👮‍♂️ Government

Amir attends the enthronement ceremony of Japan Emperor

صاحب السمو يشارك في حفل تنصيب إمبراطور اليابان

QNA & The Peninsula Online
Tokyo: Amir H H Sheikh Tamim bin Hamad Al Thani participated in the enthronement ceremony of Emperor Naruhito of Japan in Tokyo.

The enthronement ceremony took place at the Imperial Palace in Tokyo today morning.

Japanese Emperor Naruhito officially proclaimed his enthronement before 2,000 guests, including dignitaries from about 190 countries and international organizations, in a solemn ceremony featuring elements of ancient protocol.

“I pledge hereby that I shall act according to the Constitution and fulfill my responsibility as the symbol of the state and of the unity of the people of Japan,” the 59-year-old emperor said from inside the 6.5-meter-high canopied Takamikura imperial throne during the ceremony.

Dressed in a “Korozen no goho,” a dark-orange robe with a design dating back to the ninth century that emperors wear on special occasions, the Emperor added that he always wishes for “the happiness of the people and the peace of the world.”

Empress Masako in layered court kimono was seated on the adjacent Michodai throne.

Japanese Prime Minister Shinzo Abe then delivered a congratulatory address on behalf of people of Japan.

“We will make our utmost efforts to create a peaceful, bright future full of hope for Japan” and an era where people come together to develop the country’s culture,” Abe said.
The Emperor succeeded to the Chrysanthemum Throne on May 1, the day after his 85-year-old father, former Emperor Akihito, stepped down as the first Japanese monarch to do so in about 200 years.

شارك حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، في حفل تنصيب جلالة الإمبراطور ناروهيتو إمبراطور اليابان، الذي أقيم في القصر الإمبراطوري بالعاصمة طوكيو، أمس.

كما شارك في الحفل عدد من أصحاب الجلالة والفخامة والسمو رؤساء الدول والحكومات وكبار المسؤولين في اليابان، ودول العالم وممثلو المنظمات الدولية.

وجرت مراسم التنصيب بحضور حوالي ألفي ضيف، من بينهم رؤساء وقادة وشخصيات من حوالي 190 دولة ومنظمة دولية، وذلك في احتفال رسمي أقيم في القصر الإمبراطوري، وفقاً للبروتوكول القديم.

وقال الإمبراطور البالغ من العمر 59 سنة، من داخل الستارة، التي يبلغ ارتفاعها 6.5 متر من على المنصة الإمبراطورية: «أتعهد بموجب هذا بأن أعمل وفقاً للدستور، وأتحمل مسؤوليتي كرمز للدولة، ووحدة شعب اليابان».

وأضاف الإمبراطور الذي كان يرتدي ثوب «كوروزن نو غوهو»، وهو برتقالي غامق، مع تصميم يعود تاريخه إلى القرن التاسع، يلبسه الأباطرة في المناسبات الخاصة، أنه يتمنى دائماً «السعادة للناس والسلام للعالم».

ونقل السيد شينزو آبي رئيس الوزراء الياباني التهاني للإمبراطور ناروهيتو، الذي كانت تجلس بجانبه الإمبراطورة ماساكو، وقال آبي: «سنبذل قصارى جهدنا لخلق مستقبل سلمي مشرق يملؤه الأمل في اليابان»، وعصر يلتقي فيه الناس لتطوير ثقافة البلاد.

ودفعت أمطار غزيرة منظمي الحفل إلى نقل المسؤولين اليابانيين الذين كانوا يرتدون الزي التقليدي إلى داخل الممر من فناء القصر، حيث كان من المقرر أصلاً أن يصطفوا وهم يحملون السيوف والأقواس في خارجه.

وتم خلال الحفل الذي أقيم، وسط إجراءات أمنية مشددة، بمشاركة 26000 فرد من القوات الأمنية، تقديم عنصرين من العناصر الثلاثة في الإمبراطوريات -السيف الإمبراطوري والجوهرة- التي ورثها الإمبراطور في شهر مايو، كدليل على صعوده إلى العرش، في الحفل، مع أختام الدولة والخاصة.

وكان الإمبراطور ناروهيتو قد اعتلى العرش في أقدم مملكة وراثية في العالم (1000 عام) في الأول من مايو الماضي، بعد يوم من تنحي والده البالغ من العمر 85 سنة، الإمبراطور السابق أكيهيتو، كأول إمبراطور ياباني يقوم بذلك منذ حوالي 200 عام.

سمو الأمير عبر «تويتر»:

قطر تعتز بالشراكة النموذجية مع اليابان

هنأ حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، جلالة إمبراطور اليابان ناروهيتو والشعب الياباني بمناسبة تنصيبه، مؤكداً على اعتزاز دولة قطر بالشراكة النموذجية التي تجمع البلدين منذ نحو نصف قرن.

وجاء على الحساب الرسمي لصاحب السمو، على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «أهنئ جلالة إمبراطور اليابان ناروهيتو والشعب الياباني بمناسبة تنصيبه.

وإنني إذ أعبر عن سروري بمشاركة أصدقائنا في اليابان هذا الحدث السعيد، لأؤكد على اعتزاز دولة قطر بالشراكة النموذجية التي تجمع بلدينا منذ

نحو نصف قرن، والتي أرست أسس صداقة متينة وتعاون مثمر في مجالات شتى».

الزيارة تأتي أيضاً دعماً لعلاقات الثقة والاحترام المتبادل بين القيادة في البلدين

السفير العمادي: قطر حققت نقلة نوعية في علاقاتها مع اليابان

أكد سعادة السيد حسن بن محمد رفيع العمادي، سفير دولة قطر لدى اليابان، على قوة علاقات دولة قطر مع اليابان، ولا سيّما اقتصادياً وتجارياً؛ حيث تتصدّر اليابان شركاء قطر في الطاقة.

وقال سعادة السفير، في مقابلة مع وكالة «بان أورينت نيوز» في طوكيو، بمناسبة زيارة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى إلى اليابان، للمشاركة في مراسم تنصيب الإمبراطور ناروهيتو إمبراطور اليابان: «إن حضور صاحب السمو يكتسب أهمية كبيرة من حيث التوقيت والمضمون، وعلى صعيد روابط البلدين ومشاركة الشعب الياباني احتفالاته ببداية العصر الإمبراطوري الجديد (ريوا)».

وأوضح سعادته أن الزيارة تأتي أيضاً دعماً لعلاقات الثقة والاحترام المتبادل بين القيادة في البلدين، وتعزيزاً لروابط الصداقة القوية القائمة بين صاحب السمو والإمبراطور ناروهيتو، والتي امتدت منذ عقود مضت؛ مشيراً إلى زيارة قد قام بها الإمبراطور ناروهيتو لدولة قطر في عام 1994م، عندما كان ولياً للعهد.

وأكد سعادة السفير العمادي أن اليابانيين ينظرون إلى زيارة صاحب السمو ومشاركته في هذه المراسم التاريخية، بدرجة عالية من الاهتمام والتقدير لأنها تشكّل رمزاً عظيم الدلالة للصداقة القوية بين دولة قطر واليابان.

وقال سعادته: «لقد حققت علاقات قطر مع اليابان نقلة نوعية خلال السنوات القليلة الماضية، بفضل التوجيهات السامية والرؤية السديدة لحضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى، وتمكّنا من الانتقال من مرحلة التعاون إلى ترسيخ أسس الشراكة الاستراتيجية الشاملة. كما نجحنا في بناء علاقات قوية متعددة الجوانب؛ حيث توصلنا إلى العديد من الاتفاقيات الثنائية في مجالات الدفاع والتعليم والصحة والرياضة والسياحة والعلوم التكنولوجيا، التجارة والاستثمار وغيرها من المجالات، ولا تزال لدينا رغبة أكيدة في المزيد من التعاون الثنائي في مجالات أخرى حيوية».

وأشار إلى أن المصالح التجارية والاقتصادية والاستثمارية بين دولة قطر واليابان شكّلت عموداً فقرياً للعلاقات القوية بين البلدين. وظلت اليابان سوقاً رئيسياً للنفط والغاز القطري لفترة طويلة امتدت منذ عقد التسعينيات، وكانت الشركات اليابانية هي أول الزبائن في تصدير الغاز الطبيعي المسال، وما زالت اليابان هي واحدة من أهم وأكبر الشركاء في هذا المجال.

وحول موقف اليابان من الأزمة الخليجية، قال سعادة السفير: «لقد اتخذت اليابان موقفاً محايداً منذ نشوب الأزمة الخليجية، وعبّرت عن القلق إزاء تطوّر الأوضاع في المنطقة، وأعربت عن الأمل في أن يتم حل القضية من خلال الحوار. كما عبّرت اليابان أيضاً عن تأييدها لجهود الوساطة الكويتية، وشددت على أهمية تسوية القضية بطريقة سلمية. وظلّ المسؤولون اليابانيون يؤكدون أن علاقات اليابان مع دول الخليج ستظل كما هي ولن تتأثر بالأزمة.. ودولة قطر تقدّر عالياً وتشيد بهذا الموقف الياباني، لأنه ينسجم مع الموقف القطري الداعي للحوار مع دول الحصار».

وتابع سعادة السفير العمادي: «في ظل الحصار، شهدت العلاقات القطرية – اليابانية خلال العامين الماضيين نقلة نوعية؛ حيث قام حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى بزيارة رسمية مهمة إلى اليابان في شهر يناير الماضي، تم خلالها التوقيع على عدد من الاتفاقيات الثنائية ومذكرات التفاهم في مجالات مهمة، وتم تدشين آلية ثنائية للحوار الاستراتيجي على مستوى وزراء الخارجية في البلدين. وقام وزير الخارجية الياباني السابق سعادة السيد تارو كونو، بزيارتين إلى الدوحة خلال العامين الماضيين، كان آخرها مشاركته في منتدى الدوحة الثامن عشر الذي عُقد في ديسمبر 2018م».

إمبراطور اليابان الجديد.. باحث في التاريخ

أصبح ناروهيتو، بعد اعتلائه رسمياً في الأول من مايو، الإمبراطور الـ 126 لليابان، غداة تخلّي والده أكيهيتو عن العرش في أول خطوة من نوعها يُقدِم عليها إمبراطور ياباني منذ 200 عام.

وإمبراطور اليابان الجديد ناروهيتو يبلغ من العمر 59 عاماً، وهو حفيد الإمبراطور هيروهيتو، الذي خاضت القوات اليابانية الحرب العالمية الثانية في عهده، ليكون بذلك أول إمبراطور ياباني يولد بعد انتهاء الحرب.

الإمبراطور الجديد باحث في التاريخ، تخرّج عام 1982 بتخصص في التاريخ في جامعة غاكوشوين في طوكيو، وهي الجامعة التي تفضّلها العائلة الإمبراطورية اليابانية، قبل أن يدرس لمدة عامين في جامعة أكسفورد في بريطانيا.

وهوايته تسلّق الجبال، ولقبه «هيرونوميا»، وختمه الذي يُعتبر علامة الرمز الإمبراطوري التي يملكها كل فرد من أفراد العائلة هو شجرة البتولا؛ فمع تنصيب والده على العرش عام 1991، أُقيمت مراسم توليه العهد في عيد ميلاده الحادي والثلاثين. وتزوّج ناروهيتو من الدبلوماسية السابقة ماساكو عام 1993، وتبلغ من العمر الآن 55 عاماً، تملك خبرة طويلة في الدراسة والعيش في الخارج؛ الأمر الذي بثّ آمالاً كبيرة في أن يكون الإمبراطور والإمبراطورة الجدد أكثر انفتاحاً على العالم وأقرب إلى حياة كثير من اليابانيين. ولدى الإمبراطور ابنة وحيدة وهي الأميرة إيكو، التي تبلغ من العمر 17 عاماً، والتي لا تستطيع تولي العرش؛ لأن قانون الإمبراطورية في اليابان لا يسمح للإناث باعتلاء العرش.

وفق عدة تقارير، فلناروهيتو تصرفات تختلف عن تصرفات العائلة الإمبراطورية المألوفة؛ حيث يحمل الكاميرا بيده أثناء مهامه الرسمية.

ومن المواقف التي أثارت دهشة الكثيرين، أنه أثناء زيارته للدنمارك عام 2017، طلب منه رجل من العامة التقاط صورة معه بهاتفه المحمول أثناء التنزه، فلبّى طلبه مبتسماً.

والإمبراطورة ماساكو هي الابنة الكبرى لأوادا هيساشي، الذي كان دبلوماسياً، وختمها الإمبراطوري هو الورد الخشن.

تخرّجت في جامعة هارفارد الأميركية، وعملت دبلوماسية، وتتحدث اللغتين الألمانية والفرنسية بطلاقة، بالإضافة إلى اللغة الإنجليزية.

اعتادت لعب كرة سوفتبول (رياضة مشابهة للبيسبول) في المدرسة المتوسطة، وبعد الزواج تم نشر صور لها مع عائلتها وهي تستمتع بهواية تسلّق الجبال والتزلج على الثلج التي يحبها الإمبراطور الجديد.

أما الأميرة أيكو، فقد ولدت عام 2001، وهي الابنة الكبرى للإمبراطور الجديد، ولقبها توشينوميا، وختمها الإمبراطوري هو زهرة الرودودندرون، وتدرس حالياً في السنة الثالثة في مدرسة غاكوشوئين الثانوية للبنات.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X