💉 Health

Region’s largest research project for diabetes prevention set to begin at HMC

“حمد الطبية” تستعد لإطلاق أضخم مشروع بحثي تعاوني في المنطقة للوقاية من السكري

Doha: Hamad Medical Corporation (HMC) through the Academic Health System (AHS) is set to begin the region’s largest diabetes research project, the Qatar Diabetes Prevention Programme (QDPP).

The five-year programme is funded by Qatar Foundation’s Qatar National Research Fund and co-funded by HMC.

“Diabetes is one of the most pressing health conditions in Qatar. It is estimated that at least 17 percent of the adult Qatari population have diabetes and this number is expected to rise unless wide scale steps are taken to change behaviour and address the risk factors associated with diabetes,” said Professor Abdul-Badi Abou-Samra, Director of the Qatar Metabolic Institute (QMI), Chairman of Internal Medicine at HMC, and Director of the QDPP.

“QDPP addresses the full spectrum of issues related to the development of diabetes and this research will identify genetic and molecular factors associated with pre-diabetes, in turn helping to target individuals at increased risk who could benefit from early intervention,” added Professor Abou-Samra.

The flagship research programme is the result of a multi-institutional research collaboration between healthcare, education, and research organisations. The research programme aims to identify the best methods to predict, prevent, and reverse type 2 diabetes.

“The Academic Health System seeks to transform healthcare by ensuring that research and education are seamlessly integrated with clinical practice through close collaboration between healthcare providers and academic partners in order to drive clinical innovation and improve patient care. QDPP demonstrates how collaboration among the AHS partners can help to improve the health and well-being of the people of Qatar,” said Professor Michael Frenneaux, Chief of Scientific, Academic and Faculty Affairs at HMC.

The QDPP is comprised of seven complementary sub-projects: Project 1 aims to prevent the progression of pre-diabetes into type 2 diabetes; Project 2 aims to find the best method to prevent gestational diabetes in subjects with diabetes risk factors discovered in pre-marital screening.

Project 3 aims to find the best method to prevent progression of gestational diabetes into type 2 diabetes; Project 4 aims to achieve diabetes remission in patients with newly diagnosed type 2 diabetes; Project 5 aims to identify genetic factors associated with pre-diabetes and type 2 diabetes; Project 6 aims to identify proteomic and metabolic markers, associated with pre-diabetes and type 2 diabetes; and Project 7 aims to develop eHealth tools and evaluate mobile apps to support lifestyle intervention for diabetes prevention and management.

The research project will support the National Diabetes Strategy, led by the Ministry of Public Health and specifically the launch of a country-wide screening program through HMC and PHCC.

Weill Cornell College of Medicine, Qatar Biomedical Research Institute (QBRI), Qatar Computing Research Institute (QCRI) of Hamad Bin Khalifa University, Qatar Genome Programme, Qatar Biobank, Qatar Diabetes Association, Sidra Medicine, and Droobi Health will also participate with HMC and PHCC in the initiative.

Dr. Asmaa Al Thani, Chair of the Qatar Genome Programme, Vice-chair of Qatar BioBank, and Dean of the College of Health Sciences, Qatar University, said: “The Qatar Genome Program in collaboration with Qatar Biobank provides an important platform upon which to elevate Qatar as a pioneer of precision medicine with the capability of serving the health needs of the Qatari population. QDPP presents a rare opportunity to bring together the wealth of knowledge and expertise in Qatar to address a major worldwide health concern,” said Dr Al Thani.

QDPP has also engaged several global leading experts from Kings College London, Imperial College London, University of Glasgow, University College Dublin, and the University of Valencia. The program signifies an important milestone in diabetes prevention in Qatar and will start recruitment in early 2020.

تستعد مؤسسة “حمد الطبية” بالتعاون مع شركائها الفاعلين داخل دولة قطر لإطلاق “برنامج قطر للوقاية من السكري” الذي يعد المشروع التعاوني البحثي الأكبر من نوعه في المنطقة.

وفي هذا السياق، قال البروفيسور عبدالبديع أبو سمرة- مدير المعهد الوطني للسكري والسمنة وأمراض الأيض، ورئيس إدارة الطب الباطني بمؤسسة حمد الطبية، “يعد مرض السكري من أكبر التحديات الصحية التي تواجهها دولة قطر بحيث يقدر أن 17% على الأقل من البالغين من السكان يعانون من السكري، ومن المتوقع أن تشهد هذه النسبة ارتفاعا ما لم يتم اتخاذ خطوات إيجابية على نطاق واسع لتغيير السلوكيات وتجنب عوامل الخطورة المرتبطة بمرض السكري”.

وأضاف البروفيسور أبو سمرة “يُعنى برنامج قطر للوقاية من السكري بعلاج العوامل والمشاكل الصحية التي تؤدي للإصابة بمرض السكري، حيث يركز هذا البرنامج البحثي على تحديد العوامل الجينية والجزيئية التي تتسبب في الإصابة بمرض السكري، ومن المتوقع أن يساعد هذا البرنامج على تحديد الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالمرض وبإمكانهم الاستفادة من التدخل المبكر، كما يهدف أيضا إلى تحديد أفضل الطرق الممكنة لتوقع الإصابة بالسكري من النوع الثاني، والوقاية منه والحد من تطوره”.

و يعد “برنامج قطر للوقاية من السكري” ثمرة للتعاون البحثي المشترك القائم بين مؤسسات متعددة، إلى جانب مؤسسة حمد الطبية ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية، حيث شارك في إعداده كل من كلية طب وايل كورنيل، معهد قطر لبحوث الطب الحيوي، معهد قطر لبحوث الحوسبة في جامعة حمد بن خليفة، برنامج قطر جينوم، قطر بيو بنك للبحوث الصحية، الجمعية القطرية للسكري، سدرة للطب وشركة دروبي هيلث.

من جانبه أوضح البروفيسور مايكل فرينو- رئيس الشؤون العلمية، والأكاديمية والهيئة التدريسية بمؤسسة حمد الطبية أن النظام الصحي الأكاديمي يسعى إلى إحداث تحول على مستوى الرعاية الصحية من خلال الحرص على دمج البحوث والتعليم بسهولة ويسر في الممارسة الإكلينيكية بفضل التعاون الوثيق بين مزودي الرعاية الصحية والشركاء الأكاديميين، وذلك بهدف الدفع بعجلة الابتكار الطبي وتحسين رعاية المريض.

وأضاف “قد أثبت برنامج قطر للوقاية من السكري أن التعاون بين الشركاء في النظام الصحي الأكاديمي بمقدوره أن يساهم في تحسين صحة ورفاه سكان دولة قطر”.

وينقسم برنامج “قطر للوقاية من السكري” إلى سبعة مشاريع فرعية متكاملة، يهدف المشروع الأول إلى الوقاية من تفاقم أعراض مقدمات السكري من النوع الثاني، ويسعى المشروع الثاني إلى إيجاد أفضل الطرق للوقاية من سكري الحمل لدى النساء اللاتي تظهر فحوصات ما قبل الزواج أنهن عرضة لخطر الإصابة به، ويرمي المشروع الثالث إلى إيجاد أفضل الطرق للوقاية من تفاقم سكري الحمل وتحوله إلى سكري من النوع الثاني، بينما يسعى المشروع الرابع إلى تعزيز فرص انحسار مرض السكري لدى الأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم بمرض السكري من النوع الثاني حديثا، ويهدف المشروع الخامس إلى التعرف على العوامل الوراثية المتصلة بمقدمات السكري والسكري من النوع الثاني”، أما المشروع السادس فيهدف إلى التعرف على العلامات البروتينية والأيضية المرتبطة بمقدمات السكري والسكري من النوع الثاني، في حين يسعى المشروع السابع والأخير إلى تطوير أدوات الصحة الإلكترونية وتقييم التطبيقات على الأجهزة الذكية لدعم تغيير أنماط الحياة وتعزيز الوقاية وإدارة مرض السكري.

وسوف يدعم المشروع البحثي الاستراتيجية الوطنية لمكافحة السكري، بقيادة وزارة الصحة العامة، ولاسيما من خلال إطلاق برنامج الكشف المبكر على مستوى دولة قطر بالتعاون مع مؤسسة حمد الطبية ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية.

وبدورها أوضحت الدكتورة سامية أحمد العبدالله-المدير التنفيذي للعمليات بمؤسسة الرعاية الصحية الأولية أن مؤسسة الرعاية الصحية الأولية تنظم عددا كبيرا من برامج الكشف المبكر للتعرف على الأشخاص الأكثر عرضة لمخاطر الإصابة بالمرض وذلك دعما لبرنامج قطر للوقاية من السكري، حيث ساهم التطبيق الناجح لبرنامج طب الأسرة وبرنامج فحوصات الكشف المبكر عن الأمراض في 27 من مراكز الرعاية الصحية الأولية ركيزة أساسية في برنامج الوقاية من الأمراض.

ومن جهتها وصفت الدكتورة أسماء آل ثاني رئيس لجنة برنامج قطر جينوم، ونائب رئيس أمناء قطر بيو بنك وعميد كلية العلوم الصحية بجامعة قطر هذا المشروع بالفرصة المهمة لتعزيز فهم الطب الدقيق، وبالتالي القدرة على توجيه القرارات المتعلقة بالرعاية الصحية نحو توفير العلاجات الأكثر فعالية لكل مريض.

واستطردت الدكتورة آل ثاني أن برنامج قطر جينوم، بالتعاون مع قطر بيو بنك للبحوث الطبية، يمثل منبرا هاما للارتقاء بدولة قطر باعتبارها رائدة في حقل الطب التخصصي الدقيق وقادرة على تلبية الاحتياجات الصحية لسكان دولة قطر.

ويشكل “برنامج قطر للوقاية من السكري” فرصة نادرة لجمع ثروة من المعارف والخبرات المتوافرة في قطر بهدف مواجهة أحد التحديات الصحية الأساسية على مستوى العالم.

وانضم إلى “برنامج قطر للوقاية من السكري” العديد من المؤسسات الطبية العالمية والتي من بينها كينغز كوليدج لندن، وأمبريال كوليدج لندن، وجامعة جلاسكو، وكلية دبلن الجامعية، فضلا عن جامعة فالنسيا. ويمثل البرنامج معلما هاما في مسار الوقاية من السكري في قطر وستبدأ عملية تسجيل المشاركين في البرنامج في مطلع العام 2020.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X