🌍 World🦠Coronavirus

A Disaster in the Seychelles Because of Corona

كارثة في جزر سيشل بسبب كورونا

AFP

Victoria: “It is a disaster” … so sums up Sibel Cardon, a hotel owner in the Seychelles, where the Covid-19 epidemic has reduced the number of tourists essential to the economy of the archipelago of less than 100,000 people in the Indian Ocean. Tourism contributes about 25 percent of the country’s GDP, according to official figures, and it, along with the tuna industry, is the main source of foreign exchange.

In 2019, Seychelles’ gorgeous beaches and turquoise waters attracted more than 330,000 tourists, two-thirds of them from Europe. In the first three quarters of 2020, just over 75,000 people visited the archipelago. In the second and third quarters, their number decreased by about 83 percent from the previous year, a similar decrease in the number of business travelers, according to the National Bureau of Statistics (NBS).

The capital Victoria airport closed at the end of March to international flights and reopened on August 1st, but not all companies have resumed their flights and tourists are arriving at a slow pace. “Since the airport reopened, we have tried to reopen our institution, but it is a disaster … we are going to incur losses as there is no one,” said Sebel Cardon, who is also the president of the “Association of Hotels and Tourism in Seychelles”.

Manuela Alcaniz, director of the Equinox diving center, noted a slight improvement in the number of tourists since the airport reopened, but it is not sufficient. Nearby, Francoise Mansin, manager of the Boat House, said, “Today we have only one customer, and in October the restaurant is usually full.”

Despite the financial aid provided by the state to pay salaries, hotels and restaurants have been forced to abandon part of their workers. Cardon laid off ten percent of the staff at its Le Laurier hotel on the island of Bracelan, while the Boot House kept its staff but did not hire part-time employees in the evenings.

More than 700 residents of Seychelles lost their jobs in the hospitality and tourism sector; according to the National Statistics Office, this sector employed more than 12 percent of the workforce before the outbreak of the epidemic and the culture and entertainment sector more than three percent. Consequently, the unemployment rate rose to 6.3 percent, while it was 4.8 percent in the first quarter of the year, according to the National Bureau of Statistics.

Since July 1st, the government has created a “Career Transformation Program” (CITES) for them. Under it, the state pays their salaries for their enrollment in a specific training. “If there were no help, I don’t know how I would have repaid my loan and could support my children,” explained Sheila Marie, who worked in a hotel and enrolled in a vocational training program.

“This is supposed to give me enough support so that I can find another job,” she added, if the tourism activity does not resume by December 31, when the program is scheduled to end. Authorities are hoping for the return of tourists in December at the height of the season, with most airlines resuming flights to the Seychelles. But some players in the sector are pessimistic. “Airlines entering the country carry only 50 people on each flight and I am afraid they will stop coming” to the archipelago, Cardon said.

Not to mention that Europe, which supplies most of the number of tourists to the archipelago, is facing a second wave of the epidemic. The conditions for entering the archipelago have been tightened, with only 149 infections recorded, as only travelers from a limited list of countries are allowed to come with a negative Covid-19 test dating back less than 72 hours. But expatriates from France, the United Kingdom and the United Arab Emirates must undergo a test dating back less than 48 hours and stay for five days in a specific hotel.

This is a problem for many citizens of these three countries, which in 2019 provided a quarter of visitors to the archipelago. Manuela Alcaniz sees the future “in a very positive way: given the current situation, things can only get better.”

أ ف ب

فيكتوريا: “إنها كارثة”… هكذا تلخص سيبيل كاردون صاحبة فندق في جزر السيشل حيث أدى وباء كوفيد-19 إلى خفض عدد السياح الضروريين لاقتصاد الأرخبيل الذي يقل عدد سكانه عن 100 ألف نسمة في المحيط الهندي.

وتساهم السياحة بحوالى 25 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد وفقا للأرقام الرسمية، وهي، إلى جانب صناعة التونة، المصدر الرئيسي للنقد الأجنبي.

في العام 2019، جذبت شواطئ سيشل الرائعة ومياهها الفيروزية أكثر من 330 ألف سائح ثلثاهم من أوروبا. أما في الأرباع الثلاثة الأولى من العام 2020، فلم يزر الأرخبيل سوى ما يزيد قليلا عن 75 ألفا.

في الربعين الثاني والثالث، انخفض عددهم بحوالى 83 في المئة عن العام السابق، وهو انخفاض مشابه لعدد المسافرين من رجال الأعمال، وفقا للمكتب الوطني للإحصاء “إن بي إس”.

وأغلق مطار العاصمة فيكتوريا نهاية مارس أمام الرحلات الدولية وأعيد فتحه في الأول من أغسطس، لكن لم تستأنف كل الشركات رحلاتها ويصل السياح بوتيرة بطيئة.

وأوضحت سيبيل كاردون وهي أيضا رئيسة “اتحاد الفنادق والسياحة في سيشل”، “منذ إعادة فتح المطار، حاولنا إعادة فتح مؤسستنا لكنها كارثة… نتوجه إلى تكبد خسائر إذ لا يوجد أحد”.

ولاحظت مديرة مدير مركز “إيكينوكس” للغوص مانويلا ألكانيز تحسنا طفيفا في عدد السياح منذ إعادة فتح المطار، لكنه غير كاف”.

وعلى مقربة منه، قالت مديرة مطعم “بوت هاوس” فرانسواز مانسيين “لدينا اليوم زبون واحد فقط، عادة ما يكون المطعم في أكتوبر ممتلئاً”.

ورغم المساعدات المالية التي تقدمها الدولة لدفع الرواتب، اضطرت الفنادق والمطاعم إلى التخلي عن جزء من العاملين لديها.

قامت كاردون بتسريح عشرة في المئة من الموظفين في فندقها “لي لورييه” في جزيرة براسلان فيما أبقى “بوت هاوس” موظفيه لكنه لا يستعين بالموظفين بدوام جزئي في المساء.

فقد أكثر من 700 من سكان سيشل وظائفهم في قطاع الضيافة والسياحة.ووفقا للمكتب الوطني للإحصاء، وظف هذا القطاع أكثر من 12 في المئة من القوى العاملة قبل تفشي الوباء وقطاع الثقافة والترفيه أكثر من ثلاثة في المئة.

وبالتالي، ارتفع معدل البطالة إلى 6,3 في المئة في حين كان 4,8 في المئة في الربع الأول من العام، بحسب المكتب الوطني للإحصاء.

ومنذ الأول من يوليو، أقامت الحكومة “برنامج تحول مهني” (سيتس) مخصصا لهم. وبموجبه، تدفع الدولة رواتبهم مقابل انخراطهم في تدريب معين.

وشرحت شيلا ماري التي كانت تعمل في أحد الفنادق والتي انخرطت في برنامج تدريب مهني “لو لم تكن هناك مساعدة، لا أعرف كيف كنت سأسدد قرضي وأتمكن من إعالة أطفالي”.

وأضافت “يفترض أن يمنحني هذا ما يكفي من الدعم حتى أتمكن من العثور على وظيفة أخرى” إذا لم يُعاوَد النشاط السياحي بحلول 31 ديسمبر، وهو الموعد المقرر لانتهاء البرنامج.

وتأمل السلطات في عودة السياح في ديسمبر في ذروة الموسم مع استئناف معظم شركات الطيران رحلاتها إلى سيشل. لكن بعض اللاعبين في القطاع متشائمون.

وقالت كاردون “شركات الخطوط الجوية التي تدخل البلاد تنقل في طياراتها 50 شخصا فقط في كل رحلة وأخشى أن تتوقف عن المجيء” إلى الأرخبيل.

ناهيك بأن أوروبا التي تورّد معظم عدد السياح إلى الأرخبيل، تواجه موجة ثانية من الوباء.

وثمة تشدّد في شروط دخول الأرخبيل حيث سجلت 149 إصابة فقط، إذ يسمح فقط للمسافرين من قائمة محدودة من البلدان بالمجيء مع اختبار كوفيد-19 سلبي يعود تاريخه إلى أقل من 72 ساعة.

لكن بات على الوافدين من فرنسا والمملكة المتحدة والإمارات الخضوع لاختبار يرجع تاريخه إلى أقل من 48 ساعة والبقاء خمسة أيام في فندق محدد.

وهذا الامر يمثل مشكلة بالنسبة إلى العديد من مواطني هذه الدول الثلاث التي قدمت في العام 2019 ربع زوار الأرخبيل.

وترى مانويلا ألكانيز المستقبل “بطريقة إيجابية للغاية: نظرا إلى الوضع الحالي، لا يمكن الأمور إلا أن تتحسن”.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format