World

Inauguration of a hall at the UN Palace in Geneva with support of Qatar

تدشين قاعة في قصر الأمم المتحدة بجنيف بدعم من دولة قطر

QNA
Geneva: Minister of State for Foreign Affairs, H E Sultan bin Saad Al Muraikhi, inaugurated yesterday “Hall 19” at the United Nations Palace in Geneva after it was renovated and modernised with support from the State of Qatar valued 22m Swiss francs.

The ceremony was attended by Director-General of the UN Office at Geneva Tatiana Valovaya, Permanent Representative of the State of Qatar to the UN Office in Geneva, Ali Khalfan Al Mansouri and a number of high-ranking officials and guests.

In a speech during the inauguration ceremony, Minister Sultan bin Saad Al Muraikhi underlined that the contribution of the State of Qatar to the renovation of the Hall comes in the framework of promoting the strategic partnership with the United Nations, and to contribute effectively to enabling it to achieve its lofty goals of maintaining international peace and security, developing friendly relations among nations, promoting respect for human rights and fundamental freedoms, and achieving international cooperation to solve the economic, social, cultural and humanitarian problems.

H E Al Muraikhi noted that important agreements were signed on the sidelines of Doha Forum in December 2018, including a financial contribution of $500m over several years to support and fund the work of the United Nations and its bodies and agencies, in the framework of strengthening the relations and the strategic partnership between the State of Qatar and the United Nations.

He said that the State of Qatar endeavors to enhance its hosting of the offices and missions of the United Nations and other international organizations and to provide all the necessary requirements to enable them to carry out their tasks and activities in the best possible manner, noting that efforts are continuing to open the “UN House” in Doha, which includes representative offices for a number of UN agencies.

Since the accession of the State of Qatar to the United Nations in 1971, the Qatari diplomacy has been keen on contributing to the success of the objectives of this international organization, HE the Minister underlined, noting that the State of Qatar as played a pivotal role in promoting world peace and development by contributing to all efforts to meet global and regional challenges and ease tensions in international relations.
Hall 19 is the second largest meeting hall in the United Nations after the General Assembly Hall in Geneva. It accommodates 888 seats, 60% of which can accommodate people with special needs.


دشن سعادة السيد سلطان بن سعد المريخي وزير الدولة للشؤون الخارجية اليوم، القاعة رقم “19” بقصر الأمم المتحدة في جنيف بعد تجديدها وتحديثها بدعم من دولة قطر بقيمة 22 مليون فرنك سويسري.

حضر الحفل سعادة السيدة تاتيانا فالوفايا المديرة العامة لمكتب الأمم المتحدة في جنيف، وسعادة السيد علي خلفان المنصوري المندوب الدائم لدولة قطر لدى مكتب الأمم المتحدة في جنيف، وعدد من كبار المسؤولين والضيوف.

وأكد سعادة وزير الدولة للشؤون الخارجية، أن مساهمة دولة قطر في تحديث هذه القاعة تأتي في إطار تعزيز الشراكة الاستراتيجية مع الأمم المتحدة، والمساهمة بشكل فعال في تمكينها من تحقيق أهدافها السامية المتمثلة في حفظ السلم والأمن الدولي وإنماء العلاقات الودية بين الأمم وتعزيز احترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية، وتحقيق التعاون الدولي على حل المشاكل الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والإنسانية، وإيجاد الحلول المناسبة للتحديات والأزمات التي تواجه العالم.

وأشار سعادة السيد سلطان بن سعد المريخي، في كلمة خلال حفل التدشين، إلى أنه في إطار تعزيز العلاقات والشراكات الاستراتيجية بين دولة قطر والأمم المتحدة، تم توقيع اتفاقيات مهمة على هامش منتدى الدوحة في شهر ديسمبر الماضي، تضمنت تقديم مساهمة مالية بقيمة 500 مليون دولار، على مدى عدة سنوات، لدعم وتمويل عمل الأمم المتحدة والهيئات والوكالات التابعة لها.

وقال سعادته إن دولة قطر تسعى إلى تعزيز استضافتها لمكاتب وبعثات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى، وتوفير كافة المتطلبات اللازمة لتمكينها من ممارسة مهامها وأنشطتها على أفضل وجه، موضحا أن الجهود تتواصل لفتح “بيت الأمم المتحدة” في الدوحة، الذي يضم مكاتب تمثيلية لعدد من أجهزة الأمم المتحدة، لافتا إلى أن العديد من المنظمات والمؤسسات الدولية أعربت عن رغبتها في تعزيز تواجدها في دولة قطر، الأمر الذي سينعكس إيجابيا على دعم جهودها وأنشطتها الإقليمية والعالمية.

وأكد سعادة وزير الدولة للشؤون الخارجية، أن الدبلوماسية القطرية حرصت منذ انضمام دولة قطر إلى الأمم المتحدة في عام 1971، على الإسهام في إنجاح أهداف هذه المنظمة الدولية، منوها إلى أن دولة قطر لعبت دورا محوريا لتعزيز السلام والتنمية في العالم من خلال المساهمة في كافة الجهود لمواجهة التحديات العالمية والإقليمية وتخفيف التوتر في العلاقات الدولية، مشيرا إلى أن من أبرز هذه الجهود تعزيز الحوار والتفاهم على المستوى الدولي، ودعم مختلف قضايا حقوق الإنسان، وتقديم مختلف أشكال الدعم الإنساني والتنموي، والوساطة لحل العديد من المنازعات والخلافات بالطرق السلمية وتقريب وجهات النظر بين أطراف النزاعات.

وقال “إنه لمن دواعي سرورنا أن نحتفل بافتتاح القاعة رقم (19) في قصر الأمم المتحدة، وذلك بعد انتهاء أعمال التحديث والتأثيث التي تمت بناء على مذكرة التفاهم التي تم توقيعها بين دولة قطر ومكتب الأمم المتحدة بجنيف في نوفمبر 2017″، مضيفا أن ذلك سيسهم في تحقيق خطة التراث الاستراتيجي التي وضعتها الأمم المتحدة، والتي ستؤدي إلى التجديد الكامل لقصر الأمم المتحدة بجنيف بحلول عام 2023.

وأعرب سعادة السيد سلطان بن سعد المريخي عن التقدير والشكر لكل من ساهم في إنجاز هذا العمل الرائع وعلى الأخص المكتب الهندسي المسؤول عن التنفيذ ، موضحا أنه روعي في تصميم القاعة التي سميت بقاعة قطر، طبيعة البيئة القطرية والمثل العليا للأمم المتحدة بشكل يعزز المبادئ الأساسية للوحدة والمساواة والتعاون.

ورأى أن توفير قاعة حديثة ومتطورة تلائم جميع المشاركين، ومن ضمنهم ذوو الاحتياجات الخاصة، سيعمل على ضمان استفادة المجتمع الدولي من العمل في بيئة فاعلة وآمنة ومتاحة بشكل كامل للمؤتمرات الدولية القادمة، وهو ما يمثل أيضا دعما لتعزيز مكانة جنيف الدولية كمدينة غالبا ما يتم اللجوء إليها لإيجاد حلول ناجعة للتحديات العالمية العديدة في إطار جو من الدبلوماسية والمفاوضات الثنائية والمتعددة الأطراف.

وجدد سعادته تأكيد دولة قطر على مواصلة تقديم الدعم اللازم لمنظومة الأمم المتحدة، بما يمكنها من الاضطلاع بمهامها ويعزز دورها كمنتدى رئيسي وفاعل للتصدي للتحديات التي تواجه عالمنا اليوم.

يذكر أن هذه القاعة، تعد ثاني أكبر قاعة للاجتماعات في الأمم المتحدة بعد قاعة الجمعية العامة في جنيف، وتتسع لـ” 888 ” مقعدا، ويمكن أن تستوعب 60 في المائة من هذه المقاعد ذوي الاحتياجات الخاصة.

ومع تكريم عمل شارلوت بيرياند في التصميم الأصلي للمبنى E في نهاية الستينيات، يجمع تصميم القاعة رقم “19” بين المثل العليا للأمم المتحدة وثقافة قطر الفريدة، وتعزيز المبادئ الأساسية للوحدة والمساواة والتعاون.

وصممت القاعة خصيصا لتقليل الصيانة، وتعظيم الاستدامة، وزيادة إمكانية الوصول، والشمولية والراحة، وتستخدم نظاما ضوئيا يوميا، وتحافظ على قدرات صوتية عالية الأداء، ويمكن الوصول إليها بواسطة الكرسي المتحرك، وهي الأولى من نوعها المجهزة بتفسير لغة الإشارة، حيث زودت القاعة بشاشات عالية الدقة وشاشات سمعية وبصرية تدعم أنظمة الترجمة المتطورة، لتعزيز الحوار والتبادل بين الأمم.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X