World

There is something interesting in the ozone hole.. Scientists: We need to find out why

أمر مثير للاهتمام في ثقب الأوزون.. والعلماء: نحتاج لمعرفة السبب

The hole in the ozone layer could be held up as an example of hope in the fight against climate change. According to Copernicus, the European Union’s Earth Observation Programme, the 2019 hole is expected to be the smallest in 30 years, thanks in part to the Montreal Protocol, adopted on 1987 to protect the ozone layer.

In 1985, British scientists announced a terrifying discovery: there was a hole in the ozone layer over Antarctica, which proofed that human activities were having a dire impact on the stratospheric shield that protects us from potentially harmful ultraviolet radiation.

At its peak, the hole measured about 25 million square kilometres. This year its size is expected to be less than 10 million square kilometres, Vincent-Henri Peuch, head of the Copernicus Atmosphere Surveillance Service (CAMS), told Euronews. The area will still be similar to that of the United States or China.

2019: An unusual episode
The ozone hole in Antarctica begins to form each year in August, peaking in October and closing again in December. However, this year’s CAMS data reveal a unique episode: the formation of the hole came in advance by two weeks and, in addition to being much smaller than in recent decades, it has moved out of the centre of the pole.

This is because since early September, the polar vortex, a very strong flow of cold air in the stratosphere that provides the conditions for the creation of ozone holes, has become unstable because the stratosphere has reached temperatures of up to 40 degrees above normal.

“Everything has been the product of dynamic conditions in the stratosphere, so it is expected that in the next few weeks the hole in the ozone layer will grow again, although not to the dimensions observed in previous decades,” said Peuch.

The scientist pointed out that the relationship between climate change and the recovery of the ozone layer is uncertain. “Climate change may play a role in perhaps delaying the recovery of the ozone layer, but it is difficult to predict which one.”

Global science and action: the formula for success in the fight against climate change
Peuch explained that the effects of the Montreal Protocol, which banned a number of ozone-depleting substances, will only have long-term consequences. “Unfortunately, these components will take a long time to finally be removed from the atmosphere and it is only in 2060 that we hope that the ozone layer problem will be completely resolved.”

However, it is still an environmental success story. “This is a very good example of how the scientific discovery of the hole problem led to decisions with an international dimension,” said Peuch. “Even if it takes us 40 years to achieve a situation similar to pre-industrial conditions.”

The hole was discovered in a scientific laboratory, and in the 1980s there were campaigns in Antarctica to study it. In a matter of a few years, countries were able to agree on banning the most dangerous components for the ozone layer. In addition, in 1995, three scientists received a Nobel Prize in Physics for understanding the mechanisms of ozone formation and disintegration.

“This could perhaps be done in part because the industry had found products to replace harmful ones and because the number of companies that produced them was limited,” explained Peuch, who believes it is more difficult to reduce CO2 emissions because it is omnipresent in many activities. “In several years we will not be able to move from an economy based largely on fossil fuels to one based entirely on renewable energy,” he lamented.

source: euronews.com

لاحظ فريق البحث في خدمة مراقبة الغلاف الجوي في “كوبرنيكوس” (CAMS) التابع للاتحاد الأوروبي، أمراً مثيراً للاهتمام بشأن ثقب الأوزون، مستخدمين مجموعة من الأقمار الصناعية الخاصة بالطقس.

وتمتص طبقة الأوزون الأشعة فوق البنفسجية وتمنع معظمها من الوصول إلى الأرض، وهذا أمر مهم للكائنات الحية على الأرض. فهذه الأشعة قد تتسبب في سرطان الجلد، لذا يتتبعها العلماء ويراقبون الثقب العملاق الموجود فيها فوق القطب الجنوبي، منذ سبعينيات القرن الماضي.

وقال موقع روسيا اليوم إن فريق من الخبراء البريطانيين وجد أن الثقب المشؤوم في طبقة الأوزون فوق القطب الجنوبي (بحجم الولايات المتحدة) يتقلص بشكل واضح ومثير للاهتمامن مشيرة إلى أن ثقب الأوزون يغطي الآن مساحة تبلغ 1.9 مليون ميل مربع، بانخفاض عن 7.7 مليون ميل مربع في سبتمبر 2018، حسبما ذكرت BBC.

وهذا يعني أن حجم الثقب هو الأصغر منذ 3 عقود، على الرغم من أن العلماء يحذرون من الاحتفال بهذا الحدث في الوقت الراهن، حيث أنه في عام 2017، غطى الثقب مساحة 3.9 مليون ميل مربع، لذا فهو متغير إلى حد ما من سنة إلى أخرى. ويشير هذا التغير إلى أن تقلص الثقب لا يعني بالضرورة تباطؤ التغير المناخي، كما قال ريتشارد إنجلن، نائب رئيس CAMS، مضيفاً “الآن أعتقد أننا يجب أن ننظر إلى هذا الأمر على أنه أمر مثير للاهتمام. ونحن بحاجة إلى معرفة المزيد حول سبب ذلك”.

ويجري تشكل وتدمير الأوزون باستمرار في الستراتوسفير، على بعد زهاء 18 ميلاً فوق سطح الأرض. وفي ظل الظروف العادية، توجد طبقة الحماية في حالة توازن مثالي. ومع ذلك، فإن التلوث الذي يُضّخ في الهواء عن طريق الأنشطة البشرية، يزعزع هذا التوازن، ويسبب استنفاد الأوزون.

وسعى بروتوكول مونتريال الذي وقعته الحكومات في عام 1987، إلى إصلاح بعض الأضرار عن طريق حظر بعض المواد الكيميائية الأكثر ضرراً.

تجدر الإشارة إلى أن ترقق طبقة الأوزون يبدأ عادة بعد فصل الشتاء في القطب الجنوبي كل عام. وبدأت الخسائر في وقت أبكر من المعتاد في عام 2019، لكن الاحترار المفاجئ في الستراتوسفير أدى إلى تباطؤ العملية.

ومن غير المتوقع حدوث استرداد كامل للأوزون إلى مستويات ما قبل عام 1970، حتى عام 2060 تقريبا.

ماهي طبقة الأوزون؟

الأوزون (O3)، هو أكسجين (متأصل)، أي أن له نفس التركيب الكيميائي للأكسجين (O2) ولكن بتركيب بلوري مختلف، فغاز الأكسجين الذي يشكل نسبة 21 في المئة من الغلاف الجوي. أما الأوزون فيتشكل من الأُكسجين في تفاعل عكسي، وفقاً لموقع “بي بي سي” عربي.

ويتكون الأوزون عندما تكسر الأشعة فوق البنفسجية الرابطة التساهمية الثنائية في جزيء الأكسجين فتؤدي إلى وجود ذرتي أكسجين نشطتين، وتتحد كل ذرة أكسجين نشطة مع جزيء أكسجين (O2) فتؤدي تكون جزيء أوزون (O3). وتشكل طبقة الأوزون “درعاً” هشاً في الغلاف الجوي العلوي حيث يوجد أعلى تركيز للأوزون.

ويشير موقع بي بي سي إلى أنه في عام 1973، وجد الباحث ماريو مولينا، في جامعة كاليفورنيا -إيرفين، أن المواد الكيميائية المستخدمة في تبريد الثلاجات، فضلا عن المواد المستخدمة لصنع رشاشات الرذاذ ورغوة البلاستيك، قد تدمر طبقة الأوزون الموجودة في الغلاف الجوي العلوي. وتسمى مركبات الكربون الكلوروفلورية ويرمز لها بالحروف سي أف سي، وتعرف تجاريا باسم “الفريون”.

وقد تأكدت تحذيرات مولينا في عام 1985 عندما قام فريق من العلماء البريطانيين برصد وحساب انخفاض حاد في تركيز الأوزون فوق القارة القطبية الجنوبية. و لايمثل هذا الانخفاض في كثافة الأوزون ثقبا فعليا في طبقته بل هو عبارة عن ضعف في طبقة الأوزون فوق هذه المنطقة ذات النظام البيئي الدقيق.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X