World

Has NASA discovered another Earth? Perhaps

هل اكتشفت ناسا أرضًا أخرى؟ ربما

Astronomers have discovered a planet nearly the same size as Earth that orbits in its star’s habitable zone, where liquid water could exist on its surface, a new study said.

The presence of liquid water also indicates the planet could support life. 

This newly found world, Kepler-1649c, is 300 light-years away from Earth and orbits a star that is about one-fourth the size of our sun.

What’s exciting is that out of all the 2,000 plus exoplanets that have been discovered using observations from the Kepler Space Telescope, this world is most similar to Earth both in size and estimated temperature, NASA said. 

An exoplanet is a planet that’s outside of our solar system.

“This intriguing, distant world gives us even greater hope that a second Earth lies among the stars, waiting to be found,” said Thomas Zurbuchen, associate administrator of NASA’s science mission directorate in Washington, D.C.

Although NASA said that there are other exoplanets estimated to be closer to Earth in size – and others may be closer to Earth in temperature – there is no other exoplanet that’s closer to Earth in both of these values that also lies in the habitable zone of its system.

This newly revealed world is only 1.06 times larger than our own planet. Also, the amount of starlight it receives from its host star is 75% of the amount of light Earth receives from our sun – meaning the exoplanet’s temperature may be similar to our planet’s, as well.

But unlike Earth, it orbits a red dwarf. Though none have been observed in this system, this type of star is known for stellar flare-ups that may make a planet’s environment challenging for any potential life.

Scientists discovered this planet when looking through old observations from the Kepler Space Telescope, which the agency retired in 2018. (Although NASA’s Kepler mission ended in 2018 when it ran out of fuel, scientists are still making discoveries as they continue to examine the information that Kepler sent back to Earth.) 

“The more data we get, the more signs we see pointing to the notion that potentially habitable and Earth-size exoplanets are common around these kinds of stars,” said study lead author Andrew Vanderburg, a researcher at the University of Texas at Austin.

“With red dwarfs almost everywhere around our galaxy, and these small, potentially habitable and rocky planets around them, the chance one of them isn’t too different than our Earth looks a bit brighter,” he said.

The new study was published Wednesday in The Astrophysical Journal Letters.  

source: usatoday


على الرغم من تقاعده عن العمل، إلا أن تلسكوب كبلر الفضائي يستمر في العطاء، حيث أعلنت وكالة ناسا اكتشاف ما قد يكون كوكبا خارجيا شبيها بالأرض وُجد في بيانات كبلر القديمة.

وعثر العلماء، الذين قاموا بتحليل البيانات التي جمعها كبلر “جوهرة مخفية” تتمثل في عالم بحجم الأرض قد يكون قادرا على دعم الحياة كما نعرفها.

ونفد الوقود من كبلر وتقاعد عن مهمته في عام 2018، لكن العلماء ما زالوا يمشطون الملاحظات التي أجراها خلال ملاحقته الملحمية للكواكب خارج نظامنا الشمسي.

وكشفت الدراسة الجديدة أن الكوكب الخارجي، المسمى “كبلر 1649 سي”، يدور حول نجم قزم أحمر يقع على بعد 300 سنة ضوئية من الأرض.

ويكمل “كبلر 1649 سي”، مدارا واحدا كل 19.5 يوم أرضي، مما يضع الكوكب الغريب في “النطاق الصالح للسكن” حول نجمه المضيف، وهو النطاق الصحيح للمسافات التي يمكن أن توجد فيها المياه السائلة على سطح العالم.

وقال توماس زوربوشن، من وكالة ناسا، في بيان: “هذا العالم المثير للاهتمام والبعيد يمنحنا أملا أكبر في أن الأرض الثانية تقع بين النجوم، في انتظار العثور عليها”.

ووصفت وكالة ناسا “كبلر 1649 سي”، بأنه “الأكثر تشابها للأرض من حيث الحجم ودرجة الحرارة المقدرة” من بين آلاف الكواكب الخارجية التي اكتشفها كبلر. خاصة وأنها تقع في منطقة النجم الصالح للسكن، وهي منطقة يمكن أن توجد فيها مياه سائلة.

ويوضح العلماء أن الكوكب الخارجي أكبر بقليل من الأرض. ويتلقى 75% من كمية الضوء التي نحصل عليها من شمسنا، التي يمكن أن تجعلها تتماشى مع درجات حرارة الأرض أيضا.

وعلى الرغم من أن الكواكب الخارجية قد تبدو واعدة، لكنها لن تكون بالضرورة “الأرض 0.2”.

وتقول ناسا إن وجود “كبلر 1649 سي”، في مدار حول قزم أحمر، “قد يجعل بيئة الكوكب صعبة على أي حياة محتملة”، وأشارت وكالة الفضاء الأمريكية أيضا إلى أن الغلاف الجوي لـ”كبلر 1649 سي”، لا يزال غامضا، لكن هذا الاكتشاف الأخير “هو وقود لحلم العثور في يوم ما على الحياة خارج نظامنا الشمسي”.

المصدر: al-sharq


Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
5
Tags
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close