👮‍♂️ Government

Qatar’s support for Lebanon hailed

المستشار الإعلامي للرئيس اللبناني يثمّن وقوف قطر دائماً إلى جانب بلاده

QNA
Beirut: Media Adviser to Lebanese President General Michel Aoun, Rafiq Shalala, underlined that the participation of Amir H H Sheikh Tamim bin Hamad Al Thani in the Arab Economic and Social Development Summit, which was held in Beirut last Sunday, gave the summit an additional impetus in light of the conditions in which it was held.

In an exclusive statement to Qatar News Agency (QNA), the presidential adviser said that the State of Qatar, through HH the Amir’s personal participation in the summit and its contribution to supporting the Lebanese economy, aimed at emphasizing to the world that Lebanon is not abandoned and has a special place in the hearts of the Gulf people in general and Qataris in particular.

Shalala added that Qatar has a long record of giving, solidarity, and support to Lebanon and that the relations between the two countries are deep-rooted and are constantly developing and growing. The relations are characterized by brotherhood and reflect the close friendship bonds between the leaderships and peoples of the two countries.

In this regard, he praised Qatar’s purchase of Lebanese government bonds worth $500m, stressing that it was an important step to support the Lebanese economy and effectively translate the existing relations between the two countries.

He noted that this initiative complements a long march of good relations between the two countries and the Qatari support to Lebanon, adding that Qatar has always been supportive to Lebanon whether in terms of development projects, construction or direct assistance to ministries.

The Lebanese official referred to Father Amir H H Sheikh Hamad bin Khalifa Al Thani’s visit to Beirut in 2006, after the Israeli aggression on Lebanon, when the State of Qatar announced the reconstruction of towns in southern Lebanon. He noted that the visit of HH Father Amir broke the Israeli siege, and was welcomed officially and popularly for being the first visit of an Arab leader to the border villages. The Lebanese then launched the famous phrase “Thank you Qatar”.

The Lebanese presidential media adviser praised the way the Lebanese community in Qatar are treated, noting that there are about 40,000 Lebanese in Qatar who feel that they are in their second home and are contributing to the economic renaissance in Qatar.

أكد السيد رفيق شلالا، المستشار الإعلامي للرئيس اللبناني العماد ميشال عون، أن مشاركة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، في القمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية التي عقدت في بيروت الأحد الماضي، في ظل الظروف التي رافقت انعقادها، أعطت القمة زخماً إضافياً.

وقال شلالا، في تصريح خاص لوكالة الأنباء القطرية (قنا) «إن دولة قطر أرادت من خلال مشاركة سمو الأمير المفدى شخصياً بالقمة، ومن ثم مساهمتها في دعم الاقتصاد اللبناني، أن تقول للعالم إن لبنان ليس متروكاً، وإن لبنان له مكانة خاصة في قلوب أبناء الخليج عموماً والقطريين خصوصاً»، مضيفاً أن لدولة قطر تاريخاً طويلاً من العطاء والتضامن والاحتضان للبنان، وأن العلاقات بين البلدين قائمة منذ القدم وتتجدد وتتطور باستمرار وتمتاز بالأخوة، وهي تعكس ما يربط بين قيادتي البلدين والشعبين من أواصر الصداقة والمحبة.

وأشاد في هذا الصدد بشراء قطر سندات من الحكومة اللبنانية بقيمة 500 مليون دولار، قائلاً: «إنها خطوة مهمة لأجل دعم الاقتصاد اللبناني، وترجمة فعلية للعلاقات القائمة بين البلدين»، معتبراً أن هذه المبادرة هي استكمال لمسيرة طويلة من العلاقات الجيدة بين البلدين والدعم القطري لبيروت، حيث وقفت الدوحة دائماً إلى جانب لبنان، سواء من أجل تنفيذ المشاريع الإنمائية والإعمار، أو المساعدات المباشرة للوزارات.

وأشار شلالا إلى زيارة صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني إلى بيروت عام 2006، في أعقاب العدوان الإسرائيلي على لبنان، حيث أعلنت دولة قطر آنذاك عن إعادة بناء بلدات في جنوبي لبنان، مبيناً أن زيارة صاحب السمو الأمير الوالد كسرت الحصار الإسرائيلي، وقد حظيت بحفاوة بالغة وغير مسبوقة رسمياً وشعبياً، كونها أول زيارة لزعيم عربي إلى القرى الحدودية، وأطلق اللبنانيون حينها العبارة الشهيرة «شكراً قطر».

وثمّن المستشار الإعلامي للرئيس اللبناني المعاملة التي تحظى بها الجالية اللبنانية في قطر، لافتاً إلى «وجود نحو 40 ألف لبناني في قطر يشعرون بأنهم في بلدهم الثاني، ويساهمون في النهضة الاقتصادية التي تشهدها قطر، ويحترمون أنظمة البلاد، ويقومون بكل ما يساعد على نموها وتطورها».;

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X