👩🏽‍💻 Projects

Seven DFI-backed films to screen at Venice festival

مهرجان البندقية السينمائي يعرض 7 أعمال تدعمها مؤسسة الدوحة للأفلام

Seven films supported by the Doha Film Institute (DFI) have been officially selected to screen at the longest-running film event in the world, the 76TH Venice International Film Festival, from August 24 to September 7. The diverse line-up of DFI-supported films selected to screen at the festival comprises exciting works from emerging and established filmmakers – five from the Arab world, one from India, and one from Mexico. The films are all feature narratives, including one animation. DFI’s Chief Executive Officer, Fatma Hassan Alremaihi, said, “It is a great honour for the Doha Film Institute that films we supported gain recognition at some of the world’s leading film events. These seven diverse and exciting films shine a light on powerful stories from the Arab world and beyond. “Our grants programme is dedicated to supporting new cinematic talent and there is no doubt that these films are among the most anticipated projects to emerge this year. Their Venice debut will mark the beginning of an exciting journey for all these films and I congratulate the teams behind them on their inclusion at this prestigious festival.” “A Son”(Tunisia, France, Lebanon, Qatar) by Mehdi Barsaoui – has been selected to the Official Orizzonti section of the festival, which is an international competition dedicated to films that represent the latest aesthetic and expressive trends in global cinema. The film follows the story of a wealthy Tunisian family during an armed ambush of their car, prompting buried family truths to resurface. Gitanjali Rao’s “Bombay Rose” (India, France, UK, Qatar), will open the festival’s prestigious Critics Week Programme, which will be closed by Joshua Gill’s “Sanctorum” (Mexico, Dominican Republic, Qatar). Bombay Rose, painted frame by frame, is an animated love story set on the streets of the eponymous city, while Sanctorum presents a wartime tale of a child’s spiritual and magical quest for his disappeared mother in a small town racked between the army and drug traffickers. Other titles in the Critics Week programme include Shahad Ameen’s “Scales” (Saudi Arabia, UAE, Iraq, Qatar) that tells the story of a young girl Hayat who lives in a dystopian landscape and overturns her village’s tradition of sacrificing girls to mysterious creatures living in close by waters and “All This Victory” by Ahmad Ghossein (Lebanon, France, Qatar), a dark comedy that chronicles the lives of five people trying to escape the bombing in a small village in the south of Lebanon, during the last days of the July War. “You Will Die At Twenty” by Amjad Abu Alala (Sudan, France, Germany, Norway, Egypt, Qatar) premieres in the parallel programme Venice Days, and takes a poignant look at the life of Muzamel, a Sudanese boy cursed by a Dervish prophecy that he will die at the age of 20, and how an old cinema projector opens a window to a whole new world for him. Premiering in the Venice Production Bridge, “Alam, The Flag” by Firas Khoury (Palestine, France, Qatar) examines the awakening of Palestinian student Tamer’s political consciousness under the influence of his classmate Maysaa as they struggle to commemorate the Nakba.

 يعرض مهرجان البندقية السينمائي في دورته السادسة والسبعين التي ستقام في الفترة من 28 أغسطس الجاري إلى 7 سبتمبر المقبل، مجموعة من سبعة أفلام مميزة حصلت على دعم من برنامج المنح بمؤسسة الدوحة للأفلام. وتضم هذه المجموعة المتنوعة من الأفلام التي اختارتها المؤسسة لعرضها في المهرجان أعمالاً مهمة لصانعي أفلام صاعدين وناشئين تشمل خمسة أفلام من العالم العربي وواحدا من الهند وواحدا من المكسيك علمًا أن جميع الأفلام أفلام روائية طويلة، ومن بينها فيلم رسوم متحركة. وقالت فاطمة حسن الرميحي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الدوحة للأفلام في بيان صحفي اليوم: يسعدنا في مؤسسة الدوحة للأفلام أن تحصل الأفلام التي قدمنا لها الدعم على تقدير في بعض الفعاليات السينمائية الرائدة في العالم، مشيرة إلى أن الأفلام السبعة المختارة تسلط الضوء على قصص قوية من العالم العربي وخارجه. وأضافت أن برنامج المنح بالمؤسسة يدعم المواهب السينمائية الجديدة ولا شك أن هذه الأفلام هي من بين أكثر المشاريع خلال العام الجاري ويمثل عرضها الأول في مهرجان البندقية المرموق بداية مهمة لجميع هذه الأفلام . وأوضح البيان أنه تم اختيار فيلم “ابن” انتاج (تونس وفرنسا ولبنان وقطر) للمخرج مهدي برصاوي للعرض في قسم “آفاق” الرسمي للمهرجان، وهو المسابقة الدولية المخصصة للأفلام التي تمثل آخر التوجهات والنزعات التعبيرية في السينما العالمية. ويتابع الفيلم قصة عائلة تونسية ثرية عقب تعرض سيارتها لكمين مسلح حيث تعود ذكريات الماضي لتطفو على السطح من جديد. وسيفتتح فيلم “وردة بومباي” للمخرجة غيتانجالي راو، إنتاج (الهند وفرنسا والمملكة المتحدة وقطر) قسم أسبوع النقاد الدولي الموازي للمهرجان فيما يختتمه فيلم “رحلة لا تُنسى” للمخرج جوشوا غيل، إنتاج (المكسيك وجمهورية الدومنيكان وقطر). ويروي فيلم الرسوم المتحركة “وردة بومباي”، الذي رُسم لوحة بلوحة، قصة حب وقعت في شوارع بومباي. أما فيلم “رحلة لا تُنسى” فيعرض مهمة سحرية وروحية يعيشها طفلٌ صغير على أمل استعادة أمه المفقودة في بلدةٍ صغيرةٍ تعيش معركة صعبة بين قوات الجيش ومهرّبي المخدرات. ومن بين الأفلام الأخرى التي ستُعرض في قسم أسبوع النقاد، فيلم “حراشف” لشهد أمين والذي يسرد قصة حياة، فتاة شابة تعيش واقعًا مريرًا حيث تواجه تقاليد قريتها التي تقضي التضحية بفتاة من الجزيرة لمخلوقات غامضة تعيش بجوار البحر. أما فيلم “في حدا هون؟” إنتاج (لبنان وفرنسا وقطر) من إخراج أحمد غصين فيدور حول خمسة أشخاص يحاولون الهرب من القصف في قرية صغيرة في جنوب لبنان، خلال الأيام الأخيرة من حرب يوليو. وسيتم تقديم العرض الأول لفيلم “ستموت في العشرين” لأمجد أبو العلاء إنتاج (السودان وفرنسا وألمانيا والنرويج ومصر وقطر) في قسم “أيام البندقية” الموازي للمهرجان. يلقي الفيلم نظرة مؤثرة على حياة مزمل، وهو صبي سوداني يعيش تحت وطأة نبوءة صوفية مشؤومة تفيد بأنه سيموت عندما يبلغ سن العشرين، وكيف يرى مزمل العالم بشكل مغاير تمامًا من خلال جهاز عرض أفلام سينمائية قديم. كما سيشهد قسم “جسر الإنتاج”، العرض الأول لفيلم “العلم” للمخرج فراس خوري إنتاج (فلسطين وفرنسا وقطر) الذي يحكي عن إيقاظ الوعي السياسي للطالب الفلسطيني تامر الذي تستحوذ زميلته ميساء على اهتمامه أثناء كفاحهما لإحياء ذكرى النكبة. يشار إلى أن مهرجان البندقية السينمائي الدولي، والمعترف به رسمياً من قبل الاتحاد الدولي لجمعيات منتجي الأفلام، هو من تنظيم “لا بينالي دي فينسيا” ويهدف المهرجان في دورته السادسة والسبعين إلى رفع التوعية والترويج للسينما الدولية في كافة أشكالها سواء الفنية أو الترفيهية أو التجارية في أجواء من الحرية والحوار. وينظم المهرجان كذلك عروضاً لأفلام قديمة وتكريماً لشخصيات رئيسية كمساهمة منه لتوفير فهم أفضل لتاريخ السينما

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X