World

George floyd and the policeman accused of killing him were once co-workers

جورج فلويد والشرطي المتهم بقتله كانا زملاء عمل في السابق

George Floyd and Derek Chauvin, the former Minneapolis police officer charged with third-degree murder and manslaughter in Floyd’s death, worked together at a Minneapolis club as recently as last year, according to a report from local television station KSTP.

Maya Santamaria, former owner of El Nuevo Rodeo, said that both Floyd and Chauvin worked security at the club. She said that the two could have crossed paths, though Chauvin mostly worked outside as an off-duty officer, while Floyd primarily was inside as a bouncer. She wasn’t sure if they knew each other.

“Chauvin was our off-duty police for almost the entirety of the 17 years that we were open,” Santamaria told KSTP. “They were working together at the same time, it’s just that Chauvin worked outside and the security guards were inside.”

Santamaria also told the TV station that Chauvin “had a real short fuse,” adding that he often pulled out mace and pepper spray when she thought it was unwarranted.

Earlier Friday, Santamaria took to Facebook to lament the burning down of the building that houses the local Spanish-language radio station La Raza. Santamaria is listed as the CEO of the radio station, which appears to be in the same building as El Nuevo Rodeo.

The building that housed La Raza and El Nuevo Rodeo is a couple of blocks away from a Target store protesters looted earlier this week.

“Such sad news to wake up and know that all your business and work was destroyed by the vandalizers,” Santamaria wrote in Spanish in a Facebook post. “We didn’t manage to rescue anything. My heart is in mourning today.”

NPR has tried to reach Santamaria by phone, email and Facebook but has not received a response.

source: npr

الدوحة – الشرق:

كشفت صحيفة امريكية مفاجأةٌ جديدةٌ في حادثة مقتل المواطن الأمريكي جورج فلويد، جرّاء طريقة الاعتقال العنيفة التي تعرَّض لها من قِبل الشرطة في ولاية مينسوتا، حيث اوضحت أن الضحية والشرطي الذي قتله عملا معاً في نفس المكان كحراس أمن لملهى ليلي في مدينة مينيابوليس.

وقالت المالكة السابقة لملهى “إلنوفو روديو”، مايا سانتاماريا، في تصريحات لشبكة Cnn الأمريكية، السبت 30 مايو/أيار 2020، أن فلويد، والشرطي ديريك شوفين كانا يعملان في ملهاها الليلي، قبل أن تقوم ببيعه قبل عدة أشهر من الآن. وفقا لروسيا اليوم.

كما وصفت سانتاماريا فلويد بأنه “رجل عظيم”، مشيرةً إلى أن الرجل المتوفى البالغ من العمر 46 عاماً عُرف بابتسامته الكبيرة، وقالت إنه كان يعمل حارس أمن إضافياً في أيام الثلاثاء، بينما عمل الشرطي شوفين ضابطَ شرطةٍ خارج الخدمة للنادي لمدة 17 عاماً تقريباً.

على الرغم من أن الرجلين عملا في نفس المكان فإن سانتاماريا أشارت إلى أنها لا تستطيع القول إن الاثنين كانا يعرفان بعضهما البعض، مضيفةً: “عملنا معاً في النادي في أوقات مختلفة، وبالتأكيد في ليالي الثلاثاء، سواء داخل أو خارج النادي، كنا جميعاً نعمل في نفس الفريق”.

أضافت المالكة السابقة للملهى: “عملنا جميعاً معاً في ليالٍ بعينها، وكانا قد مرّا ببعضهما البعض”.

و كان مقطع الفيديو الذي صَوَّر طريقة اعتقال فلويد، والتي أفضت في النهاية لوفاته، قد أحدث صدمةً لدى المالكة السابقة للنادي، والتي قالت: “لم أكن أستوعب ما كنت أراه، واصلت الصراخ وأنا أطلب من تشوفين أن يبتعد عنه، إنه لَأمر فظيع، لا أستطيع أن أصدق أنّ شوفين ليس لديه إنسانية لكي يستمع لهذا الرجل المسكين وهو يتوسل إليه من أجل الهواء والبقاء حياً”.

وكان فيديو اعتقال فلويد قد نُشر يوم الإثنين 25 مايو/أيار 2020، وأظهر الشرطي شوفين وهو يوقف فلويد بشبهة الاحتيال، وفي أثناء توقيفه أقدم الشرطي على وضع ركبته على عنق فلويد وهو رهن الاعتقال منبطحاً على بطنه.

إثر ذلك ناشد فلويد الشرطي إزاحة ركبته عن عنقه، قائلاً: “لا أستطيع التنفس”، إلا أن مناشداته لم تلقَ استجابة لا من الشرطي ولا من زملائه من عناصر الشرطة الآخرين، وانتهت الحادثة بنقل فلويد للمستشفى ووفاته.

يواجه شوفين تهمة قتل من الدرجة الثالثة، وتهمة القتل غير العمد، بينما تقول عائلة فلويد إن الحكم غير كافٍ، مطالبةً بإنزال عقوبات قاسية بحقِّ الشرطي.

وأشعل مقتل فلويد احتجاجات واسعة في العديد من الولايات الأمريكية، ووصلت إلى البيت الأبيض، حيث مقر الرئيس دونالد ترامب، وشهدت التظاهرات أعمال عنف واشتباكات مع الشرطة، واضطرت السلطات إلى فرض حظر تجول في بعض المناطق لإعادة الأمور للسيطرة.

ويطالب المحتجون بتحسين طريقة التعامل مع الأمريكيين ذوي البشرة السوداء، كما يطالبون بوقف عمليات الاعتقال التعسفية بحقهم.

المصدر: al-sharq

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
4
Tags
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close