🐎Various

CONMEBOL issued a statement to respond to Messi’s angry remarks

اتحاد أمريكا الجنوبية يصدر بيانا للرد على تصريحات ميسي الغاضبة

Messi accuses Copa América officials of corruption as red card overshadows Argentina’s bronze

Argentina won bronze at the Copa América after a 2-1 victory over Chile but star striker Lionel Messi was sent off and refused to attend the medal ceremony in São Paulo.

Messi, the Barcelona icon who is widely considered as the world’s best player, clashed with Chile’s Gary Medel in an off-the-ball incident where both men bumped chests.

Referee Mauro Diaz de Vivar waved two red cards after the 37th minute flash-point and Messi later accused the tournament’s officials of corruption while failing to collect his bronze medal.

He said he was sent off because he criticised the officials after Argentina’s 2-0 semi-final defeat to hosts Brazil, when they had two penalty claims turned down.

When asked if he was dismissed because of his previous words, Messi told reporters: “Yes, unfortunately, yes.

“You cannot be honest, and you cannot say how things should be done.”

He added: “I feel lot of anger because I think I did not deserve that red card because I think we were playing a very good game.

“We were ahead, but, as I said recently, unfortunately there is a lot of corruption.

“We leave with the feeling that they did not allow us to be in the final, that we were ready for better.

“Brazil’s match and today’s match were our two best performances, but then when you are sincere, you say things and these things happen.”

Messi claimed that the referee “overreacted” at the Arena Corinthians and said a yellow card for both players would have been fair.

The 32-year-old won Olympic gold with Argentina at Beijing 2008 but has missed out internationally at both the World Cup and Copa América.

Argentina has not won the regional event since 1993 and lost four out of the last five finals.

This was Messi’s first red card since 2005, when he made his Argentina debut against Hungary, and he will now face suspension.

Tournament organisers The South American Football Confederation (CONMEBOL) quickly released a statement dismissing his remarks.

“In football, sometimes you lose and sometimes you win,” they said.

“One of the fundamental pillars of fair play is to accept the results with respect.

“The same applies for the refereeing decisions which are human and can always be improved.

“It’s unacceptable that as a result of incidents that are a regular part of competition, where 12 teams compete on equal terms, unfounded and untrue accusations have been launched that call into question the integrity of the Copa América.

“These accusations represent a lack of respect to the competition, to all the participating players and to the hundreds of professionals of the CONMEBOL, an institution that since 2016 has been working tirelessly to make transparent, professionalise and develop South American football.”

Before the red cards, Argentina had raced into a 2-0 lead with Sergio Aguero rounding the keeper to slot home the first after 11 minutes.

Paulo Dybala’s cool chipped finish doubled the advantage 10 minutes later before Arturo Vidal fired home a penalty for Chile shortly before the hour mark.

The Video Assistant Referee ruled that Giovani Lo Celso’s foul on Charles Aránguiz was inside the area but Chile, who were the back-to-back defending champions, could find no further way through.

Brazil will play Peru in tomorrow’s final at the Maracanã in Rio de Janeiro.

source: insidethegames.biz

رد اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم “كونميبول” اليوم الأحد على التصريحات النارية التي اطلقها النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي بعد طرده خلال المباراة التي فاز فيها التانجو على نظيره منتخب تشيلي بهدفين مقابل هدف في مباراة تحديد المركز الثالث لبطولة “كوبا أمريكا”.

وذكر كونميبول في بيانه “في كرة القدم هناك رابح وخاسر، وأحد الركائز الأساسية للعب النظيف، هي قبول النتائج باحترام واخلاص، وينطبق الشيء نفسه على قرارات الحكام، والتي تصدر عن بشر ولن تصل أبدا لحد الكمال”.وأضاف البيان “الاتهامات التي تم توجيهها تنم عن نقص الاحترام للبطولة ولجميع اللاعبين المشاركين، ومئات من المحترفين في اتحاد أمريكا الجنوبية الذي يعمل منذ عام 2016 بلا كلل لجعل كرة القدم في أمريكا الجنوبية شفافة واحترافية”.

وختم البيان “من غير المقبول إطلاق اتهامات تشكك في نزاهة كوبا أمريكا بسبب حوادث شخصية في بطولة شارك بها 12 منتخبًا في نفس الظروف”.

ووجه ميسي انتقادا لاذعا إلى الحكام مؤكدا أنهم و”الفساد” يحرمون مشجعي كرة القدم من الاستمتاع باللعبة.

وأعرب ميسي عن حزنه لتحيز اتحاد كرة القدم في أمريكا الجنوبية (كونميبول) لصالح البرازيل مشيرا إلى أن كأس بطولة كوبا أمريكا “محصنة” لصالح المنتخب البرازيلي مضيف البطولة.

وقال ميسي: “يجب ألا نكون جزءا من هذا الفساد… الكأس محصنة لصالح البرازيل”.وأعرب ميسي عن افتخاره بالمنتخب الأرجنتيني وما قدمه في البطولة وخاصة في المباراة أمام تشيلي على المركز الثالث حيث حافظ الفريق على انتصاره رغم طرد ميسي في الشوط الأول من المباراة.

وكان الحكم طرد ميسي وجاري ميديل مدافع منتخب تشيلي بعد اعتداء الأخير على ميسي عقب كرة مشتركة بين اللاعبين في الدقيقة 37 اثر هجمة سريعة للمنتخب الأرجنتيني.وقال ميسي : “كان من الممكن أن ينهي الحكم المسألة ببطاقة صفراء لكل منا. مثل هذه الوقائع تحدث عادة وتتكرر في مثل هذه المباريات العصيبة”.

وأشار ميسي إلى أن أهم شيء هو أن الفريق قدم أداء رائعا بعشرة لاعبين فقط وأنهى مسيرته في البطولة بشكل رائع من خلال الحفاظ على الفوز في مباراة تحديد المركز الثالث.

وربط ميسي بين قرار حكم المباراة بطرده والانتقادات التي وجهها ميسي للحكام بعد هزيمة المنتخب الأرجنتيني صفر / 2 أمام نظيره البرازيلي في المربع الذهبي للبطولة حيث أكد المنتخب الأرجنتيني وميسي بعد المباراة بأن الحكم لم يحتسب ضربتي جزاء للفريق في مواجهة البرازيل ولم يستخدم نظام حكم الفيديو المساعد (فار).

وأشار ميسي إلى أنه والمنتخب الأرجنتيني لا يريدان أن يكونا جزءا من هذا الفساد وأن الفريق افتقد للاحترام الذي يستحقه في هذه البطولة.

وأضاف: “نودع البطولة ولدينا شعور بأننا كنا نستحق أفضل من هذا وأننا قدمنا أمام البرازيل وتشيلي أفضل مباراتين في هذه البطولة وأن مستوانا تطور ولكنهم لم يسمحوا لنا بالعبور إلى النهائي”. وأكد ميسي أن الفساد والحكام يدمرون متعة كرة القدم.

وبدا ميسي هادئا وغير مكترث لدى سؤاله بشأن ما قد يتعرض له من عقوبات نتيجة هذه الاتهامات. وقال النجم الأرجنتيني: “الحقيقة يجب أن تقال. أودع البطولة هادئا ورأس مرفوع كما أفتخر بهذه المجموعة من اللاعبين. وجدنا الرؤية والإيقاع. استمرار سكالوني حتى ديسمبر يمنحنا الهدوء”.

وأشار: “في الواقع، أعتقد للأسف وبلا شك أن لقب البطولة محصن لصالح البرازيل. أتمنى ألا يكون لنظام (فار) والحكام دور في النهائي حتى يستطيع منتخب بيرو أن ينافس”.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
1
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X