⚽ QSL

Classy Al Sadd win QNB Stars League crown

الزعيم السداوي يتوج بلقب دوري نجوم قطر

DOHA: Football giants Al Sadd on Thursday crushed Al Ahli 7-2 to win the QNB Stars League crown with a round to spare.

Feared Algerian striker Baghdad Bounedjah produced a hat-trick while Qatar national team skipper Hassan Al Haydos scored two to add sparkle to Al Sadd’s comprehensive win over Al Ahli on home soil at Jassim Bin Hamad Stadium. Akram Afif and Woo-Young Jung also scored as Al Sadd fans celebrated the title win in pouring rain.

For Al Ahli, Abdulrasheed Umaru and Jhon Chancellor scored the two goals.

After 21 rounds, Al Sadd – coached by Jesualdo Ferreira – have an unassailable tally of 54 points while second-placed Al Duhail – who on Thursday lost to Al Kharaitiyat 1-0 – have 47 points.

Third-placed Al Sailiya take on Al Rayyan in another match-up on Thursday.

It is the 14th time that Al Sadd have won the national football crown.

Qatar Stars League chief Hani Ballan handed over the Falcon Shield and medals to the winners. Barcelona legend Xavi received the Falcon Shield as players and fans erupted in joy at Jassim Bin Hamad Stadium.

Bounedjah has scored 39 goals from 21 matches.

حلّق الزعيم السداوي -نادي البطولات والأرقام- بلقب الدوري عن جدارة واستحقاق، بعد أن حطّم أرقاماً كبيرة في الموسم الحالي، وبات النادي الأفضل عملياً بالنتائج والأرقام. وعانق الزعيم لقب الدوري في أجواء فرحة سداوية غامرة طوّقت قلعة البطولات بالأرقام والنجاحات وأنهت موسم الدوري بأفضل طريقة. تُوّج السد بطلاً للدوري بعد انتظار لـ 5 مواسم عاند فيها سوء الطالع العملاق القطري وحرمه من التتويج بالدرع في أكثر من مناسبة، ولكنه استعاد ذاكرة الأرقام والنجاحات وحقق اللقب جامعاً 54 نقطة في الموسم ومسجلاً 94 هدفاً بأفضل خط هجوم وأفضل الهدافين، تاركاً المركز الثاني للدحيل الذي توقّف في مطب الصواعق وأنهى الموسم وصيفاً، في انتظار جولة تشريفية للفريق في ختام الدوري برصيد 47 نقطة. وحافظ السيلية على المركز الثالث برصيد 35 نقطة بالتعادل مع الريان، الذي بقي ضلعاً ثالثاً في المربع برصيد 34 نقطة.

بالنظر إلى التتويج رقم 14 في تاريخ الزعيم بلقب الدوري والإنجاز رقم 69 في تاريخ النادي، يُعدّ السد فريداً في كل شيء من حيث التميّز والأرقام؛ فقد أكد الفريق عملياً أنه نادٍ كبير تصادف نجاحاته تاريخه؛ فقد تُوّج بالإنجاز رقم 69 الذي يتماشى مع تاريخ تأسيسه في السنة 1969، فهي من المصادفات التي احتفلت فيها الجماهير السداوية كثيراً في الموسم الحالي. وفاز السد هذا الموسم بـ 17 مباراة من الدوري، وتعادل في 3 مباريات، وخسر مباراة واحدة فقط أمام الأهلي برباعية في القسم الأول من الدوري، ولكنه رد الصاع إلى عميد الأندية القطرية بفوز كاسح في ليلة التتويج، ليحلّق الزعيم بالكأس عن جدارة واستحقاق. وكان يمكن أن ينهي الدوري دون هزيمة، لولا مباراة الأخطاء الفردية التي كلّفته الخروج دون نقاط من الملعب، في حالة لا تتكرر لزعيم الأندية القطرية وسفيرها الدائم في القارة الصفراء.

الأرقام تتحدث عن الزعيم

وفرض الزعيم نفسه على الموسم بمنطق «الكبير يبقى كبيراً بأفعاله»؛ فقد كان للسد أكبر انتصار في الموسم الحالي على النادي العربي بـ 10 أهداف، وكان له أن أذاق أندية قطر والريان والغرافة والأهلي مر الهزائم وهو يودع في شباكها أهدافاً مثل الأمطار على الأرض. فقد كان الزعيم ينافس نفسه في كل مرة يحطّم رقماً ويُظهر قدرة على التميّز؛ فمنه تحطّم رقم هداف الدوري الذي ظل صامداً لسنوات عديدة باسم البرازيلي كلمرسو مهاجم الغرافة عندما سجل 27 هدفاً، فكان لسفاح الزعيم بغداد بونجاح قدرة كبيرة في تسجيل رقم جديد يحمل اسمه ويضعه ضمن قائمة الهدافين العظماء في تاريخ الكرة؛ إذ سجل في الدوري 39 هدفاً جعلته متفرداً في القمة، وقد يسجل اللاعب أهدافاً أخرى في المباراة المقبلة ليضرب رقماً جديداً قد يظل صامداً لسنوات عدة.

الدحيل يتعرض لصعقة

وعرفت الجولة قبل الأخيرة تعرّض نادي الدحيل لصعقة من الخريطيات كلّفت الفريق القبول بالخسارة الثانية في الموسم الحالي، بعد أن خسر أمام السد في القسم الأول، قبل أن يهديه التعادل في القسم الثاني والذي أحبط الفريق وصرف أنظار جهازه الفني عن اللقب، ليستغل الخريطيات الفرصة ويخطف النقاط من الدحيل ويقرّب نفسه من المركز قبل الأخير لفرصة نجاة جديدة في «المباراة الفاصلة».

الملك يغرق

لم يترك النادي العربي فرصة للملك القطراوي ليتنفس، وأوقفه في منطقة الخطر بالفوز عليه والتقدم إلى الأمام في النقاط، وخرج العربي فائزاً من المباراة ليودّع الهزائم التي حلت على الفريق في المباراتين الماضيتين، وبات طريق الملك القطراوي محفوفاً بالمخاطر في بحر الدوري، حيث يمضي مركبه نحو الغرق إذا لم يحقق الفوز في المباراة المقبلة لينجو بنفسه في وقت ستجعله الخسارة في عداد المفقودين بين الكبار إذا فاز فريق الخريطيات في مباراته الأخيرة وأصبح مركب الملك أقرب إلى الغرق ما لم يتدارك الفريق نفسه في المباراة الأخيرة.

إثارة وفرص

ورغم خسارته من السد بسباعية، فإن الأهلي ما زال عند النقطة 33، وبمقدوره الوصول إلى المربع شريطة خسارة الريان الجولة الأخيرة وفوزه في آخر مباراة. بينما يبقى الأمل عصياً على القطراوي في النجاة من خطر الهبوط من جهة أو المباراة الفاصلة من جهة أخرى. واطمأنت أندية الشحانية وأم صلال في المنطقة الدافئة من الدوري، في الوقت الذي بقيت فيه أندية الخور وقطر والخريطيات تتمسك بالأمل في تحقيق الانتصار للجولة المقبلة من أجل الهروب إلى الأمان.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X