👮‍♂️ Government

Qatar keen to partner with Japan in tech innovations, SMEs

“منتدى الأعمال القطري الياباني يعزز التبادل التجاري والاستثماري بين البلدين”

H E Ali bin Ahmed Al Kuwari, Minister of Commerce and Industry has said Qatar is looking to expand its cooperation with its long-time partner Japan, in the areas of renewable energy, advanced technology, innovation, industry, SME sector and other fields.

Qatar is on the cusp of a major economic diversification. The development of these sectors falls in line with Qatar’s strategies of economic policies, he said.

Chairing Qatar-Japan Business Forum in Tokyo yesterday, which coincided with the visit of Amir H H Sheikh Tamim bin Hamad Al Thani, the Minister underlined importance of four decades of historic and strategic Qatari-Japanese partnerships, which he said reflect the keenness of both countries to bolster bilateral ties across various fields.

The event was organised by the Ministry of Commerce and Industry and the Japan Cooperation Center for the Middle East, in cooperation with the Qatar Chamber, the Qatari Businessmen Association and Japan’s Ministry of Economy and Trade.

The Minister noted that the development of trade cooperation with Japan has reflected positively on bilateral trade, which grew by 22 percent in 2018 to $16bn. Today, Japan ranks as Qatar’s first trading partner, accounting for 13.8 percent of Qatar’s global trade volume. He added that Japanese companies continue to play a leading role in supporting the development of Qatar, particularly in the information technology sector, energy and mining industries, and infrastructure development, namely the Qatar Rail project.

More than 35 fully owned Japanese companies are currently operating in Qatar with a capital of $410m, in addition to 23 joint Qatari-Japanese firms with a total capital of $2.2bn. Qatar and Japan are also bound by several memoranda of understanding and agreements that contribute to the promotion of bilateral ties, he said, emphasizing the importance of breathing life into the existing agreements and ratifying new ones.

In this context, the Minister, urged the ratification of an agreement on the mutual protection and promotion of investments, which will pave the way for new Qatari-Japanese private sector partnerships and joint investments that benefit both countries.

Al Kuwari said “today’s gathering comes amid growing concerns over slowing global economic growth in 2019 due to trade wars and rising interest rates.Now more than ever, both Qatar and Japan need to come together and join efforts to create new partnership opportunities, consolidate economic and investment alliances, and strengthen bilateral trade.”

He invited Japanese companies to take advantage of the business and investment-friendly environment that Qatar offers to foreign investors as evidenced by the country’s ranking by some the world’s most prestigious international institutions.

Globally, Qatar ranks first in terms of low inflation rates, sixth in terms of the effect of taxes on competition, eight in terms of venture capital availability, and ninth in terms of financing small and medium enterprises (SMEs), Al Kuwari said , citing the World Economic Forum’s Global Competitiveness Report 2018.

Qatar’s significant success in this regard has been driven by the integrated policies established by the country’s wise leadership to open the economy, and attract investments into industries and sectors that will cement Qatar’s position as a leading regional trade and investment hub.

Foreign companies that choose to set up shop in Qatar will find a multitude of investment opportunities to tap, he said, referring to development projects being undertaken within the framework of the Qatar National Vision 2030 and ahead of preparations to host the 2022 FIFA World Cup.

With reference to the investment incentives that Qatar offers to Japanese investors, the Minister said foreign investors are allowed up to 100 percnet ownership across various sectors and industries among other incentives that will enable companies to expand their businesses to regional markets, by taking advantage of Qatar’s strategic location between East and West.

Qatar has also been keen on protecting intellectual property rights and guaranteeing investors the freedom to transfer capital from and to the country in addition to developing an advanced network of free zones and logistics and industrial areas in line with the highest international standards.

These facilities have positioned Qatar as an attractive destination for foreign direct investments, which increased by $7.8bn to $186bn at the end of the first quarter of 2018 from $178bn at the end of 2017.

The Minister added that Qatar’s gross domestic product (GDP) rose to $ 222bn in 2017 from $ 218bn in 2016, growing at an annual rate of 1.6 percent.

According to the World Bank, the Qatari economy grew by 2.3 percent in 2018 and is expected to grow at 2.7 percent in 2019 and 3 percent in 2020, partly driven by Qatar’s success in attracting foreign direct investments and bolstering trade, he said.

The Minister noted that Qatar’s foreign trade also witnessed remarkable growth in 2018 as exports increased by 25 percent while the trade balance hit a surplus of $ 52.5bn, an increase of 40 percent compared to 2017.

The Minister expressed hope that the forum will encourage businessmen to promote joint cooperation, benefit from the positive investment climate and establish strategic joint investments and projects to the benefit of both countries.

H E Ali Shareef Al-Emadi, Minister of Finance; and H E Saad bin Sherida Al-Kaabi, Minister of State for Energy Affairs, attended the opening ceremony of the forum along with Sheikh Khalifa bin Jassim bin Mohammed Al-Thani, Chairman of Qatar Chamber and Sheikh Nawaf bin Nasser Al Thani, Board Member of the Qatari Businessmen Association.

The Japanese participating delegation included Tatsuya Terazawa, Vice-Minister for International Affairs at Japan’s Ministry of Economy, Trade and Industry, Kazuo Matsunaga, Chairman of the Japan Cooperation Center for the Middle East, and Toshio Mita, Chairman of the Japan-Qatar Friendship Association.

Over 300 Qatari and Japanese senior officials, businessmen and investors also attended the forum.

Ali bin Ahmed Al-Kuwari witnessed the signing of an agreement between Qatari and Japanese businessmen. Hussain Fikri, CEO of Fikri Group, signed an agreement with representatives of Japanese company, Nagata Shigyo.

Kansho Watanabe, advisor to Nagata Shigyo Co, signed on behalf of Kotaro Nagata, President of Nagata Shigyo who was present at the ceremony along with Minoru Yanai, an advisor to the Japanese company.

The business forum featured four panel discussions. The first session touched on the advanced legislative framework, infrastructure and business and investment opportunities that Qatar offers to Japanese companies.

Abdul Basset Taleb Al Ajji, Director of the Business Development and Investment Promotion Department at the Ministry of Commerce and Industry, Fahd Rashid Al Kaabi, CEO of Economic Zones (Manateq), Captain Abdullah Al Khunji, CEO of Qatar Ports, and Abdullah Al Misnad, deputy CEO of the Free Zones Authority participated in the session.

The second session on business investment opportunities in the energy and power fields in Qatar brought together Khaled Jolo, CEO of Nebras Power, Hiroyuki Shimizu, Vice President, Operations Director and Energy Project Operations Division at Chiyoda Corporation, and Mr. Yoshiki Yokota, Executive Officer and Chief Operating Officer, of the Power Business Division at Marubeni Corporation.

The third session, which touched on the challenges and opportunities for joint investments, ventures and partnerships in Qatar was attended by Mansoor bin Ebrahim Al-Mahmoud, CEO of

Qatar Investment Authority, Akbar Al Baker, CEO of Qatar Airways, Abdullah bin Hamad Al Attiyah, CEO of Qatari Diar, and Hamad Abdulla Al-Mulla, CEO of Katara Hospitality.

The fourth and final session focused on infrastructure projects in Qatar in preparation for the 2022 FIFA World Cup.

أكد سعادة السيد علي بن أحمد الكواري، وزير التجارة والصناعة على أهمية علاقات الشراكة الاستراتيجية والتاريخية التي تربط دولة قطر باليابان منذ أكثر من أربعة عقود مشيراً إلى أنها تعكس حرص البلدين المشترك على ترسيخ أواصر التعاون في المجالات كافةً.

وأشار سعادته إلى أن اليابان تعد نموذجاً اقتصادياً فريداً باعتبارها تمثّل واحدة من أكثر الدول تقدماً على مستوى العالم معربا عن تطلعه لمزيد تعزيز التعاون في مجالات الطاقة المتجددة، والتكنولوجيا المتقدمة، والابتكار والصناعة وقطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة وغيرها من المجالات. وأشار سعادته إلى أن هذه القطاعات تخدم التوجّهات الاقتصادية الكبرى لدولة قطر والقائمة على التنويع الاقتصادي وتوطين الصناعات وتنمية القدرات الإنتاجية وتعزيز تنافسية الصادرات.

جاء ذلك خلال كلمة سعادة السيد علي بن أحمد الكواري وزير التجارة والصناعة في افتتاح منتدى الأعمال القطري الياباني الذي نظمته وزارة التجارة والصناعة ومركز التعاون الياباني في منطقة الشرق الأوسط اليوم الأربعاء الموافق 30 يناير 2019 بالعاصمة اليابانية طوكيو وذلك بالتعاون مع غرفة قطر ورابطة رجال الأعمال القطريين ووزارة الاقتصاد والتجارة والصناعة اليابانية.

وأكد سعادته على تطور التعاون التجاري بين البلدين مشيراً إلى أن حجم التبادل التجاري شهد ارتفاعاً بنحو 22بالمئة في العام 2018 وبلغ 16 مليار دولار وأضاف أن اليابان تعد الشريك التجاري الأول لدولة قطر بما نسبته 13.8بالمئة من إجمالي التجارة الخارجية للدولة.

وأوضح سعادته إلى أن الشركات اليابانية تؤدي دوراً مهماً في دعم مسيرة التنمية في دولة قطر ولاسّيما في قطاع تكنولوجيا المعلومات والطاقة والصناعات التعدينية إلى جانب المساهمة في مشاريع سكك حديد قطر (الريل).

وتابع سعادته أن عدد الشركات اليابانية المملوكة بالكامل للجانب الياباني بلغ حوالي 35 شركة برأس مال يقدر بـ 410 مليون دولار بينما بلغ عدد الشركات القطرية اليابانية المشتركة حوالي 23 شركة بإجمالي رأسمال قدره 2.2 مليار دولار.

وأضاف سعادته أن الاتفاقيات ومذكرات التفاهم الموقعة بين الجانبين تؤدي دوراً مهماً في تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين مؤكداً على أهمية بحث سبل تنويعها وتفعيلها وتوقيع اتفاقيات جديدة .

ووجه سعادته الدعوة إلى تعزيز الجهود لتوقيع اتفاقية تشجيع وحماية الاستثمارات المتبادلة بين البلدين لدورها في تحفيز القطاعين الخاص القطري والياباني لإقامة مشاريع استثمارية مشتركة تعود بالنفع على اقتصاد البلدين.

وأشار سعادة وزير التجارة والصناعة إلى أن المنتدى ينعقد في ظلّ تصاعد مخاوف العديد من المؤسّسات الدولية بشأن تباطؤ معدلات نمو الاقتصاد العالمي خلال العام 2019 بسبب الحروب التجارية وارتفاع أسعار الفائدة، مؤكداً بهذا الصدد أن البلدين بحاجة أكثر من أي وقت مضى، إلى تعزيز وتوحيد جهودهما من أجل خلق المزيد من فرص الشراكة وتوطيد التحالفات الاقتصادية والاستثمارية وتعزيز قنوات التبادل التجاري بينهما.

ووجه سعادته الدعوة للشركات اليابانية للاستفادة من البيئة الاقتصادية والاستثمارية المتميزة التي توفرها دولة قطر للاستثمارات الأجنبية، مشيراً في هذا الصدد إلى المراتب المتقدمة التي تبوأتها الدولة في العديد من التقارير الرسمية التي تصدرها المؤسسات الاقتصادية الدولية بما في ذلك تقرير التنافسية العالمية للعام 2018 الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي، حيث جاءت دولة قطر في المرتبة الأولى عالمياً في مؤشر انخفاض معدلات التضخم والسادسة عالمياً في عدم تأثير الضرائب على المنافسة والثامنة عالمياً في وفرة رأس المال الاستثماري والتاسعة عالمياً في تمويل الشركات الصغيرة والمتوسطة.

وقال سعادته أن النجاح المتسارع الذي حققه الاقتصاد القطري، جاء بفضل السياسات الممنهجة التي أرستها القيادة الحكيمة لتعزيز انفتاح الاقتصاد الوطني واستقطاب الاستثمارات وتوجيهها نحو القطاعات التي من شأنها أن توفر فرصاً واعدة تعزز مكانة دولة قطر كوجهة رائدة للتجارة والاستثمار في المنطقة.

وأضاف سعادة وزير التجارة والصناعة أنه يمكن للشركات الأجنبية الاستفادة من فرص الاستثمار التي توفرها دولة قطر لتنفيذ عدد من أكبر المشاريع التنموية في المنطقة وذلك بهدف تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030 واستضافة فعاليات كأس العالم لكرة القدم 2022.

واستعرض سعادته حزمة الحوافز والمزايا الداعمة التي يمكن للشركات اليابانية التي تتطلع للاستثمار في دولة قطر، الاستفادة منها بما في ذلك الموقع الجغرافي للدولة الرابط بين الشرق والغرب وإمكانية التملّك بنسبة 100 بالمئة في كافة القطاعات والأنشطة الاقتصادية والتجارية، هذا إلى جانب ضمان الحماية الكاملة لحقوق الملكية الفكرية، وضمان حرية تنقل رؤوس الأموال الأجنبية، وتوافر شبكة متطورة من المناطق الحرة والمناطق اللوجستية والوحدات الصناعية بما يتماشى مع أرقى المعايير الدولية المعتمدة في هذا المجال.

وأوضح سعادته أن هذه الجهود ساهمت في ارتفاع إجمالي الاستثمارات الأجنبية المتدفقة إلى دولة قطر بنحو 4 بالمئة أي بما يعادل7.8 مليار دولار لتصل قيمتها إلى 186 مليار دولار في نهاية الربع الأول من العام 2018 مقارنة بـ 178 مليار دولار في نهاية العام 2017.

وأكد سعادته على الأداء الإيجابي لمؤشرات الأداء الاقتصادي لافتاً إلى ارتفاع الناتج المحلي الإجمالي للدولة خلال العام 2017 بنحو 222 مليار دولار مقارنة بـ 218 مليار دولار في العام 2016 بنسبة نمو سنوي بلغت 1.6بالمئة

وأضاف سعادته أنه وفقاً للبنك الدولي فقد حقق الاقتصاد القطري نمواً بنحو 2.3 بالمئة في العام 2018 ومن المتوقع أن يصل هذا المعدل إلى نحو 2.7بالمئة في العام 2019 و3 بالمئة في العام 2020 وذلك في ظل توجه الدولة نحو الدعم الكامل للاستثمار الأجنبي.

إلى جانب ذلك تطرق سعادته إلى المعدلات التي حققتها دولة قطر على مستوى التجارة الخارجية، مشيراً إلى أن هذا القطاع شهد نمواً ملحوظاً خلال العام 2018 حيث حقق الميزان التجاري للدولة فائضاً بنحو52.5 مليار دولار أي بزيادة قدرها 40 بالمئة مقارنةً بالعام 2017، كما ارتفعت الصادرات القطرية بنحو 25بالمئة في العام الماضي.

وفي ختام كلمته أعرب سعادة وزير التجارة والصناعة عن أمله في أن يكون المنتدى دافعاً ومحفزاً لرجال الأعمال لتعزيز التعاون المشترك والاستفادة من المناخ الاستثماري الإيجابي وإقامة استثمارات ومشروعات استراتيجية قوية ومتينة تعود بالنفع على البلدين الصديقين.

هذا وحضر حفل افتتاح منتدى الأعمال القطري الياباني سعادة السيد علي شريف العمادي وزير المالية وسعادة السيد سعد بن شريدة الكعبي وزير الدولة لشؤون الطاقة ، وسعادة الشيخ خليفة بن جاسم آل ثاني رئيس غرفة قطر وسعادة الشيخ نواف بن ناصر آل ثاني عضو مجلس إدارة رابطة رجال الأعمال القطريين. وحضر من الجانب الياباني السيد تاتسويا تيرازاوا نائب وزير الشؤون الدولية بوزارة الاقتصاد والتجارة والصناعة اليابانية والسيد كازو ماتسوناجا رئيس مركز التعاون الياباني للشرق الأوسط والسيد السيد توشيو ميتا رئيس جمعية الصداقة اليابانية القطرية.

وشهد المنتدى إلى جانب ذلك، مشاركة أكثر من 300 من كبار المسؤولين ورجال الأعمال والمستثمرين من دولة قطر واليابان.

وألقى سعادة الشيخ خليفة بن جاسم آل ثاني رئيس غرفة قطر كلمة في المنتدى، أكد من خلالها على عمق علاقات التعاون بين دولة قطر واليابان في مختلف المجالات، ولا سيما الاقتصادية والتجارية، وحرصهما على تعزيز التعاون التجاري والاستثماري؛ مشيرا إلى أنه تربط دولة قطر واليابان علاقات اقتصادية متينة ومزدهرة، كما يعمل القطاع الخاص في البلدين على دعمها وتعزيزها وذلك من خلال التعاون المشترك والذي يهدف الى تعزيز التبادل التجاري. هذا ولفت سعادة رئيس غرفة قطر أن استدامة امدادات الغاز القطري الى اليابان طوال أكثر من عشرين عاما متواصلة منذ الشحنة الأولى في العام 1997 إلى اليوم دون أي انقطاع او نقص، يؤكد الالتزام الكامل والثقة المتبادلة بين البلدين الصديقين.

وأكد سعادته أن القطاع الخاص القطري ينظر إلى اليابان كوجهة استثمارية فريدة وجاذبة مشيراً إلى تطلع رجال الاعمال القطريين للتعرف بشكل أكبر على الفرص الاستثمارية المتاحة ودراسة امكانية إقامة مزيد من الشراكات والتحالفات مع نظرائهم اليابانيين لإقامة مشروعات سواء في اليابان أوفي دولة قطر.

وسلط سعادة رئيس غرفة قطر الضوء على البيئة الاستثمارية المحفزة التي توفرها دولة قطر للمستثمرين موضحاً في هذا السياق أن الازمة الخليجية والحصار المفروض على دولة قطر منذ منتصف العام 2017 أسهم في تحفيز القطاع الخاص القطري نحو تعزيز مساهمته في المشروعات الانتاجية بدلا من الاعتماد على استيراد السلع من الدول المجاورة.

وأعرب سعادته في ختام كلمته عن أمله في أن يسهم منتدى الأعمال القطري الياباني بتحقيق مزيد من التعاون بين البلدين في المجالات التجارية والاقتصادية، وأن يلهم رجال الاعمال من البلدين نحو مزيد من الشراكات والمشاريع التي تخدم كلا الاقتصادين.

هذا وشهد سعادة السيد علي بن أحمد الكواري، وزير التجارة والصناعة مراسم توقيع اتفاقية بين الجانبين القطري والياباني. حيث وقع السيد محمد حسين فكري الرئيس التنفيذي لشركة حسين فكري وأولاده التجارية اتفاقية مع ممثلي الشركة اليابانية ناجاتا شيغيو المحدودة. ووقع من الجانب الياباني السيد كانشو وانتانابي، مستشار شركة ناجاتا شيغيو وذلك نيابة عن الرئيس التنفيذي إلى جانب حضور السيد كوتارو نجاتا الرئيس التنفيذي لشركة ناجاتا شيغيو والسيد مينورو ياناي مستشار الشركة اليابانية.

وتم خلال منتدى الأعمال القطري والياباني تنظيم أربعة جلسات حوارية حيث تطرقت الجلسة الأولى إلى الإطار التشريعي المتطور للأعمال والبنى التحتية وفرص الاستثمار المتاحة للشركات اليابانية في دولة قطر. وتحدث في الجلسة السيد عبد الباسط طالب العجي، مدير إدارة تنمية الأعمال وترويج الاستثمار بوزارة التجارة والصناعة والسيد فهد راشد الكعبي ، الرئيس التنفيذي لشركة المناطق الاقتصادية والكابتن عبدالله الخنجي الرئيس التنفيذي لشركة “موانئ قطر” والسيد عبد الله المسند، نائب الرئيس التنفيذي لهيئة المناطق الحرة قطر.

وتطرقت الجلسة الحوارية الثانية إلى فرص الأعمال المتاحة للشركات اليابانية للاستثمار والمساهمة في قطاع الطاقة بدولة قطر. وتحدث في الجلسة كلاً من السيد خالد جولو، الرئيس التنفيذي لشركة نبراس للطاقة والسيد هيرويوكي شيميزو، نائب الرئيس ومدير العمليات بقسم عمليات مشاريع الطاقة في شركة شيودا والسيد يوشيكي يوكوتا، المدير التنفيذي والرئيس التنفيذي للعمليات بقسم أعمال الطاقة في شركة ماروبيني.

وتم خلال الجلسة الثالثة تسليط الضوء على فرص التعاون القطري الياباني والفرص المتاحة للمشاريع المشتركة والاستثمار وأبرز التحديات. وتحدث في الجلسة كلاً من المهندس عبدالله بن حمد العطية، الرئيس التنفيذي لشركة الديار القطرية والسيد حمد عبدالله الملا ، الرئيس التنفيذي لكتارا للضيافة.

وناقش الحضور خلال الجلسة الحوارية الرابعة مشاريع البنى التحتية بدولة قطر ومشاريع كأس العالم لكرة القدم 2022. وتحدث في الجلسة كلاً من المهندس سعد بن أحمد المهندي ، رئيس هيئة الأشغال العامة “أشغال” وسعادة السيد حسن إبراهيم ، مساعد الأمين العام بالمجلس الوطني للسياحة والسيد علي الأصمخ مدير التجارة والمشتريات في اللجنة العليا للمشاريع والإرث والسيد عبدالرحمن الملك مدير المشاريع بشركة قطر للسكك الحديد (الريل) والسيد تتسوجي ناكاجاوا نائب رئيس قسم العمليات وقسم أعمال البنية التحتية في شركة ميتسوبيشي.

إلى جانب ذلك شهد المنتدى عقد لقاءات بين رجال الأعمال من الجانبين تم خلالها استعراض الفرص الاستثمارية المتاحة وبحث سبل بناء آليات تعاون اقتصادي طويل الأمد بين الشركات القطرية واليابانية.

يشار إلى تنظيم منتدى الأعمال القطري الياباني يأتي بهدف بناء جسور التواصل وتعزيز العلاقات التجارية والاستثمارية والصناعية بين دولة قطر واليابان وايجاد شراكات فاعلة واستقطاب استثمارات جديدة إلى السوق القطرية.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X