Technology

A space telescope provides a rare glimpse of an extraterrestrial planet

تلسكوب فضائي يقدم لمحة نادرة عن كوكب بحجم الأرض خارج المجموعة الشمسية

Direct observations from a NASA space telescope revealed, for the first time, an empty atmosphere around a Earth-sized rock planet outside our solar system that rotates like a star in the galaxy. AndThe surface of the distant planet is likely to resemble the arid outer moon or Mercury’s surface, possibly covered with dark volcanic rock, according to a study published Monday in the journal Nature.. Located 48.6 light-years from Earth, the planet is one of more than 4,000 objects called extrasolar planets and has been discovered over the past two decades orbiting distant stars in our Milky Way galaxy.. Scientists call the planet LHS 3488B, about 1.3 times the size of the planet and have an 11-hour orbiting period. In the galaxy. The study says the planet’s lack of atmosphere may be due to the intense radiation from the mother’s red dwarf star, which emits high levels of ultraviolet radiation, even though it is opaque by stellar standards.. The study is likely to increase debate among astronomers about whether the search for conditions in which life can be found outside our solar system should focus on planets in the vicinity of the red dwarfs, which account for about 75 percent of the Milky Way stars or on less common, larger stars. And hotter more like the sun.

كشفت عمليات الرصد المباشرة من تلسكوب فضائي تابع لإدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) ولأول مرة عن وجود غلاف جوي فارغ حول كوكب صخري بحجم الأرض خارج نظامنا الشمسي يدور على غرار نجم في المجرة. جاء ذلك في دراسة نشرتها دورية نيتشر العلمية أمس، وذكرت أن سطح ذلك الكوكب البعيد يتشابه على الأرجح مع سطح القمر الخارجي القاحل أو سطح عطارد ويُحتمل أن يكون مُغطى بصخر بركاني داكن. ويقع الكوكب على بعد 48.6 سنة ضوئية عن الأرض، وهو واحد من أكثر من أربعة آلاف جسم يطلق عليها كواكب خارج المجموعة الشمسية، وتم خلال العقدين الماضيين اكتشاف أنها تدور حول نجوم بعيدة في مجرتنا درب التبانة. ويُطلق العلماء على الكوكب (إل.إتش.إس 3488 بي) ويعادل حجمه حوالي 1.3 حجم كوكب الأرض وتبلغ مدة دورته 11 ساعة، وهو يدور حول نجم صغير بارد نسبيا من النجوم التي يُطلق عليها (الأقزام الحمراء)، وهو نوع من النجوم الأكثر شيوعا والأطول بقاء في المجرة. وتقول الدراسة إنه يحتمل أن يكون افتقار الكوكب إلى غلاف جوي راجعا للإشعاع الكثيف من نجم القزم الأحمر الأم، الذي يبعث مستويات عالية من الأشعة فوق البنفسجية رغم أنه مُعتم بالمعايير النجمية. ومن المرجح أن تزيد الدراسة من النقاش بين علماء الفلك حول ما إن كان البحث عن أحوال يمكن وجود حياة فيها خارج نظامنا الشمسي، يجب أن يركز على الكواكب في محيط الأقزام الحمراء التي تمثل حوالي 75 في المئة من نجوم درب التبانة أم على نجوم أقل شيوعا وأكبر حجم وأكثر سخونة أشبه بالشمس

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X