👮‍♂️ Government

QRCS volunteers actively engage in coronavirus control efforts

أنشطة متنوعة لمتطوعي «الهلال القطري» للحد من وباء فيروس كورونا

 

The Peninsula

The efforts made by the volunteers of Qatar Red Crescent Society (QRCS) are crucial in supporting the health authorities, in a material representation of the solidarity of the government and people of Qatar to control COVID-19.

QRCS boasts a great pool of 15,700 volunteers from all walks of life, thanks to the wide public response to the recently launched Volunteer for Qatar campaign.

Those promising young women and men substantially contribute to several services, including the provision of psychological support, health education, and logistics to the inmates of 28 quarantine locations across the country.

In cooperation with Ministry of Municipality and Environment (MME), the volunteers take part in street disinfection and health inspection. Also, they provide awareness raising and distribute medical supplies, in cooperation with the Ministry of Interior (MOI) Community Police.

To ensure the safety and reliability of volunteers, QRCS’s Training and Development Center held training courses on how to use infection preventive tools and boost the morale of quarantined persons. The volunteers with medical experience are utilized in training and educating the public in relation to the nature and prevention of the coronavirus disease.

To date, health education lectures were held by volunteers and health educators for the staff of 20 government organizations and private-sector companies. Delivered in several languages, the lectures covered many key topics such as washing hands well and frequently, how to use face masks, avoiding touching the moth and nose, using tissue when sneezing or coughing, and keeping social distancing.

In a statement, Ahmed Ali Al-Khulaifi, Head of Volunteers Section at QRCS, said the Volunteer for Qatar campaign was inspired by a desire to support the government’s efforts against the risks of novel coronavirus, by encouraging the Qatari and non-Qatari youths to extend help for those who need care and psychological support as the virus goes more and more widespread.

“Once the initiative suggested by the Volunteers Section was adopted and announced, it attracted unprecedented numbers of applicants, both nationals and residents. It is the sense of responsibility that drives everyone to stand together in the face of calamity,” he added.

“Now,” he explained, “we have 110 volunteers offering supportive services 24/7 at quarantine locations, 105 supervising street disinfection and health inspection, 15 offering awareness raising and distributing medical supplies, and 20 recruiting and guiding the new volunteers”.

Another purpose of the initiative is to ensure stronger connection between the service seekers and their families in their own home countries. Mobile recharge cards are distributed, so that they can contact their families, as part of the restoring family links (RFL) and psychological support services.

A video message was addressed by Ali bin Hassan Al-Hammadi, Secretary-General of QRCS, to the volunteers: “We are proud of you and what you are doing. Your response to the Volunteer for Qatar campaign was beyond expectations. It proves how great and patriotic you are. Tough times show true colors. We and everyone in Qatar are deeply indebted to you. You are our source of power and safety. It is you who shape the future with your hard work”.

He invited those who would like to volunteer with QRCS, “You are most welcome in this noble work. Let’s join hands to serve our country. All the population need your help. I believe you are up to it as usual. Good luck! We expect more & more to protect our country against coronavirus”.

 

لا تزال الجهود التي يبذلها متطوعو الهلال الأحمر القطري تلعب دوراً حاسماً في تقديم الخدمات المساندة للمؤسسات الصحية في الدولة، تجسيداً للتلاحم بين أفراد المجتمع والجهات الرسمية في مواجهة أزمة فيروس كورونا المستجد «كوفيد – 19»، والحد من انتشاره.

ويستند الهلال الأحمر القطري في هذا الجانب إلى قاعدة مجتمعية عريضة من المتطوعين والمتطوعات، يتجاوز حجمها 15.700 شاب وفتاة من مختلف الأعمار والخبرات، بعد النجاح الكبير الذي حققته مبادرة «تطوع معنا لأجل قطر»، التي أطلقها فور بدء أزمة فيروس كورونا المستجد «كوفيد – 19».

وتتنوع الجوانب التي تتم الاستفادة فيها من هؤلاء الشباب والفتيات الواعدين من تقديم الدعم النفسي والتثقيف الصحي والخدمات اللوجستية للنزلاء في 28 موقعاً للحجر الصحي على مستوى الدولة، مروراً بالمشاركة في عمليات تعقيم الشوارع والرقابة والتفتيش الصحي على المطاعم والمنشآت التجارية، بالتعاون مع وزارة البلدية والبيئة، وصولاً إلى الإشراف على عمليات التوعية المجتمعية، وتوزيع المستلزمات الطبية بالتعاون مع الشرطة المجتمعية.

ولضمان سلامة الكوادر التطوعية ورفع كفاءتها في تنفيذ المهام المطلوبة، قام مركز التدريب والتطوير التابع للهلال الأحمر القطري بتنظيم دورات تدريبية لهم حول كيفية استخدام وسائل الوقاية من العدوى، ومهارات تقديم الدعم النفسي، ورفع الروح المعنوية للمحتجزين في مواقع الحجر الصحي، مع الاستفادة من المتطوعين أصحاب الخبرات الطبية في تدريب وتوعية أفراد المجتمع حول طبيعة المرض، وسبل الوقاية منه. وقد جرى تنفيذ محاضرات تثقيف صحي للعاملين في 20 جهة حكومية وخاصة، بالتعاون مع فريق التثقيف الصحي بقطاع الشؤون الطبية، مع الحرص على تقديم المحتوى بعدة لغات، لتتناسب مع مختلف الجنسيات المشاركة في الدورات.

وأوضح السيد أحمد علي الخليفي -رئيس قسم المتطوعين في الهلال الأحمر القطري- أن فكرة حملة التطوع من أجل قطر جاءت من باب مساندة مجهودات الدولة في توقي مخاطر انتشار فيروس كورونا المستجد، عن طريق حث الشباب القطري والمقيمين على الانخراط في تقديم العون والسند لمن يحتاج الرعاية والعناية والدعم النفسي جراء تزايد أعداد الإصابات بالفيروس. وأضاف: «كانت الانطلاقة بتبني قطاع التطوع والتنمية المحلية لمبادرة قسم التطوع، والتي حققت انتشاراً غير مسبوق منذ الإعلان عنها عبر وسائل الإعلام المختلفة، حيث سارع عدد كبير من المواطنين والمقيمين على التسجيل بهذه المبادرة.

وتابع الخليفي: «لدينا 110 متطوعين يقدمون خدمات مساندة على مدار الساعة في مواقع الحجر الصحي، و105 متطوعين للإشراف على أنشطة التعقيم والتفتيش الصحي بالتعاون مع وزارة البلدية والبيئة، و15 متطوعاً يشرفون على التوعية وتوزيع المستلزمات الطبية بالتعاون مع وزارة الداخلية، بالإضافة إلى 20 متطوعاً وموظفاً لإدارة عمليات استقطاب وتدريب وتوجيه المتطوعين الجدد».

وقد وجه سعادة السفير علي بن حسن الحمادي -الأمين العام للهلال الأحمر القطري- رسالة إلى متطوعي الهلال الأحمر القطري، قال فيها: «كلنا فخورون بكم، وبالعمل الذي تقومون به، واستجابتكم لحملة «التطوع من أجل قطر» كانت فوق التوقعات، وأثبتت أصالة معدنكم، وحبكم لوطنكم».

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close