – تعافيت من الوباء فلا حاجة للقاح:

 تقول مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة، إن أي شخص أصيب بفيروس كورونا وتعافى منه يفضل أن يتلقى اللقاح، لكن بعد أشهر. وتضيف أن الإصابة بالعدوى مجددا خلال 90 يوما بعد التعافي أمر مستبعد للغاية، لكن هذا لا يعني عدم الحاجة لتلقي اللقاح، إلا أنه يفضل التريث بضعة أشهر قبل اتخاذ هذه الخطوة، ويرجع ذلك إلى أنه لا يزال هناك الكثير من الأسئلة حول المدة التي تستغرقها المناعة الطبيعية التي يكتسبها الجسم بعد الإصابة بالمرض، وكذلك مدى قوتها.

 – التطعيم يعني أن الإصابة مستحيلة: 

يستغرق اللقاح وقتا حتى يصبح فعالا، فغالبية اللقاحات التي تمت إجازتها حتى الآن تؤخذ على جرعتين متباعدتين تصل المسافة بينهما إلى 21 يوما، وحتى بعد ذلك هناك حاجة لـ28 يوما حتى يكون الجسم المناعة، وهذا يعني ضرورة أخذ جميع الاحتياطات خلال هذه الفترة.

 – ردود الفعل الشديدة شائعة:

بالفعل هناك رد فعل تحسسية لتلقي بعض اللقاحات، لكن هذه الأعراض نادرة ولم تتجاوز 21 حالة من بين 1.8 مليون جرعة تم توزيعها من لقاح «فايزر بيونتك» في الولايات المتحدة.

 وقالت يانسي: في هذه المرحلة، سيكون حدوث رد فعل تحسسي شديد تجاه هذا اللقاح أقل من بنسبة 1 في المليون.

المصدر: al-sharq

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format