🇶🇦 DOHA

DIFI holds discussion on Family-Sensitive Social Protection project

تعاون بين مؤسسة قطر و«الإسكوا» لدعم الأسرة العربية

DOHA: The Doha International Family Institute (DIFI), a member of Qatar Foundation (QF), has held a consultation meeting on Family-Sensitive Social Protection (FSSP) in collaboration with the United Nations Economic and Social Commission for Western Asia (ESCWA).

The meeting, which took place in Doha, resulted from a joint project between DIFI and ESCWA to develop and promote a focus on families in social protection. DIFI is scheduled to issue a preliminary report summarizing the proceedings of the meeting and the recommendations reached.

The objective of the joint DIFI/ESCWA project is to develop a conceptual framework for family-sensitive social protection, examine its rationale, collect evidence to support the proposal, and identify challenges associated with its design and implementation.

Commenting on the collaboration with ESCWA, DIFI Executive Director Noor Al Malki Al Jehani said: “Social protection is an important thematic area of DIFI’s work on family well-being, and increasing evidence shows that social protection measures lead to positive outcomes for families, especially on children’s education and general wellbeing.”

“Our collaboration with ESCWA helps to strengthen social protection for families and boosts the focus on major social policy initiatives to sustain families living in poverty and social exclusion, including single parents or large families, and families providing care to people with disabilities.”

She pointed out that social protection services remain an unfulfilled right for many vulnerable families, including those in the Arab region.

Deputy Executive Secretary of ESCWA Khawla Mattar said: “The UN regional commission serves an important role in providing and facilitating the social protection of families across the Arab region.”

“It is our aim to ensure policymakers direct special attention to women, who often bear the main responsibility for the wellbeing of their families; and to countries in conflict and crisis, where families are under unusual pressure and often torn apart”

Mattar stressed that ESCWA highly appreciates DIFI’S initiative to highlight the important contribution of families, cooperating and identifying the best ways to support them.

نظم معهد الدوحة الدولي للأسرة، بالتعاون مع لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا «الإسكوا»، اجتماع خبراء بعنوان: «برنامج الحماية الاجتماعية المرتكزة على الأسرة»، وذلك خلال يومي 26-27 يونيو الحالي في الدوحة.

ويُعد هذا الاجتماع ثمرة مشروع بين المعهد و«الإسكوا»، يهدف إلى تعزيز الحماية الاجتماعية للأسر، إذ تشير الأدلة والدراسات إلى أن برامج الحماية الاجتماعية تعزز قدرة الأسر على رعاية الأطفال، وتسهل إمكانية مساعدة أكثرها هشاشة. وفي هذا السياق، تجدر الإشارة إلى أن خدمات الحماية الاجتماعية تعتبر غير كافية في معظم البلدان العربية.

ويهدف المشروع إلى تعزيز سبل الحماية الاجتماعية المراعية للأسرة، وتوفير إطار لهذا المفهوم، أسبابه، وتقديم الأدلة الدامغة، للوقوف على التحديات المرتبطة بتصميم وتنفيذ برامجه.

وقالت السيدة نور المالكي الجهني، المدير التنفيذي لمعهد الدوحة الدولي للأسرة: «يولي معهد الدوحة الدولي للأسرة اهتماماً كبيراً لقضية الحماية الاجتماعية، باعتبارها أحد المجالات المتخصصة في عمله. وقد أشارت الأدلة، مؤخراً، إلى أن برامج تدابير الحماية الاجتماعية، تؤدي إلى نتائج إيجابية للأسر، لا سيما لجهة تعليم الأطفال ورفاههم».

وأضافت الجهني: «على الرغم من أن العديد من البلدان تعمل على زيادة الدعم للأسر الضعيفة، إلا أن خدمات الحماية الاجتماعية تظل غير صالحة، بما في ذلك تلك الموجودة في المنطقة العربية. ويأتي تعاوننا مع منظمة الإسكوا لتعزيز الحماية الاجتماعية لهذه الأسر، من خلال زيادة التركيز على مبادرات السياسة الاجتماعية الرئيسية لدعم الأسر التي تعيش في فقر وتهميش اجتماعي، بما في ذلك العائلات التي تقدم الرعاية للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة وغيرهم».

وفي تعليق من بيروت على أهمية هذا التعاون في تعزيز الحماية الاجتماعية المراعية للأسرة في المنطقة العربية، قالت الدكتورة خولة مطر، نائبة الأمين التنفيذي لـ «الإسكوا»: «تستحق الأسر في البلدان العربية الدعم الكامل الذي يمكن أن تقدّمه اللجنة الإقليمية للأمم المتحدة، من أجل تحقيق هدفها بتوفير الحماية الاجتماعية أو تسهيلها».

وأضافت الدكتورة مطر: «يجب على واضعي السياسات إيلاء أهمية خاصة للنساء اللواتي يتحمّلن مسؤولية صحة أفراد أسرهنّ ورفاههم، ويجب الانتباه أكثر إلى البلدان التي تعاني من نزاعات وأزمات، والتي تعيش فيها الأسر تحت ضغوط استثنائية، إذ غالباً ما تتعرض للانقسام والتشرذم».;

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format