⚽ QSL

Amir Cup: Al Markhiya stun Al Gharafa as Al Arabi survive Al Khor scare to reach quarters

كأس الأمير: المرخية يصعق الغرافة بينما العربي ينجو من مفاجأة الخور ويصل إلى ربع النهائي

 

Al Markhiya SC stunned Al Gharafa 1-0 while Al Arabi SC made a splendid turnaround to down Al Khor 4-3 in penalties to advance to the quarter-finals of the Amir Cup.

In the Al Markhiya-Al Gharafa clash at Al Gharafa Stadium, Aden Ali put Al Markhiya SC in the lead in the 63rd minute of a defensive lapse, The striker latched on to a loose ball which came off goalkeeper Qasem Burhan to put his team ahead.

Thereafter, Al Markhiya warded off the late challenge and kept the marauding Al Gharafa strikers at bay to move into the next stage of the tournament.

Yesterday in the first match of the day at Al Gharafa SC, Al Arabi and Al Khor were locked 2-2 all at the end of full time play.

At one point of time Al Arabi were trailing by two goals but covered a lot of ground to draw level and take the match into the penalty shoot-out, winning the shootout at 4-3.

Two second half substitutions proved crucial for Heimir Halgrimmsson’s side – striker Hamdi Harbaoui and keeper Mahmoud Abunada

Harbaoui scored the equaliser, while Abunada made the decisive saves in the shootout 

Both the teams took time to settle down and Al Khor appeared more pronounced in their attacks in the first quarter of the match.

Their efforts bore fruit in the 14th minute when Tiago Queiroz Bezerra who was brought down by Al Khor goalkeeper converted the resulting spot kick to give Al Khor the lead.

Down by a goal Al Arabi pressed hard for the equaliser and during this period they came up with several threatening moves.

Thrice they came to breaking open the Al Khor defense, on the first occasion Lasogga Pierre Michelle shot from close range was deflected by Al Khor keeper Baba Djibril Kane. Thereafter, Al Arabi Under-23 player Yusuf Abdurisag Yusuf fumbled at the finish twice first shooting tamely into the waiting hands of the keeper and on the second occasion shooting wide.

Al Khor almost made it 2-0 in the 26th minute but a second spot kick decision in favour of Al Khor was changed after a VAR review as it was found that one of the Al Khor received the ball in an off side position.

Al Arabi again came close to drawing level at the stroke of halftime but Al Khor keeper Gomis rose to the occasion to deny Michelle.

Al Khor celebrated the escape with a second goal. Naif Mubarak Al Buriki scored from a dead ball situation placing himself well in an ideal situation to head home a flag kick.

Al Khor thus went into the half time break leading 2-0.

In the second half, Al Arabi showed more urgency in their attacks and came up with varied attacks to keep al Khor defense guessing.

Al Arabi however had to wait till the 73rd minute to get their first goal and they followed it up by adding a second one a minute later.

First, Michelle scored from the penalty given after a VAR review to make it 2-1

And then, the second goal arrived just a minute later – second half substitute Harbaoui taking advantage of a defensive slip to fire in a thunderbolt to make it 2-2.

Al Arabi goaded by two quick goals were all over the Al Khor territory but were not able to add more goals.

With the teams locked at two-all the tie breaker system was applied.

In the penalty shoot out, Al Arabi substitute keeper Abunada did a remarkable job of saving two kicks in the penalty shoot out and although Michelle missed Al Arabi’s third kick, Mohamed Salah Elneel and Aron Einar Malmquist converted the subsequent ones to take Al Arabi into the quarter-finals.

On Friday, Al Ahli overcame the challenge of Qatar SC 2-1 while Al Wakrah edged Al Shahania 10-9 in sudden death to qualify for the next stage of the tournament, while on Thursday defending champions Al Duhail and Al Sadd marched into the quarter-finals.

Al Duhail gave new coach Walid Regragui his first victory in Qatar with a 4-0 thumping over second division side Muaither SC, while Al Sadd thrashed Al Kharaitiyat 3-1 to advance to the next stage.

On Wednesday, a brace from Yohan Boli and goals from Khaled Muftah and Rodrigo Tabata helped Al Rayyan coast to an emphatic 4-0 win over second division side Mesaimeer and advance to the quarter-finals.

Also making their way into the last eight stage were Al Sailiya who defeated Umm Salal 2-1.

Armstrong Vas | The Peninsula

ركلات الترجيح تنقذ «الأحلام» أمام «الفرسان»

انتزع فريق العربي بطاقة الدور ربع النهائي لكأس الأمير، بتغلبه على الخور بركلات الترجيح (4-3)، بعد تعادلهما 2-2 بنهاية الوقت الأصلي، في المواجهة التي جمعتهما مساء أمس (السبت)، في استاد ثاني بن جاسم بالغرافة، وعلى الرغم من تأخر فريق العربي بهدفين بنهاية الشوط الأول، فإنه تمكن من استعادة توازنه، وعدل الكفة قبل ربع ساعة من صافرة النهاية.

وتمكن الخور من تحقيق الأسبقية مبكراً عبر البرازيلي تياجو «د: 14» من علامة الجزاء، قبل أن يضيف نايف البريكي الهدف الثاني قبل نهاية الشوط الأول، وفي الشوط الثاني، عدل العربي النتيجة بهدفين جاءا خلال دقيقة واحدة، عبر بيير لاسوغا من ركلة جزاء وحمدي الحرباوي.

تمكن الخور من إنهاء الشوط الأول لصالحه، وحملت الدقيقة 14 عن ركلة جزاء لصالحه، حين تلقى البرازيلي تياجو بيزارا بينية ذكية من المغربي أحمد حمودان، بعيداً عن الرقابة الدفاعية، وعندما استعد للتسجيل، عرقله جريجوري جوميز حارس العربي، فكانت ركلة الجزاء التي وضع من خلالها تياجو الفرسان في المقدمة.

وتكرر المشهد في سيناريو مشابه بعد 10 دقائق، بركلة جزاء ثانية للخور، عندما تلقى حمودان بينية من تياجو، لكن جريجوري اعترضه بطريقة غير قانونية -من جديد- ليعلن الحكم خميس المري عن ركلة جزاء، لكن حكم الفيديو قرر إلغاء الحالة بداعي التسلل «د: 24».

وقبل الدخول إلى الاستراحة، نجح قائد الخور البريكي في تسجيل الهدف الثاني بعدما تطاول لركنية تياجو برأسه، وخدع حارس العربي، ووضع الكرة في الشباك، وكاد الألماني بيير لاسوغا يقلص الفارق من ركلة حرة مباشرة، لكن بابا جبريل -حارس الخور- ردّها بقبضة يده.

في الشوط الثاني، كان واضحاً رغبة العربي في تقليص الفارق والعودة إلى أجواء اللقاء، فدفع الأيسلندي هالجريمسون -مدرب الفريق- بالتونسي حمدي الحرباوي بدلاً من يوسف عبدالرزاق، ضمن مساعيه لكسر الطوق الدفاعي للخور، ولكن الضغط لم يثمر، ونجح الخور في إغلاق مناطقه بإحكام، وركز على مراقبة مفاتيح العربي، الذي فضل الاعتماد على الكرات الطويلة التي لم تثمر عن شيء.

ولكن الفرج أتى عبر تقنية الفيديو «VAR» باحتساب ركلة جزاء عند الدقيقة 72 لصالح لاسوغا، الذي اخترق دفاع الخور لكن البريكي قطع الكرة بيده ليحتسبها، ويسجل الألماني هدف فريقه الأول «د: 74»، ولم تمر سوى دقيقة واحدة حتى منح الحرباوي فريقه التعادل، بعدما تلقى بينية محمد صلاح النيل، فصوب الكرة بقوة على طريقة «البلياردو»، وسط فرحة الجماهير العرباوية في المدرجات.

وحاول العربي كسر التعادل، والاستفادة من حالة سوء التركيز في دفاع الخور، لكنه فشل، ليلجأ الفريقان إلى ركلات الترجيح، التي ابتسمت لصالح العربي بتألق حارسه محمود إبراهيم، وتصديه لركلتين، وسجل للعربي: أحمد فتحي، وحمدي الحرباوي، ومحمد صلاح النيل، وأضاع بيير لاسوغا، وسجل للخور: سعيد براهيمي، وإبراهيم أمادا، وأحمد حسن المهندي، وأضاع البرازيلي لوكا بورجيس وتياجو بيزارا ركلتيهما.

نجحي: «جزاء» المنافس

غيّرت مسار المباراة

وصف عمر نجحي، مدرب فريق الخور، ركلة الجزاء التي حصل عليها العربي، وسجل منها هدفه الأول، بأنها شكلت منعطفاً في مجرى اللقاء. وأضاف في المؤتمر الصحافي: «المباراة كانت صعبة ومتكافئة بين الفريقين، افتقدنا روبرت أليكس وخالد رضوان، لكن ذلك لم يكن سبب الخسارة، كون الهزيمة حدثت في ركلات الترجيح، والعربي تفوق علينا بسبب طول مهاجميه، ورغم ذلك نجحنا في الجانب الدفاعي في الحد من خطورة لاسوغا والحرباوي».

وأضاف المدرب المغربي: «عانينا في الموسم الحالي بالتعرض لركلات الجزاء من خلال تقنية «VAR»، ولا يمكن الحكم عليها، والعربي قلص الفارق من خلالها، وكان لها دور كبير في تحول مسار المباراة، وأعطت العربي التعادل بعدها بدقيقة».

وختم نجحي: «تدربنا لأسبوع كامل على تنفيذ ركلات الجزاء، ولكن في النهاية الحظ لعب دوراً كبيراً، وحارس العربي كان متألقاً».

اعتبر أن محمود إبراهيم حارس المستقبل

هالجريمسون: النتيجة فاجأتني

قال هيمير هالجريمسون -مدرب العربي- أن نتيجة التعادل التي انتهى عليها الوقت الأصلي للمباراة كانت مفاجأة بالنسبة له، وأضاف: «المباراة كانت صعبة علينا، فالخور فريق صعب وعنيد، وانتهاء المباراة بنتيجة 2-2 كان مفاجأة بالنسبة لنا، وحصلنا على العديد من الفرص المحققة للتسجيل في الشوط الأول، ولكن لم نتمكن من ترجمتها الى أهداف، وعانينا من عدم توفيق في الشوط الثاني، ومن حسن الحظ أن الخور لم يحصل على ركلة جزاء أخرى، بينما نجحنا في العودة إلى المباراة عبر ركلة جزاء، وعدلنا الكفة، ومن ثم تفوقنا في ركلات الترجيح».

وقال المدرب الأيسلندي: «حلّلنا فريق الخور قبل المباراة، وتوصلنا إلى أن كل الفرق التي لعبت ضده واجهت صعوبات كبيرة، وهذا ما حصل معنا، فقد نجح في قتل المباراة، الأمر الذي صعب علينا المهمة، علاوة على طريقته الدفاعية المميزة».

وأثنى هالجريمسون على أداء الحارس البديل محمود إبراهيم الذي حل مكان جريجوري بسبب إصابة الأخير، وقال عنه: «إنه مشروع حارس جيد لفريق العربي مستقبلاً، وأبلى حسناً في ركلات الترجيح، وكانت فرصة جيدة بالنسبة له».

تشكيلة الفريقين

العربي

جريجوري جوميز «محمود إبراهيم د: 45»، ومارك مارتينيز هونيسا، وعبد الله معرفيه، وأحمد فتحي، وبيير ميشيل لاسوغا، وهلال محمد، ويوسف عبد الرزاق، ومرتضى كنجي، وآرون غونارسون، وجاسم جابر، ومحمد صلاح النيل.

الخور

بابا جبريل، ومحمد الجابري، وعبد الله المريسي «سعيد براهيمي د: 79»، وعبد العزيز متولي، وعبد الرحمن محمد، وتياجو بيزارا، ولوكا بورجيس، وأحمد حمودان «أحمد حسن المهندي د: 90»، وإبراهيم أمادا، ونايف البريكي، ومصعب عبد المجيد.

بطاقة اللقاء

المكان: استاد الغرافة.

الزمان: 8 فبراير 2020.

المناسبة: الدور ثمن النهائي لكأس الأمير.

الفريقان: العربي – الخور.

النتيجة: فوز العربي 4-3 بركلات الترجيح بعد التعادل (2-2).

الأهداف: تياجو كويروز بيزارا «د: 14» من ركلة جزاء، ونايف البريكي «د: 45» للخور، وبيير لاسوغا «د: 74»، وحمدي الحرباوي «د: 75» العربي.

الحكام: خميس المري، وطالب سالم المري، وفيصل الشمري، ومحمد أحمد محمد.

المرخية يحقق أولى مفاجآت «أغلى البطولات» ويطيح بالغرافة

حقق المرخية أولى مفاجآت كأس الأمير، بإقصائه فريق الغرافة من الدور ثمن النهائي بفوزه بهدف مساء، أمس بملعب ثاني بن جاسم، بعد مباراة مثيرة بين الفريقين، قدّم فيها نادي الدرجة الثانية مستوى أهله لربع النهائي، سجل هدف المرخية المدافع أدن علي في الدقيقة 64، ليودع الفهود السباق في الكأس الغالية بخسارة مريرة.

رغم فارق الإمكانيات الفنية بين الفريقين، فإن فريق المرخية استهل المباراة بأداء متوازن في وسط الملعب، واعتمد على التحكم في وسط الملعب، مستفيداً من قوة ثنائي الفريق طلال علي وأحمد كانو في تمرير الكرات المرتدة للخطير أنطونيو باسي ولوكي ويكيمي، ولم تخلُ محاولاتهم من الخطورة اللازمة على مرمى قاسم برهان.

الغرافة يندفع

وبدأ الغرافة المباراة مندفعاً في التعامل مع الكرات، وأفسدت المحاولات الفردية على الفريق العديد من الهجمات، حيث عمد سفيان هني وأحمد علاء على اللعب الفردي أكثر من الجانب الجماعي، في وقت تركزت فيه المحاولات على همام الأمين الظهير الأيسر للغرافة، والذي شكل مفتاح اللعب لفريقه في صناعة الهجوم.

بني ياسين ينقذ المرخية

وفي الدقيقة 30 من المباراة، أنقذ المدافع الأردني أنس بني ياسين مرمى فريقه من هدف محقق في المباراة، وهو يتدخل في اللحظات الأخيرة ويبعد الكرة من بين قدمي جوناثان كودجيا، الذي توجه نحو المرمى من أجل التسديد.

تألق أبوالخير

وعرف هذا الشوط هجوماً غرفاوية ودفاعاً كاملاً من قبل المرخية، وأجاد من خلفه الحارس محمد سعيد أبوالخير، الذي تصدى للعديد من الكرات، ووقف سداً منيعاً أمام محاولات الغرافة للوصول للمرمى.

خطأ وتصحيح

أخطأ حارس المرخية في الخروج من مرماه في الدقيقة 40، ليطلق كودجيا تسديدة قوية في المرمى، ولكن بني ياسين كان في الموعد، ليبعد الكرة برأسه وهي في طريقها للشباك، حارماً الغرافة من التسجيل.

الشوط الثاني

وتجلت كل قدرات المرخية الدفاعية في المباراة للشوط الثاني، عندما تراجع الفريق بكامله واعتمد على سرعات باسي، وتمريرات كانو وطلال علي، وتألق أنس بني ياسين في الجانب الدفاعي، وحمود اليزيدي في الجانب الأيسر، ليتألق الفريق بكامله في التصدي للمحاولات المتعجلة، التي نفذها الغرافة على جانبي الملعب.

هدف مرخاوي

وفي الدقيقة 64، استطاع المرخية أن ينجح في هدفه من كرة ثابتة، نفذها باسي، واستفاد منها المرخية في ارتباك الحارس قاسم برهان، الذي لم يحسن التعامل مع الكرة، ليودعها أدن علي الشباك هدفاً للمرخية، وسط ذهول اللاعبين.

حاول الغرافة الوصول للمرمى من أجل التعادل في المباراة، وإظهار ردة فعل، لكن دفاع المرخية كان منظماً جداً في التعامل مع المحاولات الغرفاوية.

هدف ملغي

وفي الدقيقة 89 من المباراة، سجل همام الأمين هدفاً للغرافة، فرح به الفريق كثيراً، لكن قوة الفار «VAR» ألغت الهدف، لتمضي المباراة لصالح المرخية، الذي خرج منتصراً.

يوكانوفيتش: المنافس كان أفضل منا

قال يوكانوفيتش مدرب نادي الغرافة، إن فريقه استحق الخسارة في المباراة، ولم يكن جيداً، ولم يبدأ المباراة بطريقة جيدة، وكان لاعبوه ينتظرون ردة الفعل في الكرة، وأكد المدرب أن الغرافة لم يصنع فرصاً واضحة في المباراة، ولم يظهر أية شخصية في المباراة، وشبّه المدرب مباراة أمس بتلك التي خاضها أمام الشحانية في القسم الأول من دوري النجوم، والتي خسرها.

وأضاف المدرب أن لاعبي الفريق لم يصنعوا فرصاً واضحة، ولم يقدم لاعبوه الجودة المطلوبة في الملعب، وأن الفريق حصل على فرصة واحدة فقط، وسجل من أخرى لم يتم احتسابها، ولكنه لا يراها فرصة، مشيراً إلى أن فريقه لم يكن جيداً، وكان بعيداً عن المرمى بثلاثين متراً، وهو أمر لم يتعود عليه مع الفريق.

ورفض المدرب أن يكون الغرافة قد استسهل المباراة باعتبار أن المرخية من أندية الدرجة الثانية، مؤكداً أن فريق المرخية وهو في الدرجة الثانية كان أفضل من فريقه، وأنه حضر لهذه المباراة لقيمتها الكبيرة في منافسة مهمة وغالية على قلوب الجماهير الغرفاوية، ولكن لم ينجح الفريق في هدفه.

وقال المدرب إن الغرافة لم يكن جيداً، وقد استبدل مهاجمه أحمد علاء بسبب تعرضه لإصابة.

يونس علي: فريقي استحق التأهل

أعرب يونس علي مدرب نادي المرخية، عن سعادته بتأهل فريقه للدور ربع النهائي في بطولة غالية على قلوب جميع الرياضيين، وقال إن الغرافة كان مرشحاً للفوز باعتبار أنه أفضل، ولكن رغبة المرخية كانت كبيرة في الوصول للفوز.

واعتبر يونس علي أن فريقه حضر للمباراة من واقع جيد، وقد درس المنافس بطريقة جيدة، وعرف قوته وقسم المباراة إلى مراحل تحقق فيها الهدف المطلوب، وقال المدرب عقب المباراة إن فوز المرخية على الغرافة كان نتاج عمل كبير في الملعب، ولم يكن الفريق محظوظاً، وقد عمل في الفترة الماضية، وأضاف أن اسم الغرافة كان الحافز الأكبر للاعبين لتقديم مباراة كبيرة أمام فريق كبير،

وقال يونس علي، إن الفوز على الغرافة لم يأتِ من حظ، وإنما باجتهاد لاعبيه في الملعب، والتزامهم الكبير بأسلوب اللعب في الدفاع والهجوم على المرمى، مشدداً على أنه راضٍ عن فريقه، وسيعمل على تقديم أفضل أداء في المرحلة المقبلة.

تشكيلة الفريقين

الغرافة

لعب لنادي الغرافة قاسم برهان في المرمى، والمهدي علي، ويوسف مفتاح، وعثمان اليهري، وأحمد علاء، وعدلان قديورة، وعمرو سراج، ومنقذ عدي، وهمام الأمين، وجوناثان كوديا، وسفيان هني «أحمد الجانجي، وتميم المهيزع».

المرخية

لعب للمرخية محمد سعيد أبوالخير في المرمى، لوكي ويكيمي نديفون، طلال علي، أنطوني باسي، أحمد مبارك كانو، علي سعيد المهندي، آدن علي، أنس بني ياسين، كلاوديو لوتشيانو، حمود اليزيدي، حمود بلغيث «المرهوبي، صالح اليزيدي».

بطاقة المباراة

المناسبة: الدور ثمن النهائي لكأس الأمير.

الفريقان: الغرافة والمرخية.

الملعب: استاد ثاني بن جاسم بنادي الغرافة.

النتيجة: فوز المرخية بهدف.

الأهداف: أدن علي «د: 64».

البطاقات الصفراء: حمود اليزيدي ولوتشانو من المرخية، والجانحي من الغرافة.

البطاقات الحمراء: لا توجد.

الحكام

عبدالرحمن المري، وزاهي سنيد الشمري، وعبدالله أنس هندي، والحكم الرابع جمال حسين.

Amir Cup: Al Markhiya stun Al Gharafa as Al Arabi survive Al Khor scare to reach quarters
Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X