🌍 World

Four deaths, 52 arrests made after Trump supporters storm US Capitol

أربع وفيات واعتقال ٥٢ شخصاً بعد اقتحام أنصار ترامب مبنى الكونغرس الأمريكي

By Sarah N. Lynch | Reuters

Washington: Four people died and 52 were arrested, Washington D.C.’s police chief said, after supporters of President Donald Trump stormed the U.S. Capitol on Wednesday to stop Congress from certifying President-elect Joe Biden’s election victory.

In a late night news conference, Metropolitan Police Department Chief Robert J. Contee said 47 of the 52 arrests to date were related to violations of Mayor Muriel Bowser’s 6 p.m. curfew, with 26 of those involving people arrested on U.S. Capitol grounds.

Several others were arrested on charges related to carrying unlicensed or prohibited firearms.

In addition, Contee said, two pipe bombs were recovered from the headquarters of the Republican and Democratic national committees, as well as a cooler from a vehicle on U.S. Capitol grounds that contained Molotov cocktails.

Contee declined to identify the woman a Capitol Police officer shot and killed, saying next of kin notification was still pending.

Three other people also died on Wednesday because of medical emergencies, he added, and 14 police officers were injured – two of whom remain hospitalized.

It was not clear if other federal or local police agencies, including the Capitol Police, had made additional arrests.

While the number of people arrested is expected to grow, the initial number pales in comparison to the more than 300 people who were arrested by police following the June 1 protests in the district related to the police killing of George Floyd.

In that incident, baton-swinging police and federal agents fired smoke canisters, flashbang grenades and rubber bullets to drive protesters farther from the White House, enabling President Donald Trump to walk across Lafayette Park and hold up a Bible in front of St. John’s Church.

While police faced staunch criticism for being too aggressive at Lafayette Square, however, the Capitol Police are now facing questions about why they did not do more to secure the Capitol and let many of the rioters later exit the building without arrests.

Bowser, the mayor, said police intend to ask the public for help in identifying rioters, many of whom posed for photos inside the Capitol and can be seen in viral videos on social media without face masks.

“We will be on the lookout,” she said. “Some of them, we think … have to be held accountable for the carnage.”

Late on Wednesday, the FBI also asked the public to submit tips, such as images, videos and other information to help agents identify people were “actively instigating violence.”

Bowser also extended a public emergency declaration for 15 days, an action she said will allow her to restrict peoples’ movements around the city if necessary. 

رويترز – ترجمة WGOQatar 

واشنطن: قال رئيس شرطة واشنطن دي سي أن أربع أشخاص قتلوا وتم اعتقال 52 بعد أن اقتحم مؤيدو الرئيس دونالد ترامب مبنى الكونغرس الأمريكي يوم الأربعاء لمنع الكونغرس من التصديق على فوز الرئيس المنتخب جو بايدن في الانتخابات.

وفى مؤتمر صحفى عقد فى وقت متأخر من الليل قال رئيس ادارة شرطة العاصمة روبرت جى كونتى ان 47 من بين 52 عملية اعتقال حتى الان تتعلق بانتهاكات لحظر التجول الذى فرضه العمدة مورييل بوزر فى الساعة 6 مساءً حيث تم القبض على 26 من الاشخاص الذين تورطوا فى مبنى الكابيتول الأمريكي.

وألقي القبض على عدة أشخاص آخرين بتهم تتعلق بحمل أسلحة نارية غير مرخصة أو محظورة.

وبالإضافة إلى ذلك، قال كونتي إنه تم انتشال قنبلتين أنبوبيتين من مقر اللجنتين الوطنيتين للحزبين الجمهوري والديمقراطي، فضلا عن مبرد من سيارة في مبنى الكابيتول الأمريكي كانت تحتوي على زجاجات حارقة.

ورفض كونتي الكشف عن هوية المرأة التي أطلق عليها ضابط شرطة الكابيتول النار وقتلها، قائلا إن إخطار أقربائها لا يزال معلقا.

وأضاف أن ثلاثة أشخاص آخرين توفوا أيضاً يوم الأربعاء بسبب حالات طبية طارئة، وأصيب 14 من ضباط الشرطة بجروح، ولا يزال اثنان منهم في المستشفى.

ولم يتضح ما إذا كانت وكالات الشرطة الاتحادية أو المحلية الأخرى، بما في ذلك شرطة الكابيتول، قد قامت باعتقالات إضافية.

وفي حين يتوقع أن يزداد عدد المعتقلين، فإن العدد الأولي يتضاءل بالمقارنة مع أكثر من 300 شخص اعتقلتهم الشرطة في أعقاب احتجاجات الأول من يونيو/حزيران في المنطقة المتعلقة بمقتل الشرطة لجورج فلويد.

وفي تلك الحادثة، أطلقت الشرطة التي تحمل الهراوات والعملاء الفيدراليون عبوات دخان وقنابل مضيئة ورصاص مطاطي لطرد المتظاهرين بعيداً عن البيت الأبيض، مما مكّن الرئيس دونالد ترامب من السير عبر حديقة لافاييت ورفع الكتاب المقدس أمام كنيسة القديس يوحنا.

وفي حين واجهت الشرطة انتقادات شديدة لكونها عدوانية للغاية في ساحة لافاييت، إلا أن شرطة الكابيتول تواجه الآن أسئلة حول سبب عدم بذل المزيد من الوقت لتأمين مبنى الكابيتول والسماح للعديد من مثيري الشغب بالخروج من المبنى في وقت لاحق دون اعتقالات.

وقالت العمدة باوزر، إن الشرطة تعتزم طلب المساعدة من الجمهور في التعرف على مثيري الشغب، الذين ظهر العديد منهم لالتقاط الصور داخل مبنى الكابيتول ويمكن مشاهدتهم في مقاطع فيديو منتشرة على وسائل التواصل الاجتماعي دون أقنعة الوجه.

وقالت “سنكون بالمرصاد”. مضيفة ” يجب تحميلهم المسؤولية على المذبحة التي حصلت”

وفى وقت متأخر من يوم الاربعاء , طلب مكتب التحقيقات الفيدرالى ايضا من الجماهير تقديم المساعدة مثل الصور ومقاطع الفيديو وغيرها من المعلومات لمساعدة العملاء على تحديد هوية الاشخاص الذين ” يحرضون بنشاط على العنف “.

كما مددت بوزر إعلان الطوارئ العامة لمدة 15 يوماً، وهو إجراء قالت إنه سيسمح لها بتقييد تحركات الناس في جميع أنحاء المدينة إذا لزم الأمر. 

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format