🌍 World

Macron in an interview with Al Jazeera: My position on the cartoons has been misrepresented

ماكرون في مقابلة مع الجزيرة: موقفي من الرسوم تم تحريفه

Al Jazeera

In an exclusive interview with Al Jazeera, French President Emmanuel Macron says he understands the ‘sentiments’ being expressed by the Muslim world over cartoons of Prophet Muhammad.

French President Emmanuel Macron says he understands the feelings of Muslims who are shocked by the displaying of cartoons of Prophet Muhammad but added that the “radical Islam” he is trying to fight is a threat to all people, especially Muslims.

Macron’s comments to Al Jazeera, in an exclusive interview to be aired in full on Saturday, come amid heightened tensions between the French government and the Muslim world over the cartoons, which Muslims consider to be blasphemous.

“I understand the sentiments being expressed and I respect them. But you must understand my role right now, it’s to do two things: to promote calm and also to protect these rights,” Macron said.

“I will always defend in my country the freedom to speak, to write, to think, to draw,” he added.

Macron also hit out at what he described as “distortions” from political leaders, saying people were often led to believe that the caricatures were a creation of the French state.

“I think that the reactions came as a result of lies and distortions of my words because people understood that I supported these cartoons,” the president said in the interview.

“The caricatures are not a governmental project, but emerged from free and independent newspapers that are not affiliated with the government,” he added.

Macron was referring to the recent republishing of the caricatures by the Charlie Hebdo magazine to mark the opening of the trial for a deadly attack against its staff in 2015 when the Paris-based publication’s cartoons were cited as a reason for the assault.

The president had defended the “right to blaspheme” under free speech rights at the time of the republication in September, weeks before he prompted backlash from Muslim activists on October 2 when he claimed in a speech that Islam was “in crisis globally” and announced his plan “to reform Islam” in order to make it more compatible with his country’s republican values.

Macron reiterated his stance about the cartoons after a French teacher, who showed the caricatures to his pupils in class during a discussion on free speech, was beheaded by an attacker on October 16. Last week, the depictions were projected on French government buildings.

‘Muslims the first victims’
While Muslims in France have condemned the killing of the teacher, they have also expressed fears of collective punishment amid a government crackdown targeting Islamic organisations and attacks by vigilante groups on mosques.

Meanwhile, Macron’s comments stirred anger across the Muslim world, leading tens of thousands of people – from Pakistan to Bangladesh to the Palestinian territories – to join anti-France protests. As a debate over Islam and freedom of expression deepened in recent weeks, many officials and protesters in Muslim-majority countries issued calls for a boycott of French-made products.

The prophet is deeply revered by Muslims and any kind of visual depiction is forbidden in Islam. The caricatures in question are seen by them as offensive and Islamophobic because they are perceived to link Islam with terrorism.

“Today in the world there are people who distort Islam and in the name of this religion that they claim to defend,  they kill, they slaughter … today there is violence practised by some extremist movements and individuals in the name of Islam,” Macron said.

“Of course this is a problem for Islam because Muslims are the first victims,” he added. “More than 80 percent of the victims of terrorism are Muslims, and this is a problem for all of us.”

Marwan Bishara, Al Jazeera’s senior political analyst, said Macron’s comments appeared to be “an attempt at clarifying … where he stands on issues that are of importance to France and the Muslim world”.

“I think the damage is done. But I’m not sure it needs to continue to escalate, because at the end of the day … there is no winner. Europe standing shoulder-to-shoulder against a number of countries in the Muslim world over cultural and religious issues and interpretations of these issues,” Bishara said.

“No one is a winner, and if there are any losers, it will be a lot of the Muslims in Europe. So it is in everyone’s interest if the French president is sincere about contextualising and about backtracking some of the things he said – that he now understands clearly that they were controversial, and he did not mean to criticise Islam as a religion  – that should begin to improve the atmosphere between France, Europe, and the Muslim world.”

France was sent into further shock on Thursday when a knife-wielding Tunisian man killed three people at a church in the Mediterranean city of Nice. That same day, a Saudi man stabbed and lightly wounded a security guard at the French consulate in Jeddah, Saudi Arabia.

Leaders of many Muslim countries offered their condolences to France after the Nice attack and expressed their solidarity as they condemned the violence.

In another incident on Saturday, an attacker wounded a Greek Orthodox priest in a shooting in Lyon before fleeing, according to reports. The motive was not immediately clear.

Source: aljazeera

الجزيرة

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن الأخبار التي نقلت بأنه يدعم الرسوم المسيئة للرسول (محمد صلى الله عليه وسلم) مضللة ومقتطعة من سياقها، مؤكدا أنه يتفهم مشاعر المسلمين إزاء هذه الرسوم.

وفي مقابلة خاصة مع الجزيرة، قال ماكرون إن فرنسا تعرضت لـ 3 ضربات إرهابية قام بها متطرفون عنيفون، فعلوا ذلك بتحويل وتحريف الإسلام بأعمال صدمت وجرحت الشعبَ الفرنسي، مضيفا أن الهجوم على فرنسا بني على أساس الكثير من سوء الفهم.

وقال إن لقاءه مع الجزيرة يندرج في إطار إزالة سوء الفهم والتأكيد على أن فرنسا بلد حريص على حرية المعتقد، وعلى ما يسمى غالبا العلمانية، وإن هدفه أن يكون في فرنسا لكل مواطن أيا كان دينه نفس الحقوق السياسية والمدنية، ومجتمع يعيش مع كل الديانات التي تعيش فيه.

وتابع “بلدنا ليس لديه مشكلة مع أي ديانة في العالم، لأن كل الديانات تمارس بحرية في بلدنا، بالنسبة للفرنسيين المسلمين، كما للمواطنين في كل أنحاء العالم، الذين يدينون بالإسلام، وفرنسا بلد يمارس فيه الإسلام بكل حرية، وليس هناك من وصمٍ أو تفضيح، كل هذا خطأ، وكل ما يقال خطأ”.

وأكد ماكرون أن فرنسا “بلد رسالته العالمية أن يكون حريصا على السلام والقدرة على العيش مهما كان دين المرء، هناك أشياء كثيرة خاطئة قيلت، وأريد هنا أن أوجه رسالة حزم ضد الإرهاب، ضد كل المتطرفين العنيفين وأيضا وفي نفس الوقت رسالة سلام ووحدة، ورسالة قول الحقيقة، هذا هو هدفي الرئيسي من حديثي معكم اليوم”.

سوء فهم وتلاعب

وعن الرسوم المسيئة وتصريحاته التي فهمت على أنه يدعمها، قال ماكرون إنها بنيت على “سوء فهم وكثير من التلاعب” مؤكدا أن الأمر متعلق بالحريات التي يكفلها القانون، وحرية المعتقد والضمير وحرية التعبير.

وأضاف “في فرنسا أي صحفي يمكن أن يعبر عن رأيه بحرية عن أي كان حتى رئيس الجمهورية، حرية التعبير تعني الرسم والرسم الساخر أو الكاريكاتير، هذا هو قانوننا، وهو يأتي من بعيد، من نهاية القرن 19، ومن الهام أن ندافع عنه”.

واعتبر أن هذا القانون أدى إلى أن تكون هناك رسوم ساخرة في الصحف، رسوم سخرت من الزعماء السياسيين ومن كل الديانات، بينها صحيفة “شارلي إيبدو” التي سخرت من المسيحيين واليهود والحاخامات.. واليوم هم يرسمون عن الإسلام ونبيه”.

وفي هذا السياق، قال الرئيس الفرنسي “أنا أتفهم مشاعر الغضب التي يثيرها ذلك وأحترمها ولكن أريد في المقابل أن تفهم دوري، دوري أن أهدئ الأمور، ولكن أيضا أن أحمي هذه الحقوق التي هي ملك للشعب الفرنسي، هناك فارق هام يجب على كل المسلمين الذين صُدِموا أن يفهموه”.

وأكد “سأدافع دوما في بلدي عن حرية القول والكتابة والفكر والرسم، هذا لا يعني أني أدعم شخصيا كل ما يقال وكل ما يفكر به وكل ما يرسم، ولكن هذا يعني أن هذه الحريات، هذه الحقوق، حقوق الإنسان التي خُلقت في فرنسا، وأعتقد أن رسالتنا أن نحميها وأن نحمي أيضا سيادة الشعب الفرنسي”.

تحريف الكلام

وعن خطابه خلال حفل تأبين المدرس القتيل صامويل باتي وقوله حرفيا بكل حزم “نحن لن نتخلى أبدا عن الكاريكاتير، ولا الرسوم حتى يتراجع آخرون” قال إن وسائل إعلام عديدة اقتبست كلامه وحرفته بقولها “إنني أدعم الرسوم التي تهين النبي”.

وتابع “أنا لم أقل ذلك أبدا، أولا لأن هذه الرسوم، وهذا هام لكل المسلمين الذين يسمعونني، تطال كل الديانات، كلها، ليست هناك رسوم موجهة ضد دين دون دين آخر، وهي أيضا تطال كل الزعماء”.

كما أكد أن ردود الفعل في العالم الإسلامي كان مردها الكثير من الأكاذيب والتحريف “لأن الناس فهموا أني مؤيد لهذه الرسوم” مشددا على أنه يؤيد فقط حرية المرء في أن يكتب وأن يفكر ويرسم بحرية في فرنسا “هذا قد يصدم البعض، أحترم ذلك، ولكن يجب أن نتكلم ويجب بناء فضاء من الاحترام المتبادل”.

وبخصوص حملة المقاطعة ضد فرنسا الأيام التي تلت تصريحاته، قال ماكرون “هذا شي غير لائق وندينه وأدينه، ولكن هذه الحملة من فعل بعض المجموعات الخاصة لأنهم لم يفهموا واستندوا إلى الأكاذيب حول الرسوم”.

وقال ماكرون “الإرهاب الذي مورس باسم الإسلام هو آفة للمسلمين في العالم، المسلمون هم أول ضحايا الإرهاب الذي يرتكب باسم الإسلام.. هو إرهاب الإسلام المتطرف كما نسميه في فرنسا، إرهاب يمارسه متطرفون عنيفون يحورون الدين ويرتكبون العنف باسم الإسلام”.

وأضاف “في فرنسا عدة ملايين من المواطنين دينهم الإسلام، أنا لا أكافحهم، فهم مواطنون كاملو المواطنة، يريدون العيش بسلام ونحن لدينا دول صديقة في كل أنحاء العالم دين الأغلبية فيها الإسلام، ولكن اليوم المتطرفون العنيفون يرتكبون الأسوأ باسم الإسلام”.

متطرفون باسم الإسلام

وعن تصريحه بأن “الإسلام دين يعيش اليوم أزمة عميقة في كل أنحاء العالم” قال ماكرون “ما أردت أن أقوله واضح جدا، وهو أن هناك عنفا يمارس اليوم من قبل بعض المجموعات وأفراد متطرفين باسم الإسلام، طبعا هذه مشكلة للإسلام لأن المسلمين هم أول الضحايا، وكنت ذكرت بالأرقام أكثر من 80% من الضحايا من المسلمين، وهذه مشكلة لنا جميعا، وبالتالي كل الديانات مرت بمثل هذه الأزمة في تاريخها”.

وأضاف “الأزمة داخل مجتمعنا، لأن هناك في أماكن كثيرة أفرادا يشعرون بأنهم غير مفهومين ويرتكبون الأسوأ باسم الدين، وغالبا من لا يعرفون هذا الدين جيدا بتواطؤ من الذين يعرفون هذا الدين أفضل منهم أو بالأحرى يدعون معرفته”.

وأطلق ماكرون رسالة طمأنة لمسلمي فرنسا قائلا “مشروعي أو مشروعنا والذي على أساسه انتخبني الفرنسيون، والذي هو نفسه مشروع فرنسا التاريخي، مهمته الأساسية تحمل رسالة سلام بين الأديان، لأنها رسالة معرفة وبناء العقل”.

المصدر : الجزيرة

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format