World

The Queen of England joins first official video call

ملكة إنجلترا تجري أول اتصال بالفيديو

AFP – London:

Queen Elizabeth II has kept up with technology throughout her reign, and on Thursday made her debut on a digital platform that has become ubiquitous during the coronavirus outbreak — the video conference call.

The 94-year-old monarch logged in from Windsor Castle, where she has been staying during the COVID-19 outbreak, to speak with carers and discuss how they have been coping.

“Interesting listening to all your tales and stories,” she said, according to an excerpt of the call released by Buckingham Palace.

“I’m very glad to have been able to join you today.”

Her daughter Princess Anne, 69, also logged in for an engagement marking a nationwide week of events highlighting the work of people who care for relatives or friends with a disability, mental or physical illness.

Alexandra Atkins, 24, who looks after her mother, father and grandmother, said it was a “just unreal” to see the royals on the call.

“It hit me that I was sitting in my bedroom talking to the Princess Royal (Anne) and the queen,” she said.

The queen’s eldest son and heir, Prince Charles, revealed last week he has been “doing the Facetime” to stay in touch with family and friends during the coronavirus lockdown.

“But it isn’t the same is it? You really want to give people a hug,” he told Sky News television.

The queen has always shown an interest in new technology.

She sent her first email long before most people, from a computer at a British Army base in 1976.

In 2014, she sent her first tweet during a visit to London’s Science Museum, expressing her pleasure at opening a new gallery and signing it “Elizabeth R”.

The “R” stands for “regina”, Latin for queen.

More recently, she held a lockdown weekly audience from Windsor with Prime Minister Boris Johnson — but on an old-fashioned rotary telephone.

الدوحة – الشرق:

شكلت فترة الحجر للملكة إليزابيث الثانية -على غرار بريطانيين كثر- مناسبة لإجراء أول اتصالاتها عبر الفيديو في سن 94 عاما، على ما أعلن قصر باكنغهام الخميس. فبسبب فيروس كورونا المستجد، استعانت الملكة بخدمة الاتصال بالفيديو من قصر ويندسور للاستماع إلى أربعة معاونين من جمعية “كيررز ترست” وتهنئتهم. وقد نظمت آن ابنة إليزابيث هذا الاجتماع الافتراضي الذي عقد في الرابع من يونيو. والأميرة مؤسِسة هذه الجمعية الداعمة للأشخاص الذين يعتنون بأقربائهم المصابين بأمراض خطرة أو المعوقين. وظهرت الملكة في هذا الاتصال بثوب زين بالزهور بين مجموعة المشاركين بهذا الاتصال الافتراضي عبر الفيديو، في نسق تواصلي يسجل ازدياداً كبيراً في معدلات الاستخدام منذ فرض تدابير الحجر المنزلي في العالم لتطويق وباء كوفيد – 19. وبمساعدة معاونها الشخصي في المسائل التقنية، كانت إليزابيث آخر المنضمين إلى هذا الاجتماع الافتراضي وأول المغادرين تماشيا مع الأصول الملكية التي حرص قصر باكنغهام على اتباعها بدقة. وأوضح مدير الجمعية غاريث هاولز أن “الأميرة وصلت في البداية ثم لحقتها جلالة الملكة بعد حوالى عشر دقائق” وشاركت في الاجتماع على مدى حوالى عشرين دقيقة. ويُسمع صوت الملكة خلال الاتصال تقول “سماع قصصكم أمر مثير للاهتمام كثيرا. أنا سعيدة لتمكني من التكلم معكم اليوم”. وكانت إليزابيث قد بعثت بأولى رسائلها الإلكترونية سنة 1976 عبر شبكة عسكرية من قاعدة بريطانية، وكتبت تغريدتها الأولى سنة 2014. وتواصلت الملكة أيضا مع ناديا تايلور، وهي بريطانية في سن 44 تهتم بوالدتها الكفيفة، ووالدها الذي يتابع علاجا كيميائيا بسبب مرض في الدم، وزوجها الذي يعاني قصورا كلويا، وابنتها البالغة 16 عاما والمصابة بمرض في الفك. وقالت تايلور إن الملكة كانت “رسمية بدرجة كبيرة” في طريقة كلامها لكنها أظهرت الكثير من “الاهتمام”.

المصدر: al-sharq

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close