⚽ QSL

Amir Cup: Al Sadd enter final

السد يتأهل لنهائي كأس الأمير

A goal in each half helped QNB Stars league (QSL) winners Al Sadd to overcome a fighting Al Rayyan 2-0 and storm into the final of the Amir Cup here yesterday.

At the Jassim bin Hamad Stadium, Al Sadd started the scoring in the 12th minute through a goal from Ali Asad and added a second one through Baghdad Bounedjah in the 84th minute.

Al Sadd dominated play right from kick off and with Bounedjah and Akram Afif working in tandem it was not long before the Al Rayyan citadel caved in.

The Wolves struck on the goal front through a move initiated by Afif with Asad converting the square pass with aplomb much to the delight of the Al Sadd fans.

Al Sadd continued to dictate terms while keeping the Al Rayyan defense guessing. They almost added a second one in the 37th minute, but Al Rayyan keeper Fahad Younis rose to the occasion to save a spot kick.

Bounedjah, who was entrusted with the spot kick saw his penalty kick saved by Younis to keep Al Rayyan where much in the match.

Al Rayyan managed to put together the occasional attack but could not break through the Al Sadd defensive cordon and when they got past the back four Al Sadd keeper Saad Abdulla Al Dosari blocked or deflected the attempts at goals.

Al Sadd put the issue beyond doubt with six minutes to go for the final whistle with Bounedjah making amends to his penalty miss by scoring a goal. Al Sadd now await the winners of today’s second semi-final between Al Duhail and Al Sailiya. The final of the prestigious event will take place on May 16 at Al Wakrah Stadium.

تأهل فريق السد إلى نهائي بطولة كأس الأمير لكرة القدم، بعد فوزه أمس على الريان بهدفين دون رد، في المباراة التي جرت أحداثها على ملعب جاسم بن حمد بنادي السد، سجّلهما علي أسد في الدقيقة 12، وبغداد بونجاح في الدقيقة 85، بعد مباراة شهدت حضوراً جماهيرياً كبيراً، استحق خلالها السد الفوز نظير المستوى الذي قدّمه طوال شوطيها.

بهذه النتيجة يضمن السد المشاركة في النهائي الذي سيحتضنه ملعب الوكرة المونديالي ليلة 16 مايو الحالي، في انتظار معرفة هوية الفريق الذي سيواجهه من اللقاء الذي يجمع اليوم الدحيل بالسيلية.

جاءت بداية المباراة قوية ومثيرة، وكاد الريان أن يسجل أول أهداف اللقاء في الدقيقة 11، من كرة انطلق بها لوكا وسدد في الزاوية اليمنى، ليتألق سعد الشيب وينقذ مرماه بالتصدي لهذه الفرصة.

وبالمقابل، استشعر لاعبو السد الخطر المحدق بعد هذه التجربة، فانطلقوا بهجوم مرتد، لتصل الكرة إلى تشافي في الدقيقة 12، يمررها إلى أكرم عفيف من الجهة اليسرى، يراوغ ثم يمرر كرة عرضية أرضية إلى زميله علي أسد، الذي سدد كرة مباشرة في المرمى على يسار الحارس فهد يونس.

بعد الهدف تراجع فريق الريان إلى منطقته، وواصل السد من جانبه الضغط على منطقة جزاء فهد يونس، لتضيع فرصة من بغداد بونجاح في الدقيقة 18 من كرة سددها مرت إلى ركلة مرمى. كما سدد سالم الهاجري كرة في الدقيقة 22 في يد فهد يونس حارس مرمى الريان.

وشهدت الدقيقة 33 حالة اختراق للاعب الريان لوكا لمنطقة جزاء السد، ولكن بيدرو نجح في إغلاق الطريق أمامه لتصل الكرة سهلة إلى سعد الشيب.

وشهدت الدقيقة 35 تدخّلاً من جانب دامي تراوري على بغداد بونجاح بقوة داخل منطقة الجزاء، طالب لاعبو السد بركلة جزاء، ليلجأ الحكم فلاحي إلى «تقنية الفيديو»، ليحتسبها ركلة جزاء تصدى لتنفيذها بغداد بونجاح، فينجح فهد يونس في التصدى للركلة ويُبقي على النتيجة (1/0) للسد.

وحصل تشافي على ركلة حرة خارج منطقة الريان، نتيجة مخالفة تسبب بها أحمد عبدالمقصود في الدقيقة 43، نفّذها تشافي عالية مرت إلى ركلة مرمى.

مع انطلاقة الشوط الثاني، وتحديداً في الدقيقة 47، أنقذ بيدرو مرماه من استقبال هدف تعادل للريان، بتصديه لتسديدة فارياس التي حوّلها إلى ركلة ركنية.

وشهدت الدقيقة 53 ضياع فرصة هدف مضمون للسد، بعد تمريرة من أكرم عفيف لعلي أسد وهو في مواجهة المرمى، لم يستطع اللحاق بالكرة لتمر إلى ركلة مرمى.

وشهدت الدقيقة 58 إضاعة حسن الهيدوس أول فرصة بعد دخوله بديلاً لعلي أسد، بعد كرة بذل فيها بغداد بونجاح جهداً كبيراً، ثم مررها إلى عفيف الذي لعبها عرضية للهيدوس في مواجهة المرمى لم يستطع السيطرة على الكرة.

ويُجري مدرب الريان تغييراً في الدقيقة 60 بخروج دانيال جومو ودخول سبستيان سوريا، في محاولة واضحة لتنشيط الهجوم من أجل تعديل النتيجة. لتضيع أول فرصة لسوريا بعد دخوله، حين سدد كرة قوية أبعدها بيدرو إلى ركلة ركنية.

بدت المباراة أسرع إيقاعاً في الدقائق التالية، خاصة بعد المحاولات الهجومية الحثيثة من جانب الريان لإدراك التعادل، والتي قابلها السد باللعب بأسلوبه الهجومي نفسه عن طريق العمق والأطراف؛ فضاعت فرصة لتاباتا من رأسية مرت بعيدة عن المرمى، وأخرى لعبدالكريم حسن الذي سدد كرة ضعيفة في يد فهد يونس.

أما أكثر الفرص إثارة فكانت في الدقيقة 75 لمصلحة السد؛ حيث تصدى أحمد عبدالمقصود لتسديدة أكرم عفيف وهي في طريقها للمرمى.

وكاد بوعلام أن يسجل هدفاً بالخطأ في مرماه في الدقيقة 81، من كرة سددها فأبعدها الشيب إلى ركلة مرمى، كما سدد الكوري الجنوبي يونغ كرة قوية في الدقيقة 84 أبعدها مدافع الريان فييرا.

وبالوصول إلى الدقيقة 85، نجح بغداد بونجاح في تأمين فوز السد بعد كرة وصلته من منتصف الملعب، راوغ خلالها أكثر من لاعب في دفاع الريان، ثم سددها على يمين الحارس فهد يونس في المرمى.

شهدت الدقائق التالية محاولات من جانب الريان لتقليص الفارق، وبالمقابل لم يغيّر السد من استراتيجيته، فواصل في نهجه الهجومي، حتى أعلن الحكم عن نهاية المباراة بفوز السد بهدفين دون رد.

فرحة سداوية كبيرة بالنهائي رقم 25

شهد ملعب جاسم بن حمد بنادي السد فرحة سداوية كبيرة بتأهل الفريق لنهائي كأس سمو الأمير، للمرة رقم 25 في تاريخ النادي، بعد فوزه على الريان بهدفي علي أسد والقناص بغداد بونجاح.

وعزز الزعيم السداوي حظوظه بالفوز بلقب ثانٍ، بعد أن تُوج بلقب الدوري بجدارة واستحقاق هذا الموسم، ليقترب السد من معانقة اللقب الغالي الذي فقده الموسم الماضي لصالح الدحيل.

وهتفت الجماهير السداوية للاعبي الفريق بعد نهاية المباراة، في الوقت الذي توجّه فيه اللاعبون لتحية جماهيرهم بوعد ببذل المزيد من الجهد في النهائي المقبل، في انتظار أيّ من الدحيل أو السيلية.

عبدالمقصود: لم نتعمد إيذاء أي لاعب

تقدّم أحمد عبدالمقصود -متوسط ميدان الريان- بالتهنئة لفريق السد لوصوله إلى نهائي كأس الأمير لكرة القدم. وقال عبدالمقصود إن المباراة كانت على مستوى عالٍ، وإن اللاعبين والجماهير استمتعوا بها، وقد جاءت المباراة متكافئة، فأضاع السد فرصاً وأضاع الريان مثلها.

وقال: «كان بإمكاننا أن نسجل قبل تسجيل السد هدفه الأول، ولكن في النهاية هذه كرة القدم».

وتابع: «لعبنا المباراة بقوة، ولكن لم نكن نسعى لإيذاء أي لاعب. والمواجهة مع السد، وهو فريق على مستوى عالٍ ويمتلك لاعبوه مهارات عالية تتطلب أن تلعب معهم بقوة، وهو ما قمنا به».

سوزا: أخبروني بنهاية مسيرتي مع الريان

فيريرا: مستعد لتدريب فريق آخر في قطر

هنّأ البرتغالي مانويل جوزفالدو فيريرا لاعبي السد على الترشح للمباراة النهائية لكأس الأمير، كما بارك للجماهير السداوية الفوز الغالي. وأضاف فيريرا: «السد سيطر خلال 90 دقيقة، وحرصنا على عدم الوقوع في الأخطاء كي لا نتلقى أي هدف، ولجأنا إلى الحذر في الصفوف الخلفية. والكل يعلم أن السد حافظ طوال 80 دقيقة على نتيجة 1-0، والحظ لم يحالفنا في التسجيل، والنتيجة انتهت كما خططنا بالوصول إلى النهائي. والريان قدّم مباراة كبيرة، ونحن سعداء بوصولنا إلى النهائي بعد أن انتصرنا آسيوياً على الأهلي السعودي».

وعبّر فيريرا عن سعادته بأن يكون السد مجدداً في افتتاح ثاني ملاعب كأس العالم، وهي لحظات تاريخية لن ينساها جميع لاعبي السد، والجماهير عليها ألا تبخل علينا بمساندة الفريق.

وعن رأيه في الفريق الذي سيقابله في النهائي، قال: «لا أعلم من سيواجه السد في النهائي على ملعب الوكرة، ونعلم صعوبة المهمة أمام السيلية أو الدحيل. وفي النهائيات، دائماً الحذر يسيطر على الأداء، والسد لن يفرّط في الفوز».

وعن تولّي تشافي تدريب السد خلفاً له، قال فيريرا: «طوال عملي مع تشافي، كانت العلاقة مبنية على الاحترام المتبادل. ونريد أن نصفّق له؛ لأنه كان يسعى دائماً لمصلحة الفريق واللاعبين. وبلا شك، هي خطوة مهمة في مسيرة تشافي أن يكون مدرباً للسد، وسيكون في المكان الأنسب لمسيرته التدريبية، وهو يعرف الجميع هنا في قطر، وفي بلد يملك بنية تحتية رياضية. وأتمنى له التوفيق وللسد، وأنا واثق من نجاحه معه في الفترة المقبلة؛ لأسلوبه في التعامل».

وعن وجهته المقبلة، قال: «هذه مباراتي رقم 124 مع السد، وسعيد بأني سأنهي مسيرتي بالفوز على ملعب السد. وأشكر جماهير السد في المقام الأول على مساندتها لي ووقوفها مع الفريق، ولكن مسيرتي التدريبية لم تنتهِ، ومستعد للعمل في قطر أو في فريق آخر، وسأدرس العروض التي تصلني بدقة، وسأختار الأنسب بالنسبة لي وللنادي. ومن الصعب أن أترك عملي مع كرة القدم بعد 45 عاماً من العمل في مهنة التدريب».

من جهته، اعتبر البرازيلي جيلسون دي سوزا -مدرب فريق الريان- أن الخسارة كانت مستحقة، وأن السد استحق العبور إلى النهائي بجدارة. وأضاف: «نعرف أنها كانت مباراة مهمة جداً للريانيين، ولعبنا ضد أفضل فريق في قطر. وأعتقد أن النتيجة جيدة، وهم لعبوا بصورة أفضل واستحقوا الفوز. والمباراة كانت قوية، وكافحنا، والكل توقع أن نقدّم أداء كبيراً. والسد استحق أن يخرج ببطاقة التأهل للنهائي في محصلة الأداء على مدار الشوطين».

وعن رأيه في طريقة لعب فريقه وإن كان يتمنى التعادل في الوقت الأصلي، قال سوزا: «لم نكن نلعب على التعادل أو الانتقال إلى ركلات الترجيح، ولو فعلنا ذلك ولعبنا بطريقة هجومية مفتوحة فستكون المهمة صعبة علينا وسنواجه مشاكل كبيرة من مهاجمي السد. لذا، كان تركيزنا أن نلعب بواقعية، والنتيجة تعكس ما حدث».

وحول مستقبله مع الريان، قال سوزا: «توليت الإشراف على الريان قبل شهرين وكان الفريق في وضعية سيئة، وعانينا من ظروف صعبة من إصابات وغياب كبير لدى بعض اللاعبين. ويمكن القول إنه موسم سيئ محلياً وآسيوياً، ولا أستطيع أن أقلب الفريق رأساً على عقب خلال هذه الفترة القصيرة. ولكن يمكن أن نتحدث أن الفريق تحسّن في الآونة الأخيرة وظهر بصورة أفضل. أنا أعمل مع الريان منذ عام 2009، وكنت أعرف أنني لن أستمر مع الفريق الأول وسأعود لفريق تحت 23 سنة أو 17 سنة، وقد وصلني الخبر بأنني لن أستمر مع الريان في الفترة المقبلة».

حامد إسماعيل: «إذا عندك لاعب مثل بغداد فلا تخف»

تقدّم حامد إسماعيل -لاعب السد- بالتهنئة إلى جماهير فريقه بمناسبة فوز الفريق أمس على الريان بهدفين دون رد، ووصوله إلى نهائي النسخة الحالية من بطولة كأس الأمير لكرة القدم، الذي يستضيفه ملعب الوكرة المونديالي يوم 16 مايو الحالي.

وقال حامد إسماعيل إن فريقه أضاع فرصاً كثيرة في الشوط الأول الذي كان بإمكانه حسمه لمصلحته بهدفين على الأقل.

وتابع: «فريقنا كان جيداً على مستوى الدفاع وحراسة المرمى، وكذلك في كل الخطوط، ودائماً عندما يكون للفريق لاعب مهاجم هداف مثل بغداد بونجاح، فعليك أن لا تخف عليه».

وعن تغييره وما أظهره من عدم رضا، قال إسماعيل: «المدرب قبل المباراة تحدث معي، لأنني كنت بعيداً عن اللعب، وقال لي إنه سيستبدلني في دقيقة معينة، وقد نفّذ ما قاله، رغم أنني كنت أريد أن ألعب دقائق أكثر؛ ولكنني لم أكن غاضباً، بل على العكس تقبلت الأمر لأن المهم في النهاية هو الفريق، وفوزه الذي تحقق».

فييرا: كنا نأمل إسعاد جماهير الريان

عبّر جونزالو فييرا عن حزنه لخروج الرهيب من سباق الكأس الغالية. وقال اللاعب إنهم كانوا يودون تحقيق الفوز في المباراة والوصول إلى النهائي، ولكن لم يُوفّق الفريق في فرصه التي حصل عليها. مشيراً إلى أن المباراة لم تكن سهلة، وأن فريق السد كان أفضل في الملعب. وأشار اللاعب إلى أن المباراة تحوّل مسارها عقب الفرصة الريانية الأولى من كرة لوكا، والتي تصدى لها الحارس، ليتحول اللقاء إلى أفضلية سداوية. وأشار اللاعب إلى أن السد قدّم موسماً صعباً في كل البطولات التي شهدت كثيراً من التغييرات، وإنه وزملاءه كانوا يتطلعون إلى إرضاء قاعدة الريان العريضة بنتيجة تحمل الفريق إلى الكأس، ولم يُوفّقوا في ذلك.

عبّر عن سعادته بفوز الزعيم على الرهيب

بوعلام: نتطلع إلى الكأس الغالية بالملعب المونديالي

أعرب بوعلام خوخي -لاعب السد- عن سعادته بعبور الفريق إلى نهائي كأس الأمير، وقال اللاعب إن السد قدم مباراة كبيرة أمام فريق الريان الذي لم يكن سهلاً في الملعب.

وأكد اللاعب أن الفريقين قدّما مباراة كبيرة في المستوى والبحث عن الهدف حتى نهايتها؛ مضيفاً أن السد أهدر عدة فرص في المباراة في الشوطين بجانب ركلة جزاء، ولكن في نهاية الأمر فقد تأهل الفريق للنهائي وهو الأهم بالنسبة لهم؛ واعداً بتقديم مستوى مميّز في النهائي من أجل التتويج بالكأس الغالية على قلوب الجماهير.

10087 مشجعاً في ملعب البطولات

شهد مباراة أمس من داخل ملعب جاسم بن حمد بنادي السد جمهور كبير من الناديين، شجع الفريقين بحرارة بحثاً عن التأهل للنهائي الغالي في 16 من الشهر الحالي بملعب الوكرة المونديالي. وحضر المباراة من داخل الملعب أكثر من 10 آلاف مشجع من أنصار الفريقين، ونقلت الإحصائية أن عدد الجمهور 10087 مشجعاً. ولم تتوقف هتافات الدعم للفريقين حتى نهاية المباراة.

تشكيلة الفريقين

الريان

لعب للريان كل من: فهد يونس، ودامي تراوري، ولوكا بورغيس، ورودريجو تاباتا، وجيلمين ريفاس، ومحمد بدر سيار، وجونزالو فيرا، ومحمد جمعة العلوي، ومايونجين كو، ودانيال جومو، وأحمد عبدالمقصود.

السد

لعب للسد كل من: سعد الدوسري، وبيدرو ميجويل، وتشافي هيرنانديز، وعلي أسد (حسن الهيدوس د56)، وبغداد بونجاح، وحامد إسماعيل (عبدالكريم حسن د56)، وجابي، وطارق سلمان، وبوعلام خوخي، وسالم الهاجري (ويونج جونج د78)، وأكرم عفيف.

بطاقة المباراة

المناسبة: نصف نهائي كأس الأمير لكرة القدم

الملعب: جاسم بن حمد بنادي السد

الزمان: الجمعة 11-5-2019

الفريقان: الريان والسد

نتيجة المباراة: 2-0 للسد

الأهداف: علي أسد د12، وبغداد بونجاح د85.

البطاقات الصفراء: تاباتا د6، وبغداد بونجاح د10، وحامد إسماعيل د29، ولوكا بورغيس د62، ومحمد جمعة د65، وبيدرو د69، وأكرم عفيف د70، وسالم الهاجري د74، ومايونجين كو د83.

البطاقات الحمراء: لا توجد.

طاقم التحكيم: أدار المباراة الحكم سلمان فلاحي، وساعده رمزان الرمزاني وخالد عايد، والحكم الرابع سعود العذبة.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X