📱 Technology

Now Telegram takes on Signal, says there is no comparison

تيليغرام يتوجه الآن لمواجهة سيغنال ويقول أنه لا مجال للمقارنة

IANS

New Delhi – Amid the raging debate over the upcoming WhatsApp data policy and the surge in migration of its users on rival messaging apps, Telegram CEO Pavel Durov on Monday said there is no comparison with Signal as the company offers a feature-rich social media platform with super encryption.

WhatsApp users in India and elsewhere who wish to join either Telegram which has raced to crossed 500 million users globally or Signal (which is yet to reveal official user numbers) are currently confused which app to choose from.

According to Durov, he does not see how the two apps can even be compared.

“Telegram is a feature-rich social media platform that you can use to stay free from the Facebook-WhatsApp monopoly. Signal represents one feature of Telegram, which is ‘Secret Chats’,” he argued in a statement.

“If you think you need a separate app for that feature only, installing it might make sense for you,” Durov added.

Telegram’s real-time secure cloud chat is a feature majority of its users want.

It allows for seamless multi-device sync with access to past chat history, huge group chats and channels, persistent message history and sending large documents and videos.

“It also allows instant media forwarding without re-upload, minimising storage usage on your phone, never losing your messages even if you lose your phone — and many other great features which decrease bandwidth, battery and storage usage,” Durov emphasised.

However, he said that the company is not going to cripple Telegram by throwing away dozens of its great features because some folks are “misled by marketing tricks from our competitors or are too lazy to start ‘Secret Chats’ when they think they need them”.

‘Secret Chats’ are stored only on one device. Backups and sync of any kind decrease security, because any of the end-points can be compromised.

“Super-secure communication should always be device-specific; ideally, you should have a burner phone with a SIM card registered to a random person and use it only from locations you rarely go with your normal phone, and without logging into your real Google/Apple account,” the Telegram CEO said.

Everything else, he said, is an illusion of security.

“Both iOS and Android have plenty of backdoors that can be used by some three letter agencies to hack into your phone and access your private data. This is the world we are living in, unfortunately,” he mentioned.

Durov once again slammed WhatsApp, saying they will never force its users to view 30-second ads on Telegram.

He said that if they ever introduce ads, the ads will be shown only in large, one-to-many channels, which are expensive to run due to server and traffic costs and not targeted based on any private data (unlike Facebook).

“So, no collecting private data, no user profiling etc. And if you don’t use our one-to-many channels (which are non-existent in all other messaging apps), you won’t see a single ad,” Durov said in a statement.

WhatsApp is asking users to either give their consent to sharing data with Facebook or lose their accounts after February 8.

At about 500 million users and growing, Telegram has become a major problem for the Facebook corporation.

Sonam Chandwani, Managing Partner at KS Legal & Associates, told IANS that WhatsApp’s latest revision in its privacy policy mandating information-sharing with Facebook hurled users in a frenzy and on a lookout for supposedly secure platforms such as Signal and Telegram.

“As part of WhatsApp’s business vision, the company is required to collect additional information to provide additional features. However, this revision forcing users to accept the new privacy policy has set off alarm bells ringing for the privacy-conscious users, who are now making a beeline to dump the app and shifting to more secure and reliable alternatives,” Chandwani noted.

وكالة الأنباء الهندو-آسيوية – ترجمة WGOQatar

نيودلهي: وسط الجدل الدائر حول سياسة بيانات واتساب القادمة والزيادة في هجرة مستخدميه إلى تطبيقات المراسلة المنافسة، قال الرئيس التنفيذي لشركة تيليجرام بافل دوروف يوم الاثنين إنه لا توجد مقارنة مع سيجنال حيث تقدم الشركة منصة تواصل اجتماعي غنية بالميزات مع التشفير الفائق.

مستخدمي واتساب في الهند وأماكن أخرى ممن يرغبون في الانضمام إلى تيليجرام الذي تجاوز 500 مليون مستخدم على مستوى العالم أو سيجنال (الذي لم بعد عن أرقام المستخدمين الرسمية) يشعرون بالارتباك والحيرة في اختيار أي منهما.

وفقا لدوروف، قال أنه لا يرى كيف يمكن مقارنة التطبيقين.

“تيليجرام هي منصة تواصل اجتماعي غنية بالميزات يمكنك استخدامها للبقاء بعيداً من احتكار الفيسبوك-واتساب. يمثل سيجنال ميزة واحدة من ميزات تيليجرام، وهي “الدردشات السرية”.

“إذا كنت تعتقد أنك بحاجة إلى تطبيق منفصل لهذه الميزة فقط ، فإن تثبيته قد يكون منطقيًا بالنسبة لك” ، أضاف دوروف.

الدردشة السحابية الآمنة في الوقت الحقيقي من تيليجرام هي ميزة يرغب بها غالبية المستخدمين للتطبيق.

فهي تسمح لمزامنة متعددة الأجهزة بسلاسة مع الوصول إلى تاريخ الدردشة السابق ، والدردشات والقنوات الجماعية الضخمة ، وتاريخ الرسائل المستمر وإرسال مستندات ومقاطع فيديو كبيرة.

“كما أنه يسمح بإعادة توجيه رسائل الوسائط المتعددة بشكل فوري دون إعادة تحميل، والتقليل من استخدام التخزين على الهاتف الخاص بك، لن تفقد الرسائل الخاصة بك أبداً حتى لو فقدت هاتفك – والعديد من الميزات الرائعة الأخرى التي تقلل من استخدام النطاق الترددي، البطارية و التخزين،” أكد دوروف.

ومع ذلك ، قال إن الشركة لن تعيق تيليجرام عن طريق التخلص من العشرات من ميزاته الرائعة لأن بعض الناس “يضللون من خلال حيل التسويق من منافسينا أو كونهم كسالى جدًا لبدء “الدردشات السرية” عندما يعتقدون أنهم بحاجة إليها”.

يتم تخزين “الدردشات السرية” على جهاز واحد فقط. النسخ الاحتياطي والمزامنة من أي نوع تؤدي لخفض مستوى الأمان، لأنه يمكن اختراق أي من نقاط النهاية.

“يجب أن يكون الاتصال فائق الأمان دائماً خاصاً بجهاز واحد; من الناحية المثالية ، يجب أن يكون لديك هاتف بديل مع بطاقة SIM مسجلة لشخص عشوائي واستخدامه فقط من المواقع التي نادراً ما تذهب إليها مع هاتفك العادي ، ودون تسجيل الدخول إلى حساب آبل أو غوغل الحقيقي ” ، قال الرئيس التنفيذي لشركة تيليجرام.

وقال إن كل شيء آخر هو وهم بالأمان.

يحتوي نظام التشغيل IOS ونظام أندرويد على العديد من الأبواب الخلفية التي يمكن لأي وكالة يتألف اسمها من ثلاثة أحرف الدخول من خلالها إلى هاتفك والولوج إلى معلوماتك الخاصة. إنه العالم الذي نعيش فيه، لسوء الحظ.

وانتقد دوروف مرة أخرى واتساب، قائلاً إنهم لن يجبروا مستخدميه على مشاهدة إعلانات مدتها 30 ثانية على تيليجرام.

وقال إنه إذا عرضوا إعلانات، سيتم عرض الإعلانات فقط في قنوات كبيرة، واحدة لكثير، والتي هي مكلفة لتشغيلها بسبب تكاليف الخادم وحركة المرور وليس مستهدفا على أساس أي بيانات خاصة (على عكس الفيسبوك).

“لذلك، ليس هناك أي جمع للبيانات الخاصة، أو تنميط المستخدمين الخ. وإذا لم تستخدم قنواتنا الفردية (غير الموجودة في جميع تطبيقات المراسلة الأخرى)، فلن ترى إعلانًا واحدًا.

يطلب واتساب من المستخدمين إما إعطاء موافقتهم على مشاركة البيانات مع فيسبوك أو فقدان حساباتهم بعد 8 فبراير.

بحوالي 500 مليون مستخدم والعدد يتزايد، أصبح تيليجرام مشكلة رئيسية لشركة فيسبوك.

وقال سونام شاندواني، الشريك الإداري في KS Legal & Associates، لوكالة الأنباء الهندو-آسيوية إن أحدث مراجعة لـ واتساب في سياسة الخصوصية التي تفرض تبادل المعلومات مع فيسبوك ألقت بالمستخدمين في حالة من الهيجان ودفعتهم للبحث عن منصات آمنة بشكل مفترض مثل سيجنال وتيليجرام.

“كجزء من رؤية واتساب التجارية، يتعين على الشركة جمع معلومات إضافية لتوفير ميزات إضافية. ومع ذلك ، فإن هذه المراجعة التي تجبر المستخدمين على قبول سياسة الخصوصية الجديدة قد أطلقت أجراس الإنذار التي تدق للمستخدمين المهتمين بالخصوصية ، الذين بدأوا يفكرون الآن بترك التطبيق والتحول إلى بدائل أكثر أمانًا وموثوقية”.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format