👮‍♂️ Government

Doha hands over keys of Islamic Youth Capital to Dhaka

الدوحة تسلّم مفتاح «عاصمة الشباب الإسلامي» إلى دكا

 

QNA Doha
The Ministry of Culture and Sports, under the auspices of His Highness the Amir Sheikh Tamim bin Hamad al-Thani, on Thursday celebrated the conclusion of events held as part of the 2019 Doha – the Capital of Islamic Youth initiative and the handover of the symbolic key to Dhaka, capital of Bangladesh, for the 2020 edition.

The ceremony was held at Doha Exhibition and Convention Centre (DECC) on the sidelines of the 30th Doha International Book Fair.

HE the Minister of Culture and Sports Salah bin Ghanem al-Ali attended the event along with HE the President of Planning and Statistics Authority Dr Saleh bin Mohamed al-Nabit, Bangladesh’s Minister of Youth and Sports Zahid Ahsan Russell, Islamic Co-operation Youth Forum president Taha Ayhan and a number of officials on youth from Jordan, Palestine and Kuwait.

A number of ambassadors also attended the ceremony.

The Ministry of Culture and Sports stressed, in a speech read out by Mohamed al-Fuhaida, that Doha will remain a capital for all youth-related initiatives, expressing its appreciation of the success of all the 2019 events. The ministry noted that the Doha events concluded following strong participation from Muslim youth from all over the world throughout the year.

The ministry’s statement stressed that the event enhanced the status of Qatari youth due to the trust of the wise leadership and the role they are playing in realising Qatar National Vision 2030.

Ayhan thanked Qatar for hosting the event, praising the role played by the country in helping Muslim youth improve their skills. He also noted that they look forward to further co-operation with Qatar.

Afterwards, Ayhan announced Dhaka as the Capital of Islamic Youth for 2020.

The Bangladeshi minister expressed pleasure at attending the ceremony, while thanking Qatar and the Islamic youth forum for organising the event.

He noted the strong ties between Bangladesh and Qatar, which hosts a large number of his country’s workers, adding that there is co-operation with Qatar in a number of areas such as health, sports and culture, which has been strengthened in recent years. He also congratulated Qatar on the 2022 FIFA World Cup, which will take place in an Islamic country for the first time.

Russell said the Islamic youth forum is an important platform for co-operation between Islamic countries and that Bangladesh has a good relationship with all countries of the Islamic world. He added that a busy programme will be presented during the activities of Dhaka in co-operation with the Islamic youth forum.

During the event, HE al-Ali presented awards as part of the Doha – the Capital of Islamic Youth initiative, including the Doha Prize for Youth Innovation in its three tracks, namely the winners in the short film, visual arts and photography categories.

In recognition of its efforts in supporting and empowering Muslim youth, Qatar received the key of Doha – the Capital of Islamic Youth in March 2019 during the closing ceremony of Al Quds – the Capital of Islamic Youth 2018 that was held in Ankara.

The Doha – the Capital of Islamic Youth 2019, which was held under the motto ‘Youth is power of the nation’, included several events, most notably the launch of the Doha Prize for Youth Innovation and the presentation of a number of events, the organisation of the Doha Muslim Youth Forum, Doha Oasis for Innovation and Doha youth camp for volunteer and humanitarian work.

تحت الرعاية الكريمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، احتفلت وزارة الثقافة والرياضة أمس، باختتام فعالية الدوحة عاصمة الشباب الإسلامي، وتسليم مفتاح العاصمة إلى دكا عاصمة بنجلاديش، حيث تحل عاصمة للشباب الإسلامي لعام 2020.

وأقيم الحفل الختامي للدوحة عاصمة الشباب الإسلامي في مركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات، على هامش معرض الدوحة الدولي للكتاب في دورته الثلاثين، بحضور سعادة السيد صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة، وسعادة السيد صالح بن محمد بن سالم النابت رئيس جهاز التخطيط والإحصاء، وسعادة زاهد إحسان رسول وزير الشباب والرياضة في بنجلاديش، والسيد طه إيهان رئيس منتدى التعاون الإسلامي للشباب، وعدد من كبار المسؤولين عن الشباب في الأردن وفلسطين والكويت، وعدد من السفراء المعتمدين لدى الدولة وضيوف الحفل.

وشهد الحفل تتويج الفائزين بجوائز الدوحة عاصمة الشباب الإسلامي، والتي تشمل جائزة الدوحة للإبداع الشبابي بمحاورها الثلاثة: الفنون البصرية، والتصوير الضوئي، والأفلام القصيرة، كما تم تتويج الفائزين في فعالية واحة الدوحة للابتكار، فضلاً عن تكريم شباب العالم الإسلامي الذين شاركوا بفاعلية وأثبتوا قدراتهم الإبداعية، خلال فعاليات العاصمة التي احتضنتها الدوحة على مدار العام 2019.

وأكدت وزارة الثقافة والرياضة في كلمتها التي ألقاها الشاب محمد الفهيدة، أن الدوحة ستظل عاصمة لكل المبادرات الشبابية المتميزة، مثمّنة نجاح الشباب في تنظيم الفعاليات المصاحبة، حيث برهنت العزائم الصادقة على أن تجربة الدوحة عاصمة الشباب الإسلامي خطوة عملية لتعزيز التمكين، وأن الأمة بشبابها ليس مجرد شعار لفعالية استثنائية، وإنما شرط لتحقيق تقدم المجتمعات.

واختتمت فعالية الدوحة عاصمة الشباب الإسلامي، بعد أن شهدت نجاحاً كبيراً لمشاركة الشباب من أقطار العالم الإسلامي في مختلف أنشطتها.

وشددت الوزارة، على أن الدوحة عاصمة الشباب الإسلامي، عززت المكانة التي يتمتع بها الشباب القطري محلياً ودولياً، بفضل إيمان القيادة الرشيدة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، بدور الشباب القطري في رؤية 2030، واعتباره من أهم الأولويات، كما أكدت أن العالم الإسلامي يتجه خطوات نحو تمكين الشباب باعتباره رأس مال المستقبل ومحور الاستثمار، لافتة إلى أن الدوحة تحولت خلال هذه الفعالية إلى عاصمة للمبادرات الشبابية، ولتبادل الخبرات والتقارب بين شباب آمن بأن نهضة مجتمعاته تتطلب إدراك قدراته، في سياق تعزيز كرامته وحريته وسيره نحو اكتساب المعارف وتحقيق الرقي الحضاري.

من جانبه، عبر السيد طه إيهان رئيس المنتدى الإسلامي للشباب عن امتنانه لدولة قطر، لاستضافتها المتميزة لفعالية الدوحة عاصمة الشباب الإسلامي، حيث استقبلت دولة قطر الشباب من العالم الإسلامي ليحسنوا من مهاراتهم، مشيراً إلى أن الدوحة قامت بدور أساسي بالتعاون مع الشركاء المحليين والإقليميين في الإصغاء للشباب، ومشاركة أفكارهم والتعلم منهم، ورصد ما يقومون به في حياتهم اليومية، مثمناً الفعاليات والبرامج التي تضمنتها الفعالية على مدار العام.

وأكد أن منتدى شباب التعاون الإسلامي يتطلع إلى التعاون مع دولة قطر في مشاريع مقبلة.

وأعلن رئيس منتدى الشباب الإسلامي دكا عاصمة بنجلاديش عاصمة للشباب الإسلامي في عام 2020، منوهاً بأنها سوف تعبّر عن ملايين الشباب من المسلمين من خلال ثقافتها العريقة، متمنياً نجاحها في تقديم برامج متميزة.

بدوره، عبر سعادة السيد زاهد إحسان رسول وزير الشباب والرياضة في بنجلاديش، عن امتنانه لدولة قطر ومنتدى الشباب الإسلامي لتنظيم هذه الفعالية ، مشيرا إلى العلاقات القوية التي تجمع بين دولة قطر وبنجلاديش حيث يعمل عدد كبير من بلاده في دولة قطر، ويوجد تعاون مع قطر في عدد من المجالات مثل الصحة والرياضة والثقافة، وتم تعزيزها في السنوات الأخيرة، معربا عن تهانيه القلبية لاستضافة قطر كأس العالم 2022 الذي يقام لأول مرة في دولة إسلامية. وأضاف أن منتدى الشباب الإسلامي منصة مهمة للتعاون بين الدول الإسلامية وأن علاقة بنجلاديش جيدة مع كل دول العالم الإسلامي، لافتا إلى أنه سيتم تقديم برنامج حافل خلال فعاليات دكا عاصمة الشباب الإسلامي بالتعاون مع منتدى الشباب الإسلامي.

ولفت إلى أن بلاده تستضيف أكثر من مليون لاجئ من «الروهينجا»، داعيا الجميع إلى زيارة دكا، مدينة المساجد.

وقام سعادة السيد صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة، خلال الحفل بتتويج الفائزين في واحة الابتكار سواء في المسابقات الفردية، وهم: المبتكر صالح سفران من قطر، والمبتكر محمد الحبسي من سلطنة عُمان، والمبتكرة شكيبا سارديفاند من إيران.

وفي المسابقة الجماعية، فاز الفريق المكون من عبدالرحمن سليم «ليبيا»، سارة الباكر «قطر»، يوسف القحومي «قطر»، صالح العبدالله «قطر»، عمر أويابا «الجزائر»، قصي أبوشهاب «الأردن»، داليوا جوزيف بينمندي «الكاميرون».

وفي جائزة الدوحة للإبداع الشبابي في محور التصوير الضوئي، فاز بالمركز الأول سلطان نيلوي من بنجلاديش في فرع القيم الإسلامية، ومحمد حسن خان من بنجلاديش في محور الشباب وقصص النجاح، وأحمد سامي من بنجلاديش بالمركز الأول في محور تراثنا الإسلامي.

وفي الجائزة ذاتها في محور الفنون البصرية فرع الفنون المعاصرة، فاز بالمركز الأول هيرو يوجا براتاما من إندونيسيا، وفي محور الفن الواقعي فاز عبدالرحمن الشوبكي من الأردن، وفي محور اللوحة الحروفية فاز شهاب البيماني من سلطنة عُمان، وفي محور الخط الكلاسيكي، فاز بالمركز الأول سليم حميدي من المملكة المغربية.

أما محور الأفلام القصيرة لجائزة الدوحة للإبداع الشبابي، فقد فاز بالمركز الأول مثنى كاظم من العراق.

كما تم تكريم المتميزين في فعالية منتدى الدوحة للشباب الإسلامي، وهم: أحمد المهندي من قطر، وبانجكيد أسامبادا حرفين من إندونيسيا، وعايدي أحمد من الكاميرون، وبشرى مسعودي من الجزائر، وخديجة أكناو من المغرب، وأسماء الفوري من سلطنة عُمان.

وتكريم المتميزين في فعالية الدوحة مخيم الدوحة الشبابي للعمل التطوعي وهم: إسلام جونايدن من تركيا، ومحمد البربري من فلسطين، وحنان عبدالرحمن من قطر، ونجية الشندودي من سلطنة عُمان، ويوسف ديالو من السنغال، وموسى ساوانيه من غامبيا.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X