😎 LifeStyle👮‍♂️ Government

Qatar airport’s new technology allows passengers to keep electronic items in hand luggage during screening

تقنيات جديدة بمطار حمد تسمح للمسافرين بإبقاء أجهزتهم الإلكترونية في حقائبهم أثناء الفحص الأمني

The Peninsula – Doha:

Hamad International Airport (HIA) has installed the latest security screening technology which is an advanced algorithm that enables security personnel to easily detect explosive materials held in complex items and structures. The technology also allows transfer passengers the freedom to keep electronic devices such as laptops, tablets, digital cameras, etc. in their hand luggage while going through security checkpoints improving levels of customer service and the need for further divestment that has also a hygiene benefit.

The new C2 technology will be initially implemented across all transfer screening checkpoints, upon the gradual reopening of transfer gates. It will significantly enhance airport security while speeding up the inspection process and boosting throughput. The application of this system will allow HIA to reach a higher and internationally recognized explosives detection system standard.

The ECAC C2 Detection standard can identify threat materials in congested bags, including electronic devices that had to be segregated from bags earlier. Once the bag is placed on the X-ray for screening, it can be collected without any further stops for re-screening or physical inspections. The system is also a significant counter COVID-19 measure, that reduces possible cross-contamination among passenger carry-on bags. The implementation of the technology will elevate the airport’s hygiene standards, by limiting human contact at the security checkpoints, making the process safer and faster for both staff and passengers.

Saeed Yousef Al-Sulaiti, Vice President – Security at Hamad International Airport said: “The security process at HIA is continuously improving through the introduction of cutting-edge technologies. Our goal is to make the travel journey safer, given the current COVID-19 pandemic. During these challenging times, our priority remains to protect passengers while preserving security. Through the implementation of C2 technology, we can accomplish a more efficient protocol that addresses all passenger concerns. Our passenger-centric strategy helps us continue our investments towards that front while developing solutions that are in the best interest of our people.”

Applying this latest technology will boost HIA’s passenger processing capacity while reducing queuing times at security points. This allows HIA to provide a smooth and hassle-free journey to all passengers and maintain its recognition as an airport that consistently meets the highest standards of safety and world-class security.

HIA is looking into the prospect of implementing body scanners, to provide better security outcomes while slowly easing all body search procedures. This potential technology will prove to be helpful in the COVID-19 climate as it helps reduce contact during body searches. Qatar’s international airport is also exploring the introduction of a combination of anti-bacterial trays at checkpoints and automated UV emitting modules that will automatically disinfect the trays passengers touch to further safeguard the health and safety of all HIA passengers.

HIA has recorded previous milestones in its industry-leading transfer security screening in 2019, witnessing shorter queuing times at security points which can accommodate up to 6,000 passengers during peak hours. The airport also introduced additional transfer halls that allow 95% of transfer passengers to queue for under five minutes. Qatar’s airport recently announced the successful completion of the second phase of its Smart Airport Program, offering a fast, secure and contactless airport experience by implementing biometric identification technology. The technology allows passengers to combine their flight, passport, and facial biometric information in a ‘single travel token’ at the self-check-in kiosk. This digital identity record ultimately makes the passenger’s face their pass at key airport touchpoints, such as self-service bag-drop, pre-immigration, e-Gate and the self-boarding gate. HIA’s visionary approach and early investment in the biometric identification technology proved to be an extremely efficient tool in HIA’s battle against COVID-19, allowing passengers to move through key touchpoints with minimal physical contact.

In its effort to safeguard its staff and passengers against COVID-19, the world’s third-best airport has introduced a series of unprecedented measures including its investment in robotics and advanced thermal screening helmets. HIA also acquired disinfectant robots, which are fully autonomous mobile devices emitting concentrated UV-C light, known to be effective in eliminating the majority of infectious microorganisms. The robots are being deployed in vulnerable high passenger flow areas across the terminal to reduce the spread of pathogens. The airport also implemented ultraviolet disinfection tunnels that will be used to disinfect all checked-in passenger luggage (departing, arriving and transferring).

Source: thepeninsulaqatar

الدوحة – قنا:

يواصل مطار حمد الدولي جهوده الرائدة لمواكبة أحدث التطورات التقنية والاستعانة بالتكنولوجيا الذكية، حيث قام مؤخراً بتركيب أحدث أدوات تكنولوجيا الفحص الأمني، وهي عبارة عن خوارزميات متقدمة تتيح لأفراد الأمن اكتشاف أي جهاز أو أداة تحتوي على مواد متفجرة مهما كانت محكمة التصنيع.

وأوضح المطار في بيان اليوم، أن هذه التكنولوجيا الجديدة ستتيح للمسافرين العابرين إبقاء أجهزتهم الإلكترونية كالحواسيب المحمولة والأجهزة اللوحية والكاميرات الرقمية وغيرها داخل حقائبهم أثناء اجتيازهم نقاط الفحص الأمني بالمطار، وكذلك المساهمة في الرفع من مستوى خدمة المسافرين.

وسيتم استخدام التكنولوجيا الجديدة /C2 technology/ عبر جميع نقاط الفحص الأمني الخاصة بالمسافرين العابرين في البداية، حينما يتم إعادة التشغيل التدريجي لبوابات العابرين.

كما ستعزز هذه التكنولوجيا التدابير الأمنية التي يتخذها المطار بشكل كبير وفي الوقت نفسه تسهم في تسريع عملية التفتيش عبر تقليل وقت الانتظار. كما ستتيح هذه التكنولوجيا لمطار حمد الدولي امتلاك نظام عالمي يلبي المعايير الدولية فيما يتعلق بالكشف عن المتفجرات.

ويمكن لهذا النظام الكشف عن المواد التي قد تكون مصدر تهديد في الحقائب المزدحمة، بما في ذلك الأجهزة الإلكترونية التي كان يتعين في السابق إخراجها من الحقائب. وبمجرد وضع الحقيبة على جهاز أشعة أكس لفحصها، سوف يكون بالإمكان حملها على الفور دون التوقف لإعادة الفحص أو فحصها يدوياً.

ويأتي هذا النظام أيضاً في إطار الإجراءات الاحترازية لمواجهة جائحة كورونا /كوفيد ـ 19/، وذلك نظراً لكونه يقلل من نشر العدوى التي يمكن أن تحدث بسبب التلوث المتبادل الذي قد يحدث بين حقائب اليد الخاصة بالمسافرين. وسوف يسهم تطبيق هذه التكنولوجيا في تعزيز معايير النظافة في المطار، وذلك من خلال الحد من التلامس البشري عند نقاط الفحص الأمني، ما يجعل العملية أسرع وأكثر أماناً للموظفين والمسافرين على السواء.

وفي هذا السياق، شدد السيد سعيد يوسف السليطي، نائب الرئيس للأمن في مطار حمد الدولي، على الحرص الدائم على تعزيز وتطوير عملية الفحص الأمني في مطار حمد الدولي عبر الاستعانة بأحدث التقنيات وإدخال أدوات التكنولوجيا الجديدة. لافتا إلى أن الهدف الآن هو جعل تجربة السفر أكثر أماناً في ظل جائحة كورونا الحالية.

وأبرز السليطي، أنه هذه الأوقات الصعبة، تظل الأولوية هي الحفاظ على سلامة المسافرين وتعزيز التدابير الأمنية، مشيراً إلى أنه من خلال إدخال هذه التكنولوجيا المتطورة، سوف يكون بالإمكان تطبيق نظام أكثر كفاءة لمواجهة مخاوف المسافرين، مضيفاً: “بفضل استراتيجيتنا التي تضع المسافرين في صميم اهتمامها، سوف نواصل استثماراتنا في ذلك الاتجاه مع تطوير المزيد من الحلول الفعالة”.

وسوف يؤدي تطبيق هذه التقنية الحديثة إلى تعزيز قدرة مطار حمد الدولي على إنهاء إجراءات المسافرين مع تقليل أوقات الانتظار في نقاط الفحص الأمني. مما يسمح للمطار بتقديم تجربة سفر سلسة وخالية من المتاعب لجميع مسافريه وفي الوقت ذاته تلبية أعلى المعايير العالمية فيما يتعلق بشروط الأمن والسلامة.

ويسعى مطار حمد الدولي أيضاً إلى استخدام الماسحات الضوئية للجسم، وذلك لتحقيق نتائج أمنية أفضل مع تخفيف إجراءات التفتيش الشخصي بشكل تدريجي. ومن المتوقع أن تثبت هذه التكنولوجيا كفاءتها في ظل الأجواء الراهنة التي فرضتها جائحة كورونا على العالم بأسره، وذلك لكونها تقلل من التلامس أثناء التفتيش الذاتي للمسافرين. كما يبحث المطار سبل توفير /صواني/ مضادة للبكتيريا مع أجهزة مؤتمتة للأشعة فوق البنفسجية عند نقاط الفحص الأمني، والتي ستقوم تلقائياً بتعقيم كافة /الصواني/ بعد كل استخدام من قبل المسافرين، تعزيزاً للإجراءات الوقائية وحفاظاً على سلامة كافة المسافرين عبر المطار.

وكان مطار حمد الدولي قد حقق إنجازات رائدة سابقاً في إجراءات الفحص الأمني في عام 2019 في مجال تحويل الرحلات، حيث نجح في خفض أوقات الانتظار أمام نقاط الفحص الأمني التي أصبح بإمكانها استيعاب حوالي 6 آلاف مسافر خلال ساعات الذروة. كما أدخل المطار صالات إضافية لتحويل الرحلات بما يسمح لـ 95% من المسافرين بقضاء أقل من خمس دقائق في طوابير الانتظار.

وأعلن مطار حمد الدولي مؤخراً عن الانتهاء الناجح للمرحلة الثانية من برنامج المطار الذكي، مع توفير أحدث تكنولوجيات أنظمة تحديد هوية المسافرين عبر البيانات الحيوية، التي أتاحت لكافة المسافرين عبر المطار تجربة سفر مريحة، وآمنة، وغير تلامسية. كما تسمح التقنية التكنولوجية الجديدة للمسافرين، جمع كافة المعلومات الخاصة بالرحلة وجواز السفر والسمات الحيوية للوجه في سجل إلكتروني واحد من خلال كشك تسجيل الوصول الذاتي، وذلك بالإضافة الى جعل وجه المسافر فقط كافياً للتحقق من هويته عند النقاط الأساسية للمطار، كنقاط الخدمة الذاتية لتسليم الحقائب، ومنطقة ما قبل الجوازات، والبوابات الإلكترونية، وبوابات الصعود للطائرة.

وأثبتت الاستراتيجية الناجحة لمطار حمد الدولي بالاستثمار المبكر في تكنولوجيا تحديد هوية المسافرين عبر البيانات الحيوية فعاليتها، لما كان لها من دور أساسي في تصدي المطار للأزمة الراهنة بعد تفشي فيروس كورونا، حيث ساهمت في الحد من نسبة التلامس الجسدي للمسافرين أثناء الانتقال بين نقاط الاتصال الرئيسية داخل المطار.

وفي إطار سعيه لحماية موظفيه ومسافريه من خطر عدوى /كوفيدـ 19/، اتخذ المطار الذي أصبح ثالث أفضل مطار في العالم سلسلة من الإجراءات والتدابير الاحترازية غير المسبوقة، ومنها الاستعانة بأجهزة الروبوت والخوذات الذكية لإجراء الفحص الحراري. كما حصل مطار حمد الدولي على أجهزة روبوت للتعقيم، وهي أجهزة متنقلة ومستقلة تماماً تقوم بإطلاق ضوء يحتوي على أشعة فوق بنفسجية مركزة، والمعروفة بفعاليتها في القضاء على معظم الكائنات الحية الدقيقة التي يمكنها أن تسبب العدوى. ويتم نشر هذه الأجهزة في مناطق تدفق المسافرين الأكثر عرضة للتلوث عبر مبنى المطار للحد من انتشار الجراثيم المسببة للأمراض. واستعان المطار أيضاً بأنفاق التعقيم بالأشعة فوق البنفسجية بهدف تطهير جميع الأمتعة التي يسجلها المسافرون (سواء كانوا مغادرين أو قادمين أو عابرين).

وباعتباره في طليعة المطارات الرائدة حول العالم في التحول التكنولوجي، يواصل مطار حمد الدولي مساعيه لمواكبة أحدث التطورات التقنية والاستعانة بأحدث أدوات التكنولوجيا الذكية في الفحص الأمني لتعزيز تدابيره الأمنية وفي الوقت نفسه تقديم تجربة سفر آمنة وسلسة لمسافريه.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format