🐎Various

Qatar’s Saud Al Mohannadi elected FIFA Council Member

القطري سعود المهندي ينتخب عضواً في مجلس الفيفا

QNA
Kuala Lumpur: Vice President of Qatar Football Association (QFA) Saud Al Mohannadi has been elected a member of International Association of Football Federations (FIFA) council for the session 2019-2023, on the sideline of the Asian Football Confederation (AFC) Congress in the Malaysian Capital Kuala Lumpur.

Al Mohannadi received 37 of the 46 votes.

In addition to Saud Al Mohannadi, Du Zhaocai of China, Praful Patel of India, Kohzo Tashimaof Japan and Mariano Araneta of the Philippines were elected to the FIFA next session.

FIFA President Gianni Infantino was present at the 29th general meeting of AFC.

The AFC Congress also approved Qatar’s proposal to amend a provision in the Statute that prevented candidacy for two posts and thus Al Mohannadi also retained, by acclamation, his position as AFC Vice-Chair for West Asia.

Moreover, the AFC General Assembly re-elected Sheikh Salman bin Ibrahim Al Khalifa as its President for a new term of four years.

Sheikh Salman has been elected by acclamation for the position he has held since 2013, after the withdrawal of his rivals to the presidency, AFC Vice President Saud Al Muhannadi, and Chairman of the General Authority for Sport in the UAE Mohammed Khalfan Al Rumaithi.

أكد الاتحاد القطري لكرة القدم قدرته على التعامل مع الأزمات المفاجئة، وتجاوز مطباً قوياً وضعته في طريقه اللجنة الانتخابية في الاتحاد الآسيوي التي يترأسها راندال كونليف (من جوام)، بإعلانها منع الترشح لمنصبي نائب رئيس الاتحاد الآسيوي وعضوية اللجنة التنفيذية لـ «الفيفا». ونجح الاتحاد القطري في إجهاض هذا القرار بقوة الجمعية العمومية للاتحاد الآسيوي التي التأمت أمس بالعاصمة الماليزية كوالالمبور، وقدّمت سعود المهندي بالتزكية نائباً للرئيس عن غرب آسيا وعضواً في مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم باكتساح كبير. حيث قدّم الاتحاد طعناً في هذا الإجراء، وطالب بتعديل أجندة اجتماع «الكونجرس» ليُضاف إليها التصويت على مقترح يجيز ازدواجية الترشح.

قام منصور الأنصاري -الأمين العام للاتحاد- بتقديم دفوعاتهم للطلب الذي أُجيز باكتساح كبير، حيث وافق عليه 40 من الأعضاء، وامتنع 6 عن التصويت، وتلاه الموافقة على تعديل أجندة «الكونجرس» ليُسمح بازدواجية الترشح في الجمعية نفسها، لتتم الموافقة عليه بموافقة 40 عضواً وامتناع 6 أعضاء.

وتواصلت النجاحات القطرية، ففاز سعود المهندي بمنصب نائب الرئيس عن غرب آسيا بالتزكية، ثم فاز بعضوية المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي بـ 37 صوتاً.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي استضافه فندق شنغريلا، بحضور جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي، وفاطمة سامورا الأمين العام للاتحاد الدولي، وأليخاندرو دومينغيز رئيس اتحاد أميركا الجنوبية (كونيمبول)، وغاب عنه الشيخ سلمان بن إبراهيم بسبب وفاة والدته. وشهدت الجمعية العمومية مشاركة كل اتحادات القارة، وعددها 47 اتحاداً يحق لـ 46 منها التصويت.

وبعد تأكيد اكتمال النصاب لأعمال الجمعية، طلب الاتحاد القطري تعديل أجندة «الكونجرس» بالموافقة على ازدواجية الترشح لمنصبي نائب رئيس الاتحاد الآسيوي وعضوية المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي، بعد رفض اللجنة الانتخابية الترشح لمنصبين. ويتقدم منصور الأنصاري -الأمين العام للاتحاد القطري- إلى المنصة ليتحدث عن مقترحهم الذي قُدّم بموافقة كل من العراق وفلبين واليمن، ليُثبّت التعديل على برنامج «الكونجرس» ويكون متاحاً لسعود المهندي ولغيره الترشح للمنصبين. تلا ذلك إلقاء جياني إنفانتينو كلمة أعرب خلالها عن ثقته في أن مستقبل الكرة الآسيوية سيكون مشرّفاً في وجود مقر الاتحاد بالعاصمة الماليزية كوالالمبور، كما تقدّم بالتهنئة إلى المنتخب القطري بمناسبة فوزه بكأس آسيا التي أُقيمت مؤخراً في الإمارات، وهنّأ الإمارات على التنظيم.

وتطرّق إنفانتينو إلى الحديث أيضاً عن حدث كبير ستستضيفه آسيا، وهو كأس العالم 2022 في قطر، وأثنى على التحضيرات التي تقوم بها قطر من أجل التجهيز لهذه البطولة. وعرّج للحديث عن إمكان زيادة عدد المنتخبات في 2022 إلى 48 منتخباً، ولكنه أكد أن الأمر سيتم بعد العمل مع الشركاء في قطر ووصول الطرفين إلى قناعة بإمكان تحقيق هذا الأمر.

السباق الانتخابي

زكت الجمعية العمومية الشيخ سلمان بن إبراهيم رئيساً، ثم جرت انتخابات عضوية المكتب التنفيذي لـ «الفيفا» التي حبست الأنفاس، حيث تقدّم 7 مرشحين بعد انسحاب الإيراني مهدي تاج، يُختار 5 منهم، ليحقق الفوز كل من سعود المهندي بـ 37 صوتاً، والياباني كوزو تاشيما بـ 38 صوتاً، والهندي برافول باتيل بـ 38 صوتاً، والصيني دو زهاوكاي بـ 35 صوتاً، والفلبيني ماريانو ارانيتا جونيور بـ 34 صوتاً، ويخسر الكوري الجنوبي تشونغ مونغ-غيو الذي نال 18 صوتاً، والسعودي خالد الثبيتي الذي نال 12 صوتاً.

أما منصب العضوة النسائية التي تمثّل قارة آسيا في مجلس الاتحاد الدولي، فقد انتُخبت السيدة محفوظة أكثر كيرون التي حصلت على أعلى الأصوات.

نائب الرئيس

لتجري بعدها انتخابات نواب الرئيس، وعددهم 5 من مختلف مناطق القارة، ليفوز سعود المهندي بالمنصب عن منطقة غرب آسيا بالتزكية لولاية ثانية، وانتخبت الجمعية بالتزكية 3 نواب رئيس جدد، وهم: مهدي تاج من إيران عن منطقة وسط آسيا، وزاو زاو من ميانمار عن منطقة آسيان، ومخدوم سيد فيصل صالح حيات من باكستان عن منطقة جنوب آسيا. وجرت انتخابات لتحديد نائب الرئيس عن منطقة شرق آسيا، وفاز بها غانباتار امغالانباتار من منغوليا.

عضوية المكتب التنفيذي

ولعضوية المكتب التنفيذي، فاز كل من الشيخ سالم بن سعيد الوهيبي رئيس الاتحاد العُماني، وعبدالخالق مسعود رئيس الاتحاد العراقي، وهاشم حيدر رئيس الاتحاد اللبناني، وحميد الشيباني الأمين العام للاتحاد اليمني عن غرب آسيا.

وبجانبهم فاز كل من: سيد علي رضا آغازادة (أفغانستان)، وداشو أوغين تسيتشوب دورجي (بوتان)، وكريس نيكو (أستراليا)، وداتو حامدين بن حاجي محمد أمين (ماليزيا)، والدكتور تران كووك توان (فيتنام)، وفوك كاي شان اريك (هونج كونج).

السيدات

ولدى السيدات، فازت الفلسطينية سوزان الشلبي عن غرب آسيا، ومحفوظة أكثر كيرون من بنجلاديش عن الجنوب، وكانيا كيوماني من لاوس عن «آسيان»، وهان أون غيونغ من كوريا الشمالية عن الشرق، في حين تقرر إجراء الانتخابات لاحقاً لملء مقعد وسط آسيا؛ لعدم تقدّم أية مرشحة لملئه.

سعود المهندي: أهدي الإنجاز إلى صاحب السمو

أهدى سعود المهندي -نائب رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم- فوزه بمنصبي نائب رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، وعضوية المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي، إلى حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وإلى صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، وإلى كل الشعب القطري.

وتقدّم سعود المهندي بالشكر إلى كل من دعمه للوصول إلى هذين المنصبين، وفي مقدمتهم سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس اتحاد الكرة وجميع منتسبي الاتحاد.

وأوضح المهندي أن هذا الفوز لم يكن للعمل الذي قام به بنفسه، ولكنه نتاج عمل فريق متكامل ظل يعمل لسنوات عديدة، من أجل تحقيق هذا الهدف المنشود، وتمنى أن يوفقه الله في هذه المسؤولية.

وعن التفاعل الكبير للتصويت على مقترح قطر لتعديل النظام الأساسي حتى يجيز إمكانية تقدم مرشح للجمع بين منصبي نائب رئيس الاتحاد الآسيوي وعضوية الاتحاد الدولي، قال المهندي: «فعلاً، كان التفاعل كبيراً؛ حيث تقدمنا بطلب للسماح بالمرشح الواحد ليشغل المنصبين، وفعلاً وجد تجاوب كبير، ونحن نشكر كل الاتحادات التي وقفت مع مقترحنا».

وأضاف المهندي: «لا نقول إنه كانت هناك مؤامرة، وإننا قد هزمناها، ولكن كان هناك عمل ورؤية وتخطيط، وطبيعي أن يكون هناك تحرك مضاد في أية انتخابات، فضلاً عن أن الوضع الحاصل الآن في المنطقة نتيجة الحصار الذي تتعرض له قطر، فهناك أطراف ثانية تحركت، وطبيعي أنهم لا يريدون أحداً من قطر يشغل مثل هذه المناصب. وبشكل عام، فقد كان التصويت للمقترح القطري بروفة لما ستكون عليه بقية الانتخابات، وقد وجدنا التأييد له يزيد عن 40 صوتاً، وهو ما جعلنا ندرك أننا نسير على الطريق الصحيح، ولكن في الوقت نفسه فقد وضعنا في حساباتنا أنه إذا لم تتم الموافقة على المقترح القطري، فقد كنت سأختار الترشح لأحد المنصبين.

وعن اتهامات الكوري الجنوبي تشونغ مونغ-غيو، والمرشح معه لعضوية «الفيفا» باختراق نظام الانتخابات، قال المهندي: «هي اتهامات باطلة، وهو تقدم بشكوى للجنة الانتخابات بأنني قد خرقت نظام الانتخابات وقمت بدعوة عدد من الأعضاء لمباراة السوبر الإفريقية التي استضافتها الدوحة مؤخراً، فأنا لم أقدم دعوة لأي أحد، وإنما الدعوة قُدمت بواسطة سعادة رئيس الاتحاد، وهو غير مرشح في انتخابات الاتحاد الآسيوي، فضلاً عن أن الدعوة قُدّمت قبل 5 أشهر للمباراة وليس للانتخابات، كما أن هذه المباراة لا تدخل ضمن فعاليات الاتحاد الآسيوي وإنما تتبع للاتحاد الإفريقي، وفي رأيي أن الكوري تشونغ مونغ- غيو شعر بأنه لم يحصد أصواتاً في الانتخابات ضدي وتملّكه اليأس، فقدّم هذه الشكوى وهي ليست في حقي فقط ولكن في حق 11 شخصاً حضروا مباراة السوبر الإفريقي.

رئيس الاتحاد: المناصب ليست طمعاً..

بل لحماية مونديال قطر

تقدّم سعادة الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني -رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم- بالتهنئة إلى نائبه سعود المهندي بمناسبة فوزه بمنصب نائب رئيس الاتحاد الآسيوي عن غرب آسيا وعضوية مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم.

وقال رئيس اتحاد الكرة إن هناك جملة من النجاحات التي تحققت. فبجانب فوز المهندي بالمنصبين، عُدّلت المادة التي تمنع ازدواجية الترشح لمنصبي نائب رئيس الاتحاد الدولي وعضوية مجلس الاتحاد الدولي.

وأضاف الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد أن فوز سعود المهندي بعدد كبير من الأصوات في الانتخابات المؤهلة لمجلس الاتحاد الدولي، وكذلك فوزه بالتزكية في منصب نائب رئيس الاتحاد الآسيوي، يؤكدان الثقة الكبيرة التي تمنحها له آسيا، وتابع: «سعود المهندي حصل على عدد كبير من الأصوات رغم تحرك البعض منذ البداية ضد تعديل النظام الأساسي حتى لا يُسمح لنا بدخول المكتب التنفيذي لـ (الفيفا)، ولكن اتحاد الكرة وسعود المهندي أثبتا أن لدينا حضوراً كبيراً لدى الاتحادات الآسيوية، وهذا ما يثبته عدد الأصوات التي حصل عليها».

وحول أهمية هذا الإنجاز في هذا التوقيت، قال رئيس الاتحاد: «ترشّح قطر للمنصبين كان مهماً جداً؛ لأننا مقبلون على استضافة كأس العالم، والمرحلة الحالية تتطلب ذلك؛ ليس طمعاً في المناصب، ولكن للظروف التي تحيط بنا وتجعلنا نعمل من أجل حماية كأس العالم 2022 الذي سيُقام في قطر».

الأنصاري: نهنئ أهل قطر

تقدّم منصور الأنصاري بالتهنئة إلى كل أهل قطر بمناسبة فوز سعود المهندي، واعتبر أن الفوز دليل على ثقة جميع أعضاء الاتحاد الآسيوي بالعمل الكبير الذي قدمه سعود المهندي وبصمته الواضحة على كرة القدم الآسيوية خلال الفترة الماضية.

وأعرب عن ثقته بأن المهندي سيشكل إضافة مهمة لمجلس الاتحاد الدولي.

وأضاف الأمين العام لاتحاد الكرة: «نحن فخورون بهذه النجاحات التي تصب في مصلحة المنظومة الكروية الدولية والقطرية أيضاً».

وعن المقترح الذي تقدموا به وسمح للمهندي بالترشح للمنصبين، قال الأنصاري إن لجنة الانتخابات في الاتحاد أصدرت قراراً يمنع ازدواجية الترشح لمنصب نائب رئيس الاتحاد الآسيوي وعضوية الاتحاد الدولي، وإنهم قاموا بالتواصل معها لعدم وضوح البند في النظام الأساسي، وبعد مراجعتنا الوضع داخلياً ودراستنا النظام الأساسي، رأينا أن هناك إمكانية لتقديم طلب للتعديل على النظام الأساسي حتى يكون أوضح فيما يخص هذا الموضوع، لأن الاتحاد القطري عندما قام بترشيح سعود كان بغرض أن تكون له إمكانية الفوز بهما معاً؛ ولكن جاء الرد من لجنة الانتخابات بمنع ذلك، فقمنا بمناهضة القرار بالطرق القانونية وطرحناه للكونجرس باعتباره المنصة الرئيسية لاتخاذ القرارات فيما يخص النظام الأساسي، حتى يمارس حقه في هذا الأمر، وبالفعل فقد نجحنا في إقناع الجمعية العمومية بصحة مقترحنا بدليل تصويتها الكبير له، ومن ثَم دخل المهندي الانتخابات وحقق الفوز بالمنصبين. وأضاف الأنصاري: «في الانتخابات هناك دائماً فوز وخسارة، وفي النهاية يتم انتخاب الشخصيات المقنعة التي تشكل إضافة للتطوير، ولذلك فنحن لا نرى أننا قد هزمنا جهة ما.. والأمر نفسه بالنسبة للإجراءات القانونية حول موضوع ازدواجية الترشح للمنصبين فهي إجراءات قانونية وتوضيح للنظام الأساسي، ونحن سرنا فيها وحققنا ما نصبو إليه».

وصف المهندي بأنه مجتهد وخبير

ناصر الخاطر: دعم القيادة وراء النجاح

أكد ناصر الخاطر -الرئيس التنفيذي لبطولة كأس العالم فيفا قطر 2022- أن سعود المهندي اجتهد في العمل الرياضي كثيراً واكتسب خبرات كبيرة، ولذلك فإن فوزه بمنصبي نائب رئيس الاتحاد الآسيوي وعضوية اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي، يدخل في باب «لكل مجتهد نصيب»، فهو ترأس العديد من اللجان في الاتحاد الآسيوي، وكان عضواً في اللجنة التنفيذية ونائباً لرئيس الاتحاد، كما حظي بدعم كبير من سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس الاتحاد، ومن القيادة في قطر، بالإضافة إلى الدعم الكبير الذي وجده في آسيا، وكل هذه العوامل ساهمت في فوزه بالمنصبين المهمين الذي اعتبره ناتجاً طبيعياً لمسيرته الحافلة في كرة القدم بالاتحاد الآسيوي، وأتمنى له التوفيق على مستوى القارة وعلى مستوى الفيفا.

وعن سعي البعض حتى لا يجمع المهندي بين المنصبين، قال الخاطر: «أن يكون لديك مقعد في الاتحاد الدولي وآخر في الاتحاد الآسيوي، فمؤكد أن كثيراً من الناس يطمحون ليكونوا عليها، ولكن كما ذكرت فمع الدعم من القيادة في قطر ورئيس الاتحاد، والشعبية الكبيرة لسعود، فضلاً عن النشاط الكبير الذي يقوم به الاتحاد القطري قارياً ودولياً يعتبر فوز سعود نتيجة طبيعية.

وحول ما يعنيه تواجد قطري في مجلس الفيفا، أضاف ناصر الخاطر: «هو شيء ضروري بالنسبة لنا، وقطر كان لها دائماً مناصب كثيرة على المستوى القاري والعالمي، ونرى أن الأمور رجعت لطبيعتها ونتمنى لسعود التوفيق، ونؤكد أننا جنود له نقف خلفه ونسانده وندعمه في أي وقت يحتاج فيه إلينا».

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X