👮‍♂️ Government

Qatar, a forerunner in combating climate change

جهود كبيرة لدولة قطر في مجال التغير المناخي

Qatar attaches great importance to addressing the phenomenon of climate change, and has implemented several projects and initiatives to contribute to efforts aimed at curbing air pollutants and reducing carbon dioxide emissions and increasing reliance on renewable energy sources.

Qatar, represented by the Ministry of Municipality and Environment, has a major role in co-operation with international organisations and bodies concerned with the environment and climate change.

Qatar is among the first countries to accede to the UN Framework Convention on Climate Change in 1996, the Kyoto Protocol in 2005, and the Paris Agreement in 2016, which it ratified in 2017.

In 2012, Qatar hosted the 18th Conference of the Parties to Climate Change, COP18, which is considered one of the milestones of the global climate change negotiations that contributed to the Paris Agreement.

One of Qatar’s most prominent efforts in the field of climate change is the project of using compressed natural gas (CNG) as a fuel in the transport sector.

It aims to develop CNG as an alternative fuel in Qatar’s public transport applications.

This project provides increased fuel security and develops the local gas distribution network in the country. In addition, the use of CNG allows the reduction of greenhouse gas emissions.

Hamad International Airport is the first airport in the region to reach the Level 3 ‘Optimisation’ status in the Airports Council International (ACI) Airport Carbon Accreditation programme.

HIA earned the Level 3 accreditation in recognition of their exemplary work in managing, reducing and engaging other stakeholders on the airport site, in minimising CO2 emissions as part of the airport industry’s response to the challenge of Climate Change.”

In another effort, the project of injecting carbon dioxide underground aims to improve oil recovery to capture carbon dioxide emissions and pump them into tanks to enhance oil recovery, rather than releasing it to the environment.

Qatar’s launch of solar power station is also an important step towards diversifying the country’s electricity production sources and increasing reliance on renewable energy sources.

The launch of the electric bus project also promoted sustainable transport in the country and helped achieve integration with the Doha Metro project, as part of efforts to reduce air pollutants emitted from transport.

Infrastructure at Hamad Port, one of the largest ports in the Middle East, has been planned to cope with the effects of climate change, such as projected sea level rise (according to Intergovernmental Panel on Climate Change (IPCC) estimates) and climatic conditions.

Al-Shaheen Oil Field Gas Recovery and Utilisation Project has been a Clean Development Mechanism (CDM) project since 2007, under the UN Framework Convention on Climate Change, where mechanisms have been established to reduce greenhouse gas emissions at the international level.

The project aims to reduce the combustion of associated gas and thereby reduce greenhouse gas emissions.

The Jetty Boil-Off Gas (JBOG) Recovery Facility, which was commissioned in 2014, is also one of the largest environmental projects of its kind in Qatar.

The recovery facility collects the boil-off gas and transports it to a central compressor prior to returning it to the LNG plants where it is used as fuel gas, or converted back into LNG.

The facility reduces CO2 emissions by about 2.5mn tonnes a year, and supports Qatar’s commitment to reduce climate changing carbon emissions.

Among Qatar’s efforts in the field of climate change, the inauguration of Umm Al Houl Power Plant, the largest power plant in the Middle East, which has high production efficiency and uses the best environmentally friendly technologies in the field of desalination, as well as clean natural gas fuel to reduce emissions.

The Ministry of Municipality and Environment has launched the project of planting 1mn trees, a social initiative aimed at enhancing environmental sustainability, with many benefits in adapting to the expected impacts of climate change, reducing emissions and improving air quality.

In the field of environmental monitoring and laboratory, a draft report on the state of the environment in Qatar has been finalised.

It is an important international environmental report and assesses various environmental aspects including air quality, marine environment, etc.

The methodology of the report was based on the framework of the UN Environment Programme (UNEP). In this regard, a national continuous air quality monitoring network for Qatar was established, where 18 stations were connected to the network across the country, in addition to the development and modernisation of four air quality monitoring stations with the latest international equipment, in addition to the development of monitoring the state of the marine environment and soil monitoring.

Qatar attaches great importance to co-operation with external parties, including bilateral and international co-operation to benefit from experts in the preparation of a number of workshops and capacity-building at the local and Gulf level through co-operation with UNEP.

Qatar is also a member of the International Renewable Energy Agency (IRENA), which supports countries in their efforts to move towards a sustainable energy future.

Qatar is also a founding member of the Global Green Growth Institute (GGGI), which helps developing countries pursue sustainable development strategies.

Qatar’s attention to the issue of climate change is in line with its National Vision 2030, which its environmental pillar highlighted the issue of climate change and the need to play a leading regional role in assessing and mitigating its negative impacts, supporting international efforts in this field, and contributing to the first and second national development strategies of Qatar Vision 2030 by including climate change and sustainable development.

أكدت دولة قطر ممثلة بوزارة البلدية والبيئة اهتمامها الكبير بالتصدي للتغير المناخي، من خلال تنفيذ العديد من المشاريع والمبادرات التي تساهم في الجهود المبذولة لخفض الملوثات الهوائية وتقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون ، وزيادة الاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة.

وتقوم قطر بدور كبير في مجال التعاون مع المنظمات والهيئات الدولية المعنية بشؤون البيئة والتغير المناخي، حيث كانت من أوائل الدول التي انضمت لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ في العام 1996 وبرتوكول كيوتو في العام 2005 واتفاق باريس في العام 2016 ، مع التصديق على الاتفاق في العام 2017، كما استضافت دولة قطر مؤتمر الأطراف الثامن عشرCOP18 عام 2012 ، والذي يعد أحد محطات المفاوضات العالمية للتغير المناخي التي ساهمت في الوصول لاتفاق باريس.

ومن أبرز جهود قطر في مجال التغير المناخي، مشروع استخدام الغاز الطبيعي المضغوط كوقود في قطاع النقل والذي يهدف إلى تطوير الغاز الطبيعي المضغوط (CNG) كوقود بديل وخاصة في تطبيقات النقل العام في قطر، حيث سيوفر المشروع زيادة أمن إمدادات الوقود وتطوير شبكة توزيع الغاز المحلية في قطر، علاوة على إن استخدام الغاز الطبيعي المضغوط سيمكن من تقليل انبعاثات غازات الدفيئة.

ويعد مطار حمد الدولي أول مطار في المنطقة يحقق المستوى الثالث من مستويات “التحسين” في برنامج اعتماد الانبعاثات الكربونية للمطارات الذي يشرف عليه مجلس المطارات العالمي، حيث يقر هذا الاعتماد بالتزام مطار حمد الدولي بالتصدي للتغير المناخي عبر الاستمرار في قياس انبعاثات الكربون في المطار وتنفيذ برنامج لخفض الطاقة على مستوى المطار وإشراك أصحاب المصلحة لقياس وإدارة الانبعاثات المرتبطة بالمطار.

كما يهدف مشروع حقن غاز CO2 في الأرض من أجل تحسين استخلاص النفط إلى التقاط انبعاثات ثاني أكسيد الكربون وضخها في خزانات لتعزيز استرداد النفط، بدلاً من انبعاثها إلى البيئة .

ويمثّل إطلاق دولة قطر مشروع إنشاء محطة للطاقة الشمسية، خطوة مهمة في طريق تنويع مصادر إنتاج دولة قطر من الطاقة الكهربائية وزيادة الاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة. كما جاء إطلاق مشروع تشغيل الحافلات الكهربائية تعزيزاً للنقل المستدام في الدولة وربطه بما يحقق التكامل مع مشروع مترو الدوحة وذلك في إطار الجهود المبذولة في خفض الملوثات الهوائية المنبعثة من وسائل النقل.

وقد تم تخطيط البنية التحتية في ميناء حمد – أحد أكبر الموانئ في الشرق الأوسط – لمواجهة آثار التغير المناخي كارتفاع مستوى سطح البحر المتوقع (وفقاً لتقديرات الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتغير المناخي – IPCC) والظروف المناخية، حيث تم إعادة استخدام نواتج حفر الميناء الصخرية لرفع مستوى سطح الأرض لمرافئ الميناء المستقبلية وبالتالي ضمان مرونة الميناء أمام ارتفاع مستوى سطح البحر في المستقبل.

ويهدف مشروع استصلاح وإعادة استخدام غاز حقل نفط الشاهين كمشروع لآلية التنمية النظيفة (CDM) منذ عام 2007 ، جاء في إطار اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، الذي أنشأ آليات لخفض انبعاثات الغازات الدفيئة على المستوى الدولي. ويهدف المشروع إلى الحد من احتراق الغاز المصاحب وبالتالي خفض انبعاثات الغازات الدفيئة

ويعتبر مرفق استرجاع الغاز المتبخر أثناء الشحن، الذي بدأ تشغيله في الربع الأخير من عام 2014، من المشاريع البيئية الكبيرة من نوعها في دولة قطر، حيث يجمع هذا المرفق الغاز المتبخر من ناقلات الغاز الطبيعي المسال ويضغطه في مرفق مركزي، ثم يرسل الغاز المضغوط إلى منتجي الغاز الطبيعي المسال ليجري استهلاكه في صورة وقود أو تحويله مرة أخرى إلى غاز طبيعي مسال، وبالتالي يؤدي إلى الحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بأكثر من 2.5 مليون طن سنوياً، وهو ما يساهم في الحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري.

ومن بين جهود دولة قطر أيضاً في مجال التغير المناخي، تدشين محطة أم الحول للطاقة والتي تُعد أكبر محطة للطاقة في الشرق الأوسط ، حيث تتميز بارتفاع كفاءة الانتاج، واستخدامها لأفضل التقنيات الصديقة للبيئة في مجال تحلية المياه، واستخدام وقود الغاز الطبيعي النظيف لخفض الانبعاثات.

وقد أطلقت وزارة البلدية والبيئة مبادرة “مليون شجرة”، كمبادرة اجتماعية في تعزيز الاستدامة البيئية وما تحمله هذه المبادرة من فوائد تتمثل في التكيف مع الآثار المتوقعة لظاهرة التغير المناخي وخفض للانبعاثات وتحسين جودة الهواء.

وفي مجال الرصد والمختبر البيئي ، تم الانتهاء من مسودة “تقرير حالة البيئة لدولة قطر” ويعتبر التقرير البيئي الأهم دولياً وهو بمثابة التقييم للجوانب البيئية المختلفة والتي تشمل جودة الهواء، والبيئة البحرية وغيرها، واستندت منهجية التقرير على الإطار المتبع لدي الأمم المتحدة للبيئة.

وتم إنشاء “شبكة وطنية للرصد المستمر لجودة الهواء لدولة قطر” ، حيث تم ربط عدد (18) محطة بالشبكة الوطنية للرصد المستمر لجودة الهواء المحيط بدولة قطر، وتم تطوير وتحديث (4) محطات رصد جودة الهواء بأحدث المعدات العالمية بالإضافة الى تطوير برنامج رصد حالة البيئة البحرية ورصد التربة.

وتولي دولة قطر اهتماماً كبيراً بالتعاون مع الجهات الخارجية بما فيها التعاون الثنائي/ الدولي ، للاستفادة من الخبراء في إعداد عدد من ورش العمل وبناء القدرات على المستوى المحلي والخليجي وذلك عبر التعاون مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة UNEP . كما إن دولة قطر عضو في الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (إيرينا) التي تدعم البلدان في انتقالها إلى مستقبل الطاقة المستدامة. وهي كذلك عضو مؤسس في المعهد العالمي للنمو الأخضر GGGI الذي يشارك في مساعدة البلدان النامية على اتباع استراتيجيات تنمية مبنية على أسس الاستدامة، وهي من البلدان المانحة.

هذا، ويأتي اهتمام دولة قطر بقضية التغير المناخي تماشيا مع رؤية قطر الوطنية 2030 حيث أبرزت الركيزة البيئية قضية التغير المناخي وضرورة القيام بدور إقليمي مبادر وبارز في مجال تقييم و تخفيف الآثار السلبية لتغير المناخ و دعم الجهود الدولية في هذا المجال، وأيضاً المساهمة في خطة استراتيجية التنمية الوطنية الأولى والثانية لرؤية قطر 2030 بإدراج موضوع التغير المناخي والتنمية المستدامة.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X