🩺 Health🌍 World🦠Coronavirus

Explainer: The new coronavirus strain in Britain: How worrying is it?

نظرة فاحصة: ما مدى القلق الذي تسببه سلالة فيروس كورونا الجديدة في بريطانيا؟

By Kate Kelland / Reuters

LONDON: A new variant of the pandemic SARS-CoV-2 coronavirus is spreading rapidly in Britain and prompting high levels of concern among its European neighbours, some of which have cut transport links.

The strain, referred to by some experts as the B.1.1.7 lineage, is not the first new variant of the pandemic virus to emerge, but is said to be up to 70% more transmissible than the previously dominant strain in the United Kingdom.

 

ARE THE CONCERNS JUSTIFIED?

Most scientists say yes. The new variant has rapidly become the dominant strain in cases of COVID-19 in parts of southern England and has been linked to an increase in hospitalization rates, especially in London and in the adjacent county of Kent.

While it was first seen in Britain in September, by the week of Dec. 9 in London, 62% of COVID-19 cases were due to the new variant. That compared to 28% of cases three weeks earlier.

The governments of Australia, Italy and the Netherlands say they detected cases of the new strain. It was identified in the Netherlands in early December.

A few cases of COVID-19 with the new variant have also been reported to the ECDC, Europe’s disease monitoring agency, by Iceland and Denmark. Media reports in Belgium say cases have also been detected there.

“It is right to take it seriously,” said Peter Openshaw, a professor of experimental medicine at Imperial College London. Shaun Fitzgerald, a visiting professor at the University of Cambridge, said the situation was “extremely concerning.”

 

WHY?

The main worry is that the variant is significantly more transmissible than the original strain. It has 23 mutations in its genetic code – a relatively high number of changes – and some of these are affecting its ability to spread.

Scientists say it is about 40%-70% more transmissible. The UK government said on Saturday it could increase the reproduction “R” rate by 0.4.

This means it is spreading faster in Britain, making the pandemic there yet harder to control and increasing the risk it will also spread swiftly in other countries.

“The new B.1.1.7 … still appears to have all the human lethality that the original had, but with an increased ability to transmit,” said Martin Hibberd, professor of emerging infectious disease at the London School of Hygiene & Tropical Medicine.

 

WILL COVID-19 VACCINES PROTECT AGAINST THIS VARIANT?

Scientists say there’s no evidence that vaccines currently being deployed in the UK – made by Pfizer and BioNtech – or other COVID-19 shots in development will not protect against this variant.

“It’s unlikely that this will have anything more than a minor, if any, effect on the vaccine’s effectiveness,” said Adam Finn, a vaccine specialist and professor of paediatrics at Bristol University.

Britain’s chief scientific adviser Patrick Vallance also said COVID-19 vaccines appeared to be adequate in generating an immune response to the variant of the coronavirus.

“We are not seeing…any gross changes in the spike protein that will reduce vaccine effectiveness so far,” said Julian Tang, professor and clinical virologist at Leicester University.

 

DOES THE NEW VARIANT AFFECT TESTING?

To some extent, yes.

One of the mutations in the new variant affects one of three genomic targets used by some PCR tests. This means that in those tests, that target area, or “channel”, would come up negative.

“This has affected the ability of some tests to detect the virus,” said Robert Shorten, an expert in microbiology at the Association for Clinical Biochemistry & Laboratory Medicine.

Since PCR tests generally detect more than one gene target, however, a mutation in the spike protein only partly affects the test, reducing that risk of false negative results.

 

ARE THERE OTHER SIGNIFICANT SARS-CoV-2 VARIANTS ABOUT?

Yes. Strains of the COVID-19-causing virus have emerged in recent months in South Africa, Spain, Denmark and other countries that have also raised concern.

However none, so far, has been found to contain mutations that make it more deadly, or more likely to be able to evade vaccines or treatments.

 

DID THIS NEW VARIANT ORIGINATE IN BRITAIN?

Vallance said on Saturday he thought the new variant might have started in the UK. Some scientists in Europe have credited British expertise in genomic surveillance for identifying the mutation.

“The UK has one of the most comprehensive genetic surveillance programmes in the world – 5% to 10% all virus samples are genetically tested. Few countries do better,” Steven Van Gucht, head of viral diseases at the Belgian Institute of Health, told a news conference on Monday.

رويترز – ترجمة WGOQatar

لندن: ينتشر نوع جديد من فيروس كورونا الوبائي سارس-كوف-2 بسرعة في بريطانيا ويثير مستويات عالية من القلق بين جيرانها الأوروبيين، والتي قطع بعضها خطوط النقل.

السلالة التي أشار إليها بعض الخبراء باسم سلالة B.1.1.7، ليست أول متغير جديد من الفيروس الجائح يظهر، ولكن يقال إنها أكثر قابلية للانتقال بنسبة تصل إلى 70٪ من السلالة السائدة سابقًا في المملكة المتحدة.

 

هل المخاوف مبررة؟

يقول معظم العلماء نعم. سرعان ما أصبح البديل الجديد هو السلالة السائدة في حالات كوفيد-19 في أجزاء من جنوب إنجلترا، وقد ارتبط بزيادة معدلات الاستشفاء، خاصة في لندن وفي مقاطعة كينت المجاورة.

بينما شوهد لأول مرة في بريطانيا في سبتمبر، بحلول أسبوع الـ 9 من ديسمبر في لندن، كانت 62 ٪ من حالات كوفيد-19 بسبب البديل الجديد. مقارنة بـ 28٪ من الحالات قبل ثلاثة أسابيع.

وتقول حكومات أستراليا وإيطاليا وهولندا إنها رصدت حالات إصابة بالسلالة الجديدة. تم التعرف عليه في هولندا في أوائل ديسمبر.

كما تم الإبلاغ عن حالات قليلة من كوفيد-19 مع المتغير الجديد إلى المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها، وكالة مراقبة الأمراض الأوروبية، من قبل أيسلندا والدنمارك. ذكرت تقارير إعلامية في بلجيكا أنه تم اكتشاف حالات هناك أيضًا.

قال بيتر أوبنشو، أستاذ الطب التجريبي في إمبريال كوليدج لندن: “من الصواب أن نأخذ الأمر على محمل الجد”. وقال شون فيتزجيرالد، الأستاذ الزائر بجامعة كامبريدج، إن الوضع “مقلق للغاية”.

 

لماذا؟

مصدر القلق الرئيسي هو أن المتغير أكثر قابلية للانتقال من السلالة الأصلية. يحتوي على 23 طفرة في شفرته الجينية – عدد كبير نسبيًا من التغييرات – وبعضها يؤثر على قدرته على الانتشار.

يقول العلماء إنه أكثر قابلية للانتقال بحوالي 40٪ -70٪. قالت حكومة المملكة المتحدة يوم السبت أنها قد تزيد معدل التكاثر “R” بمقدار 0.4.

هذا يعني أنه ينتشر بشكل أسرع في بريطانيا، مما يجعل من الصعب السيطرة على الوباء هناك ويزيد من خطر انتشاره بسرعة في البلدان الأخرى.

قال مارتن هيبرد، أستاذ الأمراض المعدية الناشئة في كلية لندن للصحة والطب الاستوائي: “يبدو أن B.1.1.7 الجديدة … لا تزال تحتوي على كل القوة المميتة البشرية التي كانت في الأصل، ولكن مع زيادة القدرة على الانتقال”.

 

هل تحمي لقاحات كوفيد-19 من هذا المتغير؟

يقول العلماء إنه لا يوجد دليل على أن اللقاحات التي يتم نشرها حاليًا في المملكة المتحدة – من إنتاج شركة فايزر وبيونتك – أو غيرها من اللقاحات قيد التطوير لكوفيد-19 لن تحمي من هذا البديل.

قال آدم فين، اختصاصي اللقاحات وأستاذ طب الأطفال في جامعة بريستول: “من غير المحتمل أن يكون لهذا الأمر أكثر من تأثير طفيف، إن وجد، على فعالية اللقاح”.

وقال كبير المستشارين العلميين البريطانيين باتريك فالانس أيضًا إن لقاحات كوفيد-19 تبدو كافية في توليد استجابة مناعية لمتغير الفيروس التاجي.

وقال جوليان تانج، الأستاذ وعالم الفيروسات الإكلينيكي في جامعة ليستر: “لا نشهد … أي تغييرات جسيمة في بروتين السنبلة ستقلل من فعالية اللقاح حتى الآن”.

 

هل يؤثر المتغير الجديد على الاختبار؟

إلى حد ما، نعم.

تؤثر إحدى الطفرات في الشكل الجديد على واحد من الأهداف الجينية الثلاثة المستخدمة في بعض اختبارات تفاعل البوليميراز المتسلسل. هذا يعني أنه في تلك الاختبارات، ستكون المنطقة المستهدفة، أو “القناة”، سلبية.

قال روبرت شورتن، خبير علم الأحياء الدقيقة في جمعية الكيمياء الحيوية السريرية والطب المخبري: “لقد أثر ذلك على قدرة بعض الاختبارات على اكتشاف الفيروس”.

نظرًا لأن اختبارات تفاعل البوليميراز المتسلسل (بي سي آر) تكشف عمومًا عن أكثر من هدف جيني واحد، فإن طفرة في بروتين سبايك تؤثر جزئيًا فقط على الاختبار، مما يقلل من خطر النتائج السلبية الخاطئة.

 

هل توجد متغيرات أخرى مهمة لـ سارس-كوف-2؟

نعم. ظهرت سلالات من الفيروس المسبب لكوفيد-19 في الأشهر الأخيرة في جنوب إفريقيا وإسبانيا والدنمارك ودول أخرى أثارت القلق أيضًا.

ومع ذلك، لم يتم العثور حتى الآن على أي منها يحتوي على طفرات تجعلها أكثر فتكًا، أو أكثر عرضة للتهرب من اللقاحات أو العلاجات.

 

هل نشأ هذا البديل الجديد في بريطانيا؟

قال فالانس يوم السبت إنه يعتقد أن البديل الجديد ربما يكون قد بدأ في المملكة المتحدة. وقد عزا بعض العلماء في أوروبا الفضل إلى الخبرة البريطانية في المراقبة الجينية لتحديد الطفرة.

قال ستيفن فان غوشت، رئيس قسم الأمراض الفيروسية في معهد الصحة البلجيكي في مؤتمر صحفي يوم الاثنين: “تمتلك المملكة المتحدة واحدًا من أكثر برامج المراقبة الجينية شمولاً في العالم – حيث يتم اختبار 5٪ إلى 10٪ من جميع عينات الفيروس وراثيًا. القليل من الدول تعمل بشكل أفضل”.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format