Art

Katara brings history in a modern style with ‘History in Colours’ exhibition

كتارا تقدم التاريخ بحلة عصرية نابضة بالحياة

Doha: The Cultural Village Foundation- Katara opened a colourful Historical Colour Exhibition by Kuwaiti artist Dr Iman Al Shammari on Wednesday at Katara Building 22.

Katara HR Manager Said Saad Al Dosari opened the Historical Colour Exhibition on behalf of Katara General Manager Dr Khalid bin Ibrahim Al Sulaiti, along with Kuwait Deputy Ambassador Nasser Al Ghanim.

The gallery, which will runs until January 14, sheds light on the life in the Middle East especially the Gulf region during the early 20th century with special focus on some major events and public figures.

Using a new colouring technique on black-and-white photos, Shammari brought the old photos into life with their real colours.

The photos in Shammari’s gallery are coloured in a special way that makes them look as if they were shot recently using rich colours.

“I realised the importance of bringing out history from old books and archives and present it to the public in a contemporary and modern way as interest in reading has decreased a lot,” Shammari said about the idea of her exhibition.

Some of the photographs in Shammari’s exhibition date back to 1900 such as of the gates of Jerusalem while some are for the Royal family of Kuwait, while one photograph is of a Turkish lady that dates back to 1920.

She also presents a distinctive experience by using collage art in her artworks which helps to reflect the Islamic history to the rest of the world in a good form by integrating Islamic history with world-famous paintings.

Dr Iman Al Shammari is an Arab writer and poet from Kuwait. She launched a humanitarian campaign which was the first of its kind against racism, sectarianism and bullying. She accomplished her voluntary journey in 2017 and was the first Arab woman to enter the Bangladeshi-Burma border in relief work.

افتتح السيد سيف سعيد الدوسري مدير إدارة الموارد البشرية نيابة عن المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي “كتارا” معرض الفنانة الكويتية الدكتورة إيمان طعمة الشمري بعنوان “التاريخ ملوناً”، وذلك بحضور سعادة السيد ناصر صقر الغانم نائب السفير الكويتي وعدد من السفراء العرب المعتمدين لدى الدولة وجمهور من المهتمين والإعلاميين..

وقد قدمت الفنانة من خلال لوحاتها تجربة إبداعية، حيث استخدمت فن الكولاج لتنقل التاريخ الإسلامي من بطون الكتب إلى الجمهور. وتقول في هذا السياق إنها لم تنتهج طريقة تقليدية بل استخدمت مناهج تعليمية ومدارس فنية في تنفيذه، ففي المرحلة الأولى استخدمت تقنية الذكاء الصناعي في تلوين الصور والتي تقوم على التنبؤ بالألوان الحقيقية للصورة بناء على درجات انعكاس الضوء. وقد تفشل تلك التقنية نتيجة لسوء تخزين ونقل الصور. فتقوم بعدها بدراسة تاريخية للشخصيات بالاستعانة بالتسجيلات النادرة، فضلاً عن دراسة الموضة والأزياء في تلك الحقبة. وبذلك يقدم المعرض صورا قديمة جدا ترتدي حلة عصرية وبكفاءة عالية فتبدو وكأنها صُورت بالأمس.

وأضافت الشمري إنّ معرض “التاريخ ملونا” يُعتبر المبادرة الأولى من نوعها من حيث طريقة تنفيذها، مبينة أنه في زمن قلّت فيه القراءة وزاد فيه استخدام وسائل التواصل الاجتماعي قررت أن تخرج التاريخ الإسلامي والعربي من بطون الكتب لتقدمه للعالم في سلسلة معارض فنية أنهت ٣ منها محليا في الكويت وتخطو بأولها للعالمية في كتارا.

وقد أشاد الحضور بالمعرض، مؤكدين أنه يفتح نافذة فنية على التاريخ العربي الإسلامي من خلال عرض الفنانة لصور قديمة بحلة جديدة. مشيدين بدور كتارا في إطلاع الجمهور على تجارب فنية متنوعة بما يسهم في إثراء المشهد الفني المحلي ويساعد على تبادل الخبرات الفنية بين الفنانين والمهتمين.

ويقدم المعرض لوحات لصور قديمة تعود الى القرن الماضي، ومنها صورة الشيخ أحمد الجابر الصباح في الثلاثينيات وصورة لأول تشكيل وزاري كويتي عام 1962 وصورة لسيدة تركية تعود لـ 1920 وصورة لبوابة دمشق في فلسطين في عام 1900 وغيرها..

وتجدر الإشارة الى أنّ الدكتورة إيمان طعمة الشمري أكاديمية وكاتبة وشاعرة وقاصة من الكويت. وهي أول عربية تطلق حملة إنسانية تدخل بها موسوعة جينيس، وتعد الحملة هي الأولى من نوعها ضد العنصرية والطائفية والتنمر لتكمل مشوارها التطوعي في عام 2017 لتكون أول امرأة عربية تدخل للحدود البورمية البنغلاديشية في عمل إغاثي.

أما على الصعيد الفني، فقد أقامت معرضها الفني الأول من نوعه في العالم العربي تحت مسمى كمبيوآرت، في عام 1997 في كلية الهندسة والبترول في الكويت، حيث أعادت إحياء الخط العربي بمزجه وتلوينه باستخدام التقنيات التكنولوجية.

وعادت لتبدأ رحلتها مع الفن التشكيلي في عام 2018 حيث تبنت مشروع تلوين التراث، فأقامت معرض يوم الدستور برعاية القيادة العليا في الحرس الوطني ثم خصص لها جناح في معرض الكويت الدولي للكتاب تحت رعاية المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب. ومعرض دائم في قرية الشيخ صباح الأحمد التراثية التابعة للديوان الأميري.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X