💉 Health🩺 Health🌍 World🦠Coronavirus

The “Health Bubble” in Doha is a Global Model to Be Emulated

الفقاعة الصحية بالدوحة نموذج عالمي يحتذى به

DPA

Doha: Amid fears in many parts of the world due to the new wave of infection with the emerging Coronavirus (Covid-19), the success of the idea of ​​the “health bubble” has become the source of reassurance and the only safety valve for various sporting events.

During the past few months, this “bubble” has succeeded in paving the way for the resumption of a number of tournaments on the European continent, including the European Champions League competition, which was completed in the Portuguese capital, Lisbon, under strict preventive and precautionary measures to further reduce the spread of Coronavirus infections.

And the experience moved to the Asian continent, where Doha hosted the activities of the remainder of the group stage as well as the final rounds of the AFC Champions League football championship at the level of the western continent during the period from September 14th to the third of October. The matches of this combined session were held under strict procedures that ensure the limited and safe movement of all participants within a limited range of residence, training grounds and stadiums, to ensure the safety of all players, organizers and others during participation in the tournament.

Experts in the health, safety and competition sectors discussed during a seminar on the “zoom” application entitled “Hosting major sporting events in light of the (Covid-19) crisis, in which the German News Agency (D.B.A) participated, the measures taken by Qatar and the lessons learned that can be applied in organizing Sports events in the future in light of the global pandemic.

Dr. Abdel Wahab Al-Musleh, Advisor to the Minister of Public Health for Sports and Emergency Affairs, said during his intervention in the symposium: “The spread of the new Corona virus around the world imposed a new reality that requires us to resort to quality solutions that guarantee the security and safety of all participants in sports competitions. Accordingly, we followed an approach that ensures that all participants undergo examination before entering the strict medical isolation department, and no one is allowed to cross this safe range to ensure the safety of all.

He explained, “During the tournament, we conducted more than 7900 examinations, and the percentage of positive cases did not exceed 1.7%, which is a very low rate compared to the prevailing rates in the country.” Al-Musleh added: “If you compare the number of teams participating in the Champions League competitions for the West of the continent and the number of teams expected to participate in the World Cup in 2022, you will find that it is a miniature version of the World Cup, and it is almost half, in terms of the number of teams and individuals, the experience has benefited us a lot in light of Continuous improvement of health safety plans at the level of major sports tournaments, and refining the skills and capabilities of local teams working in this field, in order to raise our preparations for the largest event, the Qatar 2022 World Cup, about two years from now.

In light of the success of the experience and the efforts made by the medical teams to bring this combined session to safety, the AFC decided to grant Qatar the right to host the same events at the level of the east of the continent during the coming period, specifically from November 18 to the next December 13, amid strict precautionary measures to ensure the health and safety of players and administrators And members of the local organizing committee.

Gordon Benny, Director of the Health and Safety Department at the Local Organizing Committee, said that one of the reasons for the success of the West Continent competitions experience is the presence of “clear communication between all parties, and making sure everyone is informed early on of the established procedures.”

Benny said: “The concerted efforts between all parties participating in the organizational process and open communication between them was one of the main factors for the success of the combined championship competitions for West Asia, which prompted the AFC to renew its confidence in the State of Qatar in organizing the remaining matches for the tournament for the eastern region until the final match.” He added, “It is no secret to anyone that we have benefited from this rich experience. The State of Qatar is now setting a new standard to be emulated around the world for safety and health measures, and we will add to it more lessons learned during the organization of many experimental events during the coming period, according to the unique approach drawn by Qatar.”

In the event that the same success is repeated on the organizational and health levels in the eastern competitions of the continent, this will be an additional incentive to hold the FIFA Club World Cup events in Doha as soon as possible in light of the expectations of changing the tournament date due to the expected delay in crowning some continental champions, especially the Libertadores Cup champion, which has resumed. Its activities have been held recently and it is not expected that its champion will be crowned the title before the previously scheduled date for the Club World Cup in Qatar next December.

د ب أ

الدوحة: وسط المخاوف في العديد من بقاع العالم بسبب الموجة الجديدة من الإصابة بعدوى فيروس «كورونا» المستجد (كوفيد- 19)، أصبح نجاح فكرة «الفقاعة الصحية» مصدر الاطمئنان وصمام الأمان الوحيد لفعاليات البطولات الرياضية المختلفة.

وخلال الشهور القليلة الماضية، نجحت هذه «الفقاعة» في تمهيد الطريق أمام استئناف عدد من البطولات في القارة الأوروبية، ومنها مسابقة دوري أبطال أوروبا التي استكملت في العاصمة البرتغالية لشبونة في ظل إجراءات وقائية واحترازية مُشدّدة للحد من تفشي الإصابات بفيروس «كورونا» بشكل أكبر.

وانتقلت التجربة إلى القارة الآسيوية حيث استضافت الدوحة فعاليات ما تبقى من دور المجموعات وكذلك الأدوار النهائية لبطولة دوري أبطال آسيا لكرة القدم على مستوى منطقة غرب القارة خلال الفترة من 14 سبتمبر الماضي وحتى الثالث من أكتوبر الحالي.

وأقيمت مباريات هذه الدورة المجمعة في ظل إجراءات صارمة تضمن التحرك المحدود والآمن لجميع المشاركين ضمن نطاق يقتصر على مقار الإقامة وملاعب التدريب والاستادات، لضمان سلامة جميع اللاعبين والمنظمين وغيرهم خلال المشاركة في البطولة.

وشملت التدابير الوقائية خضوع جميع المُشاركين لفحص (كوفيد-19)، واستخدام وسائل نقل آمنة، والتعقيم المنتظم لكافة استادات البطولة ومواقع التدريب ومرافق الإعلام إضافة إلى تخصيص أطقم طبية في الاستادات طوال فترة المنافسات.

وناقش خبراء في قطاعات الصحة والسلامة والمنافسات خلال ندوة عبر تطبيق «zoom» بعنوان «استضافة الأحداث الرياضية الكبرى في ظل أزمة (كوفيد- 19) شاركت فيها وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ)، الإجراءات التي اتخذتها قطر والدروس المُستفادة التي يمكن تطبيقها في تنظيم أحداث رياضية بالمستقبل في ظل الوباء العالمي.

وقال الدكتور عبدالوهاب المصلح مستشار وزير الصحة العامة لشؤون الرياضة والطوارئ خلال مداخلته في الندوة: «فرض علينا انتشار فيروس كورونا المستجد حول العالم واقعًا جديدًا تطلب منا ضرورة اللجوء لحلول نوعية تضمن أمن وسلامة جميع المشاركين في المنافسات الرياضية. وعليه، اتبعنا منهجًا يضمن خضوع كافة المشاركين للفحص قبل دخولهم إلى دائرة العزل الطبي الصارمة، ولم يسمح لأحد بتجاوز هذا النطاق الآمن لضمان سلامة الجميع».

وأوضح: «أجرينا خلال مُنافسات البطولة أكثر من 7900 فحص، ولم تتجاوز نسبة الحالات الإيجابية 7ر1% وهو معدل منخفض للغاية مقارنة بالمعدلات السائدة بالدولة».

وأضاف المصلح: «في حال المُقارنة بين عدد الفرق المُشاركة في منافسات دوري الأبطال لغرب القارة وعدد الفرق المتوقع مشاركتها في كأس العالم في العام 2022، ستجد أنها بمثابة نسخة مُصغرة من المونديال، وتبلغ النصف تقريبًا، من حيث أعداد الفرق والأفراد أفادتنا التجربة كثيرًا في ظل التحسين المستمر لخطط السلامة الصحية على صعيد البطولات الرياضية الكبرى، وصقل مهارات وقدرات الفرق المحلية العاملة في هذا المجال، بما يرفع من استعداداتنا للحدث الأكبر، مونديال قطر 2022 بعد نحو عامين من الآن».

وفي ظل نجاح التجربة والجهود التي بذلتها الأطقم الطبية للخروج بهذه الدورة المُجمعة إلى بر الأمان، قرّر الاتحاد الآسيوي منح قطر حق استضافة نفس الفعاليات على مستوى شرق القارة خلال الفترة المقبلة وبالتحديد من 18 نوفمبر إلى 13 ديسمبر المقبلين وسط تدابير احترازية صارمة لضمان صحة وسلامة اللاعبين والإداريين وأعضاء اللجنة المحلية المنظمة.

وصرّح جوردون بيني مدير إدارة الصحة والسلامة في اللجنة المحلية المنظمة بأن أحد أسباب نجاح تجربة منافسات غرب القارة وجود «اتصالات واضحة بين كافة الأطراف، والتأكد من إطلاع الجميع مبكرًا على الإجراءات المُقررة».

وقال بيني: «كان تضافر الجهود بين جميع الأطراف المشاركة في العملية التنظيمية والتواصل المفتوح بينهم أحد العوامل الرئيسية لنجاح منافسات البطولة المجمعة لمنافسات غرب آسيا ما حدا بالاتحاد الآسيوي لتجديد ثقته في دولة قطر بتنظيم ما تبقى مباريات البطولة لمنطقة شرق القارة وصولا للمباراة النهائية».

وأضاف: «لا يخفى على أحد مدى استفادتنا من تلك التجربة الثرية دولة قطر تضع الآن معيارًا جديدًا يُحتذى به حول العالم للسلامة والتدابير الصحية، وسنضيف إليها المزيد من الدروس المستفادة خلال تنظيم العديد من الفعاليات التجريبية خلال الفترة القادمة وفق المنهج الفريد الذي رسمته قطر».

وفي حالة تكرار نفس النجاح على المستويين التنظيمي والصحي في منافسات شرق القارة، سيكون هذا حافزًا إضافيًا على إقامة فعاليات كأس العالم للأندية في الدوحة في أقرب فرصة ممكنة في ظل التوقعات بتغيير موعد البطولة نظرًا للتأخر المنتظر في تتويج بعض أبطال القارات خاصة بطل كأس ليبرتادوريس التي استأنفت فعالياتها مؤخرًا ومن غير المتوقع تتويج بطلها باللقب قبل الموعد المقرر سابقًا لمونديال الأندية في قطر خلال ديسمبر المقبل.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format