👮‍♂️ Government

QRCS events gives tips on use of hearing aids

«الهلال القطري» ينظم يوماً عائلياً للتوعية بكيفية التعامل مع اضطرابات السمع

As Qatar was celebrating its National Day on December 18, Qatar Red Crescent Society (QRCS) organised a special event for some parents who have children with hearing loss.

In co-ordination with Advanced Bionics, a global biomedical manufacturer, and its local agent, Lusail Medical Co, the event taught participants how to best use and maintain hearing aids for optimised results.

“Such events reflect QRCS’ commitment to supporting vulnerable people and meeting their needs as much as possible, thus boosting their morale and promoting solidarity and compassion,” said QRCS executive director Ibrahim Abdullah al-Maliki.

He noted that a memorandum of understanding (MoU) between QRCS and Hamad Medical Corporation (HMC) will sponsor a number of cases that need cochlear implants or hearing aids on a yearly basis.

“This year, we covered 250 cochlear implants and hearing aids, with a total budget of QR1.3mn,” al-Maliki said.

As charitable projects are funded mainly from the donations of benevolent people and institutions, he noted that everyone is invited to contribute to the treatment of poor patients under QRCS’s year-round health assistance programmes.

Qatar is a leading provider of hearing impairment services, particularly among children.

In 2003, a national hearing loss dearly detection programme was launched to ensure that all newborn babies are examined for hearing disorders before they are released from hospital.

According to reports of the World Health Organisation, there are 466mn people with hearing loss globally, including 34mn children – almost 5% of the world’s population.

QRCS pays special attention to the treatment of hearing loss, as it affects the patients’ ability to communicate with others, and can result in delayed speech and language development, according to a statement.

على هامش احتفالات البلاد بمناسبة اليوم الوطني للدولة، قام الهلال الأحمر القطري بتنظيم يوم عائلي تحت شعار «السمع للجميع»، لمجموعة من الأسر التي يعاني بعض أبنائها من إعاقات سمعية، وذلك بالتعاون مع شركة «أدفانسد بيونيكس» ووكيلها في دولة قطر شركة لوسيل الطبية.

جرت الفعالية في فندق «راديسون بلو»، وتم خلالها شرح كيفية استعمال السماعات الطبية والمحافظة عليها، من أجل ضمان عملها بصورة جيدة لأطول فتره ممكنة، كما تم الرد على استفسارات أصحاب الحالات المرضية عن بعض المشاكل التي تقابلهم فيما يتعلق باستخدام السماعات وصيانتها.

وفي تصريح له، قال السيد إبراهيم عبدالله المالكي، المدير التنفيذي للهلال الأحمر القطري: «تأتي مثل هذه اللقاءات والفعاليات انطلاقاً من حرص الهلال الأحمر القطري على التواصل مع مختلف الفئات المحتاجة للدعم في المجتمع، والعمل على تلبية احتياجاتها في ضوء الإمكانيات المتاحة، مما يساعد على رفع روحها المعنوية، وترسيخ قيم التكافل والتضامن الإنساني».

وأشار إلى اتفاقية التعاون المبرمة بين الهلال الأحمر القطري ومؤسسة حمد الطبية، من أجل تغطية تكاليف عدد من عمليات زراعة قوقعة الأذن، وتركيب المعينات السمعية بشكل سنوي للمرضى غير القادرين، مضيفاً أن الهلال الأحمر القطري خصص مبلغ 1.3 مليون ريال من أجل هذا الغرض، وقد بلغ عدد المستفيدين هذا العام 250 حالة، ما بين زراعة قوقعة الأذن، وتركيب السماعات الطبية.

وتابع المالكي قائلاً: «تعتمد هذه المشاريع الخيرية في الأساس على مساهمات أهل العطاء والكرم في المجتمع القطري، سواء من الأفراد أم المؤسسات، لذا فإنني أدعو جميع القادرين إلى المساهمة في دعم هؤلاء المرضى، من خلال التبرع لبرامج التمكين الصحي، التي ينفذها الهلال الأحمر القطري على مدار العام».

يذكر أن دولة قطر تعتبر من الدول السباقة في مجال اكتشاف وعلاج الاضطرابات السمعية، وخاصة لدى الأطفال، حيث تم في عام 2003 إطلاق البرنامج الوطني للكشف المبكر عن ضعف وفقدان السمع، الذي يتضمن خضوع جميع المواليد الجدد في دولة قطر للفحوصات السمعية قبل خروجهم من المستشفى.

وبحسب تقارير منظمة الصحة العالمية، فإن حوالي 466 مليون شخص على مستوى العالم يعانون من فقدان السمع، منهم 34 مليون طفل، أي بما يعادل 5 % من سكان العالم. ويولي الهلال الأحمر القطري اهتماماً خاصاً لهذا الجانب من أنشطته الاجتماعية والخيرية، حيث إن نعمة السمع هي أولى الحواس التي ذكرت في القرآن الكريم، كما أن المحروم منها يفقد القدرة على التواصل مع الآخرين، إلى جانب تأثير ذلك على تعلم النطق والنمو اللغوي في المراحل الأولى من العمر.;

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X