💉 Health

HMC Services Contribute to Low Rates of Limb and Foot Amputations

خدمات حمد الطبية تساهم في انخفاض معدل بتر الأطراف

QNA

Doha: The advanced diabetic foot care services provided by Hamad Medical Corporation (HMC) have contributed to the low rates of limb and foot amputations due to complications of diabetes.

Last year HMC recorded approximately 20,000 visits from patients with foot conditions related to diabetes. Most of these patients had some form of ulcerations or cuts and 90 percent have neuropathy which is a serious and common complication of type 1 and type 2 diabetes.

Senior Consultant and Head of Podiatric Services at HMC Dr. Talal Khader Talal says most complications of diabetes, including foot ulcers and amputations, can be prevented if patients have access to good healthcare and the appropriate information.

“Diabetic foot problems are the result of two common complications of diabetes, reduced blood flow, and nerve damage. Diabetic foot disease is the leading cause of diabetes-related hospitalization and has mortality rates that are comparable to many cancers. This condition creates a great burden on patients and their families,” said Dr. Talal.

Dr. Talal explains that nerve damage creates a diminished sensation in the feet and reduced blood flow results in the formation of cracks in the skin that allow bacteria to enter, leading to infection. He says that managing diabetes while it is still in its early stages is the best way to prevent the development of diabetic foot disease, a condition he says accounts for a large percent of the patients seen in his clinic at HMC’s Ambulatory Care Center.

“Diabetic neuropathy is a serious and common complication of type 1 and type 2 diabetes because it affects the patient’s ability to feel pain, so they are unaware that an ulcer has developed. Without proper and prompt treatment, these conditions can quickly escalate,” Dr. Talal added.

Dr. Talal says pain is not a reliable symptom for diabetics, as many diabetics lose sensation to pain and could have advanced foot lesions without knowing it. He says even a small cut can have drastic consequences, underscoring the importance of daily foot exams.

Poor wound healing can lead to hospitalization and amputation. If an infection spreads to the bloodstream, it can be life-threatening. While prevention is better than a cure, advanced wound care treatments that promote healing, like laser therapy, electrical stimulation, and artificial skin grafts, are helping many diabetics avoid serious complications. These therapies have the potential to save limbs, restore mobility, and improve the lives of people with diabetes.

Dr. Talal says HMC’s model of care for diabetics, which involves seeing patients more often so they can be closely monitored, and a walk-in service for patients with diabetic ulcers, are also major contributing factors for Qatar’s low rates of limb and foot amputations, compared to other countries.

“A big part of caring for patients with diabetes is educating them, and their families, about how to manage their condition. We want to keep patients who can be effectively treated in the outpatient setting out of the hospital. For many patients, hospitalization itself can result in worse outcomes and can leave the patient sleep-deprived and stressed. Focusing on self-management education, coupled with good access to care, are priorities for us,” Dr. Talal added.

Patients in Qatar have access to some of the best diabetes care in the world, with each diabetes patient treated at HMC being scheduled for a complete foot exam at least once a year. He said patients are also provided with protective diabetic shoes and diabetic socks.

قنا

الدوحة: ساهمت الخدمات المتطورة التي تقدمها مؤسسة حمد الطبية للعناية بالقدم لمرضى السكري في انخفاض معدلات بتر الأطراف والقدمين، جراء المضاعفات الناشئة عن مرض السكري .

واستقبلت خدمات العناية بالقدم في مؤسسة حمد العام الماضي نحو 20 ألف زيارة من مرضى مصابين بمشكلات في القدم مرتبطة بالسكري، حيث كان معظمهم يعانون من أحد اشكال القروح أو الجروح في القدم، بينما كان 90 % منهم مصابين بالاعتلال العصبي وهو أحد المضاعفات الخطيرة والشائعة لداء السكري بنوعيه الأول والثاني .

وقال الدكتور طلال خضر طلال استشاري أول ورئيس خدمات العناية بالقدم في مؤسسة حمد الطبية ، إنه من الممكن الوقاية من معظم مضاعفات السكري بما في ذلك الإصابة بالجروح والقروح في القدم، أو تجنب بترها في حال حصل المريض على رعاية صحية جيدة مع التثقيف الصحي اللازم .

وأشار إلى أن مشاكل القدم السكرية تنتج عن الإصابة باثنين من المضاعفات الشائعة لمرض السكري، وهما ضعف تدفق الدم وتلف الأعصاب، بينما يعد مرض القدم السكرية هو السبب الرئيسي لحالات دخول المستشفى المرتبطة بالسكري، كما أنه يتسبب في معدل وفيات مماثل لمعدلات الوفيات المرتبطة ببعض أنواع السرطان، وكذلك يتسبب في أعباء صحية كبيرة على المرضى وأسرهم.

وأوضح الدكتور طلال خضر أن تلف واعتلال الأعصاب يتسبب في ضعف القدرة على الإحساس والشعور في القدمين، كما يؤدي ضعف تدفق الدم إلى حدوث تشققات في الجلد تسمح للبكتيريا بالدخول للجسم مما يؤدي إلى الإصابة بالعدوى، مشددا على أن معالجة الإصابة بالسكري في مراحله المبكرة تعتبر أفضل طريقة للوقاية من الإصابة بالقدم السكرية، وهي حالة تمثل نسبة كبيرة من المرضى الذين تستقبلهم عيادة العناية بالقدم في مركز الرعاية الطبية اليومية التابع لمؤسسة حمد الطبية.

كما لفت إلى أن الاعتلال العصبي السكري يعتبر من بين أحد المضاعفات الخطيرة والشائعة لداء السكري بنوعيه الأول والثاني، حيث يؤثر على قدرة المرضى على الإحساس بالألم ولذلك فإنهم لا يشعرون بإصابتهم بقروح في القدمين، ويمكن أن تتفاقم هذه المضاعفات بصورة سريعة في حال عدم حصول المريض على العلاج المناسب بشكل سريع.

وأكد أن الشعور بالألم لا يعد أحد الأعراض التي يمكن لمريض السكري الاعتماد عليها لمعرفة مدى تفاقم حالته، حيث يفقد الكثير من مرضى السكري الإحساس بالألم وقد يتعرضون لإصابات بالغة في القدم دون أن يشعروا بها أو يعرفوا ذلك، مشيرا إلى أن الجروح البسيطة أو الصغيرة أيضا قد تنتج عنها عواقب وخيمة وهو ما يؤكد أهمية فحوصات القدم اليومية.

ويمكن أن يؤدي ضعف التئام الجروح إلى دخول المريض للمستشفى أو إلى بتر العضو المصاب، كما يمكن أن يكون انتشار العدوى إلى مجرى الدم مهددا للحياة ولذلك فإن الوقاية تعد دائما خيرا من العلاج، إلا أنه توجد علاجات متقدمة للعناية بالجروح يمكنها أن تعزز من شفاء والتئام الجروح وتساعد الكثير من مرضى السكري على تجنب المضاعفات الخطيرة، مثل العلاج بالليزر، والتحفيز الكهربائي، والترقيع باستخدام الجلد الاصطناعي حيث يمكن أن تسهم هذه العلاجات في إنقاذ الأطراف من البتر ومساعدة مريض السكري على استعادة القدرة على الحركة والمشي وتحسين حياة المريض بشكل عام.

وقال الدكتور طلال خضر أن نموذج الرعاية المقدمة بمؤسسة حمد الطبية لمرضى السكري يتضمن متابعة المرضى بصورة متكررة لضمان متابعة حالاتهم الصحية عن كثب ، بالإضافة إلى توفير خدمة تتيح لمرضى السكري المصابين بالقروح الحصول على الرعاية مباشرة من دون مواعيد مسبقة، وهو ما يمثل عنصرا رئيسيا يسهم في انخفاض معدلات بتر الأطراف والقدمين في دولة قطر بالمقارنة مع دول أخرى.

وأضاف أن جزءا كبيرا من رعاية مرضى السكري يتمثل في توفير التثقيف الصحي لهم ولأفراد أسرهم حول كيفية التعامل مع مرض السكري، حيث يتم الحرص دائما على تجنيب المرضى الذين يمكن توفير الرعاية والعلاج لهم بصورة فعالة في العيادات الخارجية الحاجة لدخول المستشفى، إذ قد يتسبب الدخول للمستشفى لبعض المرضى في شعورهم بالتوتر أو عدم حصولهم على قسط كاف من النوم وهو ما يؤدي إلى نتائج أقل فعالية على المستوى العلاجي، ولذلك فإن الأولوية تتضمن التركيز على تعريف المريض بكيفية الاعتناء بنفسه والحماية من المضاعفات بالإضافة إلى توفير رعاية عالية الجودة له.

وتوفر دولة قطر لمرضى السكري مجموعة من أفضل خدمات الرعاية الصحية التخصصية على مستوى العالم، حيث يتم تحديد عدة مواعيد متابعة سنويا للحصول على فحص كامل للقدم لكل مريض سكري في مؤسسة حمد الطبية، كما يتم توفير أحذية وجوارب طبية واقية مخصصة لمرضى السكري.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
1
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format