💉 Health

HMC Provides Safe, Effective Care to Stroke Patients

خدمات السكتة الدماغية بـ حمد الطبية تواصل توفير رعاية فعالة وآمنة لكافة المرضى

QNA

Doha: Despite the emergence of COVID-19 in Qatar, Hamad Medical Corporation’s (HMC) Stroke Service has continued to provide safe and effective care for all patients with a confirmed or suspected stroke.

Since the start of the year, more than 1,800 patients have been admitted to Hamad General Hospital’s Stroke Service, with approximately 1,200 of these diagnosed with a confirmed stroke and 600 experiencing mimic strokes.

Stroke is one of the leading causes of mortality and the number one cause of chronic disability in the world. Due to the high prevalence in Qatar’s population of many risk factors for stroke including diabetes, smoking, obesity, high cholesterol, hypertension, and inactivity the incidence of stroke is high.

“I am proud of how teams across the entire Stroke Service have responded to this unprecedented pandemic, including the Stroke Team and Stroke Unit, Emergency Department, neuroradiology, internal medical, and stroke multidisciplinary teams,” said Dr. Ahmed Own, Head of the HMC’s Neuroscience Institute.

“Over the past decade, the Stroke Service at HMC has made significant improvements in the way in which it delivers care to patients. The service has twice received accreditation from the Joint Commission International, endorsing the quality and safety of care it provides. Additionally, we have introduced multiple new units and services, including a new Stroke Unit in 2014, a Neuroangiography Imaging Suite in 2016, and a Stroke Prevention Clinic and Rapid Assessment Stroke Unit in 2018,” added Dr. Own.

Dr. Naveed Akhtar, Senior Consultant Neurologist and Head of the Stroke Service at HMC, says in recent years there has been a gradual increase in the number of suspected stroke patients seen at HMC.

“In 2015, we saw an average of 100 patients a month, a number that has risen to around 190 a month throughout 2020. As soon as the threat of COVID-19 in Qatar became apparent, we worked hard to quickly adapt how we provide care to ensure the safety of both our patients and staff,” said Dr. Akhtar.

Dr. Akhtar explained that the stroke teams immediately implemented all necessary infection control protocols and established a telephone consultation service for stroke patients requiring follow-up appointments. The telephone service enabled recovering stroke patients to continue receiving medical advice in the safety of their own homes. Suspected acute stroke patients were still admitted to the Emergency Department at Hamad General Hospital; however, once they were identified as COVID-19 positive they were transferred to one of HMC’s dedicated COVID-19 facilities where they were treated by a team of stroke consultants.

“In addition to utilizing thrombolysis – a clot-busting drug providing effective treatment in acute ischemic stroke – we now regularly utilize interventional thrombectomies, a type of minimally invasive surgery that removes a blood clot from an artery. Thrombectomy is a very advanced and effective way to clear a blocked blood vessel where thrombolysis might not re-open the vessel,” said Dr. Ayman Zakaria, Senior Consultant, Interventional Neuroradiology at Hamad General Hospital.

Out of the 1,200 confirmed strokes this year, 798 were ischemic strokes – caused by a blockage in an artery that supplies blood to the brain and 73 received thrombolysis, and 19 had a mechanical thrombectomy.

“The opening of the Neuroangiography Suite has helped our neuroradiology interventional team perform more than 240 mechanical thrombectomies in the last five years to remove blood clots or clear blockages in patients’ veins and arteries. This service is making a significant improvement to the outcomes of many stroke patients,” added. Dr. Zakaria.

قنا

الدوحة: تواصل خدمات رعاية مرضى السكتة الدماغية بمؤسسة حمد الطبية، توفير الرعاية الآمنة والفعالة لجميع المرضى سواء منهم المصابون بسكتة دماغية مؤكدة أو المشتبه في إصابتهم بها رغم جائحة فيروس كورونا /كوفيد -19/.

وقد تم منذ بداية العام الجاري إدخال أكثر من 1800 مريض لوحدة علاج الجلطات الدماغية بمستشفى حمد العام، وتشخيص ما يقارب من 1200 مريض من المصابين بجلطة دماغية مؤكدة و600 مريض من المصابين بأعراض مشابهة للسكتة الدماغية.

وتعتبر السكتة الدماغية أحد أهم مسببات الوفاة والسبب الأول للإصابة بالإعاقة المزمنة عالميا، في حين يعد معدل الإصابة بالسكتة الدماغية في دولة قطر مرتفعا نظرا لانتشار العديد من عوامل الخطر المسببة للجلطة الدماغية بين السكان، مثل مرض السكري، والتدخين، والسمنة، وارتفاع الكوليسترول في الدم، وارتفاع ضغط الدم وقلة النشاط البدني، وفقا لما ذكرته مؤسسة حمد الطبية.

ونوه الدكتور أحمد عون رئيس معهد العلوم العصبية بمؤسسة حمد الطبية بالكيفية التي استجابت بها كافة الفرق عبر خدمات رعاية مرضى السكتة الدماغية أثناء وباء كورونا، ومن بينها فريق ووحدة السكتة الدماغية، وقسم الطوارئ، والأشعة العصبية، وفرق الطب الباطني، والفرق متعددة التخصصات المشاركة في رعاية مرضى السكتة الدماغية.

وأشار إلى أن خدمة رعاية مرضى السكتة الدماغية بمؤسسة حمد الطبية، قامت على مدى العقد الماضي بتحسينات كبيرة للطريقة التي تقدم بها الرعاية للمرضى، كما حصلت على الاعتماد مرتين من قبل اللجنة الدولية المشتركة، مما يؤكد مدى جودة وسلامة الرعاية التي تقدمها، وبالإضافة إلى ذلك تم إنشاء خدمات ووحدات جديدة، مثل وحدة السكتة الدماغية الجديدة في عام 2014، وجناح تصوير أوعية الجهاز العصبي في عام 2016، وعيادة الوقاية من الجلطات الدماغية ووحدة التقييم السريع للسكتة الدماغية في عام 2018.

من ناحيته لفت الدكتور نافيد أخطر استشاري أول طب الأعصاب ورئيس خدمات علاج الجلطات الدماغية بمؤسسة حمد الطبية، إلى حدوث زيادة تدريجية في عدد المرضى المشتبه في إصابتهم بالسكتة الدماغية خلال السنوات الأخيرة بمؤسسة حمد، ففي عام 2015، كان يتم علاج 100 مريض شهريا، بينما أصبح العدد 190 مريضا شهريا في عام 2020، موضحا أنه رغم الزيادة واصلت الفرق الطبية العمل بكفاءة عالية أثناء جائحة كورونا وتكيفت بسرعة مع الطريقة الجديدة لتقديم الرعاية للمرضى وضمان سلامة الجميع.

وقال إن فرق السكتة الدماغية نفذت كافة البروتوكولات اللازمة على الفور لمكافحة العدوى مع إطلاق خدمة الاستشارات الهاتفية لمرضى السكتة الدماغية ممن هم بحاجة إلى مواعيد متابعة، حيث مكنت خدمة الاستشارات الهاتفية مرضى السكتة الدماغية المتعافين من مواصلة تلقي المشورة الطبية في منازلهم بأمان، وتم إدخال مرضى السكتة الدماغية الحادة المشتبه بإصاباتهم إلى قسم الطوارئ بمستشفى حمد العام مع نقل المرضى بمجرد تشخيص إصابتهم بفيروس كورونا إلى أحد مرافق مؤسسة حمد الطبية المخصصة لعلاج الفيروس حيث يتم علاجهم من قبل فريق استشاري خاص بالسكتة الدماغية.

وتعد السرعة التي يمكن من خلالها تقديم العلاج لمرضى السكتة الدماغية أمرا في غاية الأهمية، فكلما زادت مدة الوقت الذي يمر بين حدوث السكتة الدماغية وتلقي العلاج الطبي اللازم، زاد الضرر الذي يمكن حدوثه.

وفي هذا الاطار، أوضح الدكتور أيمن زكريا استشاري أول الطب العلاجي العصبي بالأشعة التداخلية بمستشفى حمد العام أنه بالإضافة الى استخدام تقنية إذابة الجلطات، وهو علاج فعال للسكتة الدماغية الإقفارية الحادة يعمل عن طريق تكسير الجلطات، يتم حاليا وبشكل منتظم استخدام تقنية تداخلية لاستئصال الخثرات من الشرايين وهو نوع من الجراحة طفيفة التوغل يعمل على إزالة الجلطات الدموية، وهي تقنية تعتبر متقدمة للغاية وفعالة لفتح الأوعية الدموية المغلقة في الحالات التي لا تكفي فيها تقنية إذابة الجلطات لفتحها.

وأشار إلى تشخيص 798 حالة مصابة بالسكتة الدماغية الإقفارية من بين 1200 حالة إصابة مؤكدة بالسكتة الدماغية لهذا العام، ناجمة عن انسداد في الشريان الذي يمد الدماغ بالدم، من بينهم 73 مريضا تلقوا العلاج عن طريق تقنية إذابة الجلطات، و19 حالة خضعت لعملية استئصال الخثرة.

وأفاد بأن افتتاح جناح تصوير أوعية الجهاز العصبي ساعد فريق العلاج الإشعاعي العصبي في إجراء أكثر من 240 عملية استئصال للخثرات في السنوات الخمس الأخيرة لإزالة جلطات الدم أو فتح الانسداد في الأوردة والشرايين، حيث تعمل هذه الخدمة على إحداث تحسن كبير في نتائج العديد من مرضى السكتة الدماغية.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format